ما حقيقة الصورة المتداولة لجنازة بن علي في المسجد الحرام؟    رئيس الجمهورية يلتقي برئيس الحكومة    هام/بداية من الليلة: تحوير جزئي في حركة المترو رقم 4    الشاهد يدعو الزبيدي الى طي صفحة الانتخابات الرئاسية والتجنّد الى انقاذ البلاد    منظمة الأعراف تدين الإعتداء على المحامين وتدعو للمحاسبة    ترودو في ورطة محرجة بعد صورة «ألف ليلة وليلة»    انطلاق مظاهرات في الجزائر رغم تحذيرات قائد الجيش    كريستيانو وراء رفض يوفنتوس التعاقد مع فيليكس    الترجي الرياضي : الجزائري بن ساحة ينضم الى المجموعة نهاية الاسبوع الجاري    حسام البدري مدربا لمنتخب مصر        المكنين /تفاصيل القبض على رجل وإمرأة من أجل التحيل وإصدار صكوك دون رصيد..    الإقلاع عن التدخين قبل الأربعين يقلل خطر الوفاة بنسبة 90%    المنتخب يواجه الكاميرون وديا وهذا ما حصل بين الكبير والخزري    مقتل لاعب كرة قدم في هجوم مسلح بأمستردام    بنزرت: تنفيذ 8 قرارات هدم بلدية وغلق 6 اكشاك بالمدينة    تونس : جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الجمعة 20 سبتمبر 2019    سيدي البشير.. القبض على مفتش عنه محل 15 منشور    شمس الدين باشا: “أنا اخترت قيس سعيد وغدوة نقلك علاش”    الهايكا وجّهت مراسلات للسلط القضائية لتمكين نبيل القروي من القيام بحملة انتخابية متساوية مع منافسه    اليوم في الإسكندرية: الفرجاني والنقاز يواجهان معلول في سوبر مصري بنكهة تونسية    صفاقس : مصالح المراقبة الإقتصادية تحجز حوالي 30 ألف كراس مدعم داخل مخزن    المهدية: الحرس البحري ينقذ 26 مهاجرا تونسيا بعد تعطل مركبهم في عرض البحر    سوسة.. هدد بالاعتداء على ابنه بسكين ثم طعن عون أمن    بورصة تونس تستهل حصة الجمعة على منحى إيجابي    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين.... يحتفي بالمسرح التونسي    "ضبط مستشار زياد العذاري متلبسا بتهريب عملة صعبة" : الديوانة توضح    ''مرض شائع ''تسبب بانقراض الإنسان البدائي    قابس : الحملة التشريعية في نسق تصاعدي    تحيين القائمة الوطنيّة للأفراد والتنظيمات والكيانات المرتبطة بالإرهاب    خفر السواحل الليبية ينقذ 500 "حارق"    في المروج: القبض على شخصين إرتكبا سلسلة من السرقات تحت طائلة التهديد بواسطة سلاح أبيض    أيام قرطاج السينمائية : قائمة الأفلام الروائية التونسية في المسابقات الرسمية    الهادي الجيلاني : "مات يوم خميس وسيدفن يوم جمعة في مكة هذه هي حسن الخاتمة"    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    اسألوني .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الرابطة المحترفة 1 – النادي الصفاقسي : المالي “تشاتو” مؤهل لتعزيز صفوف الفريق امام شبيبة القيروان    معرض مدير التصوير الراحل يوسف بن يوسف في مدينة الثقافة .. أشياء من ريح السد... وعصفور السطح    حفيدة عادل إمام تشعل مواقع التواصل الاجتماعي    رونيه الطرابلسي لا "يتمجلغ"    الدوري الأوروبي لكرة القدم : نتائج الجولة الاولى    كريستين لاغارد تحذر من مخاطر تحيط بالاقتصاد العالمي    مرتجى محجوب يكتب لكم : اذا لم تترحم عليه..