قيس سعيد لنور الدين الطبوبي: تونس لا تنسى شهداءها    الصافي سعيد: نادية عكاشة، تلقت إشارة بأن عليها أن تخرج    تمديد الاحتفاظ بنائب ومدير بوزارة بشبهة الاستيلاء على أراض    جزء من صاروخ أمريكي تائه سيضرب القمر في هذا الموعد    الشرطة تلقي القبض على ''مدّع للنبوة''    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    الليلة: طقس بارد وضباب محلي بمنخفضات الشمال الغربي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    رئاسة الحكومة تقرر تمديد العمل بالإجراءات الخاصة بكورونا أسبوعين إضافيين    ميسي يتهم بيكيه بالخيانة ويرفض لقاءه    الأمم المتحدة : 9374 مهاجرا من طالبي اللجوء في تونس    النادي الصفاقسي : هيئة تسييرية بقيادة المنصف السلامي    نابل: تسجيل 6 وفيات و824 إصابة جديدة بفيروس كورونا    توقيع ميثاق للتعايش المشترك بين الأديان في تونس    تردد القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة مصر والكوت ديفوار..خبر_عاجل..    سعيد وبودن يتباحثان تطوّر الوضع الصحي في البلاد    هام: ادخال تعديلات على موسم "الصولد" لهذه السنة    عاجل: بسبب مادة مشبوهة في سيارة أستاذ..اخلاء هذا المعهد من التلاميذ..    إقرار الاضراب العام في النفضية    دراسة: 57.8 % من الأسر التونسية تعتبر أن مستقبل أطفالها أفضل في الخارج    وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    بن قردان: الاحتفاظ بشخص أجنبي من اجل الانتماء لتنظيم إرهابي    المنستير: الاذن بالاحتفاظ بتلميذ طعن زميله بقصيبة المديوني    يوسف الزواوي: مباراة بوركينا فاسو ستكون صعبة على المنتخب الوطني التونسي    المنتخب التونسي لكرة القدم : تحليل سلبي للعابدي وايجابي لبن رمضان وبن حميدة    النجم السينغالي ساديو ماني يطمئن الجماهير على حالته الصحية    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا"    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    رسمي في تونس : وزير الاقتصاد يوقع برنامج جديد    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    مارث .. حجز عملة أجنبية داخل سيارة مهرّب    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    رقم اليوم..35,9 ٪    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دفاعا عن الحداثة وقصيدة النثر
نشر في الشروق يوم 16 - 01 - 2010

مازال مصطلح الحداثة اشكالياً ومازالت تعاريفه غير دقيقة, وتختلف من باحث إلى آخر ورغم ذلك فإن هناك اتفاقاً بين جميع النقاد على أن أول قصيدة حديثة كانت قصيدة «هل كان حباً» للشاعر «بدر شاكر السياب» والتي تزامنت تماماً مع قصيدة “الكوليرا”للشاعرة «نازك الملائكة».
ومنذ ما يقارب الخمسين سنة بدأ مفهوم التحديث يتطور وتشكلت جمعيات ونواد وتجمعات شعرية تحاول كل منها أن تقدم مشروع حداثة القصيدة وكانت مجلة «شعر» التي صدرت عام 1957 أهم المنابر الشعرية الحديثة التي اثرت في مسار القصيدة العربية. وقد سعت هذه الفضاءات الى خلق حداثة إبداعية تروم الخروج عن رتابة القصيدة القديمة إلى تكوين إبداعي جديد يساهم في خلق ذائقة شعرية للإنسان العربي. وكان أول تجاوز حققته هذه الحداثة هوتجاوز بناء البيت الواحد والذي كان له الأثر الأكبر في بنية القصيدة العربية والتي كانت مقطعة الأوصال تتكون من أجزاء منفصلة كانفصال البيت الشعري. وهكذا دعت الحداثة إلى قصيدة تربط بين الشاعر والرؤيا، بين الشعر والنبوة، بين الإنسان والحياة.
ولعل بقراءة بيانات الحداثة الشعرية نرى انها كانت تعبيراً عن نزوع هذه الحداثة إلى لغة مختلفة وإبداع يناسب الحياة الجديدة في كل مظاهرها .
