قيس سعيد لنور الدين الطبوبي: تونس لا تنسى شهداءها    الصافي سعيد: نادية عكاشة، تلقت إشارة بأن عليها أن تخرج    تمديد الاحتفاظ بنائب ومدير بوزارة بشبهة الاستيلاء على أراض    جزء من صاروخ أمريكي تائه سيضرب القمر في هذا الموعد    الشرطة تلقي القبض على ''مدّع للنبوة''    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    الليلة: طقس بارد وضباب محلي بمنخفضات الشمال الغربي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    رئاسة الحكومة تقرر تمديد العمل بالإجراءات الخاصة بكورونا أسبوعين إضافيين    ميسي يتهم بيكيه بالخيانة ويرفض لقاءه    الأمم المتحدة : 9374 مهاجرا من طالبي اللجوء في تونس    النادي الصفاقسي : هيئة تسييرية بقيادة المنصف السلامي    نابل: تسجيل 6 وفيات و824 إصابة جديدة بفيروس كورونا    توقيع ميثاق للتعايش المشترك بين الأديان في تونس    تردد القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة مصر والكوت ديفوار..خبر_عاجل..    سعيد وبودن يتباحثان تطوّر الوضع الصحي في البلاد    هام: ادخال تعديلات على موسم "الصولد" لهذه السنة    عاجل: بسبب مادة مشبوهة في سيارة أستاذ..اخلاء هذا المعهد من التلاميذ..    إقرار الاضراب العام في النفضية    دراسة: 57.8 % من الأسر التونسية تعتبر أن مستقبل أطفالها أفضل في الخارج    وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    بن قردان: الاحتفاظ بشخص أجنبي من اجل الانتماء لتنظيم إرهابي    المنستير: الاذن بالاحتفاظ بتلميذ طعن زميله بقصيبة المديوني    يوسف الزواوي: مباراة بوركينا فاسو ستكون صعبة على المنتخب الوطني التونسي    المنتخب التونسي لكرة القدم : تحليل سلبي للعابدي وايجابي لبن رمضان وبن حميدة    النجم السينغالي ساديو ماني يطمئن الجماهير على حالته الصحية    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا"    تأجيل الدورة الثالثة لايام قرطاج الشعرية    إنماء للتمويل تمنح دعما بقيمة 7 مليون دينار لإندا    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    جريمة قتل قيس الصفراوي سنة 2019: القضاء يصدر كلمته    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    رسمي في تونس : وزير الاقتصاد يوقع برنامج جديد    وزارة الصحة: تطعيم 3250 شخصا ضد كورونا يوم 25 جانفي الجاري    وزارة الصحة تُقرر اتخاذ كل الإجراءات القانونية ضد المعتدين على الطواقم الطبية وشبه الطبية    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    تونس تحتل المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا في مؤشرات الفساد    قريبا: محادثات انتداب بين المؤسسات وطالبي الشغل عن بعد    نادي حمام الانف يضم المدافع شهاب بن فرج    دولة عربية تحدد 6 شروط لقبول المرأة في الجيش    حدث اليوم..في قمة السيسي وتبّون حول ليبيا..اتفاق على إجراء الانتخابات وخروج المرتزقة    قبلي .. انتحار تلميذ بمنطقة الرابطة    مارث .. حجز عملة أجنبية داخل سيارة مهرّب    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    صفاقس: تثمين ليبي كبير للمشاركة التونسية...مستثمرون بالجملة في المجال الطبي بمعرض ليبيا للرعاية الصحية    البنك الدولي .. الحكومة التونسية مطالبة بتحرّك عاجل لتفادي الأزمة    رقم اليوم..35,9 ٪    جديد الكوفيد .. 4 وفيات جديدة في صفاقس    قضية "قتيل فيلا نانسي عجرم" تعود إلى العلن وخبيرة جنائية تكشف تفاصيل جديدة وتطالب بنبش القبر (فيديو)    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    ملتقى شكري بلعيد الدولي للفنون..تدشين مجسم عملاق للشهيد في مدينة صفاقس    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القيروان: تراجع في صابة الزياتين والأمطار الأخيرة أنقذت الأشجار
نشر في الشروق يوم 10 - 11 - 2010

تجري الاستعدادات بنسق حثيث بولاية القيروان لتأمين نجاح موسم جني الزيتون المقدرة صابته هذه السنة حسب تقديرات مندوبية الفلاحة بالجهة ب 75 الفا و500 طن أي ما يعادل 15 الف طن من الزيت مسجلا بذلك تراجعا عن الموسم الفارط الذي قدرت صابته ب90 الف طن زيتون زيت.
