أفلتا في المرة الاولى وقبض عليهما في الجريمة الثانية لصوص الsteg في قبضة الامن    منذ شهر نوفمبر: 3 بواخر محمّلة بالقمح والشعير غير قادرة على تفريغ حمولتها    النادي الافريقي : احمد خليل يمضي عقدا جديدا الى غاية 2023    صفاقس: انطلاق عملية رفع الفضلات المكدسة في شوارع المدينة    حوالي 75,5% من المكالمات التي ترد على الخط الأخضر تتعلق بالعنف الزوجي    آخر أخبار الحالة الصحية للاعب منتخب الجزائر بغداد بونجاح    بنزرت: توزيع 1200 لتر من الزيت المدعم بعدد من المناطق الشعبية بمعتمدية سجنان    وزارة العدل تدعو الى استكمال التلاقيح ضد كورونا قبل 22 ديسمبر 2021    يوسف بوزاخر "رئيس الجمهورية لم يتطرق مطلقا خلال لقاءاته مع ممثلي المجلس الاعلى للقضاء، الى حل المجلس او الغائه "    تطاوين: جولة جديدة من الحوار بين السلط الجهوية والوفد الجهوي المفاوض للحكومة من أجل تحيين اتفاق الكامور والالتزام بتنفيذه    صفاقس: القبض على شاب بحوزته كمية من الكوكايين لترويجها    رمضان بن عمر: خلال 10 سنوات تم ترحيل 10 آلاف مُواطن خاصة من ايطاليا    تعيين مستشار جديد لألمانيا خلفا لميركل    الشيء الوحيد الذي يستطيع سعيد الإعلان عنه يوم 17 ديسمبر حسب الزغيدي    معهد الإحصاء: هذه المواد شهدت ارتفاعا في الأسعار    جامعة الأطباء والصيادلة تتمسّك بالإضراب    متّهم في ''قضية خاشقجي'': السعودية تطالب فرنسا بالإفراج عن مواطن سعودي.. فورا    العوينة: القبض على رجل أعمال خليجي و4 فتيات داخل وكر دعارة    15 يوما في السنة: قائمة أيام الأعياد والعطل في تونس    عادل إمام يحسم الجدل حول حالته الصحية بعد غيابه الطويل عن الساحة    ليبيا: اقتحام مقر مفوضية الانتخابات في طرابلس    جربة: توقف الدروس ب 3 مؤسسات تربوية بسبب كورونا    تونس: هل سيتم تطعيم أطفال ال5 سنوات فما فوق؟    القبض على المشتبه به في قتل عسكري    الكشف عن ملابسات اعتداء عون حرس على شقيقتين في القيروان    هيئة الخبراء المحاسبين تقدم وثيقة خاصة بتنقيح النظام الجبائي لبودن    عاجل: اجراءات هامّة توقيّا من كورونا إستعدادا للاحتفال برأس السنة الإداريّة    كأس العرب: ترتيب الهدافين الى حد الآن    فتح تحقيق والظاهرة محيّرة: انتحار 3 ضباط ... يُغضب النقابات الأمنية    كأس العرب: برنامج مباريات الدور ربع النهائي    هاني عمامو في الترجي التونسي لموسمين ونصف    القضية الفلسطينية في أشدّ الحاجة لرؤى نافذة وحلول حاسمة ..القضية الفلسطينية في متاهات القانون الدولي    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    الدكتور محمد عبازة في بيت الرواية... المخرجون اغتالوا الكاتب المسرحي!    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    في الذكرى 34 للانتفاضة الأولى    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    قف: الصورة ترتعش!    تعاون في المجال المسرحي    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسيرة مليونية بالقصبة مطالبة باسقاط النظام
نشر في الشروق يوم 26 - 02 - 2011


القصبة شارع الحبيب بورقيبة الشروق :
تظاهر أمس ما يناهز المليون تونسي من كافة أنحاء البلاد وسط ساحة القصبة والمساحات والشوارع المحيطة بها رافعين شعارا واحدا، وهو «اعتصام، اعتصام، حتى يسقط النظام»، في الوقت الذي كانت فيه مسيرات تجوب شارع الحبيب بورقيبة والأنهج والشوارع المحيطة به لتنتهي بمواجهات أمام وزارة الداخلية.
وبدأ المتظاهرون يلتحقون بالمرابطين بساحة القصبة منذ ساعات الصبح الاولى، بعدما التحق عدد كبير من أبناء الجهات خلال الايام الماضية.
اكتمل المشهد منذ صباح أمس، الجمعة وكانت المسيرات كالجداول تصبّ كلها في ساحة القصبة، حيث عدد من الوزارات وحيث الوزارة الاولى وكان المتظاهرون يتوافدون في أمواج بشرية، وشهد الاعتصام ذروته في حدود الساعة الواحدة، اذ فاضت الساحة بالجماهير، ولم تعد تستوعب فانتشر المتظاهرون في الشوارع والساحات والأنهج المحيطة بالساحة، من باب سعدون مرورا بشارع 9 أفريل الى معقل الزعيم ثم في ساحة البلدية وأمام وزارة الدفاع وعلى امتداد شارع باب بنات. وسدّت أنهج المدينة العتيقة. نهج القصبة ونهج جامع الزيتونة لم يستوعبا الكم الهائل من الأمواج البشرية.