ومن ابرز البيانات نذكر بيان الشاعرة نازك الملائكة في مقدمة ديوانها «شظايا ورماد» والذي صدر عام 1949 ودعت فيه إلى الخروج عن القواعد المتوارثة وخلق عالم شعري متصل بالعصر والحياة. لكن الملائكة تعرضت انذاك لهجوم عنيف من النقاد الكلاسيكيين مما جعلها تتراجع عن آرائها في ديوانها «شجرة القمر».
«اما البيان الثاني من حيث الاهمية الابداعية فكان ليوسف الخالي» وجاء بعنوان «مستقبل الشعر في لبنان» حيث دعا الى ان يكون الإنسان موضوع القصيدة الأول وأن يستفيد الشاعر من تجارب العالم ممتزجاً بروح الشعب.
ثم جاء «أدونيس» ببيانه بعد أن انفصل عن مجلة «شعر» ليرى الحداثة قد وقعت في أوهام كثيرة أهمها وهم الزمنية ووهم المغايرة ووهم الغرب ووهم الشكل.
وقد رأى أدونيس أن مفهوم الكتابة الحديثة يختلف عن مفهوم القصيدة الكلاسيكية ليعتبر «القصيدة كنص مستقل بذاته والحداثة رؤية وتساؤل واحتجاج وخروج عن النمطية وهي حركة مستمرة في مواجهة الثقافة السائدة».
ولو استعرضنا واقع الحداثة الشعرية لوجدنا أن قصيدة التفعيلة قد حققت قفزات نوعية بالقياس إلى القصيدة التقليدية فقد طعمت بالدراما والحوار وتجاوزت المدارس لتكون خارج أي مدرسة لما في داخلها من معالم . ولكن هل كانت الحداثة كلا متكاملا أم أنها تعبير عن جانب واحد وهل كان هذا الجانب معبراً عن الأحلام بحداثة حقيقية أم كان تقليداً لحداثة آخرى أنتجت في ظروف مغايرة ؟
ولو عدنا إلى الخطاب التحديثي في الشعر العربي فلن نجده حدثا منفردا يقبع خارج سياقه التاريخي وإنما فعل داخل التاريخ ذلك أن سؤال التحديث في الشعر العربي قد طرح كما طرحت الأسئلة الحضارية الحارقة ذلك أن الرومنطقية باعتبارها أول مدرسة حاولت التجديد ووضعت جسد القصيدة العربية موضع الشك لم تكن تحمل مشروعا خارج التاريخ بل كانت لها مرتكزاتها الايديولوجية والثقافية ويمكن أن نلمس ذلك بيسر في ثورة الشابي على التكلس والقدامة واصفا الشاعر العربي بالجفاف وغياب المخيلة بل نزع عنه كل خيال شعري ونلمس هذا أيضا عند علي محمود طه في ديوانه الملاح التائه . وعلينا أن ندرك أيضا آن هؤلاء الرومنسيين لم يكونوا خارج حركة التاريخ بل كانوا يرمون تأسيس مجتمعا جديدا من خلال تبني رؤى الإصلاحيين في عصرهم وخير دليل على ذلك تحمس الشابي لأراء عبدالعزيز الثعالبي وما عرف عنه من ثورة على السلفية والتحجر خاصة في كتابه الفكر التحرري في الاسلام . وهذا يؤكد ان التحديث ليس منفصلا عن الرغبة في نحت كيان جديد...
ويحتد الفعل التحديثي بعد الحرب العالمية الثانية أي في النصف الثاني للأربعينات حيث ظهر بيان نازك الملائكة وليس ذلك اعتباطيا بل كان مصاحبا لحركة تحرر للإنسان انتشرت في الشرق وفي الغرب خاصة فسعى العربي أن يواكب تلك الحركة حتى يؤصل نفسه في العصر ويأخذ بأسباب التقدم ليبلغ أوجه في أواخر الخمسينات مع مجلة شعر وظهور قصيدة النثر التي لم تكن حدثا خارج التاريخ وإنما كانت حدثا له مبرراته التاريخية باعتبار أن الشاعر العربي قد طرح في الفن نفس الأسئلة التي طرحت في الحضارة ذلك أن هاجس الدولة الوطنية العربية الناشئة انذاك كان البحث عن شكل الحكم الذي سيحقق التطور ويجلب السعادة للمواطن فبدأت التجارب الاشتراكية والوحدوية وما اليه ...
