بعد وفاته: هذا مصير القضايا والأحكام المتورط فيها الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي    جرحى بإطلاق نار عشوائي في العاصمة الأميركية    سبّاحة تسجل رقما قياسيا بعبور القنال الإنجليزي أربع مرات متصلة    طبلبة: القبض على 05 أشخاص من أجل تكوين وفاق والاستيلاء على مبلغ مالي باستعمال القوة    "الفرح بالأمر".. قرار يلزم سكان مدينة فرنسية بالسعادة    طقس اليوم: نشاط للخلايا الرعدية بالشمال.. وارتفاع الحرارة بالجنوب    بعد رونالدو: ميسي يطلق ماركة ملابس مسجلة باسمه (صور)    السعودية تفوز بعضوية في مجلس المحافظين بوكالة الطاقة الذرية    غدا: أمطار متفرقة بهذه المناطق    بتهمة المساس بالأمن القومي: الولايات المتحدة تطرد دبلوماسيين من أراضيها    الصادق شعبان: مكان زين العابدين بن علي مع عظماء تونس    النجم الساحلي مهدد بعقوبات من الفيفا بسبب بونجاح؟ (متابعة)    السوبر الافريقي.. الكاف ينفي ويوضّح    سوسة: إيقافات بالجملة في حملة أمنية واسعة    رئيس الحكومة يعزي عائلة الرئيس الراحل زين العابدين بن علي (صورة)    بفون يطلب من محمد الناصر التدخل لدى القضاء لضمان تكافؤ الفرص بين نبيل القروي وقيس سعيد    إحباط عملية إجتياز للحدود البحرية خلسة بكل من المهدية وبن قردان وايقاف 14 شخصا ومنظم عمليات    سفيان السليطي: اقتحام مكتب وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائيّة بتونس من قبل مجموعة من المحامين والإضرار بمحتوياته يهدّد الأمن القومي    قفصة .. حجز 2600 كلغ من الخضر و الغلال بقيمة 5200 دينار    مرة أخرى: رانيا يوسف تثير الجدل بفستانها الفاضح في مهرجان «الجونة»    اتهمه بالتحريض على قناة الحوار: اشتعلت بين لطفي العبدلي وسامي الفهري بسبب قيس سعيد    مؤلم/ سبيبة.. مقتل كهل في جريمة ثأر على يد شابين    في نابل: تصوير أفلام جنسية داخل منزل مهجور    تضمن 6 فصول.. كتاب جديد للدكتور فؤاد الفخفاخ    الطاهر بوسمة ينعى الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي    مدنين: مداهمة مستودع وحجز سجائر مهربة وسيارتين على ملك عوني أمن    تخربيشة حزينة : بن علي "رحمه الله" قتله وحش الحقد    ترامب حول هجوم محتمل على إيران: ستكون ضربة قوية جدا    القصرين: حجز 300 كلغ من اللحوم الفاسدة في بأحد المطاعم    القصرين: حجز 7450 علبة سجائر امام القباضة    تونس : توننداكس يتراجع الخميس عند الاغلاق بنسبة 0،29 بالمائة في ظل تداولات ضعفية    هبة ب 20 مليون دينار لمشروع تهيئة الجذع المركزي للمترو ومحطة برشلونة    نقص في عنصر أساسي لدى الحوامل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد    الرابطة 2: برنامج مباريات الجولة الافتتاحية.. وتعيينات الحكام    المنتخب التونسي يحافظ على مركزه في تصنيف الفيفا و بلجيكا تواصل الريادة    سوسة: تونس تتسلم رئاسة مؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطن العربي    إطلاق نار على سيارة حاولت دهس أعوان حرس وطني    بينها ثلاث دول عربية: الإنتربول يعلن عن عملية نفذت في 6 دول    بسبب الغيابات..البرلمان يقتطع حوالي 180 ألف دينار من منح النواب    حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن    بلاغ من النادي الافريقي حول الخبر المتداول والمتعلق بالمنع من الانتداب    قائد الأركان الجزائري: أفشلنا مؤامرة لتدمير البلاد    لصحتك : تجنبوا هذه الاطعمة في الليل للحصول على نوم جيد    المسرح البلدي بالعاصمة .. أوركستر قرطاج في الافتتاح وفيتو في وجه «الزيارة» و«الحضرة»    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة    مجموعة «غجر» تتألق في إيطاليا    الكاف: انطلاقة محتشمة لحملة الانتخابات التشريعية    فوز الترجي التونسي على ملعب منزل بورقيببة وديا 4-صفر    منير بن صالحة : "هنيئا لك يا قيس بفوز مخضب بالظلم والدموع"!    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 19 سبتمبر 2019    تكريما للسينمائي يوسف بن يوسف : افتتاح معرض "الرجل الضوء"    جندوبة .. .حجز 640 كلغ من المرطبات غير صالحة للاستهلاك    محول مطار قرطاج/بداية من اليوم: إفتتاح نفقين لتسهيل حركة المرور..    تحذير من وباء جديد يهدد بقتل 80 مليون شخص!    الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية    كندا: ترودو في ورطة محرجة بعد صورة له متنكرا في شكل رجل أسود    اليوم العالمي للقلب 2019 ..يوم الأبواب المفتوحة تحت شعار إحم قلبك    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم جظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جندوبة: يوم إعلامي حول التعريف بخدمات الجوار والتشغيل وإحداث المؤسسات
نشر في الشروق يوم 11 - 01 - 2011

تحت إشراف السيد محمد فوزي بن عرب والي جندوبة التأم بمقر مركز التكوين المهني والتدريب بجندوبة مؤخرا يوم إعلامي حول التعريف بخدمات الجوار وإمكانيات التشغيل وبعث المؤسسات التي توفرها.
