سلسبيل القليبي: رئيس الجمهورية رفض ممارسة مهامه    مصادر من النهضة تؤكد: الغنوشي يترأس قائمة «تونس 1» للتشريعية    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    “أمل تونس” يعلن إقالة سلمى اللومي من رئاسة الحزب    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    اللجنة الفنية للكاف تختار ياسين مرياح ضمن التشكيلة المثالية ل«الكان»    محامي مصري يطالب بمنع رياض محرز من دخول مصر    النادي الصفاقسي يفاوض الزمالك المصري للفوز بخدمات مهاجمه النيجيري    صفاقس/ ينكل بجاره ويهدد بذبحه بسبب تناوله المخدرات وسب الجلالة    بنزرت : ملتقى للجمعيات العلمية لأطباء النساء والتولي (صور)    عروض متنوعة في مهرجان عيد الحوت 2019    إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية التوجه إلى مياهها الإقليمية    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    أرقام متميزة وتطور في الناتج البنكي ل«بي هاش» بنك    غلق العيادات الخارجية بمستشفى الرديف إلى اجل غير مسمى    مهرجان القصرين الدولي: نجاح جماهيري و فني لعرض الزيارة واخلالات في التنظيم    400 ألف قنطار من القمح لتحضير ‘العولة'    حجز بضاعة مهربة قيمتها 161 ألف دينار    تونس تتسلم تجهيزات أمنية من المملكة العربية السعودية    نيمار و كافاني يغيبان عن قائمة باريس سان جيرمان لمباراة نورنبيرغ الوديّة    عدوان ثلاثي مصري إماراتي فرنسي وشيك على طرابلس.. وحكومة الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدّي    روسيا تعثر على أكبر ماسة في تاريخ أوروبا    بطولة امم افريقيا للكرة الطائرة :غدا انطلاق المنافسات بقصر الرياضة بالمنزه    سهرة لطيفة العرفاوي في قرطاج : فقرات استعراضية راقصة واستضافة مجموعة من الشبان وغياب للإنتاج الجديد    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    وزارة التعليم العالى والبحث العلمي تعلن عن رزنامة السنة الجامعية 2019/ 2020    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    عاجل/ قائمة الأدوية الحياتيّة المفقودة .. والصيدليّة المركزيّة تكشف الأسباب    سوسة .. القبض على شخصين من أجل السرقة    عاجل/ هذه قائمة الشواطئ التي يجب تجنّب السباحة فيها    عاجل/ الافراج عن البغدادي المحمودي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تونس : الجزائري جمال الدين شتال ينتقل إلى النادي البنزرتي    صفاقس : الجمهور ينسحب من عرض جميلة الشيحي احتجاجا على ''العبارات الخادشة'' و''الايحاءات الجنسية الهابطة''    مهدي جمعة يردّ على عبير موسي بخصوص التجمّعيين والدساترة    بريطانيا: احتجاز إيران سفينتين في الخليج غير مقبول    تونس: الداخلية تعلن إيقاف حوالي 100 ألف شخص مفتش عنه منذ بداية 2019    هذا ما يُنفقه السائح خلال 5 أيّام في تونس    الصين.. مقتل 10 أشخاص في انفجار بمصنع للغاز    مهرجان الفنون التشكيلية بالشابة : مشاركات دولية واستذكار لتجربة الفنان الراحل محفوظ السالمي    الشركة المُشغلة لناقلة النفط البريطانية: 23 بحارا على متن الناقلة المُحتجزة لدى إيران    الرئيس الفنزويلي: مستعدون للحرب الانتخابية في أي مكان وزمان    باب الجزيرة..إيقاف مروج مخدرات بحوزته 50 قرصا مخدرا    حادثة الاعتداء على مواطنين برأس الجبل.. ارتفاع عدد المُصابين ونحو توجيه المتهم لمستشفى الرازي    سبيطلة: 4 جرحى في اصطدام سيارة لواج بشجرة    قصة أغنية ...عدنان الشواشي ... «اش جاب رجلي»    نجم في الذاكرة ...محمد عبد الوهاب كروان الشرق 17»    بئر الحفي .. ميزانية ضعيفة للمهرجان الصيفي ببئر الحفي    تصريح مثير للجدل من مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي إثر التتويج بكأس أمم إفريقيا    بعد أن أشاد الجريء ب«فشل» المنتخب...إلى متى الاستخفاف بالشّعب؟    قف..الوفرة... نقمة !    مهن صيفية .. ليلى ميساوي (صناعة وبيع منتوجات السعف) أروّج منتوجاتي بالشارع لأجل كرامتي وعائلتي    نباتات الزينة ...شجرة فرشاة الزجاج    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    معالجة تقرّحات الفم طبيعيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة: خطاب الموت في «جدارية» درويش (1 / 2)
نشر في الشروق يوم 16 - 10 - 2009


* بقلم الأستاذ عبد الرحمان أفضال
«ما دمت أعيش فلا خوف من الموت، وإذا مت فلن أحس بشيء».
