سمير ديلو : "الحركة ليست سائرة نحو سحب الثقة من حكومة الفخفاخ والوضع الصعب للبلاد يتطلب نقاشا معمّقا ورصينا"    البنك المركزي:تراجع حاد لعائدات السياحيّة التونسية الى يوم 10 جويلية 2020    إنعاش الاقتصاد وفرض الكمامات واللقاح المحتمل.. أهم ما جاء في حوار الرئيس ماكرون بمناسبة العيد الوطني الفرنسي    سارة ناجي الأولى وطنيا في السيزيام...مسيرة تفوق...    القيروان: إعفاء رئيس مركز امتحان باكالوريا وأحد مساعديه لشبهة ارتكاب تجاوزات    تسجيل 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا من بينها واحدة محلية    يوميات مواطن حر: سنن الحياة    وزارة النقل تطلب من شركة 'كورسيكا لينيا' تعليق رحلاتها إلى تونس    وزارة النقل سمحت للسفنية الفرنسية "ميديتراني" بالرسو بميناء حلق الوادي بعد تنسيق مع وزارة الصحة    محكمة العدل الدولية تصدر حكما لصالح قطر في قضية الحظر الجوي من قبل دول مقاطعتها    تصريح صادم.. وزيرة عربية تقول أن بلادها مضطرة للتسول    جامعة الكرة تقرر دعم شبيبة القيروان ومستقبل السبيخة ماديا    الأولمبي الباجي يقدّم مدربه الجديد    لطفي زيتون يطلع رئيس الجمهورية مدى تقدّم الاستشارة الوطنية حول مسار اللامركزية.    ورشة إعداد خطة إدارة الممتلك الثقافي..    سائحة أجنبية تثير جدلا برقصها في ساحة مسجد قطري    النادي القربي ... إنطلاق التحضيرات لدورة الباراج    كانت مخفية تحت كمية من البصل..فرقة الحرس الديواني بمجاز الباب تحجز بضائع مهربة    Bein Sports السعودية: نهائيا.. إلغاء ترخيص قنوات    بسبب "سورة كورونا": الحكم على المدونة آمنة الشرقي    نوايا الصويت : حزب عبير موسي في الطليعة    يشتبه في تورطه في هروب موقوف.. ايقاف عون حرس بالقيروان    رئيس محكمة التعقيب يقدم تقرير المحكمة السنوي لرئيس الجمهورية    لم تعجبه حياته.. فأودى بحياة 21 شخصا!    مشروع تونس تطالب بحماية حسونة الناصفي    15 سنة سجنا في حق رئيس الإفريقي    بعد طلب البرلمان الليبي من مصر التدخل عسكريا: الوفاق يتوعد قوات حفتر    الحسابات الفلكية تحدد يوم عيد الاضحى    إحباط عملية هجرة غير نظامية والقبض على 11 مجتازا بجربة    جرجيس: تسجيل حالة كورونا لامرأة تلقت عدوى من ابنتها العائدة من فرنسا    مستجدّات الحالة الوبائية في قبلّي    عاجل: ضحايا فيروس كورونا حول العالم يتجاوز 13 مليون اصابة واكثر من 573 الف وفاة    "راديو الحدث" مولود إعلامي جديد بمنزل بورقيبة    وفاة زيندزي ابنة نيلسون مانديلا    قادمة إلى تونس: باخرة فرنسية تتوقف في عرض حلق الوادي بسبب كورونا    البنك الالماني للتنمية يقرض تونس 150 مليون اورو لدعم القطاع العمومي    السوناد: تخريب محطة الضخ الرئيسية بقابس    البنك المركزي ووزارة التجارة يتفقان على تشكيل فرق عمل فنية لتسريع مشاريع العمل المشتركة بينهما    أسعار النفط تتراجع بفعل تخوفات تزايد إصابات كورونا عالميا    بسبب قيادة دراجة مائية دون ترخيص .. القضاء البرتغالي يلاحق نجل رونالدو    جندوبة..تعرضت الى حادث مرور ..تلميذة تجري اختبار الباكالوريا بمستشفى بوسالم    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    لأول مرة.. قرار سعودي هام يخص صلاة عيد الأضحى    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    حجز وتحرير محاضر حصيلة حملات الشرطة البلدية على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    أغنية لها تاريخ .. ما ثناها: القصيد الذي طلب كرباكة تلحينه لفتحية خيري    أبطالها شعراء ...