كذلك سعى الشاعر العربي إلى البحث عن طرائق أخرى للقول تقطع مع القديم وتسعى إلى تحقيق جماليات جديدة وهو يرجو من وراء ذلك إلى تحقيق ذائقة ...
وإذا فشلت قصيدة النثر في تأسيس تلك الذائقة فان فشلها ليس بمعزل عن التاريخ باعتبار أن الدولة الوطنية نفسها قد فشلت في إيجاد التطور والتحديث المطلوبين .. لذلك سعت القصيدة المعاصرة إلى تطوير نفسها من خلال البحث عن وسائل جديدة تستعيذ بها عن تلك الجماليات الكلاسكية التي مثلت الجمود والتكلس في نظر التحديثين فاتجهوا الى الايقاع الداخلي مستعيذين به عن ايقاع التفعيلة وكثفوا من الصور ونوعوا منها بديلا عن جماليات بلاغية اهترأت. فاصبحت القصيدة تحاكي بقية الفنون فليس مطلوبا منها ان تقدم معنى وانما اصبحت تقدم ايحاء او انطباعا لتحاكي بقية الفنون كالرسم والموسيقى واحتفت بالخيال ايما احتفاء وباتت تحاول ان تنقل المتلقي من سعيه الى تلقي معنى لتلقى حالة هي عملية ولادة ومعلوم ان كل ولادة يصحبها ألم وهذا الالم قد تجسد في طعن الذائقة العامة بذوق جديد وصدمها فيما اعتادت السكون اليه والاستكانة به ...
ومن ثمة فان الثورة على شكل القصيدة العمودية وعلى كل مقومات شعريتها بما فيه نظام الشطرين والوزن الخليلي... بل ان هذا الحدث الذي صدم الاذن سعى في الان ذاته الى صدم العين من خلال اعادة التوزيع البصري للنص الذي هو ليس توزيعا اعتباطيا كما ذهب اليه البعض بل توزيع ذو دلالة وفعل يؤصل النص في الحداثة وعملية تنتفي عنها الصدفة وبالتالي اصبح هذا التوزيع يخضع لقواعد تبرر وجوده يمكن حصرها في مستويات اربعة :
النص: ويهدف الشاعر من وراء تركيب المكان في النص الشعري الى تركيب الدلالة نفسها فالخط وطرائق توزيع النص هو وسيلة من وسائل توفير الاحاء وسبيل الى ايصال الدلالة او امكان دلالة الى المتلقي.
الباحث: ان الصراع بين الاسود «الكتابة» والابيض «الورقة» انعكاس مباشر للقلق والصراع النفسي الذي يعانيه الشاعر اثناء عملية الكتابة.
القارئ: بما ان النص الحديث تحطيم لبنية سابقة وللتقليد البصري الذي اعتاده القارئ في شكل العمود، فان التموج الذي يقوم عليه النص يحدث خلخلة ورجة في ذات القارئ وشكا بعد اطمئنان كان يعيشه نتيجة العادة فيدخل مرحلة قلق وبذلك يصبح مشاركا للشاعر عسر معاناته الواقع والابداع.
علاقة الخطاب الشعري بغيرة من الخطابات: فهي تميز الشعر عن غيره كما تميز علاقه النص بالنصوص الاخرى اذ يضحى التموج بعدا يكرس تميز النص الشعري وفرادته عن غيرها من القصائد الكلاسيكية ومن ناحية ثانية يكرس فرادته وتميزه عن النصوص المزامنة له وبالتالي يجذره في فعل الحداثة كما يسمح هذا التنوع في التوزيع الفضائي للنص بالابتعاد عن التكرر الايقاعي وعدم الحركة والرتابة الى نوع من التنوع والتمايز وعدم التماثل مما يسمح له باكتساب طاقات ايقاعية جديدة.
وقد ادى هذا الى جعل القصيدة الحديثة غير نموذجية لا تكتب على نمط واحد ويصبح مبرر وجودها وتميزها وفرادتها لذلك فان محاصرة مواطن الابداع فيها لامر يستحيل.
