مدنين: إنقاذ 34 مهاجرا وانتشال 6 جثث    عاجل : قيس سعيد يتحدث عن قرارات جديدة سيتم الإعلان عليها لاحقاً    بقرار من رئيس الجمهورية: لن يتمّ الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    نادية عكّاشة ممنوعة من السفر؟    وزير الشباب والرياضة يهاتف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم    قصر هلال: شاب يقتحم معهدا ويطعن تلميذا    قفصة: إيقاف مدير سابق وطبيب أشعة بالمستشفى الجهوي    سلسبيل القليبي تعلق على أرقام الاستشارة: فبحيث قُضي الأمر    تعليق إقامة صلاة الجمعة لأسبوعين إضافيين    حوالي 7850 وافدا على تونس تم إخضاعهم للحجر الصحي    أفضل الدول في التعايش مع كورونا.. دولتان عربيتان تتصدران    ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    قرصنة قنوات إيرانية رسمية وعرض لقطات مؤيدة للمعارضة    آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    طارق الفتيتي:" تمّ ادراج مداخلة بإسمي خلال جلسة الاحتفاء بالدستور دون علمي"    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



آلاف المتظاهرين يعتصمون امام مقر الحكومة
قافلة الحرية وصلت صباح امس الى العاصمة
نشر في الصباح يوم 24 - 01 - 2011

وصلت صباح أمس الى العاصمة قافلة الحرية التي انطلقت صباح الجمعة من مدينة منزل بوزيان بولاية سيدي بوزيد بعد ان التحمت في مدينة القيروان بمسيرتي ابناء القيروان والقصرين. وضمت القافلة آلاف المواطنين القادمين في سيارات وشاحنات واحتشد المتظاهرون من مختلف الولايات امام قصر الحكومة بالقصبة وغصت بهم الساحة والشوارع القريبة.
ونادى المتظاهرون بسقوط الحكومة المؤقتة وحل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي. كما رددوا شعرات اشاروا فيها الى تورط وزارة الداخلية في جرائم بشعة ضد المواطنين العزل.
وفي الوقت الذي اعتصم فيه الاف المتظاهرين امام مقر الوزارة الاولى، جابت المسيرات عددا من شوارع العاصمة أبرزها شارع الحرية وجان جوراس وباريس وروما والحبيب بورقيبة ومحمد الخامس لتلتحم المسيرات من جديد في مسيرة واحدة وتحولت إلى اعتصام شعبي كبير في شارع الحبيب بورقيبة. ورفع المعتصمون شعارات سياسية أبرزها «الشعب يريد إقالة الحكومة» .. «التجمع إلى الفناء».. «الثورة ثورة شعبية ولا لا للانتهازية».. «تونس شعب بلا حكومة»... ضد الهجمة المافيوزية».. «فهمتكم.. فهمتكم .. والتجمع مص دمكم».
وندد المتظاهرون بالحكومة التي تضم وزراء تجمعيين كما أعلنوا رفضهم القاطع لان يتولى وزراء من النظام السابق حقائب وزارات السيادة في البلاد على غرار الداخلية والخارجية والدفاع. واعتبر المتظاهرون أن الحكومة الحالية شكلت بعد مشاورات أجراها محمد الغنوشي مع الرئيس المخلوع، مبينين أن الوزير الأول لا يريد خيرا لهذا البلد، وفسروا ما ذهبوا إليه بإقدامه على الإبقاء على وزير الداخلية في النظام السابق على رأس الوزارة وهو الذي قتل في عهده عدد من الشهداء بالرصاص بعد إعلان الرئيس السابق وقف إطلاق النار.
واكد المتظاهرون انهم سيواصلون الاعتصام في ساحة الحكومة والشوارع الرئيسسة للعاصمة الى ان يعلن رئيس الجمهورية المؤقت حل الحكومة واستقالة الغنوشي ووزراء الداخلية والدفاع والخارجية إضافة إلى إعلان حل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي. وطالب المتظاهرون بتعيين وزراء للداخلية والخارجية والدفاع من الشخصيات المستقلة مؤكدين رفضهم تعيين أسماء حزبية على رأس وزارات السيادة. واكدوا تمسكهم بتشريك الشباب الثائر في لجان التحقيق والانقاذ والحكومة المقبلة.
