عبير موسي تؤكد تمسكها بلائحة منع التدخل في الشان الليبي    من هو الرئيس القادم للافريقي؟    تم القبض على 5 منهم وحجز 5 آلاف دينار: الاطاحة بأكبر شبكة مخدرات تنشط في تونس الكبرى    قابس: لا إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا لليوم 43 على التوالي    ليبيا: قوات حكومة السراج تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس    دقة الوضع تستوجب حلولا عاجلة لتأمين الإنعاش الاقتصادي وتعبئة حاجيات ميزانية 2020    متابعة تنفيذ ميثاق تنافسية صناعة السيارات في تونس    النادي الافريقي: جلسة عامة انتخابية يوم 15 جويلية المقبل    قبل انتهاء مهامها: لجنة تصفية أملاك التجمع تحيل 2340 عقارا لوزارة أملاك الدولة.    "فلّم في دارك".. السينما زمن الحجر الصحي    المنتخب يستانف النشاط والصريح تنشر القائمة الكاملة للاعبين المدعويين للتربص    جبنيانة: القبض على 31 شخصا بصدد التحضير لعملية "حرقة"    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    الحكومة مدعوة الى تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع النقابات    بنزرت.. 8 عينات سلبية وشفاء 25 حالة    وصول شحنة من المساعدات الطبيّة خصصتها الصين لدعم جهود تونس في مكافحة "كورونا"    خاص: إيقاف رئيس مركز الحرس بسيدي علي بن عون لأسباب تتعلق بالتفجير أمام السفارة الأمريكية    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    نجوم "الليغا" ينتقدون عودة المنافسات الكروية    ألمانيا تمنح قرضا لتونس ب100 مليون أورو    وزير الدفاع الأمريكي يعلن عدم تأييده إشراك القوات العسكرية في فض الاحتجاجات    وزيرا النقل والسياحة يوضحان تدابير فترة الحجر الصحي من 4 إلى 14جوان    زهير المغزاوي: ذئاب النفط يريدون تحويل ليبيا الى دولة فاشلة    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    إلى موفى ماي 2020.. العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    وفاة عامل تابع لإحدى شركات مقاولات الكهرباء بالقصرين: "الستاغ" توضح    هشام العجبوني: "آخر تنبيه للغنوشي"    كرة اليد: الجامعة تطلق الإجتماعات التشاورية مع الأندية    اعتدى عليه في أماكن حساسة: اعترافات صادمة لقاتل مسّن بصفاقس (متابعة)    هذا ما تقرر في قضية الارهابي معز الفزاني وبقية العناصر    مكافحة العنصرية : هنري مهاجم أرسنال السابق يطالب بتغيير فوري بعد مقتل فلويد    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    سعيد الجزيري للغنوشي: "سرقولي زوز نعاج في البرلمان"    المهدية: منظم رحلات «حرقة» يكشف عن مخابئ جديدة..والأموال تصل إلى 666 ألف دينار    اتحاد الشغل يؤكد أنه لم يدع إلى الاعتصام ولم يشارك في أيّ تظاهرة    مواد غذائية تساعد على تخفيض الوزن    في ليبيا: مقتل شاب تونسي رميا بالرصاص    لليوم الثامن على التوالي... الأمريكيون يواصلون احتجاجاتهم    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    بسبب التنمّر... وفاء الكيلاني توضح حقيقة ''صورتها قبل التجميل''    بسبب مشروع قانون الفنان..اتهامات بين العتيري وزين العابدين    علاء الشابي يعتذر من المُشاهدين    النادي الصفاقسي: اشرف الحباسي يمضي عقدا احترافيا الى غاية 2025    فيروس كورونا: 25 اصابة في فريق أوكراني    الكاف..القبض على 3اشخاص بتهمة سرقة 38 راس غنم    سوسة : القبض على 3 من ذوي السوابق العدلية وحجز دراجات نارية    رئيس فورمولا 1: لن يتم إلغاء أي سباق حال إصابة أحد السائقين بفيروس كورونا    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    طقس اليوم الاربعاء 03 جوان2020 إرتفاع نسبي في درجات الحرارة    سليمان..سارق الأغنام في قبضة الأمن    رقم اليوم: 83,5 مليار دينار    رغم جائحة كورونا....صادرات قياسية لزيت الزيتون التونسي    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تونس وتطاوين تودعان أحد آخر علماء الزيتونة فضيلة الشيخ الحبيب النفطي رحمه الله    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





870 ألف تونسي مصابون بالتهاب الكبد «ب» و «س»:
نشر في الشروق يوم 30 - 11 - 2010

الحديث عن إلتهاب الكبد الفيروسي بأصنافه الثلاثة «أ» و«ب» و«س» يكثر من سنة الى أخرى لدى التونسيين حدّ الخلط بين الفيروسات الثلاثة وحدّ الخلط أيضا بين أسباب الاصابة وبين سبل الوقاية منها وكذلك بين علامات المرض (الأعراض) وكيفية تطوّره في الجسم.