أشهر 10 قصص عشق عربية قديمة    لقاء بين الأطراف الليبية لحل الأزمة خلال اليومين المقبلين    الرابطة الإيطالية لكرة القدم : عودة الجماهير بشكل جزئي    جديد الأبحاث.. متعافو كورونا قد تزول مناعتهم خلال أشهر    العلماء يحذرون من كارثة.. نقترب من خطر عمره 3 ملايين عام!!    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    لنقص في الوثائق.. تأجيل الحسم في قانونية قائمة محمد علي البوغديري    الثلاثاء.. طقس قليل السحب والحرارة في إنخفاض    ريال مدريد يطيح بغرناطة ويقترب من تحقيق لقب الليغا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صلاح الدين المستاوي يكتب: أربعينية الشاذلي القليبي غاب فيها ابراز رؤيته التنويرية للاسلام    محمد الحبيب السلامي يسأل: رئيس حكومة يصلي خلفه كل الأحزاب...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور فيصل جلول يكتب من باريس: المحتل وكوارث عراقية لا تحتمل
نشر في الشروق يوم 07 - 09 - 2010


بقلم: د.فيصل جلول (مفكر قومي عربي)
لا بد من حصيلة اولية للغزو الامريكي للعراق مع رحيل القسم الاعظم للقوات المسلحة الامريكية من هذا البلد. والحصيلة تبدأ بإلقاء الضوء على الادعاءات والمزاعم التي روجت للاحتلال ومن بينها الحديث عن أسلحة الدمار الشامل وقد سقطت هذه الحجة في غرة الاحتلال. والحديث عن امتناع العراق عن تطبيق قرارات الامم المتحدة بالتفتيش عن تلك الاسلحة وقد قامت الحرب اثناء عمل لجان التفتيش في هذا البلد.!! والحديث عن ارتباط النظام العراقي السابق بمنظمة «القاعدة» ومنظمات ارهابية اخرى «تشكل خطرا على السلام العالمي» وقد سقطت هذه الحجة قبل سقوط بغداد. والحديث عن تهديد النظام العراقي للاستقرار الاقليمي والدولي وقد سقطت هذه الحجة اثناء الغزو حيث لم تنفذ اعمال عراقية انتقامية ضد الدول التي ساندت الغزو وانحصرت اعمال المقاومة داخل العراق وضد القوات الغازية حصرا.
وقيل ان الغزو يتناسب مع القانون الدولي وانه شرعي بدليل اشتراك 48 دولة في القوات التي اجتاحت العراق وقد سقطت هذه الحجة عبر رفض مجلس الامن السماح بالغزو وعبر تصريح الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان الذي قال بأن الغزو غير شرعي وغير قانوني. وقيل ان الغزو يهدف الى نشر الافكار الديموقراطية في الشرق الاوسط. والصحيح ان انتشار هذه الافكار قد تراجع الى حد كبير منذ سقوط بغداد ولربما يظهر هذا التراجع بصورة جلية في مباركة السيد سعد الدين ابراهيم ترشيح جمال مبارك لرئاسة الجمهورية في مصر وهو الذي كان يناهض «التوريث» في بلاده وينسق مع الادارة الامريكية لنشر الافكار الديموقراطية في العالم العربي عبر الغزو الخارجي.
لم تغر هذه الحجج الزائفة في حينه الرأي العام العربي وشطرا واسعا من الرأي العام الدولي لذا لم يتسبب سقوطها بذهول عندنا وعند غيرنا علما ان الرئيس السابق جورج بوش لم يترك فرصا كثيرة للشك في صلاحية هذه الحجج إذ صرح بوقاحة ما بعدها وقاحة في 2 أوت عام 2004 بقوله: «... حتى لو كنت اعرف ما اعرفه الان عن خلو العراق من اسلحة الدمار الشامل فانني كنت سأدخل الى العراق». ولعل هذا التصريح يقفل صفحة مبررات الغزو ويمهر أكاذيب الغازي بخاتم رسمي من اعلى سلطة في الولايات المتحدة.