على الاقل فلتصمت    حالة الطقس ودرجات الحرارة الجمعة    بالصورة: هكذا علّق كادوريم على وفاة بن علي    واشنطن : قتيل وجرحى في إطلاق نار قرب البيت الأبيض    "سد النهضة".. اثيوبيا ترفض اقتراح مصر    آية ومعنى : "إنك ميت وإنهم ميتون"    البنتاغون "واثق" من تحديد المسؤولين عن "هجوم أرامكو"    حفتر يلتقي السفير الأمريكي لدى ليبيا في الإمارات...    "الفرح بالأمر".. قرار يلزم سكان مدينة فرنسية بالسعادة    صورة لكارول سماحة تشعل مواقع التواصل.. ورامي عياش يدعمها    تونس : توننداكس يتراجع الخميس عند الاغلاق بنسبة 0،29 بالمائة في ظل تداولات ضعفية    حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن    لصحتك : تجنبوا هذه الاطعمة في الليل للحصول على نوم جيد    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة    اليوم : إفتتاح النفقين المنجزين قبالة مطار تونس قرطاج    تحذير من وباء جديد يهدد بقتل 80 مليون شخص!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«باب الذّاكرة « لسلوى الرّاشدي (1-2) أو قصص الحنين إلى الأمس البعيد
نشر في الشروق يوم 23 - 09 - 2010

قصص مجموعة «باب الذّاكرة» لصاحبتها الأستاذة سلوى الرّاشدي قصص مغرية بالتّناول النّقدي متعدّد الجوانب والزّوايا. يمكن أن نتّخذها أنموذجا للحديث عن تداخل جنسي السّرد والشّعر في الأقصوصة أو أنموذجا لتناول التّكثيف وطرئقه و أثره في النصّ وفي المتلقّي أو أنموذجا للحديث عن الوضوح والإغماض وما يتوسّل به لفهم الأوّل وتأويل الثّاني أو أنموذجا لدراسة توظيف التّراث في السّرد العربيّ الحديث أو مثالا لتقصّي مواطن الإبداع باللّغة في اللّغة... كلّ ذلك ممكن جدّا لما في هذه الأقاصيص من ثراء ومن حرفيّة ومن ذوق يفرض سلطته على القارئ العادي وعلى الباحث الأكاديمي، ولكنّنا سنحيد عن كلّ ذلك آملين أن نفرغ له في مناسبات أخرى أو ينتبه إليه غيرنا ويدرسه ويثري بدرسه النّقد والقصّة التونسيين لنبحث في جانب آخر رأيناه قد طال أغلب نصوص المجموعة وانسحب عليها : إنّه باب حضور الماضي بكلّ ألوانه ما تعلّق منه بساردي النّصوص أو ما تعلّق منه بالمحيطين بهم.
ولعلّ العنوان الذي هو عتبة الكتاب الرّئيسيّة لا يخاتلنا ولا يراوغنا ولا يقف أمامنا حاجزا عنيدا يستعصي تجاوزه ولا طلسما يصعب حلّه ولا لغزا يعزّ تأويله إنّما هو محيلنا منذ البدء إلى العودة إلى الماضي أو إلى الأمس البعيد أو إلى النّبش في حكايا وأحداث ووقائع طواها التّاريخ وأعادتها إلينا سلوى الرّاشدي في أسلوب قصصيّ شيّق وطريف. ولا يبدو العود إلى الأمس منافيا للقصّ موضوعا وأسلوبا وتقنية ولا غريبا عنه إنّما هو من صميم السّرد ومن ركائن الحكي. ألسنا نستهلّ حكاياتنا دائما ب: كان يا مكان و يحكى أنّ وذات مرّة وذات عام وبلغني أنّ و ... Il était autrefois.
