تُمضى اليوم من طرف الأحزاب.."الصباح نيوز" تنشر الوثيقة التعاقدية لحكومة الفخفاخ ...    بالصور/ قيس سعيد يستقبل أمير قطر    منقبة جزائرية ادعت انها حامل وبتفتيشها تبين ان بطنها يحمل ثروة مالية ومخدرات    مستشار الشؤون الخارجية بقنصلية تونس بميلانو ل"الصباح نيوز": لا اصابات بكورونا لدى الجالية..ولم يتم غلق المطار الى حد الان    تونس : مالك الجزيري ينسحب أمام المصنف الأوّل عالميا نوفاك دجوكوفيتش في دورة قطر المفتوحة للتنس    6 قتلى بالغارات الإسرائيلية قرب دمشق    اختتام تظاهرة موسيقى العالم بأنغام تونسية مغاربية بنسمات سهيل الشارني    خاص بالصباح الأسبوعي... ما سر الاستقالة المعلقة لمديرة المركز الوطني للسينما والصورة!؟    الدستوري الحر يقدم برنامج احتفاله بمائوية الحزب الدستوري    روني الطرابلسي: الوضع الصحي في إيطاليا قد يدفعنا لإيقاف الرحلات إلى مدينة ميلانو    انتحار معتمرة في مكة المكرمة..وهذه جنسيتها..    تونس: الاتّحاد المحلي للشغل ببنقردان يعلن 7 مارس يوم عطلة ويستنكر عدم تفعيله كيوم وطني للانتصار على الإرهاب    إيطاليا تعلن ارتفاع حصيلة ضحايا فيروس كورونا    حالة الطقس ليوم الثلاثاء 25 فيفري 2020    النجم يطير إلى المغرب في رحلة عادية    إنتاج الفسفاط يبلغ أفضل مستوياته منذ 2011    نواب يجاهرون برفضهم لجوازات السفر الديبلوماسية ويساندون المبادرة في البرلمان    توزر: تجار ومواطنون يغلقون الطريق المؤدية الى معبر حزوة    القطاع البنكي التونسي عاجز عن اداء دوره بالكامل في تمويل الاقتصاد    الدورة الأولي لصالون الدولي للكهرباء والطاقات المتجددة، من 26 فيفري الى 1 مارس 2020 بالكرم    محققة أفضل ترتيب.. أنس جابر تواصل التقدم في ترتيب اللاعبات المحترفات    عاجل/أثار ذعر العاملين: وزارة الصحة تكشف تفاصيل وأسباب تواجد طاقم طبي إيطالي بمستشفى الرابطة..    من هي الشركة التي كُلّفت برفع وتسليم الحقائب بمطار تونس قرطاج؟    لقاءات الانتداب لفائدة مؤسسات كندية: وكالة التعاون الفني تحذّر    المنستير.. بطاقة إيداع بالسجن ضد فتاة    السراج يصف حفتر في خطاب أمام الأمم المتحدة بأنه "مجرم حرب"    6 دول عربيّة حتى الآن أعلنت عن تسجيل اصابات بكورونا    مشهد جديد للوحشية الصهيونية.. جرّافة إسرائيلية تنكل بجسد فلسطيني وتدهسه مرارا بعد استشهاده    بين المهدية والمنستير: تفكيك شبكة مختصة في التنقيب والمتاجرة بالآثار    حادث مرور يودي بحياة المدير الجهوي للديوانة بالقصرين    كأس تونس.. برنامج مباريات الدور 16    أمير قطر يغادر الأردن متوجها إلى تونس    حامل للمرة الثالثة، زوجة عاطف بن حسين تعلن انفصالهما رسميا    محمد المحسن يكتب لكم : مرثية..لشهيدين.. على الأقل    أشغال محوّل مطار تونس قرطاج بلغت 85%    إمضاء الوثيقة التعاقدية للحكومة المرتقبة مساء اليوم    توضيح: ما حقيقة إلغاء كافة الرحلات الجوية والبحرية بين تونس وإيطاليا ؟    ضبط قرب قبة المنزه.. القبض على "سارق" السيارات    بكلّ محبّة... الى جعفر القاسمي: لست وحدك من فقد عزيزا    رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يقدم استقالته لملك البلاد    “توننداكس” يتراجع بشكل طفيف مع انطلاق تداولات الاثنين    عمر بلخيرية رئيس المجلس الاقتصادي الإفريقي ل”الشاهد”: الأزمة الحالية بالصين قد تؤثر إيجابيا في الاقتصاد التونسي    أول ردّ لقصي الخولي على زوجته التونسيّة مديحة حمداني    أسبوع الموضة في إيطاليا... عروض من دون جمهور    بعد رفض قائمته/ العربي سناقرية ل"الصباح نيوز": ما يفعله الجريء بمنافسيه غير أخلاقي.. ونظام التزكيات وضع لإقصاء بوشماوي    هجوم مسلح على ملعب ومقهى يودي بحياة ثلاثة عراقيين    نوفل سلامة يكتب لكم : بين منصف وناس والمولدي قسومي معركة أخلاق و أفكار وتموقع أكاديمي وأيديولوجي    رابطة نابل (الجولة 2 إيابا)..