وبحضور السيد المعتمد الأول للولاية والسيد علي حمدي المدير العام للنهوض بالتشغيل وأصحاب أفكار المشاريع وأصحاب الشهائد العليا وإدارات جهوية تعنى بالاستثمار انطلقت فعاليات هذا اليوم الذي تم فيه التعريف بمهن الجوار وطرق الاستثمار وبعث المشاريع فيها فتخللت هذا اليوم مجموعة من المداخلات من طرف الإدارة الجهوية للتكوين المهني والتشغيل ومركز أعمال جندوبة وبنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة والبنك التونسي للتضامن وكانت كلها مداخلات تطرقت إلى تعريف مهن الجوار وكيفية الاستثمار فيها في إطار التشجيع على بعث المشاريع في نطاق نسق التنويع والتطوير للفرص.
كما تم بالتوازي مع المداخلات تقديم بعض المشاريع الناجحة في مجال تقديم خدمات الجوار وهي مشاريع شجعت أصحاب الشهائد العليا على اتخاذ هذا الاتجاه كتوجه لبعث المشاريع الجديدة خاصة أنّ جميع المؤسسات والإدارات الراعية تكفّلت وما دمنا نتحدث عن الدورات التكوينية والندوات الجهوية والوطنية التي نظمها مركز أعمال جندوبة نشير في هذا الصدد إلى تنظيمه لملتقى للتعريف بأهم القوانين و الحوافز للاستثمار في القطاع الغابي (أفريل 2008) ويوم إعلامي حول التعريف بقانون حفز المبادرة (جوان 2008)، وأيضا تم تنظيم يوم تكويني حول تمويل وضمان الاستثمار في الصناعات الثقافية (ماي 2009) وتنظيم ورشة عمل حول ثقافة المبادرة الاقتصادية من الطفل إلى الكهل (جوان 2009) إضافة إلي دورتي تكوين لفائدة 18 باعثا وباعثة في تربية الحلزون والملتقى الجهوي للاستثمار في السياحة البيئية والاستشفائية وتثمين المواقع الأثرية بولاية جندوبة والندوة الجهوية حول دفع للاستثمار في قطاع تربية الأرانب.
هذا التدخل والنجاح الذي حققه مركز أعمال جندوبة كثّف من عدد المتصلين لإسداء خدمات واختيار مشاريع يصل إلى 1629 متصلا ويجعل المشاريع المبرمجة مستقبليا وهي 51 مشروعا التي ستعرف النور عما قريب يفتح أمام المركز مسؤوليات جديدة وآفاقا أرحب لاستقبال الباعثين الجدد وتوفير الأرضية الملائمة للنجاح من أجل اقتصاد أنجع وإنتاج يكفل تحقيق اكتفاء ذاتي ويتفتّح على السوق الخارجية.
عبد الكريم السلطاني
المرناقية: إحداث قاعدة تجارية توفر 3000 موطن شغل
المرناقية «الشروق»:
شهدت مدينة المرناقية من ولاية منوبة تطورا سكانيا و عمرانيا متناميا، إذ بلغ مجموع سكانها حوالي 13500 ساكن ومن المنتظر أن تشهد تطورا هاما خلال السنوات المقبلة باعتبار موقعها الإستراتيجي القريب من مدن إقليم تونس الكبرى مما أهلها إلى أن تكون أحد المراكز العمرانية الهامة حول العاصمة لتواجد شبكة من الطرقات العصرية التي تصلها بالعاصمة وبمدن ولاية منوبة وولايات الشمال الغربي فضلا عن الطريق السيارة تونس مجاز الباب وادي الزرقاء التي تمر قرب المدينة والتي ستؤهلها إلى أن تصبح مدينة ذات بعد جهوي وإقليمي.