وهكذا اصبحنا امام نوع جديد من الشعر يفيد من كل الفنون كالهندسة والفنون التشكيلية وغدا النص لوحة تشكيلية تختلط فيها الالوان والاشكال والخطوط وصار علينا لزاما عند تناول النصوص النظر الى توزيعها الفضائي الا ان هذا التوزيع كحدث تحديثي قد وجد معارضين له لا كما يدعون دفاعا عن الهوية الشعرية العربية بل لانهم عجزوا عن استيعاب مفهوم العملية التحديثية وعجزوا عن الانصهار داخل عملية التجديد باعتبار ان الشعر عندهم لا يعدو ان يكون الا عملية نظم في اطار القديم ومن ثمة انطلقوا في حملتهم التشكيكية لا دفاعا عن الشعر العربي بل دفاعا عن وجودهم الذي اضحى مهددا.
والصدمة التحديثية الثانية التي هزت اركان الشعر العربي تتمثل في وضع الاوزان الخليلية موضع الشك باعتبارها ليست هي النمط الايقاعي الوحيد الذي يمنح النص طاقات موسيقية بل عمد المحدثون الى البحث عن مجالات اكبر للايقاع فعرفوا ان الايقاع يتأتى من الترديد والتناغم فاحتفوا بالترديد والتكرار وخرجوا من الايقاع الصوتي الى ايقاعات اخرى اذ الايقاع لا يتمظهر صوتيا فقط وانما يكون نفسيا ورؤيا ونوعوا فيه.
وثاروا على القوالب النحوية والعروضية والبلاغية وسعوا الى شحن اللغة بدلالات ايحائية جديدة واعتبروا الحدث الشعري ليس وليد حضارة فقط وانما هو ظاهرة كونية فسعوا والى الاستفادة من جميع التجارب الانسانية بدليل ان النموذج الذي بني عليه المحدثون ليس النموذج الغربي فقط بل استفادوا من كل التجارب الشعرية في العالم فاطلعوا على الشعر في امريكا الجنوبية والتجربة الهندية والايرانية وعلى تجارب أوروبا الشرقية ... غير ان المشروع التحديثي لم يكتمل لقوة اصوات الردة التي تدعمها المنابر الرسمية والاكاديمية التي تجعل من شعر امرؤ القيس النموذج الذي ينبغي الاقتداء به والنسج على منواله مما جعل عددا من المحدثين يعلنون تراجعهم عن ذلك المشروع في بيانات فقدت كل فنية وكانت تنحو منحى سياسيا اكثر منه فنيا ... لذلك فإني ارى ان المشروع التحديثي العربي لم يكتمل بعد . بل علينا السير فيه ومزيد دفعه ولو كره الكارهون ... واذا اعتبرنا وسلمنا جدلا ان الغرب قد عاد في مرحلة ما بعد الحداثة الى التجارب العفوية والشفوية للشعوب فليس مرده افلاس الخطاب التحديثي بل العكس من ذلك فان الحداثة الغربية قد انجزت كل مهامها ولم يبق لها ما تضيف باعتبار ان عمرها يناهز القرنين او يفوق والفرق شاسع بينها وبين حداثتنا التي لم تعرف نصف قرن لذلك فان المناداة بوأد الحداثة لا يعدوان يكون عندنا الا ضربا من الردة ورفضا لخطاب التحديث وعدم فهم للحداثة ما دمنا سنسجن الفعل الحديث في مستوى المضامين دون التغيير في البنى والمفاهيم ...