وأكد السيد عبد المجيد الملاسي رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحين ان هذه الأرقام لاتزال تقديرية بناء على الوضع السابق لأصول الزياتين اي قبيل تهاطل الأمطار الاخيرة. وأوضح ان كميات الغيث النافع الكبيرة التي غمرت ولاية القيروان مؤخرا وروت غابات الزيتون مكنت من تحسين حالها من خلال تحسين غلال الزياتين من حيث الجودة من جهة وأيضا لتحضير الغابة للموسم المقبل.
صابة متوسطة
وافتتح والي القيروان يوم غرة نوفمبر الجاري موسم جني الزيتون رفقة مندوب الفلاحة وعدد من المسؤولين بالجهة بأحد الضيعات الفلاحية وبأحدىمعاصر الزيت. لتتواصل عمليات الجني اثر ذلك لمدة 90 يوما يؤمنها 7800 عامل وعاملة.
تقديرات صابة هذا العام وأمام تراجع الإنتاج بمختلف جهات الجمهورية(عدا المهدية التي تطور انتاجها) تجعل ولاية القيروان في طليعة الولايات المنتجة لزيتون الزيت. وتعتبر الجهة من أهم الجهات المنتجة للزياتين إذ تشمل 6 ملايين و430 الف أصل زيتون 81 بالمائة منها غراسات منتجة وتمسح غابة الزيتون 162 الفا و500 هكتار.
وقد تدعمت هذه الغراسات منذ مدة بغراسة ما لا يقل عن 175 ألف شتلة زيتون في عدد من مناطق الجهة. وتحل الجهة في المرتبة الثانية في إنتاج زيتون الزيت وتساهم بنسبة 10 بالمائة من الإنتاج الوطني. وهي مرشحة الى تصدر ترتيب الولايات المنتجة في السنوات القادمة بفضل غراساتها الشابة. ويوفر القطاع اكثر من ألف(1000) موطن شغل بالمعاصر إضافة الى مواطن الشغل غير المباشرة من نقل وتجارة الزيتون والزيت.
من جهة ثانية تقدر مصادر من وزارة الفلاحة ومندوبياتها الجهوية أن صابة هذا الموسم متوسطة بسبب نقص الأمطار وتأثيرات الجفاف على مناطق الإنتاج، خاصة أن 98 في المائة من الكميات المنتجة هي بعلية. ويشار في هذا الجانب أن توقعات الإنتاج لن تتجاوز 150 ألف طن، بينما كان معدلها في حدود 250 إلى 350 ألف طن في سنوات الصابة.
وتم تكثيف حصص التوعية للفلاحين والعملة وفتح ما لا يقل عن 8 مراكز بالجهة لتكوين اليد العاملة المختصة الى جانب وضع خطة محلية لمزيد تنظيم المصبات الخاصة بالمرجين وفق الشروط القانونية والصحية ومنع استعمال العصي عند الجني واعتماد أساليب صحيحة منها بعض الالات التي خاضت تجربة جني الزيتون ببعض الحقول لتعويض النقص الحاد في اليد العاملة الذي يمثل مشكلا متكررا مع كل موسم. كما ينتظر ان يتم تأهيل سوق الزيتون بالجهة والتي تشكو من نقص الفضاءات المخصصة لهذا المنتوج بما يسمح بحفظها من الامطار والشمس والغبار.
المَعاصر و«المرجين»
ويبلغ عدد المعاصر بالجهة 117 معصرة منها 64 معصرة تعمل بنظام السلسلة المتواصلة. وتبلغ الطاقة التحويلية اليومية 2440 طنا في اليوم الواحد. كما يقدر جني الثمار ب700 الف يوم عمل ما يعادل 7آلاف و800 عامل لمدة 90 يوما.
