تفاصيل التصويت لرئيس الحكومة المكلف صلب مجلس شورى النهضة    إطلاق سراح سامي الفهري والمتصرفة القضائية لشركة كاكتوس برود ووكيل الشركة والنيابة العموميّة تستأنف القرار    تصفيات كأس أوروبا 2020: فنلندا إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها    طقس السبت 16 نوفمبر: أمطار بالشمال والحرارة تتراوح بين 14 و29 درجة    زغوان: تفاصيل جديدة حول جريمة قتل امراة على يد زوجها…استدرجها بالحيلة إلى أحد الأودية ثمّ…(متابعة)    توننداكس ينهي تداولاته الأسبوعية على تراجع بنسبة 0،29 بالمائة غذته مستجدات الواقع السياسي    بالفيديو/ مديرة الموارد البشرية لاتصالات تونس درصاف البجاوي: نعمل على مزيد دعم القدرات والمهارات لكفاءاتها المهنية    القصرين: قصف مدفعي عنيف على مرتفعات الشعانبي    بفضل هند صبري/ فيلم تونسي يتصدر نسبة الإقبال في قاعات السينما الفرنسية    مصر.. نفي إشاعة وفاة الفنان عادل إمام    موقف ائتلاف الكرامة من تكليف حبيب الجملي بتشكيل الحكومة الجديدة    السيرة الذاتية لرئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي    القصرين: يوم دراسي حول إنشاء شركة تعاونية مركزية للخدمات الفلاحية بالجهة    وزير العدل يدشّن السجن المدني بقابس بعد إعادة تهيئته    جريمة قتل تاكسيست الزهروني.. تفاصيل جديدة    بن عروس.. اغتصاب طفلة ال3 سنوات والمتهم متسوّغ منزل عائلتها    موراليس يستنجد بالبابا ويصرح: "ما زلت رئيسا!"    القيروان: القبض على شخص من أجل القتل العمد    الممثلة والمخرجة جيهان إسماعيل لالصباح نيوز: أنا مشروع ممثلة ومبدعة لكن..وهذه علاقتي بالتونسيات في مصر    نسبة امتلاء السدود    هيئة الإنتخابات تعقد إجتماعا لتقييم جميع مراحل العملية الإنتخابية    الاقتصاد التونسي ينمو ب1 بالمائة خلال الثلاثي الثالث من 2019    صفاقس: مداهمة مستودع على ملك جزائري وحجز كميات من المواد الكيميائية والأدوية الحيوانية    كاس محمد السادس للاندية العربية البطلة : المصري جهاد جريشة حكما لمباراة الترجي الرياضي واولمبيك اسفي المغربي    انطلاق موسم جني الزيتون بولاية قفصة    المنستير: إنطلاق فعاليات الدورة السابعة لمهرجان الإتحاد العام التونسي للشغل للإبداع    عروض اليوم    ما هذا يا وزارتي السياحة و الثقافة    بالفيديو: شيرين تقبل يد معجب سويسري    حملة تلقيح ضد الحصبة للأطفال دون سن 6 سنوات    تفاصيل ايقاف 10 أشخاص من جنسيات افريقية بصدد اجتياز الحدود التونسية الليبية خلسة..    الذكرى 31 لإعلان قيام دولة فلسطين.. تونس تندّد باستمرار العدوان الإسرائيلي    كمال بن خليل لالصباح نيوز: اليونسي بريء من نزاع أبوكو ..وهذه الأطراف المسؤولة عن الملّف    الفيفا يطرح تذاكر إضافية لكأس العالم للأندية قطر 2019    مونديال قطر : الفيفا يكشف عن قائمة الحكام    تصفيات كان الكاميرون .. هذه تشكيلة المنتخب في مواجهة ليبيا    ماذا يمكنني أن أتناول لأتمتع بالنشاط؟    