ورغم أن الوقاية من هذا المرض ممكنة في بلادنا بفضل بعض التلاقيح شأنها شأن التشخيص والعلاج والدواء ورغم أن الاطار الطبي التونسي المتخصص في هذا المجال تكونت لديه الخبرة اللازمة للتعامل مع هذا المرض خاصة بفضل حرص السلط الصحية على الحدّ من انتشار المرض، إلا أن إلتهاب الكبد الفيروسي في تونس مازال يثير مخاوف الناس بالنظر الى عدّة اعتبارات أهمّها عدم ظهور أعراض المرض لدى الجميع...
فما هي الأسباب الحقيقية لهذا المرض؟ وما هي العلاقة بين الأصناف الثلاثة منه (أ وب وس)؟ وما هي أعراضه؟وكيف يمكن أن يتطور داخل الجسم وما هي سبل الوقاية منه؟
حسب الدكتور توفيق النجار (رئيس قسم أمراض الجهاز الهظمي بمستشفى شارل نيكول) فإن إلتهاب الكبد الفيروسي لا ينتقل بالوراثة... والطريقة الوحيدة للاصابة بهذا المرض هي العدوى عن طريق شخص مصاب بالفيروس.
فبالنسبة الى النوعين «ب» و«س»، تكون العدوى عن طريق الدّم (أثناء التبرع) أوعن طريق استعمال موس حلاقة أو فرشاة أسنان أو مقص أظافر لشخص مصاب... كما تنتقل العدوى أيضا عند تبادل الحقن (مثلا بالنسبة الى مدمني المخدّرات) أو تبادل معدّات الوشم او عند استعمال آلات طبيّة سبق استعمالها لعلاج شخص مصاب ولم يقع تعقيمها جيدا (مثلا آلة المنظار آلات العمليات الجراحية آلات علاج الفم والأسنان...).
ويمتاز الفيروس «ب» بأنه ينتقل عن طريق العلاقات الجنسية وكذلك من الأم الى المولود أثناء الولادة (عندما يختلط دم كل منهما) وليس أثناء الحمل. أما الفيروس «س» فلا ينتقل بهاتين الطريقتين... وحول القبل بأنواعها، قال د. النجار إنها لا تنقل العدوى.
وبالنسبة الى الفيروس «أ» فإنه يصيب أساسا الاطفال الصغار عند شرب مياه أو تناول أغذية ملوثة بالفضلات البشرية (لأن الفيروس «أ» يمرّ من الشخص المصاب عبر فضلاته أي عبر الأمعاء).
علامات
بصفة عامة، فإن أعراض إلتهاب الكبد الفيروسي بأنواعه الثلاثة «أ» و«ب» و«س». لا تظهر الا لدى 10٪ من المصابين وهنا تكمن الخطورة حسب د. توفيق النجار حيث أن 90٪ لن تظهر لديهم الأعراض.
هذه الأعراض التي ستظهر لدى ال 10٪ من المصابين (أعراض الالتهاب الحادّ) هي أولا «الفشلة» الملحوظة أي الاعياء الحاد وكذلك الاوجاع في الرأس وارتفاع حرارة الجسم وآلام بالمفاصل والعضلات الى درجة أن يذهب في اعتقاد المصاب أنه تعرّض لنزلة برد... وهذه الأعراض قد تكون منفردة (أحدها فقط) أو متجمّعة، وهذا هام.
وبعد ذلك، يتفطن المصاب الى أن لون البول أصبح يميل الى البنّي أو الأصفر (مثل لون الشاي) ثم يظهر بعد ذلك اصفرار في أبيض العين وفي الجلدة وفي حالات نادرة جدّا يحصل الاغماء...