بيد أن الغازي الامريكي الذي فشل في تسويق حجج اخلاقية وقانونية لغزو بلاد الرافدين طفق يربط الغزو بحجج داخلية عراقية من بينها إقامة نظام ديمقراطي وفرض احترام حقوق الانسان والقضاء على الارهاب ومكافحة التهديد العراقي لدول الجوار واعادة اعمار العراق..الخ. والواضح ان هذه الحجج تهاوت الحجة بعد الاخرى وبايقاع مشابه لايقاع الحجج المزيفة قبل واثناء الغزو. فالنظام الذي اقامه الغزاة على المحاصصة الطائفية يولد ازمات حكم بنيوية والدليل ان الانتخابات النيابية تطيح بفرص تشكيل الحكومة وتجمد الحكم لاشهر طويلة وتستدرج تدخلات دولية واقليمية لتوزير هذا او ذاك. ناهيك عن ان الحكام الذين جاء بهم الغزاة بددوا مليارات الدولارات في صفقات فاسدة ومفسدة دون رقيب او حسيب. وفي السياق لم يتمكن الحكام الجدد من توفير الامن والراحة للمواطنين ناهيك عن تردي الخدمات الاساسية وانتشار المعازل الطائفية والعرقية في بلد كانت نسبة الاندماج الاجتماعي فيه من اعلى النسب في منطقته اضف الى ذلك سقوط مئات الالاف من العراقيين في ظل الاحتلال بين جرحى وقتلى ومفقودين فضلا عن ملايين المهجرين والمهاجرين داخل وخارج البلاد.
وسط هذا الدمار الشامل يشق على المرء الحديث عن احترام حقوق الانسان في العراق وخاصة عن احترام حق السكن وحق التنقل وحق الامن وحق التعليم وحق العمل اما حق التعبير فقد صار سقفه قاصرا على حكام العراق «الجدد» هذا اذا أردنا طي صفحة «أبو غريب» وتصريحات وزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد عن تكوين وسائل اعلام عراقية على قاعدة الرشوة ومديح الاحتلال وعملائه.
يبقى الحديث عن الارهاب وقد صار العراق من ابرز الدول المصدرة له بعد افغانستان اما عن تهديد البلد لجيرانه فقد انقلبت الاية وصار العراق مسرحا لتدخل كل دول الجوار في كل شؤونه بل في تفاصيل حياته اليومية وقد تم ذلك بفضل المحتل الامريكي وربما عن سابق تصور وتصميم ذلك ان هدم الدولة والجيش العراقي بقرار من بول بريمر ما كان يمكن ان يؤدي الى نتيجة أخرى. اما عن اعادة اعمار العراق فلا حاجة فعلا للمطارحة والجدل ليس فقط لان المحتل لم يتمكن او لم يرغب في حل ابسط المشاكل في حياة العراقيين اليومية بل لان الحديث اصلا عن اعادة اعمار بلد محتل يتحدى المنطق والعقل والتفكير السليم فالاعمار يتم في بلدان سيدة ومستقلة ويعبر عن تطلع شعب نحو المستقبل ويأتي كمحصلة منطقية لمشروع سياسي واجتماعي وطني معبر عن طموحات اهل البلد.
في هذه اللحظات التي نشهد فيها رحيل القسم الاعظم من القوات الامريكية المحتلة عن بلاد الرافدين
يبدو أن الحصيلة العراقية التي تفرض نفسها لسنوات الاحتلال المستمرة هي ان المحتل نجح في نشر الخراب في بلد عربي كان عامرا وحيويا ومستقلا ورافع الرأس وقاعدة مهمة لمقاومة وردع التسلط الاجنبي في العالم العربي ولعل هذا الخراب هو ذاك الذي وعد به جيمس بيكر طارق عزيز في ذلك اللقاء الشهير قبيل حرب الخليج الاولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.