أظافر صحية وجميلة بفضل التغذية السليمة    أفضل الطرق لإنقاص الوزن بعد الولادة    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    منبر الجمعة: التراحم أقوم الاعمال الصالحة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : حتى نفهم كيف امتلك الريادة غيرنا    بسبب الاكتظاظ…تلاميذ يحتجزون حافلة نقل وسط حالة إحتقان بالقيروان    النادي البنزرتي : اليوم تقديم المدرب اسكندر القصري.. وغدا لقاء ودي مع النجم الساحلي    أبكت التونسيين في ''صفّي قلبك'': ''سناء'' فنانة صاعدة في الفنّ الشعبي    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    بن قردان:حجز سلاحي كلاشينكوف وبندقية صيد وذخيرة في سيارة ليبية    بلجيكا تعلن عدم قدرتها على استيعاب مزيد من اللاجئين وتتخذ إجراءات جديدة    جزائريون بعد المصادقة على قانون المحروقات الجديد : "بعتم البلد أيها اللصوص"    والي صفاقس يُتابع انتظام التزويد والانتصاب الفوضوي والسلامة الصحية للأغذية    غزة: الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع ل"سرايا القدس"    قتلى وجرحى في حادث مرور أليم بجندوبة    البرلمان الجزائري يتبنى قانون محروقات جديد ل''ضمان المداخيل الضرورية للبلاد''    ليبيا: إيقاف جميع الرحلات المتجهة إلى هذه الدول من مطار مصراتة    منجي مرزوق يستبعد فرضية تكليفه برئاسة الحكومة    رونالدو يتألق بثلاثية..ويضع البرتغال على عتبة «يورو 2020»    بداية من اليوم: رسائل نصية قصيرة توعوية لمرضى السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطير: عجوز تتهم معتمدة الشؤون الاجتماعية ببنزرت: هل تقاضت المعتمدة أجرا وهميّا عن خادمة لا تعمل عندها !
نشر في الشروق يوم 05 - 03 - 2011

الخالة نعيمة عجوز قاربت السبعين من العمر (66 عاما) أعيتها سنوات الشقاء وعملية استئصال في الرحم وزادها ارهاقا وتعبا وزنها الذي تحوّل الى عبء حقيقي لم تملك من هذه الدنيا سوى عزة نفسها ومزيد من الصبر على حالها وحال بناتها اللواتي يشتغلن في البيوت لسد حاجات أسرهن.
دخلت مكتبنا بعد اتصال هاتفي مسبق لترتيب موعد معها بعد ان سمعنا بقصتها كانت مجهدة ومتعبة أزاحت عن رأسها «السفساري» وراحت تحكي تفاصيل قصتها التي تعود الى بداية سنة 2010 حينما توجهت ابنتها الى معتمدة الشؤون الاجتماعية ببنزرت طالبة الحصول على بطاقة علاج مجاني خصوصا ان زوجها لا يعمل منذ 2006 لأسباب صحية فاقترحت عليها المعتمدة العمل كمعينة منزلية لديها مقابل 150 دينارا تصرف لها في اطار عملة الحضائر على اعتبار ان لها تصريحا بذلك من والي بنزرت وبعد 3 أشهر من العمل لديها طلبت منها ان تتفق مع والدتها (الخالة نعيمة) على الامضاء على وثيقة لاستخلاص مرتب شهري قدره 170 دينارا تستخلصه ثم تمنحه للمعتمدة كل شهر مقابل تحسين وضعيتها المادية مثل تمكينها من منحة تحسين مسكن وغيرها من الاعانات وأفادتها ان لديها تصريحا من الوالي بانتداب معينة منزلية ثانية، فكانت الخالة نعيمة تتوجه شهريا الى الولاية، وتحصل على المرتب الشهري وتسلمه لابنتها التي تسلمه بدورها لمشغلتها (معتمدة الشؤون الاجتماعية)، يحصل هذا دون ان تباشر الخالة نعيمة العمل في منزل المعتمدة السيدة «بشيرة البرڤاوي» وتتقاضى هذا الأجر مع انها في الحقيقة لا تعرف أصلا منزل مشغلتها، كما أنها فعليا غير قادرة على العمل لظروفها الصحية التي أشرنا اليها سالفا ولم يسبق لها ان التقت بمشغلتها الافتراضية.