عديد المعاصر انطلق أصحابها في أشغال الاستعداد لموسم جني الزيتون بتهيئة المعاصر وتوفير مختلف الأدوات. ومع موسم جني الزيتون وانطلاق عملية العصر تبرز إشكالية أصحاب معاصر الزيتون الأولى مع مصبات المرجين التي تعد من اشد المسائل البيئية والفلاحية تعقيدا لأصحاب المعاصر والسلط الجهوية على حد السواء ولئن وفق بعض أصحاب المعاصر في استغلال فضلات المرجين في تصنيع الصابون او بتحويلها الى اسمدة ومواد أخرى بعد التخلص من المواد السامة فان عدم توفر مصبات وفق الشروط البيئية بجهة حفوز ونصر الله وبوحجلة والعلا يمثل مشكلا حقيقيا لأصحاب المعاصر. اذ لا تتوفر مصبات مهيأة كافية مقابل وجود مصبات عشوائية يقوم أصحاب المعاصر بإحداثها داخل معاصرهم وسرعان ما تولد مشاكل بيئية حيث وأثناء تهاطل الأمطار تتسرب تلك المادة خارجا محدثة تلوثا بيئيا.
اما الصعوبات الثانية فتتمثل في مديونيتهم لدى البنوك وعدم تمكينهم من قروض للانطلاق في الموسم الجديد بسبب عجزهم عن سداد ما تخلد بذمتهم. وقد تطرق بعض الفلاحين الى مسألة الأسعار ومسألة تدخل ديوان الزيت لشراء كميات من الزيت من عند الفلاح داعين الى تحديد سقف ملائم للاسعار يراعي تكلفة الانتاج.
مهرجان
وأكد السيد الملاسي رئيس اتحاد الفلاحين ان القيروان ستحتضن بداية من الموسم القادم مهرجان زيتون الطاولة وذلك باقتراح من الديوان العالمي للزيت باعتبار المكانة التي تحتلها الجهة في إنتاج الزيتون وحجم غاباته. كما ينظم الاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بداية من يوم 26 نوفمبر الجاري المعرض الجهوي للمنتجات والأدوات الفلاحية في دورته الثانية. ويهدف بحسب المنظمين الى التعريف بالإمكانيات والطاقات الفلاحية الكامنة في الجهة والموارد والمنتجات وفرص الاستثمار وذلك قصد استقطاب الاستثمار والإطلاع على المستجدات وينتظم المعرض بالاشتراك مع ولاية القيروان ومندوبية الفلاحة ومختلف المتدخلين في القطاع.
٭ ناجح الزغدودي
مجاز الباب: تطوّر المشاريع الصناعية يفرض تقريب الخدمات الإدارية
مجاز الباب «الشروق»:
مدينة مجاز الباب من أكبر معتمديات ولاية باجة حيث تبلغ مساحة المنطقة البلدية 1120 هكتارا وعدد سكانها يفوق ثلاثين ألف ساكن.
ولئن كانت معتمدية مجاز الباب تعتمد في السنوات الأخيرة على الفلاحة فقد أصبحت الآن ذات توجه صناعي ويتمركز بها العديد من المؤسسات الصناعية (المنطقة الصناعيةI وII وIII) إلى جانب الحركة التنموية النشيطة بالجهة والتي تتدعّم شيئا فشيئا الأمر الذي ساهم بفعالية في تنشيط الحركة الاقتصادية والمساهمة في إحداث مراكز تشغيل ولأن الاهتمام بشواغل المواطن والاستماع إليه والأخذ بيده باتَ ضروريا فإن تركيز مكتب محلي للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وكذلك الصندوق الوطني للتقاعد والحيطة الاجتماعية أصبح أمرا ملحّا في المنطقة أوّلا لإراحة المواطن من مشقة التنقل إلى مركز الولاية، ولتقريب الخدمة إليهِ وثانيا لتقليص الاكتظاظ في المكتب الجهوي بالولاية والذي يؤمه المواطنون من كل حدب وصوب.
❐ جمعة التواتي
قفصة: إقبال واسع على مياه العيون رغم خطورتها
«الشروق» مكتب قفصة:
تنتشر في شوارع مدينة قفصة ظاهرة لافتة تتمثل في الإقبال الشديد على شراء الماء الصالح للشرب من عدد من العربات المتنقلة المحملة بالأوعية البلاستيكية المملوءة ماء والغريب أن من يقبلون على الشراء هم في العادة ممن يتوفر الماء في منازلهم وليسوا محرومين منه.