وسط الساحة، كانت الجماهير الشعبية منتشرة على امتداد النظر، وكان الجميع يؤكد أن المطلب الرئيسي هو مطلب إسقاط النظام، الذي تجسّد في شعارات فرعية على شاكلة اسقاط الحكومة وحل مجلس النواب وحل مجلس المستشارين وحل التجمع ومحاسبة المتورطين في قتل وتجويع وتشريد أبناء هذا الشعب.
العديد من المتظاهرين قالوا ل«الشروق» انهم يريدون إبلاغ صوتهم، بأن وجودهم في ساحة القصبة ليس وجودا من أجل مطالب اجتماعية، رغم أنهم معطلون عن العمل منذ سنوات. بل إن وجودهم الأساسي من أجل مطالب سياسية جوهرها حرية الشعب التونسي ومن أجل الكرامة الوطنية.
الساحة كانت تتجمّل بالألوان الحمراء والبيضاء، حيث كانت أعلام تونس ترفرف في كل مكان وتحتضنها أحيانا أعلام ليبيا الثورة الشعبية على عصابة القذافي، وأعلام مصر الثورة وأعلام الجزائر.
الأمواج البشرية الهائلة التي التفت حول القصبة للمرة الأولى في تاريخ تونس بهذا الحجم ضمت رجالا ونساء، أطفالا وشيوخا وكان أبرز ما يميزها ذلك العدد الكبير من الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين العشرين والأربعين سنة. كما شارك عدد كبير من التلاميذ في الاعتصام المليوني.
كانت الأيادي ترتفع نحو السماء في نفس الوقت في حركة سريعة يمنة ويسرة قبل أن تنتفض الحناجر بنفس الكلمة «ديڤاج.. ديڤاج» (Dégage... Dégage)، لتزلزل الأرض زلزالها من تحت أقدام تفاصيل الدكتاتورية، والجميع يطالب برحيل الحكومة والقطع نهائيا مع رموز التجمّع ومن كانوا في خدمة نظام بن علي البائد.
كان الشباب يتفنّن في التعبير عن غضبه بالغناء والشدو والأهازيج، لا صوت يعلو فوق صوت الثورة، جماهير الشعب حرّرت المكان وتحدّت الزمان.
القصبة أمس الجمعة احتفت بمئات الآلاف من التونسيين الذين زاروها من كافة أنحاء البلاد ومن كافة المدن والقرى والأرياف. القصبة احتفت بهم بطريقتها الخاصة. كان الحمام يرفرف فوق تلك الأمواج الزاحفة من البشر. وكان العديد من الشبان فوق جدران المباني القريبة، فوق جدران مستشفى عزيزة عثمانة وفوق مبنى وزارة المالية وفوق مبنى وزارة الشؤون الدينة سابقا وحول قبر الشهيد فرحات حشاد.
الحناجر ردّدت نشيد الثورة وردّدت شعارات كلها تصبّ في اتجاه اسقاط النظام من أجل انجاح ثورة الشعب.
السيد عبد اللّه الحمادي وهو تونسي مقيم بفرنسا، جاء لمشاركة أبناء شعبه ثورته، قال إنه يرى حشودا بشرية بهذا الشكل وبهذا العدد وبهذا التحضّر لأول مرة في حياته. لم يسبق له أن رأى اعتصاما بهذا الشكل تنظيما وعددا وقدرة على الابداع من أجل انجاز الثورة.
محدّثنا كان متأثرا جدّا الى حدّ البكاء، إذ يقول إنه لم يكن يتخيل أن تكون تونس حرّة وجميلة بهذه الصورة، وختم كلامه بترديد شعار «بالروح بالدم نفديك يا تونس».
وسط تلك الجماهير الثائرة ومن الجهة الشمالية قبالة باب مستشفى عزيزة عثمانة، كان يقف السيد توفيق عبود القادم من سيدي بوزيد مع مجموعة من رفاقه، وهو من قدماء المساجين، قال إنه لم يأت من أجل العمل، رغم أنه معطل عن العمل من أجل رأيه ونشاطه النقابي، ولكنه جاء لينخرط في مواصلة ثورة الشعب التونسي من أجل الحرية والكرامة والانعتاق، قال ليس لنا ما نخسره غير الاغلال، نحن منخرطون في ثورة شعبنا.
جماهير الشعب رفعت مطالبها بوضوح وهي اسقاط الحكومة وبعث مجلس تأسيسي لصياغة دستور وطني وحل مجلسي النواب والمستشارين ثم نظام برلماني.
في الوقت الذي كانت فيه الجماهير تتظاهر في ساحة القصبة، كانت مظاهرات أخرى في شارع الحبيب بورقيبة، حيث تجمّع عدد من المتظاهرين أمام وزارة الداخلية، وقد سمع اطلاق نار كثيف في الهواء فيما أطلق اعوان الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع. أبناء الشعب التونسي يواصلون ثورتهم حتى النصر الناجز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.