إستئناف قرار الإبقاء بحالة سراح على 39 متهما من المشمولين بالأبحاث في ملف التسفير    هذا ما قرره القضاء في حق المدونة مريم البريبري..    جامعة كرة تستنكر الهجمة على الجماهير التونسية    بطولة كرة اليد: تعيينات مباريات الجولة السادسة ذهابا    قصّر يقتحمون مدرسة اعدادية بالكبارية ويسلبون التلاميذ    صفاقس : تواصل عدم تسجيل وفايات ولا اصابات بفيروس كورونا    الأرجنتين تعلن تجديد عقد سكالوني حتى كأس العالم 2026    طبربة: القبض على شخصين بحوزتهما أكثر من 100 كلغ نحاس مسروق    أبطال إفريقيا: طاقم تحكيم جزائري يدير مواجهة الإتحاد المنستيري والأهلي المصري    البريمرليغ: الفرنسي نغولو كانتي يستأنف التدريبات مع تشلسي    جمعية الصحة الانجابية: ''حوالي 5400 مصاب بالسيدا في تونس سنة 2021''    موسكو تعلن نجاح الاستفتاء لضمّ أربع مناطق أوكرانيّة    ايران: السلطات تعتقل ابنة الرئيس الأسبق رفسنجاني    محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يتولى منصب رئيس مجلس الوزراء    الزميل نور الدين الطبوبي في ذمّة اللّه    المواطن يستحقّ شهرية 3 ملاين باش يعيش في تونس    تونس: نحو احداث مشروع سكني يشمل بناء 15200 مسكن    تعرف على الفرق المشاركة في بطولة العالم للأندية لكرة اليد    فوز الجزائر وديا على نيجيريا (2-1)    رونالدو يثير غضب جماهير البرتغال عقب الخسارة أمام إسبانيا    عاجل: بوغلاب يفجرها ويكشف سبب غيابه عن الساحة الاعلامية..(فيديو)    المتحور"1.BI" يزيد إصابات كورونا في النمسا    طفل يقتل نفسه عن طريق الخطأ..#خبر_عاجل    دون اعتبار "الكراء": "3448 دينارا كلفة عيش العائلة التونسية شهريا"..    الإتّحاد الأوروبي يهدّد بردّ فعل قويّ على أيّة هجمات على خطوط أنابيب الغاز    اربع سنوات سجن في حق مستشار سابق بسفارة تونس بلندن بسبب هذه التهمة    باخرة برازيلية محملة بالسكر ترسو فجر الوم بميناء بنزرت    هيئة حماية المعطيات الشخصية تحذّر    أزمة تلد أزمة... ضبابية تلفّ الحركة القضائية    أكثر من 2 مليون شيك مرفوضة بسبب عدم توفر الرصيد    منتدى للباعثين الشبان في المجال الفلاحي    غار الدماء: إحباط محاولة تهريب 3 آلاف قرص مخدر نحو القطر الجزائري    أرضية جديدة وديكورات ...المسرح البلدي في أبهى حلّة    أسماء وأخبار    قوانين البذور وخطورتها على السيادة الغذائية    بسبب الإعصار 'إيان': انقطاع الكهرباء في جميع أنحاء كوبا    مع الشروق..للأقصى شعب... يحميه    عاجل: تحذير من "سلالة فيروسية" أخطر من كورونا..    المستثمر في المجال الطبي د. خلدون الباردي ل«الشروق»: السياحة الطبية ستجلب المليارات    الغنوشي : الله الحافظ لدينه سخر القرضاوي ومدرسة الوسطية للرد على هذه الفهوم المتطرفة    طقس الأربعاء.. تقلبات جوية متواصلة وامطار بأغلب المناطق    عبد الكريم قطاطة …اللاعبون تلك حدود الله    تونس : الإحتفاظ برئيس مكتب الضمان بعد فقدان ساعتين فاخرتين ومصوغ    مقابلة تونس ضد البرازيل، 5 توصيات للجمهور التونسي في باريس    القبض على شخص يشتبه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي..وهذه التفاصيل..    معدل الشيكات غير المستخلصة تطور بنسبة 17،7 % خلال النصف الاول من سنة 2022    ينطلق اليوم:فيلم "Smile" في افتتاح المهرجان التونسي لأفلام الرعب    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن عن موعد المولد النبوي الشريف    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    بنزرت: حجز 10 آلاف علبة سجائر و7710 وحدة من الأدوات المدرسية مجهولة المصدر بمخزن عشوائي بجومين    قفصة: تراجع محصول الزيتون إلى 54 الف طن مقارنة بالمواسم السابقة    "تصوير كلمات ..