إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" مقابل 432 حالة تعافي خلال ال24 ساعة الاخيرة    عريضة من أجل اقرار 26 جانفي يوما وطنيا لتخليد ذكرى ضحايا "الخميس الأسود"    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    رسمي في تونس : وزير الاقتصاد يوقع برنامج جديد    رسميًا.. ''ديزني'' في تونس    في الربع النهائي: محرز الغنوشي يعطينا حالة الطقس في غاروا    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    طبرقة: القبض على عصابة مختصة في سرقة الأسلاك النحاسية من فندق مغلق    التخفيض في جرايات المتقاعدين: مسؤول يوضّح    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    معز الجودي: يجب القطع مع سياسة الأيادي المرتعشة والتحلي بالشجاعة    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    برشلونة يحسم صفقة الإيفواري كيسي لاعب وسط ميلان    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    منزل بورقيبة: ايقاف احد اطراف العصابة التي اختصت في سرقة المحركات من شركة فسفاط قفصة    كاس تونس لكرة القدم - برنامج مقابلات الدور التمهيدي الثاني    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    الدكتور رفيق بوجدارية: الضغط على أقسام الاستعجالي في تصاعد بسبب متحور اوميكرون    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    كميّات الأمطار المسجّلة بعدد من مناطق البلاد    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    تحرك أزهري ضد فيلم "أصحاب ولا أعز"    مارث .. حجز عملة أجنبية داخل سيارة مهرّب    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    شمال سوريا يشتعل..ماذا يحصل في أكبر سجن للدواعش في العالم ؟    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    البروكلي .. مفتاح الصحة والرشاقة    وزيرة المرأة تعلن عن مشروع الروضة العمومية    رقم اليوم..35,9 ٪    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    أخبار مستقبل الرجيش: رهان على المنتدبين وتربص مغلق في الحمامات    تحت المجهر ... اختلافات جوهرية    طقس الاربعاء 26 جانفي 2022    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    زيارة لوحدة إنتاج بالمظيلة    مع الشروق..المصالحة الفلسطينية... الآن... الآن وليس غدا    شبّهوها بنانسي عجرم: هل خضعت نبيهة كراولي لعملية تجميل؟    نهاية مأساوية..تجمّد 7 مهاجرين على متن قارب في اتجاه لامبيدوزا    إختطاف إمرأة بقصر هلال : إيداع ثلاثة مورطين السجن وإدراج البقية بالتفتيش    لاول مرة توافق تام بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي وعبد المجيد تبون بخصوص الملف الليبي    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    الخطوط التونسية تعلق جميع رحلاتها من وإلى هذه الوجهة حتى إشعار آخر    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    تنقيحات جديدة في موسم التخفيضات القادم    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في الذكرى 35 لوفاتها: أم كلثوم: من فلاّحة بسيطة إلى قمّة الهرم
نشر في الشروق يوم 02 - 02 - 2010

يصادف اليوم الثلاثاء 2 فيفري الذكرى 35 لوفاة الكوكب الذي أنار الشرق والغرب لأكثر من خمسين سنة.
كوكب الشرق هكذا عرفها الملايين في العالم على مدى نصف قرن من العطاء المتواصل والنجاح الباهر بصوتها الجميل وأدائها الرائع فمن فلاحة بسيطة إلى صاحبة العصمة رحلة مليئة بالكفاح والإصرار على التفوق إلى آخر العمر. فقد قيل انه لم يجتمع العرب على شيء مثلما اجتمعوا في صوت أم كلثوم إلى حدّ تسميتها بالجامعة العربية لأن صوتها رمز للعروبة وقد غذت بأغنياتها فرعا هاما من فروع القومية العربية فيوم الخميس في حياة أم كلثوم ليس ساعات من الزمان فقط انه مساحات في المكان إنه محطة يتزاحم عليها الناس ليستمعوا إلى السهرة الشهرية للآنسة أم كلثوم ففي الخميس الأول من كل شهر يهدأ كل شيء ليتكلم كوكب الشرق لأن المغنى حياة الروح يسمعها العليل تشفيه.
رحلة الكوكب إلى القمّة
اختلف المؤرخون في تحديد تاريخ ميلادها رغم أن المثبت في السجلات هو 4 ماي 1904 ويرجح البعض أن تكون ولدت يوم 30 ديسمبر 1898 في محافظة الدهلقية ووالدها الشيخ إبراهيم البلتاجي مؤذن قرية طماي الزهايرة وكانت منذ صغرها تحفظ وتغني القصائد والتواشيح رفقة شقيقها خالد إلى أن بدأ صيتها وهي صغيرة في السنة العاشرة من عمرها في الذيوع لذلك تكونت فرقة تواشيح العائلة من والدها وأخيها وأحد أقربائها وبالطبع أم كلثوم.
وفي عام 1916 تعرف والدها على الشيخين زكريا أحمد وأبو العلا محمد اللذان أقنعاه بالانتقال إلى القاهرة ومعه أم كلثوم، ورغم احياء السهرات في حفلات الأعيان لم يستقر بهم المقام هناك إلا سنة 1923 فبدأت تغني في حفلات كبار القوم وفي سنة 1924 تعرفت على الشاعر أحمد رامي أثناء حفلة أدت فيها أغنيته «الصب تفضحه عيونه» ومنذ ذلك الحين ارتبط اسمها باسم الشاعر ثم تعرفت على الموسيقار محمد القصبجي الذي تبناها موسيقيا رغم ان الدكتور طبيب الأسنان أحمد صبري النجريدي هو أول من لحن لها لكن العلاقة لم تدم طويلا حيث لحن لها «مالي فتنت بلحظك الفتاك» و«اللي انكتب على الحبين» و«لي لذة في ذلتي وخضوعي» وقد أحبها إلى حد الجنون لينهي حياته منتحرا حسب إحدى الروايات.