وتضيف محدثتنا قولها:
«بعد العيد (الصغير) قررت ان أنقطع عن استخلاص الراتب المذكور وأحسست أنني في ورطة أخلاقية وأن هذه المرأة تمارس على ابنتي نوعا من الضغوط وكنت أخشى أن تطردها من العمل ومع ذلك أعلمتها أنني لن أمضي مستقبلا على أي وثيقة ولن أتقاضى اي أجر عن عمل لم أنجزه ولكن ما راعني بعد ذلك الا والمعتمدة تقوم بطرد ابنتي من العمل كان ذلك في شهر سبتمبر أو بعد ذلك بأسابيع.
رأي آخر وتضارب
ولاستجلاء حقيقة الأمر في هذه الوضعية الشائكة والخطيرة لم نكتف باعترافات الخالة نعيمة بل توجهنا الى المعتمدة السيدة بشيرة البرڤاوي وأعدنا على مسامعها الحكاية كاملة طالبين توضيحا في هذا الشأن فأفادتنا بأنها تتعرض الى حملة من قبل بعض الأشخاص وأن الخالة نعيمة عملت عندها بالفعل وانقطعت قبل عطلة الصيف وذلك بمجرد أن دخلت ابنتها في عطلة لذلك لم تعد في حاجة اليها. ولما أكدنا لها ان «الخالة نعيمة» امرأة عجوز ومريضة ولا تستطيع العمل قالت ان ابنتها كانت تعوّضها. كما أفادت بأنها لم تطرد ابنتها من العمل بسبب موقف أمّها الرافض لمواصلة الامضاء على استخلاص راتب شهري غير مستحق وقالت أيضا انه بمقدورنا العودة للولاية لمعرفة تواريخ استخلاص تلك الرواتب وأنها لم تعد تذكر بعض التفاصيل، كما أن الوالي السابق منحها حق توظيف خادمتين وسائق.
وباتصالنا بالولاية أفادنا مصدر مطلع أن فاطمة (بنت الخالة نعيمة) تقاضت أجرها عن عملها في منزل المعتمدة منذ أكتوبر 2009 الى غاية 15 سبتمبر 2010. وأن نعيمة الغرسلي تقاضت أجورا عن عملها في منزل المعتمدة المذكورة من فيفري 2010 الى نهاية أوت 2010. وهو ما يعني ان الخادمة فاطمة انقطعت عن العمل 15 يوما فقط بعد انقطاع والدتها وهو ما يعني انها عملت خلال كامل العطلة الصيفية ولم تنقطع قبل بدايتها كما أشارت الى ذلك السيدة المعتمدة. وعموما وبصرف النظر عن تضارب واختلاف آراء الطرفين يجب التأكيد على أن هذا الموضوع يحتاج الى متابعة وتحقيق من الجهات المعنية للنظر في ما اذا تم فعلا تبديد المال العام والتلاعب أم لا خصوصا ان هذا الموضوع أصبح حديث عديد البنزرتية وتحديدا موظفي الولاية والدوائر القريبة منها، كما ان أسئلة أخرى تطرح بإلحاح عن موافقة الوالي السابق على منح هذه المعتمدة حق توظيف خادمتين وسائق اضافة الى أنها كانت تتمتع بذات الامتياز حينما كانت تعمل بنفس الخطة ومع نفس الوالي في ولاية باجة قبل الانتقال الى بنزرت؟ فهل تكشف الأيام القادمة تفاصيل أخرى عن هذا الموضوع الحسّاس؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.