أبيقور
«وهدير يطردني من السرير ويرميني في هذا الممر الضيق... لو أعرف كيف أحرر جسدي... لا أستطيع أن أستسلم لهذا القدر ولا أستطيع أن أقاومه» (محمود درويش «ذاكرة للنسيان»).
لم يكن مشكل الموت في شعر درويش أمرا استثنائيا بل هو قديم قدم الإنسانية، فقد سعت جميع الديانات القديمة والأساطير الى تفسير ظاهرة الموت والبحث في هذا المشغل الذي أرق الإنسان عبر العصور. فالصراع ضد الموت ضد الطبيعة سواء من خلال موقف الدهريين أو رجال الدين وحتى الفلاسفة القدامى هو صراع مستمر كان الموت المنتصر فيه أبدا، وبالرغم من أن حضارات وديانات كثيرة خاصة الوضعية منها سعت الى الانتصار على فكرة الموت والتأسيس لمقولة الخلود من خلال صراع الانسان مع قوى الطبيعة التي تتحكم بهذه السلطة (مثل : اكتشاف فكرة التحنيط عند الفراعنة) فإن فكرة الموت مقابل الحياة العدم مقابل الوجود، ظلت مسيطرة على واقع الإنسان وكانت محور اهتمام العديد من الخطابات الفلسفية والدينية والفنية خاصة منها الشعر.
ورغم هذا الصراع المستمر الإنسان / الوجود والموت / العدم فقد تم التوصل الى فكرة حتمية الموت من خلال ملحمة «جلجامش» الذي اكتشف هذه الحتمية مع موت «أ نكيدو».
لقد أقض هذا المشغل مضاجع الشعراء القدامى وخاصة منهم الجاهليين فلم يكن موضوع الموت وسيلة للتعبير عن الحزن والحرقة واللوعة فقط بل أكدوا من خلاله حتمية هذا الجبار وسلطته يقول أبو ذؤيب الهذلي :
وإذا المنية أنشبت أظفارها ألفيت كل تميمة لا تنفع
ويؤكد ذلك عنترة بن شداد شاعر الحكمة :
فالموت لا ينجيك من آفاته حصن ولو شيدته بالجندل
لقد ارتبطت فكرة الموت عند الإنسان قديما وحديثا بالوعي بزوال الحياة وعرضيتها وقد مكنت هذه الفكرة الشاعر الفيلسوف أبا العلاءالمعري من ذم الحياة واعتبارها موطن شقاء ومعاناة. والموت راحة للإنسان الشقي في هذه الحياة:
ضجعة الموت رقدة يستريح ال
جسم فيها والعيش مثل السهاد
وقد سبق درويش في الحديث عن الموت باعتباره حقيقة تؤرق الإنسان في العصر الحديث أبو القاسم الشابي :
يا موت! قد مزقت صدري
وقصمت بالأرزاء ظهري
لقد عانق محمود درويش الحياة وأحبها وتعلق بها من خلال أمه وأرضه وشعبه لقد كانت هذه الأم التي تغنى بها درويش رمزا للحياة ولكل القيم النبيلة التي يعيش من أجلها الإنسان ويدافع عن كرامتها لأن في عزتها وكرامتها كرامة الإنسان والوطن ويمثل عشقه للحياة جزءا من عشقه للأم «أحن إلى خبز أمي وقهوة أمي ولمسة أمي وتكبر في الطفولة يوما على اثر يوم وأعشق عمري لأني إذا مت يوما أخجل من دمع أمي» وقد أحب الحياة لأنها جزء من الأرض التي ولد عليها وترعرع فيها «على هذه الأرض، سيدة الأرض ما يستحق الحياة»، وقد أحب شعبه من خلال التغني ببطولاته في مواجهة الاستعمار.
