قبل جلسة نيل الثقة .. الفخفاخ يجتمع بفريقه الحكومي المقترح ويضع خارطة طريق    متابعة/ تفاصيل القضية المرفوعة ضد نواب بسبب جوازات السفر الديبلوماسية    دورة الدوحة الدولية: انس جابر الى الدور الثاني بعد فوزها على التشيكية كاترينا سينياكوفا    صفاقس: القبض على شخص محكوم بالسجن لمدة 65 سنة    ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    الكرباعي: الجالية التونسية بخير    «الكاف» ينعى عمرو فهمي: تلقينا الخبر بصدمة بالغة    قابس: أكثر من 70 عارضا في معرض قابس التجاري    إصابة خطيرة تهدد مسيرة هازارد الكروية مع ريال مدريد    الجيش الإسرائيلي يقرر عزل 200 سائح كوري بمنشأة عسكرية بالقدس    افتتاح المركز الثقافي النموذجي بن سعيد بصفاقس    سوسة: إيقاف رجل أعمال هدّد زوجته المحامية بواسطة سلاح ناري[ صور]    عين دراهم : نساء وأطفال قرى حدودية ينظمون مسيرة للمطالبة بالماء الصالح للشراب    دول جوار إيران تغلق حدودها لمواجهة فيروس كورونا    فوسانة: حجز بندقية صيد عيار 12 مم و4 خراطيش بدون رخصة مسك    الرابطة الأولى.. السي اس اس يضاعف متاعب شبيبة القيروان    تونس : مدرّب الشبيبة القيروانية رفيق المحمدي يحتج على 0داء حكم مباراته أمام النادي الصفاقسي    ايطاليا تغلق11 بلدة بعد انتشار كورونا وارتفاع عدد الاصابات في يومين(متابعة    بوتين: القوات الروسية دمرت في سوريا فصائل إرهابية مزودة بعتاد نوعي    الجامعة العامة للعمال البلديين تنشر اجراءات الإضراب العام ليومي 26 و27 فيفري    القبض على عنصر خطير داخل ملهى ليلي    عشيرة عراقية تلغي التقبيل بسبب "كورونا"    ضابط من الجيش الليبي : سقوط 16 قتيلا من الجيش التركي واردوغان يتوعّد بمحرقة    الطبوبي يدعو الحكومة القادمة الى إيلاء ملف الفسفاط الأولوية الكاملة    الكتاب التونسي يسجّل حضوره في معرض مسقط الدولي    كأس العرب .. منتخب الاواسط ينهي الدور الأول بلا هزيمة    خط تمويل فرنسي ب30 مليون يورو لفائدة مؤسسات تونسية    أولمبياد المطالعة.. مبادرة جمعية أحباء المكتبة والكتاب بزغوان للتشجيع على المطالعة    فظيع ببنزرت: هجرها زوجها فربطت علاقة مع جارها الميسور خلف رضيعا تركته يموت جوعا (متابعة)    الاتحاد الجهوي للشغل ببن قردان يقر السابع من مارس يوم عطلة    مقتل 9 أشخاص جراء زلزال وقع على الحدود التركية الإيرانية    الاتحاد المنستيري ..المشموم الغائب الأبرز عن لقاء البقلاوة    25 ألف تونسي يعانون من مرض التهاب المفاصل المزمن    تقرير خاص/ بالارقام...تونس مقبلة على سنوات جفاف وعطش وانتشار الحشرات القاتلة والاوبئة    سيدي علوان : اصطدام جرافة كبيرة بعائلة كانت على متن دراجة نارية    بالفيديو/ حسين الجسمي ينقذ أحلام من موقف محرج    قصي الخولي يوجه اتهامات خطيرة لهادي زعيم والحوار التونسي ويتوعد بغلق القناة «إلى الأبد»!    