كتابة صور" محور مسابقة رقمية حول جزيرة الاحلام جربة على هامش الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية    بنزرت: تفكيك عصابة بتهمة الغش في امتحان الباكالوريا    مشاركة مكثفة فى تصفيات بطولة المطالعة بباجة لمولعين بالكتاب تراوحت اعمارهم بين 6 و75 سنة    الكاف: اكتشاف موقع أثري روماني بمنطقة واد السواني    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    سيدي بوزيد: يوم تكويني حول طرق واليات التواصل مع الفئات الاجتماعية ذات الاحتياجات الخصوصية    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أيّام في القاهرة (3): أم كلثوم... عبقرية الشّرق وسحره... مازالت حيّة بعد 35 عاما من الغياب
نشر في الشروق يوم 12 - 02 - 2010


تونس «الشروق»: كتب نورالدين بالطيب
يوم 3فيفري كنت في متحف أم كلثوم في قصر المنستلي على ضفاف النيل، لم أكن أعرف أن ذلك اليوم يصادف الذكرى الخامسة والثلاثين لرحيلها فقد بدأت الذاكرة تنسى تواريخ كثيرة رغم أن تاريخ وفاة أم كلثوم عصيّ على النسيان.
لم تكن المرّة الأولى التي أزور فيها متحف كوكب الشّرق، أذكر أنّي زرته للمرّة الأولى سنة 2002 وهو حديث عهد بالإفتتاح وفي هذه الزيارة الأخيرة الى القاهرة قلت لا بد من زيارة السّت فمن من جيلي بل من الأجيال السّابقة لم يعشق أم كلثوم ويخبّئ أشواقه في أغانيها.
في ضاحية جميلة وساحرة على ضفاف النيل أقامت وزارة الثقافة المصرية متحف أم كلثوم بعد انتظار طويل فقد أقرّ مجلس الشّعب المصري في الأيّام الأولى بعد رحيل كوكب الشّرق في فيفري 1975 إنشاء متحف لأم كلثوم وتعطّل المشروع بسبب جيهان السّادات عقيلة الرئيس المصري السّابق التي لم تكن تحبّ أم كلثوم وهي التي وقفت ضدّ المشروع كما يؤكّد بعض المطّلعين على كواليس السياسة المصرية.
الذاكرة
في متحف أم كلثوم تجد نفسك في علاقة مع الزمن الجميل للموسيقى العربية ففي المتحف مجموعة كبيرة من فساتينها ونظاراتها وأحذيتها الى جانب المصحف الشريف الذي كانت تحبّ أن تقرأ فيه القرآن الكريم إذ حافظت «السّت»على عادتها في ترتيل القرآن الكريم الذي بدأت به حياتها في قرى مصر المحيطة بقرية «طماي الزهايرة» التي ولدت فيها في 30ديسمبر 1899 وهي قرية تابعة لمحافظة الدهلقية وكان والدها الشيخ ابراهيم البلتاجي منشدا يطوف القرى الصغيرة في المواكب الدينية والمناسبات الإجتماعية وكانت الست ترافق والدها في ثياب الصبيان وصادف أن غنّت في أحد القطارات أثناء سفرها مع الوالد أغنية للشيخ أبي العلاء محمد أحد أساطين الغناء أيامها وصادف أن كان موجودا في القطار ففتح القدر صفحة من المجد والخلود لتلك الفتاة الصغيرة.
نصح الشيخ أبوالعلاء والدها بالسفر الى القاهرة لأن ابنته سيكون لها شأن كبير وتحوّل أبوالعلاء الى راع فني لها وسنة 1922 التحقت بالقاهرة وأقامت في نزل بشارع 26 جويلية حاليا وبدأت تغني في مسرح رمسيس ومسرح حديقة الأزبكية واشتهرت في تلك الفترة بقصيدة «وحقّك أنت المنى والطّلب» وقصيدة «الصّب تفضحه عيونه» من تلحين أبي العلاء وكلمات أحمد رامي.
وبدأت رحلة المجد والشهرة وغنّت أم كلثوم لعبده الحامولي وأحمد صبري النجريدي ومحمود الرحمي ومحمد القصبجي وداود حسني وزكرياء أحمد ورياض السنباطي وفريد غصن وكمال الطويل ومحمد الموجي ومحمد عبد الوهاب وسيد مكاوي.