بئر مشارقة تقسو على جمعية المرازقة    "كورونا" يهدد بإفراغ الملاعب الإيطالية من الجمهور    بنزرت : المدير الجهوي للصحة يؤكّد مجدّدا عدم تسجيل أيّة حالة إصابة بفيروس “كورونا” في الجهة    بين قفصة والمتلوي.. سيارة تقتل راكب دراجة وتلوذ بالفرار    غدا الثلاثاء مفتتح شهر رجب    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 24 فيفري 2020    أم العرائس.. مجهولون يرشقون سيارة الحرس بالحجارة    النجم الخلادي.. اعتداء خطير على اللاعب رضوان التونسي في سليانة    سمير الوافي لجعفر القاسمي : لست وحدك من فقد أمه ..حتى تفرض على الشعب كله أن يعزيك وتتهمه بالخيانة العظمى إذا لم يفعل    المهرجان الدولي لافلام حقوق الانسان يسدل ستاره    مرتجى محجوب يكتب لكم: "كعور و ادي للأعور "    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حضارة: مدينة لها تاريخ: المهدية حصن منيع... وعاصمة الخلافة الفاطمية
نشر في الشروق يوم 12 - 11 - 2010

على بعد 200 كيلومتر من العاصمة تقع هذه المدينة التي يطلق عليها المؤرخون أيضا اسم «المدينة ذات الهلالين» وهي عبارة عن شبه جزيرة يحيط بها البحر من 3 جهات.
في كتابه «خلاصة تاريخ تونس» يقول حسن حسني عبد الوهاب «المهدية مدينة جليل قدرها، شهير في قواعد الاسلام ذكرها وهي من تأسيس عبيد الله المهدي أول خلفاء العبيديين واليه تنسب. بداية بنائه لها كانت سنة 303 هجريا (915 ميلاديا) وقد جعلها دار مملكته».
مدينتان
السور الغربي الذي به أبوابها هو أول ما بني منها ثم أمر المهدي بحفر مرسى الميناء الذي جعله حصنا لسفنه الحربية.
وأقام عند مدخل هذا المرسى سلسلة من حديد يرفع أحد طرفيها عند دخول السفن ثم تعاد كما كانت.
ثم بنى «دار الصناعة» وهي من عجائب الدنيا وملأ الجباب (جمع جبّ) بالماء.
ويذكر المؤرخون ان المهدي استصغر المدينة فردم فيها البحر مقدارها وأدخله في المدينة فاتسعت والجامع الكبير والدار المعروفة في القديم بدار المحاسبات هي في هذا الجانب.
وابتنى لسائر الناس مدينة أخرى تسمّى «زويلة» وهي احدى المهديتين وجعل الاسواق والفنادق فيها وأدار بها خنادق متسعة تجتمع بها الامطار فكانت كالربض لمدينة المهدية، وكان بخارجها الحمى المعروفة بحمى زويلة وكان كله جنان وبساتين بسائر الثمار وأنواع الفاكهة.
موقعها الجغرافي المميز (تطل على البحر من ثلاث جهات) جعلها حصنا منيعا قادرا على التصدي للغزوات الخارجية ومركزا تجاريا هاما بحوض المتوسط.
حملات
بعد خروج المعز لدين الله الخليفة الفاطمي الى مصر وتأسيس مدينة القاهرة حكم الصنهاجيون البلاد ولكنهم تألّبوا فيما بعد على الفاطميين فانتقم هؤلاء منهم وأرسلوا اليهم القبائل الهلالية التي ساهمت في نشر الكثير من الفوضى بالبلاد.
ومنذ ذلك التاريخ توالت الحملات على المهدية من الاساطيل الاوروبية وخاصة الاسبانية حيث تراوحت حال المدينة بين السقوط والاسترداد وقد انتهى كل ذلك بتدميرها وحرقها من طرف الاسبان سنة 1555 ميلاديا، وقد فقدت بذلك أهميتها كعاصمة الى أن قام الاتراك بإعادة إعمارها من جديد وأعطوها طابعا مغايرا تحوّلت بموجبه الى مدينة نشطة يتعايش فيها المسلمون والمسيحيون ويرتكز اقتصادها على قطاعات متعددة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.