عن هذه الظاهرة حدثتنا السيدة نجاة الفالح أن السبب يعود إلى عذوبة الماء المروج وحلاوته إذ هو أفضل من ماء الحنفية في نظرها خاصة أن الأيام الأخيرة شهدت تغيرا كبيرا في طعمها وأصبح يميل إلى الملوحة.
هذا التبرير ولئن يشاطرها فيه كثير من مواطني المدينة فإن البعض الآخر مثل السيدة أميرة عمايرية والسيد صالح مبروك يريان أنه مبالغ فيه بعض الشيء ولا يهتم بما يمكن أن ينجر عنه من مخاطر صحية خاصة أن الأواني المستعملة بلاستيكية وتتعرض لأشعة الشمس ممّا قد يغير من الطعم ويسبب بعض المشاكل غير المأمونة.
مياه غير صحية
السيد عمر العبدلي مسؤول في إدارة حفظ الصحة بقفصة أكّد أن المياه المروجة غير صحية وهي ليست محلّلة وهو يتخوّف من تفشي هذه الظاهرة التي لا تخضع لأية مراقبة صحية وبالتالي فهي تهدد المواطن ويتأسف السيد العبدلي قائلا نحن لا يمكننا مراقبة هؤلاء الباعة حيث ليست لهم نقاط قارة ونحن فقط نراقب المياه القانونية مثل مياه الشركة الوطنية لتوزيع المياه والمجامع المائية المعروفة مثل عيون «زانوش» «الڤطار» عين السلطان كذلك الآبار والخزانات.
السيد نور الدين كدوسي رئيس إقليم الشركة الوطنية لتوزيع المياه بقفصة أكد أن بيع الماء الصالح للشرب يخضع في بلادنا إلى شروط ومقاييس فنية معيّنة تضبطها المنظمة العالمية للصحة وفي تونس تراقبها وزارة الصحة وتمنحها التأشيرة القانونية لتوزيعها ويمكن أن تمنع ترويجها إذا لم تتوفر فيها شروط الصحة والسلامة.
وجوابا عن سؤال يخص هذه الظاهرة المتواجدة حاليا ورأي المواطنين المستهلكين لهذه المياه يقول محدثنا ليست الفائدة في الطعم الذي يغلط المستهلك ذلك أن ماء الحنفيات يحتوي حسب الشروط الصحية كميات الجافال التي تقضي على مختلف أنواع الجراثيم وهي خاضعة يوميا للمراقبة والتحاليل الصحية فالخصائص الفيزيولوجية والبكترولوجية لمياه الحنفية تستجيب للمواصفات العالمية والدليل أنه لا توجد في بلادنا أمراض ناتجة عن تعفن وتلوث المياه ويؤكد محدثنا أن هذه الظاهرة الحديثة تهدد صحة المواطن التونسي الذي يجب أن يعي خطورة ذلك.
المواطن المسؤول الأول عن صحته
السيد عبد الوهاب الذيبي رئيس المكتب الجهوي للدفاع عن المستهلك بقفصة أكد أيضا ما تحدث به السيد كدوسي وأشار إلى أن بعضهم يتزود من آبار غير سليمة ويوهم المواطن بأن هذه المياه صالحة للشرب وهو سلوك مشين وغير مشروع ويعد خطرا على صحة المواطن المستهلك قد تؤدي به إلى أمراض خطيرة وعلى المواطن أن يعي ذلك خاصة أن هذه الوسائل المتنوعة بالشوارع ليست لها نقاط محددة رسمية لمراقبتها والتأكد من صلوحية ما يروجونهم وهو شيء نأسف له ونعتبر أن المواطن المسؤول الأول عن صحته ذلك أن المراقب وحده لا يتسنى له الحد من هذه الظاهرة إلا بتظافر جهود كل الأطراف.
❐ عواطف عليمي
ساقية سيدي يوسف: ارتفاع في أسعار الأضاحي والحل في نقاط البيع المنظمة
ساقية سيدي يوسف (الشروق):
انطلقت استعدادات المستهلكين مبكرا هذه السنة لتوفير الاضاحي ونشطت حركة تجارة المواشي خلال هذه الايام حيث أصبح يقبل على سوق الدواب الاسبوعية بساقية سيدي يوسف وفود عديدة من داخل المعتمدية ومن مختلف جهات البلاد على أمل الحصول على ضالتهم بهذه المعتمدية التي قد تكون الاسعار بها في متناول المستهلكين باعتبارها منطقة فلاحية نائية.