وردد المتظاهرون شعارات أكدوا من خلالها رفضهم الحساسيات السياسية والنقابية التي تريد الركوب على انتفاضة الشعب معتبرين أن انتفاضة الحرية والكرامة التونسية وما حققته من نصر عظيم وتحرر من قيود الطاغية هي بالأساس إرادة شعب.
وجاب المتظاهرون شوارع العاصمة بنعش فارغ في إيحاء إلى أن الشهداء هم قادة هذه الثورة ومؤطريها كما ردد حاملو النعش عبارات من بينها و«قتالين اولادنا» و«شهداء شهداء في طريق الاوفياء».
وابد المتظاهرون رفعة في الأخلاق عكست حقيقة هذا الشعب الواعي إذ كانوا يعملون على تسهيل حركة المرور. ولم تشهد هذه المسيرات والاعتصامات حالات عنف او انفلات امني. وفي تغطيتها لاعتصام قافلة الحرية حاورت «الاسبوعي» عددا من المتظاهرين الذين قدموا من مختلف جهات البلاد. وقال الشاب ابراهيم عبودي القادم من القيروان ان الغنوشي مازال وفيا لرئيسه السابق اذ حافظ على صورته في قصر الحكومة بالقصبة واظهرتها مختلف وسائل الاعلام في الندوة الصحفية التي عقدت السبت الماضي وهو ما يوحي بان الوزير الاول عاقد العزم على مواصلة استراتيجيات بن علي القمعية.
واكد الطاهر النفاتي القادم من بير علي بن خليفة بولاية صفاقس ان ابناء جهته قدموا لايصال اصواتهم للشعب التونسي والعالم حتى يفهم الغنوشي ان اسقاط حكومته مطلب شعبي وطني وان الحكومة القادمة يجب ان تضم ممثلين حقيقيين لشباب الثورة. وقالت الحاجة مامية نصراوي القادمة من القصرين ان الغنوشي ربما لا يشاهد حقيقة المطالب الشعبية في شاشات التلفزات التونسية والعالمية لذلك فنحن هنا اليوم لنقول له بكل حزم «وما ناش غالطين» انك لست اكثر وطنية من هذه الالاف المؤلفة من التونسيين القادمين من كل الولايات ومن جميع الاعمار لذلك عليك ان تعجل بالرحيل لاننا سنواصل الاعتصام هنا امام مقر الحكومة الى حين اعلان اقالة هذه الحكومة المؤقتة؟
من جهتها افادت اسيا التوتي من ولاية بن عروس ان وزير الداخلية في النطام السابق والحالي يتحمل مسؤولية سقوط ما لا يقل عن الستين شهيدا في مختلف الولايات لذلك عليه اليوم ان يرحل عن هذه الوزارة حتى يحافظ جهاز الامن على ما بقي من علاقة مع المواطن. وعلى بقية اذيال النظام السابق سواء ان يرحلوا عن هذه الحكومة من اذا ارادوا اثبات وطنيتهم.
وقال منصف مديني من ولاية باجة ان الثورة صنعها الشباب ويجب ان تكون حكومتنا القادمة بعد اسقاط حكومة الغنوشي حكومة شبابية ويكفي ما عنيناه ويعنيه ابناؤنا من حكم الشيوخ.
وقال الحبيب الدويري القادم في قافلة الحرية من تطاوين ان قادة الاحزاب سواء في تونس او الخارج لا يمكنهم ان يجدوا مكانا في تونس الثورة، لان التونسيين لم تعد لديهم ثقة في أي حزب اذ ان التاريخ التونسي اسود مع الاحزاب التي قتلت المواطنين في العهود السابقة والمعاصرة والحالية. وعلى شباب تونس ان لا يسمح لهذه الاحزاب بقتل الثورة.
فيما افادت السيدة مامية اللواتي انها جاءت لتساند شباب الثورة من اجل الاطاحة باذيال النظام الذي سجن ابنائها لانقاذ سمعة الفاسدين في الحكومة والمقربين من الرئيس المخلوع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.