تلقائي
يؤكد رئيس قسم أمراض الجهاز الهضمي بشارل نيكول أن كثيرا من الأشخاص الذين تظهر عندهم الأعراض المذكورة (أعراض الالتهاب الحاد) يتعافون منه تلقائيا وتدريجيا..
فمثلا 90٪ من المصابين بالفيروس «ب» يتعافون تلقائيا دون تناول أي دواء حيث تقل لديهم الأعراض وينقص الاصفرار شيئا فشيئا وتعود شاهية الأكل... أما ال 10٪ المتبقين، فإن الالتهاب يتحوّل عندهم من حاد (اي تسبب في ظهور العلامات) الى مزمن..
أما الفيروس «أ» فإنه نادرا ما يتحول الى التهاب حادّ وطبعا لا يمكن ابدا ان يتحول الى التهاب مزمن وعادة ما يقع الشفاء منه تلقائيا. لكن في بعض الحالات قد يتسبب في الإغماء أو في نزيف دموي وفي إصابة أعضاء أخرى على غرار الكلى والنخاع العظمي.. شأنه شأن الالتهابات الفيروسية الأخرى.
وبالنسبة الى الفيروس «س» حسب د. النجار فإنه الأخطر لأن 80٪ من المصابين به سيتحول لديهم من إلتهاب حاد الى مزمن.
ويؤكد د. النجار في هذا المجال على أهمية دور جهاز المناعة فكلما قويت المناعة قلّت نسبة تحوّل الالتهاب من حاد الى مزمن..
تليّف... وسرطان
عندما يتحول الالتهاب في صنفي الفيروس «ب» و«س» من حادّ الى مزمن فإنه بعد فترة تتراوح بين 10 و15 عاما يصاب الشخص بتليّف الكبد وهو ما يعرض المريض على المدى الطويل الى آثار خطيرة أهمها الاصابة بالسرطان.
3 أصناف
حسب د. النجار فإن المصابين بأحد فيروسات التهاب الكبد («أ» و«ب» و«س») 3 أصناف: صنف اول يشفى تلقائيا بشكل تدريجي من الفيروس دون علاج او تناول دواء (90٪) من المصابين وصنف يتحول لديهم الالتهاب من حاد (بعد ظهور الأعراض) الى مزمن ثم يصابون على المدى الطويل بتليّف الكبد وبالسرطان... وصنف ثالث تختفي لديهم علامات الالتهاب الحاد ولكنهم يواصلون حمل الفيروس دون ان يشكل خطرا عليهم ويسمى هؤلاء «حاملين غير نشطين»... لكن في صورة التعرض لنقص في المناعة يسترجع الفيروس نشاطه ويشكل خطرا عليهم وقد تظهر لديهم علامات الالتهاب الحاد من جديد وقد يتحول لديهم الامر الى التهاب مزمن... ويجب الاحتياط من كل أسباب العدوى عند التعامل مع هؤلاء الأشخاص.
علاج
لا يوجد الى حد الآن علاج ناجع للالتهاب الفيروسي الحاد للكبد... ويوجد اليوم تلقيح ضد الفيروس «أ» والفيروس «ب» لكن بالنسبة الى «س» لم يقع التوصل الى تلقيح الى حد الآن...
وعندما يمرّ الالتهاب من حاد الى مزمن يمكن مداواته بنسبة نجاعة تفوق 50٪ وتوجد اليوم في بلادنا عدة أدوية مستعملة مثل «أنتارفيرون» و«ريبا فيرين»... وحتى في صورة فشل الدواء في العلاج فإن فائدته تكمن في أنه يمنع الفيروس من التسبب في سرطان الكبد..
وبالنسبة الى الفيروس من نوع «ب» فإنه يمكن علاجه بعدة أدوية أخرى أغلبها موجود في تونس.
وفي بعض الحالات النادرة للالتهاب الحاد للكبد يمكن ان تتم عملية زرع الكبد (ممكنة في تونس).
لا علاقة
يخلط كثيرون بين الأصناف الثلاثة من الفيروس... وفي الحقيقة لا توجد حسب د. النجار أية علاقة، إذ لا يمكن ان يتحول «أ» الى «ب» ولا يمكن ان يتحول «ب» الى «س»... لكن يمكن الاصابة مثلا ب «ب» و«س» معا أو يمكن الاصابة بالفيروسات الثلاثة على التوالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.