البرلمان الاوروبي يخصص 4 مداخلات للحديث عن تونس هذا مضمونها ( فيديو)    جمعية البنوك: برنامج إقراض جديد لفائدة المؤسسات المتضررة من كوفيد 19    الاتفاق على التسريع في فض إشكاليات التصفية العقارية للمشاريع الكبرى    عبد الوهاب الهاني: استقبال أبو الغيط خطأ ديبلوماسي وسياسي واستراتيجي لا يغتفر للديوان الرئاسي ولوزارة الخارجية    حجز كميات من "المعسل" والملابس المستعملة المهربة بصفاقس والقيروان    أمان الله المسعدي:" بصدد إعداد قانون يتعلّق بضرورة الاستظهار بشهادة تلقيح"    "ستقام له جنازة تليق به": رفات القذافي يسلم لعائلته..    مسؤول بصندوق النقد الدولي: "تونس لديها امكانات هائلة لكنها تحتاج الى دعم حقيقي"    الديوانة التونسيّة تعلن عن حجز بضائع بقيمة 24.8 مليون دينار خلال سبتمبر 2021    هذا فحوى لقاء سعيد بالأمين العام لجامعة الدول العربية..    تصفيات الدور الأول لكأس افريقيا 2022 للسيدات : التشكيلة الأساسية للمنتخب التونسي ضد مصر    نيوكاسل ينفصل عن مدربه ستيف بروس بالتراضي    سوسة : التقديرات الاولية لصابة الزيتون في ولاية سوسة تشير الى انتاج 81185 طنّا    بن غربية يمثل أمام قاضي التحقيق بمحكمة سوسة1    صفاقس : مركز الامن بالشيحيّة يطيح بمنحرف في رصيده 59 برقية تفتيش    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    عز الدّين سعيدان يحذّر:" الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي يزداد سوءا يوما بعد يوم"    سيدي بوزيد: انتفاع 154 الف شخص بالجرعة الأولى من التلقيح ضد فيروس "كورونا"    الاطاحة بشاب اغتصب عجوزا بالغة من العمر 66 سنة    الجزائر: فتح الحدود البرية مع تونس قريبا    قبلي: تسجيل 53 اصابة بالوسط المدرسي منذ العودة المدرسية    الإذن بتوفير الإحاطة لعضوتي مجلس نواب الشعب المجمدة أعماله، هاجر بوهلال وإحدى زميلاتها    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    ومضة أيام قرطاج السينمائية في السجون بإمضاء مودعي سجن المهدية    قائمة محدثة بأكثر الدول تضررا في العالم بوباء كورونا    اليوم فتح التسجيل للحج    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 20 اكتوبر 2021    مدنين: عدد الملقحين ضد فيروس "كورونا" يصل الى 305140 شخصا منهم 115093 شخصا اتموا تلقيحهم    مهرجان المسرح العربي بطبرقة: تتويج مسرحية غربة    حدث اليوم...الأمم المتحدة تحذّر .. لا تراجع عن انتخابات ليبيا وسحب المرتزقة    سوء سلوك الأبناء سيجلب العقاب للآباء في الصين    بريطانيا: اكتشاف متحورّ جديد لفيروس كورونا متفرّع عن "دلتا"    إنجاز طبي قد ينهي أزمة التّبرع بالأعضاء بعد زرع كلية خنزير في جسم إنسان    المنستير... بسبب المصير الغامض للمفقودين في حادثة غرق مركب ..غضب واحتقان في عميرة الفحول    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة 3): برنامج مباريات الاربعاء    موعد الأربعاء: أ عَمِيلٌ بِرُتبةِ رئيسٍ؟!    ثنائية صلاح تقود ليفربول للفوز 3-2 على أتليتيكو بعد طرد جريزمان    تفاصيل القبض على منفذ عملية "براكاج" بالزهروني..    رئيس الجمورية يتدخل لفائدة نائبتين مجمدتين من أجل الحصول على دواء ضد السرطان    بعد حجز 208 أطنان من الخضر و25 طنا من الاسمنت .. الحرب على مافيا التهريب متواصلة    منزل الجميل ...في ظل ارتفاع ملوحة المائدة المائية والتربة ...الفلاحون يطلقون صيحة فزع    موقع ذا فيرج: فيسبوك تعتزم تغيير اسمها    طالب بعقد حوار وطني : البرلمان الأوروبي قلق من التحديات التي تواجهها «الديمقراطية التونسية»    «قميص ميسي» هدية استثنائية للبابا فرانسيس    إحباط 18 هجرة غير نظامية    مؤتمر الاعلام العربي بتونس...