وللوقوف على حقيقة الاسعار تحولنا الى سوق الدواب حيث تبين لنا وأنها تبدو مرتفعة قياسا بالسنة الماضية حيث تراوحت بين 280 دينارا وأكثر من 400 دينار للرأس الواحد من الخرفان وقد علل مربو الماشية من الذين تحدثنا معهم بأن هذه الظاهرة تعود الى تكلفة تسمين الخرفان الباهظة لاسيما بالنسبة لهذه السنة التي شهدت عدم نجاح موسم صابة الحبوب والاعلاف بأغلب مناطق المعتمدية مما أدى الى ارتفاع أسعار الاعلاف.
لكن المستهلكين لهم رأي مخالف يتنافى مع وجهة نظر الطرف المقابل حيث أكدوا لنا أن المساهمين الرئيسيين في وضعية عدم استقرار أسعار الخرفان يتمثل في «القشارة» الذين يستغلون هذه المناسبات التي تشهد تزايدا في الطلب والتهافت على شراء الخرفان فيفرضون الاسعار التي تحقق لهم أرباحا هامة.
كما لاحظوا أن أحسن وسيلة للدفاع عن مصلحة المستهلكين وحمايتهم من بعض المحتكرين وقطع الطريق أمامهم أن تعمل المصالح المعنية على تعميم نقاط بيع الخرفان التي تم توفيرها لتعديل السوق بكامل مراكز المعتمديات بالجمهورية حتى يستفيد كافة المواطنين من هذا العرض الجيد للدولة باعتباره يراعي إمكانيات العائلات المالية وفي متناول كل فئات المجتمع.
في هذا الاطار حرص المكتب المحلي للدفاع عن المستهلك على تحسيس وتوعية المستهلكين بالتريث والامتناع عن اللهفة المفرطة والتهاتف على شراء الخرفان من الاسواق المعلومة بأسعار باهظة والاقبال على شراء الخرفان التي وفرتها الدولة بأسعار مناسبة والتي لا تقل نوعيتها عن المواشي الاخرى فهي متساوية من حيث نكهة لحومها على وجه الخصوص.
❐ محمد علي نصايبية
رادس: تظاهرة تحسيسية بأهمية حماية الحيوانات البرية
رادس (الشروق):
انتظمت من 4 الى 7 نوفمبر الجاري تظاهرة أسبوع الحيوانات البرية بنادي الصيد برادس بمشاركة الادارة العامة للغابات بوزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري والصندوق الوطني للرفق بالحيوانات والجمعية الوطنية للتنمية المستديمة وحماية الحياة البرية.
هذه التظاهرة تشارك فيها مجموعة من تلاميذ المدارس الابتدائية والاعدادية بالولاية وأشرف عليها خبراء ومختصون من الادارة العامة والجمعية أما هدف هذه التظاهرة فهو تحسيس الناشئة بأهمية حماية الحيوانات البرية والبحرية للمحافظة على التوازن البيئي وذلك من خلال مجموعة من الورشات لرسم الحيوانات المهددة بالانقراض وصنع أقنعة حيوانات كما تم تنظيم ورشات ذات بعد تثقيفي وتوعوي وجلسات نقاش حول البحر الابيض المتوسط والحيوانات المفترسة كما قام التلاميذ بزيارة الى دار الحوت بقرطاج صلامبو وبحيرة إشكل.
أسبوع الحيوانات البرية الذي امتد على أربعة أيام مثل فرصة لمزيد تنمية الحس البيئي كما تدارس المشاركون ضرورة تعاون جميع مكونات المجتمع المدني للمحافظة على التوازن البيئي وحماية الحيوانات المهددة بالانقراض من الصيد العشوائي والتجارة الممنوعة وتبقى الجهود التوعوية البيئية مجهود غير مناسباتي وتحتاج الى تكثيفها في جميع المؤسسات التعليمية والشبابية والادارية وبصفة دورية.