تنبؤنا العتبة الأولى أنّنا سنسافر إلى زمن مضى أو أزمان مضت أو أنّنا سندفع بابا وسنلج لنجد أنفسنا داخل صندوق عجب أو أنّه سيسرى بنا إلى أمكنة أخرى لنتعرّف فيها على حكايات بدأت ذاكراتنا تتلفها وعلى شخوص لم يعد الحاضر يحتفظ بغير ظلال باهتة لهم وعلى حياة تختلف عن حياتنا وعلى دنيا لم تعد دنيانا تشبهها. ويؤكّد ما يذهب إليه العنوان هذا الانسجام القائم بينه وبين عناوين داخليّة أخرى، فباب الذّاكرة الذي هو باب الكتاب والذي هو أحد عناوين النّصوص يلتقي دلاليّا ومضمونيّا وتأويليّا مع «من ذاكرة النّسيان» و «من ذاكرة عجوز» و «دنيا معمّر» و «دع الباب مفتوحا» و «حديث الحجارة» و «بائع الكعك». فكيف استعادت الأستاذة الرّاشدي ماضيها وماضينا وماضي ذوات أخرى و ما هي أهميّة هذه الاستعادة أدبيّا و حضاريّا وعلى مستويي الفنّ و التّوثيق ؟
ذلك ما سنتقصّاه من خلال وقوفنا عند النّماذج التالية واحدا واحدا:
1- من ذاكرة النّسيان: ص ص 25 -28 :
يتبيّن منذ السّطور الأولى للأقصوصة اختيار السّاردة الماضي ملجأ ومهربا وفضاء للإحتماء ولاستعادة الأمل والسّكن. يتبيّن ذلك منذ وجود الشخصيّة الرّئيسيّة بين الحافلة رقم 28 من جهة والمدينة العتيقة من جهة أخرى ثمّ اختيارها دون تردّد ولا تفكير فضاء المدينة.
فضاء المدينة العتيقة بروائحه المميّزة وأسواقه وسلعه وعطوره وأشيائه القديمة هو فضاء الماضي الذي لم تستطع المغازات الحديثة رغم علوّها وبهرجتها وأشكال سلعها وفتنة بائعاتها وبضائعها المستوردة أن تمحوه من ذاكرة العباد ودائرة اهتماماتهم, ذلك أنّ الحضارة الحديثة لم تستطع أن تأتي بما يتوفّر فيه و أنّ الذّوق الجديد لم يرق إليه : « ... قد تتعثّر أحيانا في بضاعة مصنوعة بتايوان أو باليابان أو إيطاليا فتحثّ الخطى كأنّما تنشد المدينة العتيقة التي لم نبلغها بعد ...» ص 27 .
هكذا يستمرّ الهروب من الحافلة رقم 28 رمز المواصلات الحديثة والسّلع المستوردة والاكتظاظ والانتظار والفوضى إلى دنيا المدينة العتيقة ومن سلع مستحدثة جاءت من كلّ أنحاء العالم إلى أخرى مازالت تحتفظ بروائح القديم وجماله وقدسيّته. إنّه هروب يبرّره البحث عن السّكينة والبحث عن الذّات والبحث عن الذّاكرة في تجاويف النّسيان.إنّه الهروب من الواقع الحديث فرارا إلى الذّاكرة وإلى الماضي وإلى الذّات . إنّ الهروب من الواقع الرّاهن إلى الماضي البعيد هو هروب من المرض و من الأوبئة ومن الرّداءة و إنّ الإرتماء في أحضان الأمس هو طلب للشّفاء و للتّخلّص من الأوبئة و الأدران : «كانت تخرج من المدينة العتيقة وكأنّها تخرج من حمّام استشفائيّ» ص 29.
لم يصرّح النصّ بمقارنة أو مقارنات بين زمنين ، زمن مضى لا يزال عبقه فينا ولا نزال نحتاجه لنتداوى ولنحيا ولنكون وزمن آخر جديد حديث مبنيّ على الاتّكاء على الغير وعلى الفوضى وعلى التّيه ، غير أنّ الانتباه إلى الفرق أو الفوارق متاح لكلّ قارئ حصيف تمكّنه قراءته من أن يذهب من السّطور إلى ما خلف السّطور ومن الظّاهر إلى الباطن ومن الكلام إلى مقاصد الكلام.
٭ مجموعة قصصيّة، الشّركة التونسيّة للنّشر وتنمية فنون الرّسم، تونس 2004.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.