الصحافة المكتوبة صامدة رغم الأزمات    مدير الدورة 32 لأيام قرطاج السينمائية رضا الباهي ل«الشروق».. هؤلاء نجوم المهرجان وعقول مريضة تعمل على بث الإشاعات    تعيينات الجولة الثانية ذهابا لبطولة الرابطة المحترفة الأولى    الأربعاء: سحب عابرة والحرارة في ارتفاع طفيف    رغم حملات التشكيك والتشويه ... الاحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة    برشلونة غير قادر على الفوز بلقب رابطة الأبطال    شركة "فايسبوك" توفّر 10 آلاف فرصة عمل في الاتحاد الأوروبي    مطار توزر يستقبل أول رحلة داخليّة    لطفي العبدلي يتعرّض لتهديدات بالقتل بسبب قيس سعيّد #خبر_عاجل    مندوب السياحة بالقيروان: عدد الزوّار فاق التوقعات    متى يستفيق العرب من نومهم؟    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لوحة : «تآلف الأديان» للرسامة يمينة العيوني خطاب إبداعي، عالمي في السلام والمحبة في زمن العنف والتعصّب
نشر في الشروق يوم 10 - 06 - 2010

يكتنز المنتج الإبداعي دوما فائض معناه، إنه المعنى العتيد ذو الهوية المتناسلة المتكاثرة التي تفاقم أبعاده وتراك. دلالاته ولجهة أن المنتج الإبداعي يستبطن هذه الصفة الجوهرية الباذخة، فإنه يتوفر غالبا على صفة الحداثة، وهي السمة التي يشخص بها فتشكل متانة حضوره في ساحة الإبداع إن الحداثة هي جوهر لكل إنتاج إبداعي، إنتاج يتجلى في خط أفقي فيرسم للإبداع فرادة كينونته ومظهره كما أن الإبداع كينونة متفردة في استكناه أعمق معاني الحياة ورصد نبضاتها الخلاقة ممّا يمنح الذات المبدعة رؤى عميقة التوهج أصيلة التفكير مستحدثة النظرة للعالم، فالإبداع هو تجديد مستمر للوجود ولعل هذا ما عناه الفنان التشكيلي «وليام بازيوتس» بقولته المأثورة: «إن الفنان الحق، هو الذي يجدد ذاته والأشياء كل حين».
إن هذا المبدع هو نموذج لهذا الميسم الإبداعي في الحقل التشكيلي وليس فقط في دائرة الاتجاه السوريالي الذي يرسم في مساره إن اللوحة التشكيلية هي نص إبداعي بأوسع الدلالات السميولوجية لعبارة «النص» فهي بالتالي فضاء حداثي للإبداع ولذا يرسم الفنان التشكيلي نصه في اللوحة كما يرسم الشاعر نصه على الورقة وكما يرسم الموسيقي نصه في سنفونيته.. ولكل مبدع كيفية مخصوصة في رسم نصه الإبداعي.
إنّ الإبداع جوهريا خطاب إنساني المقاصد، ولا يكون كذلك إلا إذا استبطن نبل صفته الإنسانية، واحتضن أعمق قيمها، وتلك هي اتيقاه الخالدة: الإبداع لخدمة الإنسان، ليزيده أملا وسرورا، ويضفي على روحه البهجة والسعادة ويرسخ قيم التواصل والمحبة الأزلية... وبمعزل عن كل المناهج والمنافذ التي يسلكها المبدع في إنتاج فنه، يظل المقصد الإنساني المحض هو المقصد الأسمى لكل إبداع ثقافي، فهو إن صح التعبير «الاستيطيقا الأرقى» «L'esthétique suprème» وليس شطحة مجنونة ما هتف به الفنان التشكيلي «أندريه غولان»: «أود أن أزج بالإنسانية قاطبة في لوحتي»... لعل لوحة «تآلف الأديان» للرسامة يمينة العيوني تنخرط ضمن هذا المسار الإبداعي الإنساني المحض، المسار الذي يتوق لعولمة الخطاب القيمي المتسامح وإعلاء الاتيقا التآلفية بين الأديان، وهذا ما يشكل المجال الأرحب للتواصل بين الأديان والشعوب، أو ما نطلق عليه راهنا «حوار الأديان والحضارات» لقد تعودنا في رسوم الفنانة يمينة العيوني أن نرصد بوضوح خطابا مناهضا لكل صيغ الإكراه والعنف المادي والرمزي والاحتفاء العميق بمعاني السلام والمحبة والتواصل... إن الخطاب التشكيلي الذي تصدر عنه رسامتنا لهو مدرسة للقيم الإنسانية الخالدة ولوحتها تآلف الأديان تشكل أحد تجليات هذا الخطاب...