كما تعتبر مدينة المرناقية من المناطق الفلاحية الهامة التى تعنى بالزراعات الكبرى و تربية الماشية وتوجد بها منطقتان صناعيتان تتركز بهما عدة أنشطة مثل صناعة الأواني النحاسية وصناعة البلور والجوارب وتحويل الملابس القديمة والبلاط والدباغة وصناعة الأسلاك الكهربائية. وستشهد قريبا إنجاز مشروع رئاسي يتمثل في تركيز قاعدة تجارية على مساحة 40 هكتارا على أن تقع توسعتها لاحقا لتصل 60 هكتارا وستوفر القاعدة حوالي 3 آلاف موطن شغل مباشر إلى جانب إضفاء حركية تجارية هامة على إقليم تونس الكبرى. وسيتم إنجاز المشروع على ثلاث مراحل تتمثل الأولى في بعث نواة القاعدة التجارية بكلفة 30 مليون دينار، من خلال إنجاز أجنحة صغيرة في كل اختصاص ومقر للإدارة ليتم في المرحلة الثانية القيام بعملية التوسعة للوصول إلى الحجم المطلوب وبلوغ 60 هكتارا قصد إنجاز مركب تتوفر فيه البقول والفواكه الجافة والتوابل والورود والنباتات والحليب ومشتقاته واللحوم الحمراء والبيضاء. أما المرحلة الثالثة فتشمل انجاز منشآت موجهة إلى إسداء الخدمات المرتبطة بالتزويد والخدمات اللوجستية والتصنيف واللف والتعليب وستضم القاعدة التجارية عدة أجنحة مخصصة للخضر والغلال والأسماك والمنتوجات المجمدة وجناح للمنتوجات نصف المحولة والتي تحتاجها النزل والمطاعم إضافة إلى مكاتب أعمال تونسية وأجنبية تتولى القيام بعمليات التوريد والتصدير. كما سيتم اعتماد طريقة جديدة لعمليات البيع وذلك بعرض عينات نماذج من المنتوج المعروض على أن يتم الانجاز الفعلي للبيع انطلاقا من الضيعة أو المنطقة المستغلة فلاحيا. ومن المبرمج أن تنطلق في الفترة القريبة القادمة أشغال المرحلة الأولى التي ستنجز خلال فترة مقدرة ب3 سنوات ضمن هذا المشروع الذي يتنزل في إطار برنامج تأهيل مسالك توزيع المنتوجات الفلاحية والصيد البحري.
توفيق المسعودي
نجاح رائد في دفع عجلة التنمية بالكريب
الكريب «الشروق»:
تمثل جمعية التنمية «الطموح» بالكريب إحدى أهم الجمعيات التنموية بالجهة التي تأسست في 12 ديسمبر 2005 وانطلق نشاطها الفعلي بداية 2006 حيث يتمثل دورها خاصة في إسناد القروض الصغرى لبعث أو توسيع أو تدعيم المشاريع الصغرى.
ومنذ تأسيسها نجحت الجمعية في تحقيق جانب هام من أهدافها إذ ساهمت في مساعدة العديد من شبان منطقة الكريب على بعث مشاريع جديدة أو توسيع مشاريع أخرى وذلك عن طريق إسناد القروض الصغرى للمنتفعين، فمن سنة 2006 إلى غاية أواخر سنة 2010 قامت الجمعية بإسناد ما قيمته 1741 دينارا حسب تأكيد السيد عمر الشنوفي المدير التنفيذي للجمعية مشيرا إلى أن المشاريع الممولة شملت عدة قطاعات مثل الفلاحة والخدمات والصناعات التقليدية والحرف والتجارة إضافة إلى إسناد قروض لتحسين ظروف العيش.
وقد كان من بين المنتفعين مجموعة كبيرة من أصحاب الشهائد العليا والمعوقين أما نسبة الاستخلاص فتعتبر هامة وذلك للحرص الكبير من المستفيدين من القروض لاستخلاص الأقساط في إبانها لذلك بلغت النسبة 97.66٪ خلال السنة المنقضية إذ تم لذلك تمكين 396 منتفعا بمبلغ قدره 524 ألف دينار وحسبما أكده المدير التنفيذي للجمعية فإن الإقبال على الانتفاع بالقروض في تزايد من سنة إلى أخرى.