قابس: رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تدين تهديم قبور يتم بناؤها لدفن ‘الغرباء'    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد اليوم    أفضل طريقة لوضع الماكياج    ألبرتو مانغويل في رحاب المكتبة الوطنية يعبر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ويدعو إلى البحث عن السعادة في فن القراءة    إنطلاق الدورة 26 لصالون صفاقس السنوي للفنون تحت عنوان ''للريح طعم البرتقال''    مرتجى محجوب يكتب لكم: "كعور و ادي للأعور "    الداخلية تنشر فيديو لعملية الكشف عن شبكة مختصة في التحيل    نادي حمام الأنف / الترجي الرياضي التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    بعد تحرير حلب ومعارك ادلب....هل اقترب إعلان النصر النهائي في سوريا ؟    الأستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية رائد المصري: دمشق قررت تحرير كل أراضيها رغم أنف الجميع    حسني مبارك في العناية المركزة    قدّم طلبا لا يصدّق: ليبرمان يكشف سبب زيارة رئيس الموساد الإسرائيلي إلى قطر!    تونس تشارك في الدورة 57 للمعرض الدولي للفلاحة بباريس    وزير الشؤون الدينية يشرف على ندوة علمية ببنزرت ويكرم عددا من الأئمة    نابل : انطلاق موسم جني الفراولة    المستاوي يكتب لكم : المغارة الشاذلية تستقبل مواسم الخير (رجب وشعبان ورمضان) بختم مشهود للقرآن    خلال افريل 2020.. تونس تسلّط الضوء على زيت التّين الشوكي في معرض اينكسمتيكس باسبانيا    رئيس الجامعة التونسية للسياحة يطالب بتنقيح قانون 73    القيروان ... رابعة الثلاث    وقفة احتجاجية لفلاحين في معتمدية باجة الشمالية للمطالبة بتوفير الشعير والأعلاف    المسؤولية أمانة عظمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«باب الذّاكرة « لسلوى الرّاشدي (1-2) أو قصص الحنين إلى الأمس البعيد
نشر في الشروق يوم 23 - 09 - 2010

قصص مجموعة «باب الذّاكرة» لصاحبتها الأستاذة سلوى الرّاشدي قصص مغرية بالتّناول النّقدي متعدّد الجوانب والزّوايا. يمكن أن نتّخذها أنموذجا للحديث عن تداخل جنسي السّرد والشّعر في الأقصوصة أو أنموذجا لتناول التّكثيف وطرئقه و أثره في النصّ وفي المتلقّي أو أنموذجا للحديث عن الوضوح والإغماض وما يتوسّل به لفهم الأوّل وتأويل الثّاني أو أنموذجا لدراسة توظيف التّراث في السّرد العربيّ الحديث أو مثالا لتقصّي مواطن الإبداع باللّغة في اللّغة... كلّ ذلك ممكن جدّا لما في هذه الأقاصيص من ثراء ومن حرفيّة ومن ذوق يفرض سلطته على القارئ العادي وعلى الباحث الأكاديمي، ولكنّنا سنحيد عن كلّ ذلك آملين أن نفرغ له في مناسبات أخرى أو ينتبه إليه غيرنا ويدرسه ويثري بدرسه النّقد والقصّة التونسيين لنبحث في جانب آخر رأيناه قد طال أغلب نصوص المجموعة وانسحب عليها : إنّه باب حضور الماضي بكلّ ألوانه ما تعلّق منه بساردي النّصوص أو ما تعلّق منه بالمحيطين بهم.
ولعلّ العنوان الذي هو عتبة الكتاب الرّئيسيّة لا يخاتلنا ولا يراوغنا ولا يقف أمامنا حاجزا عنيدا يستعصي تجاوزه ولا طلسما يصعب حلّه ولا لغزا يعزّ تأويله إنّما هو محيلنا منذ البدء إلى العودة إلى الماضي أو إلى الأمس البعيد أو إلى النّبش في حكايا وأحداث ووقائع طواها التّاريخ وأعادتها إلينا سلوى الرّاشدي في أسلوب قصصيّ شيّق وطريف. ولا يبدو العود إلى الأمس منافيا للقصّ موضوعا وأسلوبا وتقنية ولا غريبا عنه إنّما هو من صميم السّرد ومن ركائن الحكي. ألسنا نستهلّ حكاياتنا دائما ب: كان يا مكان و يحكى أنّ وذات مرّة وذات عام وبلغني أنّ و ... Il était autrefois.