يلوح الأفق الإبصاري للوحة مشهدا حيا نابضا يعج بالشخوص شخوص متنوعة الملامح والألبسة بعضها باد، والسواد الأعظم منها غائم، والغالب على هذه الشخوص التوجه إلى وجهة موحدة، هي الجهة الماثلة أمامهم جميعا، وهي الأفق الممتد للسحاب، وتحاذيهم من الجهة اليمنى شخصية عملاقة تمد يديها بين طرفي أفق السحاب، وهي تبعد بإحدى يديها الظلمة البادية في جهة من الأفق، وتحمل في يدها الأخرى حمامة بيضاء، ويكتنفها من الجهة الخلفية مجموعة حمائم بيض وهي بصدد اختراق جهات مختلفة من السحاب للترائي والانكشاف... وفي سياق الإيحاءات اللونية نلحظ قتامة من الجهة اليمنى تكتنفها شخوص غائمة، ويد تنبثق من الكتل السحابية كما نلحظ تدرجا نحو فضاء متشاسع من البياض السحابي الذي تشوبه بعض الزرقة السماوية كما نلحظ في مشهد اللوحة شخوصا بهويات دينية مختلفة، حيث يلوح المسيحي الذي يرفع بيديه الصليب، والمسلم الذي يتلو القرآن، واليهودي الذي يضع على رأسه قلنسوته المميزة له... كما نرى في اللوحة إشارات لديانات أخرى مثل عبدة الأوثان والبقر، وهذا ما يكثف في فضاء اللوحة مشهدية تآلفية للأديان... لكأن الاختلاف بين هذه الشخوص هو اختلاف في مستوى بواطنهم الوجدانية الفكرية، فلا يطال اجتماعهم الحميمي ولا يمس من تآلفيته الوطيدة، التي تبدو على مظهر من التقارب فيما بينهم تكاد تشعر بالالتصاق إنه مشهد التآلف الديني الكوني المنشود، الذي قد يعتبره الكثير ضربا من «اليوطوبيا الثقافية» أو توقا إنسانيا قد لا تسمح قوى العولمة بتحقيقه إذ هي تعمل على تفتيت الهويات الثقافية الذي يمثل أحد رهاناتها الاستراتيجية.. وقد كتب «دافيد سنيغران» من حق الإنسانية أن تحلم بيوم مشهود تتآلف فيها المعتقدات الكونية على اختلاف أوجهها... بيد أن الشروط الواقعية للثقافة لن تسمح بإنجاز من هذا القبيل، الذي هو أقرب إلى منطق المتخيل اليوطوبي... لكنه يظل خطابا ثقافيا ضاغطا على العقل...» إن للمتخيل وإن كان يوطوبي المنزع مقاصده الإبداعية والإنسانية وهي جزء لا يتجزأ من بنية خطابه الموضوعية والمعيارية... وقد كتب الشاعر الصوفي محيي الدين ابن عربي (560ه / 628ه) في سياق الإيحاء إلى السمة الكونية للأديان وبأسلوب إشاري بديع ما يلي من الأبيات:
لقد صار قلبي قابلا كل صورة
فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت أوثان وكعبة طائف
وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أني توجهت
ركائبه فالدين حبي وإيماني
وله أيضا البيت الشهير:
عقد الخلائق في الإله عقائدا
وأنا شهدت جميع ما اعتقدوه
وهكذا، فهذا القلب «العرفاني» للشاعر الذي يتلون بتلوينات ذوقية دينية متعددة، ليس سوى القلب الإنساني الخالص، الذي لا يرى في كل عقيدة إلا جوهرها الرمزي الأعمق والأبطن، وهو المعنى الذي لا يتحدد بشكل العبادة بل بمعنى «المعبود» وهو المعنى المطلق الذي لا يتجزأ ولا يتغاير.. وما الشهادة التي يتحدث عنها هذا الصوفي في البيت الأخير إلا شهادة على الهوية الوجودية للأديان، ولكن من منظور «الحقيقة» وليس «الشريعة» إذ منطق «الشريعة» الحق والباطل، ومنطق «الحقيقة» لا باطل مطلقا لأن الوجود بكليته حقيقة أو على الأصح حقائق متآلفة وتلك مسألة أخرى... والكلام بشأنها لا تسعه العبارة... إن لوحة الرسّامة يمينة العيوني هي امتداد لهذا الحس الذوقي الإبداعي الإنساني الخالد التائق لإنجاز خطاب السلام والمحبة العالميين عبر تفعيل القيم الدينية كعامل تقارب مؤثر وفعّال بين الجماعات الإنسانية، ولكنها تصوغه تشكيليا كما صاغه غيرها فلسفيا أو أدبيا أو موسيقيا أو مسرحيا أو عرفانيا.. إلخ، وبذلك تنضاف لوحتها إلى سلسلة الآثار الخالدة التي أنجزها مبدعو الإنسانية عبر تاريخ الإبداعي.. وجدير بالإشارة أن الخطاب الثقافي في تونس في عهدها الجديد قد تأسس ونهض على هذا المنحى الكوني للقيم الإنسانية عبر إشاعة وترسيخ قيم التسامح والسلم والتضامن والتآخي، تعزيزا للمنزلة القيمية في كل تأسيس ثقافي، فليس غريبا إذا أن تنتج البيئة الثقافية التونسية هذا النمط الإبداعي المعولم بقوة جمالياته وقيمه الإنسانية الرفيعة، لقد كتب الناقد «وارن مارتينلي»: «لن يكون المبدع مبدعا حقا إلا حين يمنح الناس الإضاءة الحقيقية...» وكتب الشاعر «ميشيل دوغي» «لقد غصت مائة قاع لؤلؤي من المعاني في القصيدة» وهذا ينسحب دون شك على الدلالات الإبداعية والإنسانية للوحة يمينة العيوني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.