فجمعية التنمية بالكريب ساهمت بشكل كبير في تنمية المنطقة اقتصاديا واجتماعيا ومعاضدة مجهودات الدولة في تحقيق التنمية المستديمة والنهوض بالعائلات محدودة الدخل وحثها على تطوير قدرتها الذاتية وإدماجها في الدورة الاقتصادية كما ساهمت أيضا في التشجيع على بعث المشاريع التنموية ودعم الدراسات والبحوث التي تهم المنطقة.
مراد البوبكري
منوبة: طالبو الشغل وأصحاب الشهائد في حوار مفتوح حول آفاق التشغيل
منوبة «الشروق»:
احتضن المركز القطاعي للتكوين في الأشغال العمومية بالمرناقية منتدى حواريا حول آفاق التشغيل بالولاية تضمن ورشات مختصة للتعريف ببرامج التشغيل الجهوية على غرار القطب التكنولوجي والمنطقة الصناعية بحدائق منوبة والقاعدة التجارية الكبرى بالمرناقية.
ورشات العمل اهتمت بطرق تمويل هذه المشاريع وهياكل التمويل المناسبة على غرار البنك التونسي للتضامن والجمعيات التنموية.
المنتدى مثل فرصة للطلبة ولطالبي الشغل لبسط شواغلهم التي تمحورت حول كيفية إدماج بعض الاختصاصات في سوق الشغل وتمكين أصحاب هذه الشهائد من تكوين مواز استجابة لطلبات وحاجيات المؤسسات الراغبة في انتدابهم كما تساءل بعض المتدخلين حول التسهيلات الممكنة لمساعدتهم على بعث مشاريع خاصة وتمكينهم من فرص إمهال إلى حين الاندماج في الدورة الاقتصادية.
كما عبّر أغلب الحاضرين عن أملهم أن تمثل هذه اللقاءات فرصة حقيقية لربط الصلة بين المؤسسات الاقتصادية وجميع طالبي الشغل بمختلف أصنافهم علي أن تكون الانتدابات شفافة ووفق مقاييس واضحة تضمن العدالة بين الجميع علما أن لولاية منوبة آفاقا تشغيلية هامة سواء من خلال المشاريع الرئاسية الكبرى المبرمجة بالولاية أو من خلال المعطيات الاقتصادية الموجودة وخاصة في المجال الفلاحي القادر على استقطاب الشباب إذا وفرنا لهم الظروف المناسبة للنجاح.
محمد بن عبد الله
في يوم تحسيسي حول السلامة المرورية بالمتلوي: 260 مليون دينار خسائر مادية بسبب الحوادث المرورية
«الشروق» مكتب قفصة:
سجلت طرقاتنا وقوع حادث قاتل كل 6 ساعات و4 قتلى يوميا و1380 قتيلا سنويا و35 جريحا يوميا و13050 سنويا وهي معطيات وأرقام تثير الفزع وتثير الخوف في النفوس وهي آخر إحصائيات المرصد الوطني للإعلام والتكوين والتوثيق والدراسات قدمها رئيس المرصد خلال اليوم التحسيسي الذي نظمته إدارة السلامة والمحيط لشركة فسفاط قفصة مؤخرا بمدينة المتلوي بحضور 500 مشارك من منظمات وجمعيات وهياكل مختصة وعدد من سواق شركة فسفاط قفصة.
وافتتح التظاهرة الرئيس المدير العام المساعد لشركة فسفاط قفصة وتلته مداخلة للسيد سمير الديناري مدير إدارة السلامة والمحيط بشركة فسفاط قفصة الذي بين أن تنظيم هذه التظاهرة يأتي لحماية العنصر البشري باعتباره رأسمال البلاد كما بين أهمية تبني الشركة مثل هذه الملتقيات التي تهتم بالسلامة المرورية ونظرا لكون الشركة تمتلك أكبر أسطول نقل بولاية قفصة: 60 حافلة لنقل الأعوان و140 سيارة مدنية و400 سيارة إدارية وعددا لا يستهان به من الجرافات والمعدات الثقيلة وتعتمد خلال تنقلها على الطريق العام بالتالي فإن سلامة المرور على الطريق العام هو جزء من اهتمام الشركة بالمحيط المروري للشركة.