وفي متحفها تسجيلات إذاعية وتلفزيونية ونسخ من أفلامها وحفلاتها الى جانب رسائل الزعماء العرب من بينهم الزعيم الحبيب بورقيبة والحسن الثاني والملك حسين وجمال عبدالناصر عندما كان رئيسا لمجلس الوزراء وصور لها معهم وشهادات عن مساهماتها في دعم الجيش المصري في العدوان الثلاثي وفي حرب 67 الى جانب مجموعة كبيرة من الأوسمة والنياشين من بينها وسام الجمهورية التونسية.
أم كلثوم والثورة
كانت أم كلثوم تغنّي في حفلات خاصة للملك فاروق وقد منحها قلادة لا تمنح إلاّ لأميرات العائلة المالكة وقد أثارت هذه القلادة غضب الأميرات على الملك فاروق الذي تعرّف إليها سنة 1944في النادي الأهلي ومنحها وسام الكمال ولقب صاحبة العصمة وقلادة النيل سنة 1946 وغنّت سنة 1948 للجيش المحاصر في الفالوجة أغنية «غلبت أصالح في روحي» وفي هذه المناسبة تعرّف إليها جمال عبد الناصر وأنور السادات وعبدالحكيم عامر وأصبحوا أصدقاء لها وبعد قيام الثورة وتحديدا سنة 1953 صدر قرار عسكري بمنعها من الغناء ومنع أغانيها من الإذاعة بحجّة أنّها من العهد البائد وحزّت هذه الحادثة في نفسها وقرّرت الإعتزال وعندما علم عبدالنّاصر بماحدث زارها في بيتها معتذرا وأقنعها بالتراجع عن قرار الإعتزال وقال كلمته الشهيرة لمجلس قيادة الثورة «إذا كنتم تريدون منع أم كلثوم لأنّها من العهد البائد فلتوقفوا جريان النيل وهدّوا الإهرامات أيضا» ومنحها عبد الناصر قلادة النيل أيضا سنة 1967 وتنازلت عن جائزة الدولة التقديرية لحساب صندوق الفنانين وقد كانت نقيبة الموسيقيين آنذاك وبعد جوان 1967 طافت العالم العربي وأوروبا لجمع المال لدعم الجيش.
أسرار
كانت أم كلثوم من خلال صورها الأولى المعروضة في المتحف على غاية كبيرة من الجمال لكنّها عانت من تشوّهات في العينين بعد إصابتها بالغدّة الدرقية وعرضت الولايات المتحدة الامريكية علاجها سنة 1949 في مستشفى البحرية الأمريكية الذي يعالج فيه زعماء العالم وكانت ستجرى لها عملية جراحية إلاّ أنّ الأطبّاء تراجعوا خوفا من ضياع حبالها الصوتية وعاشت أم كلثوم وهي تعاني من الغدة الدرقية التي أحدثت لها تشوّهات في العينين لذلك كانت تستعمل دائما النّظّارات السوداء لإخفاء جحوظ العينين كما كانت تستعمل المناديل لمقاومة التّوتّر الذي كانت تعاني منه قبل كل حفل .
في هذا المتحف كل شيء عن أم كلثوم حتّى أجهزة المذياع التي كانت تستمع إليها في بيتها في الزّمالك وحتى المصدح الذي كانت تسجّل به وتستعمله في حفلاتها وقصائد بيرم التونسي وأحمد شفيق كمال والهادي آدم وجورج جورداق وأحمد رامي وغيرهم بخط اليد إضافة إلى دفاتر مذكّرات صغيرة وجواز سفرها الديبلوماسي وكانت أوّل فنّانة مصرية تحصل على هذا الجواز .
وهناك أشياء أخرى في حياة أم كلثوم لا توجد لها إشارة في المتحف مثل زواجها من مصطفى أمين مؤسس الأخبار الذي استمر إحدى عشرة سنة كما ذكرت الدكتورة رتيبة الحفني .
في هذا المتحف تكتشف زمنا من الغناء الجميل عندما كانت أم كلثوم توحّد العالم العربي من المحيط الى الخليج عندما تغنّي أوّل كل شهر وإذا كانت كوكب الشّرق قد رحلت جسدا فإنّ هذا المتحف سيبقى شاهدا على زمن جميل من الموسيقى والغناء ...رحم اللّه أم كلثوم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.