تنبؤنا العتبة الأولى أنّنا سنسافر إلى زمن مضى أو أزمان مضت أو أنّنا سندفع بابا وسنلج لنجد أنفسنا داخل صندوق عجب أو أنّه سيسرى بنا إلى أمكنة أخرى لنتعرّف فيها على حكايات بدأت ذاكراتنا تتلفها وعلى شخوص لم يعد الحاضر يحتفظ بغير ظلال باهتة لهم وعلى حياة تختلف عن حياتنا وعلى دنيا لم تعد دنيانا تشبهها. ويؤكّد ما يذهب إليه العنوان هذا الانسجام القائم بينه وبين عناوين داخليّة أخرى، فباب الذّاكرة الذي هو باب الكتاب والذي هو أحد عناوين النّصوص يلتقي دلاليّا ومضمونيّا وتأويليّا مع «من ذاكرة النّسيان» و «من ذاكرة عجوز» و «دنيا معمّر» و «دع الباب مفتوحا» و «حديث الحجارة» و «بائع الكعك». فكيف استعادت الأستاذة الرّاشدي ماضيها وماضينا وماضي ذوات أخرى و ما هي أهميّة هذه الاستعادة أدبيّا و حضاريّا وعلى مستويي الفنّ و التّوثيق ؟
ذلك ما سنتقصّاه من خلال وقوفنا عند النّماذج التالية واحدا واحدا:
1- من ذاكرة النّسيان: ص ص 25 -28 :
يتبيّن منذ السّطور الأولى للأقصوصة اختيار السّاردة الماضي ملجأ ومهربا وفضاء للإحتماء ولاستعادة الأمل والسّكن. يتبيّن ذلك منذ وجود الشخصيّة الرّئيسيّة بين الحافلة رقم 28 من جهة والمدينة العتيقة من جهة أخرى ثمّ اختيارها دون تردّد ولا تفكير فضاء المدينة.
فضاء المدينة العتيقة بروائحه المميّزة وأسواقه وسلعه وعطوره وأشيائه القديمة هو فضاء الماضي الذي لم تستطع المغازات الحديثة رغم علوّها وبهرجتها وأشكال سلعها وفتنة بائعاتها وبضائعها المستوردة أن تمحوه من ذاكرة العباد ودائرة اهتماماتهم, ذلك أنّ الحضارة الحديثة لم تستطع أن تأتي بما يتوفّر فيه و أنّ الذّوق الجديد لم يرق إليه : « ... قد تتعثّر أحيانا في بضاعة مصنوعة بتايوان أو باليابان أو إيطاليا فتحثّ الخطى كأنّما تنشد المدينة العتيقة التي لم نبلغها بعد ...» ص 27 .
هكذا يستمرّ الهروب من الحافلة رقم 28 رمز المواصلات الحديثة والسّلع المستوردة والاكتظاظ والانتظار والفوضى إلى دنيا المدينة العتيقة ومن سلع مستحدثة جاءت من كلّ أنحاء العالم إلى أخرى مازالت تحتفظ بروائح القديم وجماله وقدسيّته. إنّه هروب يبرّره البحث عن السّكينة والبحث عن الذّات والبحث عن الذّاكرة في تجاويف النّسيان.إنّه الهروب من الواقع الحديث فرارا إلى الذّاكرة وإلى الماضي وإلى الذّات . إنّ الهروب من الواقع الرّاهن إلى الماضي البعيد هو هروب من المرض و من الأوبئة ومن الرّداءة و إنّ الإرتماء في أحضان الأمس هو طلب للشّفاء و للتّخلّص من الأوبئة و الأدران : «كانت تخرج من المدينة العتيقة وكأنّها تخرج من حمّام استشفائيّ» ص 29.
لم يصرّح النصّ بمقارنة أو مقارنات بين زمنين ، زمن مضى لا يزال عبقه فينا ولا نزال نحتاجه لنتداوى ولنحيا ولنكون وزمن آخر جديد حديث مبنيّ على الاتّكاء على الغير وعلى الفوضى وعلى التّيه ، غير أنّ الانتباه إلى الفرق أو الفوارق متاح لكلّ قارئ حصيف تمكّنه قراءته من أن يذهب من السّطور إلى ما خلف السّطور ومن الظّاهر إلى الباطن ومن الكلام إلى مقاصد الكلام.
٭ مجموعة قصصيّة، الشّركة التونسيّة للنّشر وتنمية فنون الرّسم، تونس 2004.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.