وقد قدمت خمس مداخلات علمية تمحورت حول المعطيات الإحصائية مرفوقة بشاشة عملاقة بيانية لحوادث المرور وسبل الوقاية منها ومختلف الإجراءات المتخذة عند وقوعها إضافة إلى مختلف الإجراءات الجديدة لمجلة الطرقات قدمها تباعا كل من النقيب المهندس صالح بن بالقاسم والدكتور الهاشمي مبروك (المعهد العالي للنقل وخدمات الاتصال بسوسة) والسيد مختار زروق (الحماية المدنية والإدارة الجهوية بقفصة) والسيد عبد الوهاب صمايرية (الحرس الوطني) والسيد مرشد بالحارث (الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات) حيث تبين من خلال مختلف هذه المداخلات العلمية المرفوقة بجداول إحصائية والرسوم البيانية أن نسبة 90٪ من حوادث المرور ببلادنا بالطرقات ناتجة عن إفراط في السرعة والمجاوزة الممنوعة واستعمال الهاتف الجوال خلال عملية السياقة والحالات غير العادية للطرقات غياب الصيانة والتعهد لطرقاتنا السيارة إضافة إلى حالات أخرى كمشاكل الفرامل والعجلات المطاطية.
وكشفت أحدث دراسة قدمت من قبل المتدخلين أن الطريق لا يساعد إلا بنسبة 0.6٪ من سيولة الحوادث المرورية وذلك عائد إلى تحسن مستوى شبكة الطرقات نسبيا في بلادنا بالإضافة إلى ما تخلفه حوادث المرور من خسائر اقتصادية ومآس اجتماعية على الفرد وعلى المجموعة الوطنية في بلادنا حيث قدرت الخسائر المالية التي تسببها حوادث المرور ب260 مليارا سنويا (76 مليارا على القتلى و184 مليارا للجرحى) كما ينعكس سلبا على الاستثمار المباشر لإنجاز 100 كليومتر من الطرقات السيارة أو إحداث 3500 موطن شغل.
وبين رئيس فرقة حرس المرور بقفصة مزايا الرادار الآلي منذ إحداثه حيث كان له الأثر الإيجابي في التقليص من نسبة حوادث المرور بنسبة 9.8٪ انخفض عدد القتلى إلى 153 روحا بشرية و1487 جريحا خلال عطلة الصيف من خلال برنامج العطلة الآمنة خلال شهري جويلية وأوت من سنة 2010 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2009 قبل تشغيل الرادار الآلي وهو ما يبعث على التفاؤل والمحافظة على سلامة راكبي الطريق السيارة وأجمع المداخلون بعد نقاش أثراه الحاضرون على أن المسؤولية تبقى مشتركة بين الجميع من هياكل أمنية وإدارية وسواق من مختلف أصنافهم إضافة إلى أهمية الحملات التحسيسية والإعلامية لتفادي هذه المشاهد المؤلمة على طرقاتنا.
باجة: منطقة الحجاج أسعدها الطريق المعبد وأرّقها الخنزير
«الشروق» باجة:
استبشر سكان هنشير الحجاج التابع لمشيخة سيدي اسماعيل بباجة بالطريق المعبدة التي تم إنجازها على أحسن وجه رغم وعورة المنطقة ووقوعها في مكان جبلي بعيد «لا يأتيه إلا قاصده». هذا الإنجاز من شأنه أن يذلل المصاعب التي كان يلقاها السكان في التنقل إلى القرى الأخرى أو إلى مدينة باجة. فطبيعي إذن أن يفكر بعض الشبان في الاستقرار في موطنهم بعد أن راودتهم فكرة النزوح إلى العاصمة استئناسا بما قام به أترابهم أو من سبقوهم. إلا أن بعض المظاهر لا تزال تؤرق العديد من السكان خاصة الفلاحين.
إذ لطالما عانى صغار الفلاحين في هنشير الحجاج من الخنزير الذي يكاد كل صيف يقتسم معهم المحصول مما أرغمهم خلال موسم الحصاد المنقضي إلى ترصده و مراقبته و تشريده بعيدا عن المزارع معتمدين طرائق بسيطة بدائية بل إن بعضهم اضطرّ إلى المبيت في الحقل لطرد هذا الزائر غير المرغوب فيه. واللافت للنظر في بداية هذا الموسم الفلاحي أن الخنزير لم يعد يهدد المحصول فقط وإنما أصبح يأكل البذور فقد أفادنا أحد المزارعين الصغار أن بعض الحقول قد «التقط» منها هذا الحيوان نصيبا من حبات الفول وهي لم تنبت بعدُ!
للتذكير فإن هنشير الحجاج كان قبل سنوات معروفا بزراعة البقول خاصة «الحمص» إلا أن الخنزير أرغم الفلاحين الصغار على التخلي عن ذلك والاقتصار تقريبا على زراعة الحبوب وتربية الماشية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.