لذلك فان من يعتقد ان قصيدة النثر والقصيدة الجديدة التي تروم خلق ايقاع جديد قد ولدت ميتة واهم ويعبر عن جهل بمكتسابات تلك القصيدة في ثقافتنا العربية بل انها ولدت متوهجة وحية واستطاعت ان تحمل الشعر الى افق كوني رحب بدليل ان ما انتشر من شعرنا العربي في هذا الكون انما كان من خلالها وبها اتسع الافق الشعري العربي ولنا في تجربة محمد الماغوط وسعدي يوسف وانسي الحاج ويوسف الخال وغيرهم خير مثال كما ان التاريخ يبين ان الاتجاه الى تلك القصيدة ليس دافعه في جميع الاحوال العجز عن الكتابة العروضية وانما هو اختيار فني بدليل ان اكثر من شاعر بعد ان تمرد في تجربته على العمود عاد اليه في ختام تجربته ليكتب على ذلك المنوال وليبرز ان ما اختاره ليس عن جهل وانما عن موقف فني بدليل انه لم يتملص من تجربته تلك بل واصل التباهي بها .. ثم لم تكتف بذلك بل ان ما انجزته في نحو ستين عاما قد جعل 16 قرنا من الشعر محل سؤال اذ ان دعاة الكلاسيكية انفسهم اصبحوا يتفقون مع غيرهم بأن الوزن والقافية لا يمكن ان يصنعا الشعر ... ووضعت كل المفاهيم موضع الشك بل نسفت التعريفات القديمة فلم يعد الشعر كلاما موزونا ومقفى له معنى بل اصبح لكل شاعر تعريفه الخاص وأصبح الحديث عن الشعرية أكثر من الشعر بمعنى ان الشعر أصبح حالة وشكل اقامة على الأرض أكثر منه قولا بليغا ...
وأمام عظمة هذا الحدث التحديثي ارتبك الكثيرون ولم يستطيعوا ان يستوعبوا هذا الحدث ولم يجدوا امامهم غير الاختباء وراء نظرية المؤامرة فعدوا هذا الحدث مؤامرة ضد الشعر العربي الحق وسعوا الى النيل من المحدثين محقرين من عظمة فعلهم بل سعوا الى نعت الشاعر المحدث بالجهل بقواعد العروض والجهل بقواعد النحو والصرف والبلاغة .. ونحن اذا امعنا النظر في هذا الموقف فاننا نجد في التاريخ ما يشبهه ذلك ان العقل العربي الذي عرف اوج ازدهاره في القرن الرابع وكثر فيه اعمال الرأي سعى خلاله السلفيون الى اعلان غلق باب الاجتهاد وتحولت الحضارة العربية في القرن الخامس من حضارة منفتحة الى حضارة خائفة من الذوبان منغلقة على نفسها فسعت الى التخزين «خزانة الادب» والتطبيق املا في حماية مخزونها من الاخر .. اما اليوم فان الحدث قد تغير فمثل ما ثمة ايغال في التحديث والتجديد لابد من ظهور قوى ردة ومثل ما ظهر في السياسة والحضارة الفكر السلفي وما عرف به من عودة كبيرة طارحا ان لا تقدم لهذه الامة الا باتباع سنة السلف وقد حاول هذا الفكر في بدايته ان يحاور ويقنع ويتخذ سبيل المحاورة لكنه امام عجزه في التغيير وجلب الناس اليه اتجه الى عنف فنشأت الحركات السلفية التي تتبنى العنف اداة في تغيير المجتمع معتبرة العنف التي تقوم به عنف مقدس ومبرر باعتباره يدافع عن الدين ويحمي تراث الامة ومكتسباتها التاريخية... وطبيعي فمثلما نشأت في الحضارات هذه التيارات السلفية فان في الثقافة والشعر لابد أن تنشأ به تيارات سلفية جديدة تروم التصدي لعملية التحديث وتسعى إلى تجميع نفسها في جماعات داخل الأقطار العربية معتبرة كل من اتجه إلى التحديث جاهل بقواعد الشعر واللغة والبلاغة وفي المقابل يبرزون أنفسهم وكأنهم هم حملة الشعرية العربية وان لديهم رسالة كبيرة متناسين ان الوقوف امام عجلة التاريخ عبثية كبيرة لذا وجب عليهم التغير ومجاراة الواقع ودفع عجلة التطور إلى الأمام ذلك ان القصيدة المعاصرة بعمرها الذي لا يتجاوز نصف قرن قد احدث رجّة في الذائقة العربية تضاهي ما أحدثه المحدثون في القرن الثاني أو تفوق وهوما يعني ان المستقبل للتحديث وليس للواقفين امام عجلة التاريخ الا الانطواء داخل كهوفهم او الاقلاع عن الكتابة لان الزمن زمن الجدة والتجديد ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.