في نفس السنة كون لها محمد القصبجي فرقتها الخاصة ولذلك خلعت أم كلثوم العقال والعباءة وبدأت تظهر في زي آنسة مصرية، وذلك بعد أن توفي الشيخ أبو العلا محمد والذي ترك فيها تأثيرا كبيرا فهو مرشدها في عالم الفن.
وانطلقت شهرة أم كلثوم سنة 1928 بعد أن أدت مونولوج «ان كنت أسامح وانسى الأسية» لتحقق هاته الاسطوانة أغلى مبيعات، وقد لحنت لنفسها أيضا أغنية «على عيني الهجر» ثم «يا ريتني كنت النسيم» وهي ثاني وآخر أغنية كتجربة لها في التلحين.
في سنة 1935 تعرفت على رياض السنباطي بعد أن غنت من تلحينه «على بلد المحبوب» وظل يلحن لها لمدة 40 عاما ويكاد يكون ملحنها الوحيد في فترة الخمسينات، ورغم أنها غنت للثورة سنة 1951 أغنيتها الوطنية «مصر تتحدث عن نفسها» فقد تمّ منع اذاعة أغانيها عند قيام الثورة لكن عندما علم الرئيس جمال عبد الناصر بذلك تدخل وألغى القرار قائلا: «إذا كانت أم كثلوم من العهد البائد فإن الأهرام أيضا من العهد البائد».
تم تعيين محمد عبد الوهاب كنقيب للموسيقيين فأعلنت اعتزالها خاصة ان ذلك تم بمساعدة الضباط الأحرار سنة 1953 لكن جمال وعبد الحكيم عامر وصلاح سالم جعلوها تتراجع عن ذلك وقد حملت اعجابا جارفا بناصر وبمواقفه القومية وتجلى ذلك في أغنيتين: «بعد الصبر ما طال نهض الشرق» و«يا جمال يا مثال الوطنية».
وبداية من 1954 خفضت أم كلثوم من جدول حفلاتها الموسيقية بسبب المشاكل الصحية التي تعاني منها والسبب في النظارة السوداء التي كانت ترتديها بشكل مستمر وهذا ما تسبب لها في مرض الفدّة الدرقية وفي نفس السنة وبعد ان أسعدت الآخرين بفنها وجدت انه من حقها ومن حق ربها عليها أن تتم نصف دينها وان تسعد نفسها فتزوجت الدكتور حسن الحفناوي أحد أطبائها الذين تولوا علاجها واستمر الزواج حتى وفاتها.
لقاء الهرمين
في الستينات عاشت أم كلثوم أحلى أيامها الفنية وكانت آخر أغنية لها سنة 1959 «هجرتك» من كلمات أحمد رامي وألحان رياض السنباطي وهو الثنائي الذي رافقها على مدى ثلاثة عقود في حياتها الفنية ثم التقت بالملحنين الجدد محمد الموجي وكمال الطويل وبليغ حمدي وسيد مكاوي ولكن أول لقاء بين الهرمين محمد عبد الوهاب وأم كلثوم كان في شهر جويلية 1963 بعد تدخل الرئيس عبد الناصر شخصيا لتؤدي من ألحانه رائعة «أنت عمري» سنة 1964 ومن بين الملحنين الذين تعاملوا معها أبو العلا محمد وعبده الحامولي وداوود حسني وزكرياء أحمد وعلي شكري.
وغنت العديد من القصائد والأغنيات لأكثر من 40 مؤلفا وشاعرا أبرزهم أحمد رامي وعلى سبيل الذكر لا الحصر نجد أبو فراس الحمداني وأحمد شوقي ومحمود بيرم التونسي، وحافظ إبراهيم والأمير عبد اللّه الفيصل ونزار قباني ومرسي جميل عزيز ومحمد اقبال وصالح جودت وإبراهيم ناجي وكامل الشناوي ومأمون الشناوي وأحد شفيق كامل وعبد الوهاب محمد وعزيز أباظة.
عالم السينما قصير
في عام 1935 دخلت أم كلثوم عالم السينما فمثلت أول فيلم لها «وداد» ثم «نشيد الأمل» سنة 1937 واما ثالث أفلامها فهو «دنانير» سنة 1939 ف«عايدة» سنة 1942 و«سلامة» سنة 1944 وفاطمة آخر أفلامها مثلت سنة 1948 لكنها اعتزلت السينما بعد ان أصيبت بمرض في عينيها.
أوسمة وألقاب
بما أن أم كلثوم سفيرة السلام والحب فقد أنعمت عليها العديد من الحكومات العربية بالأوسمة والنياشين فهي تحمل الكمال المصري والنيل والرافدين العراقي والأرز اللبناني والنهضة الأردنية والاستحقاق السوري والجمهورية التونسية، وخلعت عليها ألقاب كوكب الشرق، سيدة الغناء العربي، صاحبة العصمة، الجامعة العربية، شمس الأصيل، تومة، الست..
وبداية من سنة 1971 ساءت حالتها الصحية ثم رويدا رويدا بدأت الشمعة التي أنارت الشرق والغرب تذبل وتذوب حتى كان يوم الأحد 2 فيفري 1975 فانتقلت روحها إلى باريها وقد شيعها الملايين من محبيها إلى مثواها الأخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.