❐ محمد بن عبد الله
فندق الجديد: التقسيم الإداري يزيد مشكلة النقل تعقيدا
فندق الجديد «الشروق»:
تعتبر مدينة فندق الجديد بوّابة الوطن القبلي ومن المناطق الموجودة على حدود ولايتي بن عروس ونابل ولئن استفاد سكان فندق الجديد من وجودهم بين هاتين الولايتين و قربهم منهما فهم ليسوا بعيدين عن حمام الأنف و برج السدرية سوى بعض الكيلومترات التي لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة و هم ليسوا بعيدين أيضا عن معتمدية قرمبالية سوى مسافة قصيرة و هذه الميزات تخفي بعض حقائق الأمور خاصة أنّ هذا التقسيم الإداري من شأنه أن يضيف عقدة هامة إلى أزمة النقل التي يعاني منها سكان فندق الجديد منذ سنين عديدة.
إذ حسب التراتيب الجاري بها العمل والمنظمة لجولان سيارات الأجرة و النقل الريفي بين ولايتي بن عروس ونابل فإن مئات من هذه العربات لا يمكنها تجاوز حدود تلك الولاية والدخول إلى الأخرى فهي تعود أدراجها و تكون في عديد الأحيان شاغرة ولا تتمكن من مدّ يد المساعدة إلى أولئك الركاب الذين يملؤون محطات فندق الجديد والذين يعانون كلّ صباح من مشكل التنقّل إلى العاصمة أو حتى إلى إحدى مناطق بن عروس القريبة منهم للالتحاق هناك بقطار الأحواز الجنوبية فيستقلونه ويتنقلون عبره إلى رادس و الزهراء و مقرين و خاصة إلى عديد المصانع بهذه المناطق , و لسائل أن يسأل هل من أجل هذا التقسيم الإداري الذي صنعناه بأنفسنا و بقوانيننا و إجراءاتنا الإدارية نحرم آلاف السكان من استعمال هذه السيارات التي تصل إلى «حي سلتان» ثمّ تعود أدراجها دون أن تتجاوز حدود الولاية فقط لأنّ التراتيب الجاري بها العمل تمنعها من دخول تراب ولاية اخرى ؟!.
وإذا كان الأمر كذلك بالنسبة لسكان فندق الجديد والمسراطية وحي سلتان والتوتة من ولاية نابل فإنه كذلك صحيح بالنسبة لسكان برج السدرية وحي الرياض وبئر الباي من ولاية بن عروس وقد آن الأوان للنّظر في إيجاد استثناءات خاصة بالنسبة لهذه المناطق «الحدودية» بين الولايتين حتى تتمكّن سيارات النقل على الأقلّ في أوقات الذروة من تجاوز حدود الترخيص الممنوح لها والدخول إلى مناطق تابعة لولاية مجاورة لها. وإذا كانت هناك موانع قانونية نتفهمها لضمان المنافسة المشروعة بين سيارات النقل لحسن تنظيم هذا القطاع فإنّ هذه الموانع أصبحت غير مقبولة وتسبّب مشاكل كبيرة لمتساكني فندق الجديد , وقد اقترح بعض السكان أن تكون هذه الموانع مرنة و يتمّ السماح لسيارات النقل بتجاوز حدود الولايتين من الساعة السادسة إلى الساعة التاسعة صباحا فقط ولا يبدو أنّ المسؤولين في ولايتي بن عروس ونابل وفي وزارة النقل سيقفون أمام راحة المواطن وتوفير ظروف طيبة لتنقلاته خاصة منها الصباحية.
❐ حيدر
توضيح من بلدية سوسة
إثر نشر المقال الصادر بصحيفتنا بتاريخ 8 أكتوبر 2010 تحت عنوان: «باب الجديد يستغيث» وافتنا بلدية سوسة بالتوضيح التالي:
ان محتوى المقال لا يمت بالصلة للحالة الموجودة حيث يتم تعهد هذا النهج يوميا من ناحية النظافة ولا وجود لجبال من الفضلات كما جاء بالمقال. أما بخصوص معهد باب الجديد سابقا فإن المصالح الفنية البلدية بصدد إعداد دراسة لإعادة بنائه واستغلاله كإدارة بلدية عصرية حتى نتمكن من ضم كل المصالح الادارية الخارجية بهذه البناية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.