لقد ظل الشاعر العربي الكبير محمود درويش «كالنهر يخلق مجراه» على حد قول أدونيس لقد ظل شعره ذا طابع انساني ونزعة وجودية كونية تتخطى مضامينها جغرافيا المكان والزمان، فالأزمة التي يعيشها الشعب الفلسطيني المشرد داخل الوطن وخارجه لم تكن أزمة ذاتية فقط بل تجاوزتها الى فيتنام والكونغو والعراق... لقد آمن درويش بالهوية الفلسطينية العربية لكنه أدرك أن الإنسان محور الفن والسياسة.
وفاة درويش ليست شأنا بيولوجيا بل فقدان أنطولوجي ثقافي، لذلك موته ليس مناسبة أو فرصة للكتابة وتصيد المعاني الرثائية فالشاعر ليس في حاجة الى تأبين او رثاء لأنه أبّن نفسه ورثاها قبل موته في جداريته الشهيرة : «وامشوا صامتين معي على خطوات أجدادي ووقع الناي في أزلي ولا تضعوا على قبري البنفسج فهو زهر المحبطين يذكر الموتى بموت الحب قبل أوانه، وضعوا على التابوت سبع سنابل خضراء إن وجدت وبعض شقائق النعمان...» فموت المبدعين لا يعني توقف نبضات القلب أو خبو النظرات بل هو تعطل فكرى إبداعي.
لقد كانت الجدارية احدى أهم القصائد التي أعلن فيها درويش اصطدامه بالموت في تجربة فريدة ونبرة متميزة لم يسبقه اليها شاعر رغم أن كثيرا من الفلاسفة والأدباء قد شغلهم هذا الأمر ومثل هاجسا في حياتهم.
لم تكن مخاطبة درويش للموت أو استشعاره من باب الإحساس بالضعف أو الهزيمة ولا توسلا أمام هذا الجبار الذي قهر جميع الكائنات بل خاطبه خطابا نديا أكد من خلاله عزمه على مواصلة مهامه في الحياة رغم سلطة هذا القدر المحتوم :
«فيا موت انتظرني ريثما أنهي تدابير الجنازة في الربيع الهش حيث ولدت»...
لم يكن تشخيص الموت في الجدارية مسألة بلاغية مجازية فقط بل سعى من خلالها درويش الى اثبات هذه السلطة من ناحية والتأكيد على انتصار الموت في الزمان لأن الحياة تحكمها هذه الجدلية (الحياة / الموت) (الوجود / العدم) وتكثفت بذلك وسائل المخاطبة التي تؤكد هذا الاصطدام الذي أعلنه الشاعر من خلال الأساليب الانشائية كالنداء والأمر والنهي من أجل تشخيص الموت الذي قهر الإنسان :
يا موت ! يا ظلي الذي سيقودني
يا ثالث الاثنين
يا لون التردد في الزمرد
يا قناص قلب الذئب
يا مرض الخيال
اجلس على الكرسي / ضع أدوات صيدك تحت نافذتي
وعلق فوق باب البيت سلسلة المفاتيح الثقيلة
لا تحدق يا قوي إلى شراييني لترصد نقطة الضعف الأخيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.