كورونا: 1008 إصابة جديدة في تونس    أصبحت في مستوى 6,25٪.. مجلس إدارة البنك المركزي يقرر تخفيض نسبة الفائدة ب50 نقطة أساسية    خلف لطفي زيتون: من هو المستشار السياسيّ الجديد لراشد الغنوشي؟    الأمم المتحدة: كورونا يكلف العالم 375 مليار دولار شهريا    انتحار رجل أعمال مصري في بث مباشر على "فيسبوك"    أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وقفة مع كتاب (الاجتهاد والتجديد في التشريع الاسلامي) لتلاميذ الباكالوريا اداب    النجم الساحلي ..عودة اللاعبين المعارين والشيخاوي وبن عمر في الموعد    العفو الدولية تحث سعيّد على التراجع عن موقفه المتعلّق بالإعدام    استطلاع CNN: من المتفوق في المناظرة بين ترامب وبايدن    تدخلات إستثنائية بمنطقتي الحرايرية و المرسى بسبب تفشي فيروس كورونا    المشيشي يدعو الوزراء إلى التفاعل إيجابيّا مع رئاسة الجمهوريّة في عدد من الملفات بعد استشارة رئاسة الحكومة والمرور عبرها    مفاجأة.. هذا ما كان يجهله منفذ الهجوم على "مقر شارلي إيبدو    لجنة اممية تدعو تونس والجزائر وليبيا الى تنسيق استراتيجي لحماية خزان المياه الجوفية المشترك    سليانة: صابة الزيتون للموسم الحالي ضعيفة وتقدر بحوالي 9 آلاف طن أي ما يعادل 9ر1 ألف طن من الزيت    69 بالمائة من التونسيين يعتبرون أن أداء الحكومة في مكافحة الفساد "سيء جدّا" أو "سيء إلى حد ما"    على المباشر، بوبكر بن عكاشة يصف فيصل التبيني بقليل الحياء ويُنهي الحوار معه    محمد الحبيب السلامي: ورقات من ذكرياتي في عالم التربية للتاريخ (2): الأحاديث الموضوعة    الداخلية تكشف معطيات جديدة في حادثة الاعتداء على النائب احمد موحى    ديبالا يصدم جوفنتوس    المدير العام للصحّة: الوزارة تعمل على توفير المزيد من اسرّة الإنعاش لتبلغ قريبا 300 سرير    الفنان صابر الرباعي يدعو إلى تطبيق عقوبة الاعدام    مخاوف واشنطن من التمدّد الإرهابي في شمال افريقيا تدفع رئيس البنتاغون لزيارة تونس    روحاني: أمير الكويت اضطلع بدور مهمّ في إرساء التّوازن والاعتدال الإقليمي    "الستاغ" تكشف تفاصيل وأسباب الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي فجر اليوم…    رئاسة الجمهورية : مشكل تقني وراء حذف كلمة الرئيس أمام مجلس الأمن القومي    صفاقس: إيقاف 18 شخصا على متن مركب صيد    بينها طبيب متربّص، 14 إصابة جديدة بكورونا في القصرين    عاجل:سماع صوت انفجار في باريس..التفاصيل    تشمل محيط الطرقات بتونس الكبرى.. انطلاق حملة للتنظيف وشذب الأشجار والتنوير العمومي وجهر مجاري المياه    قيمته تجاوزت 120الف دينار..سرقة اموال ومصوغ اجنبية    كرة القدم الأوروبية: أبرز مباريات اليوم الاربعاء والنقل التلفزي    جهاد الحبيبي مدربا جديدا لبئر مشارقة الرياضية    مسؤول سابق بالافريقي يقاضي رئيس فرع كرة اليد بالترجي    أثر مداهمات لحضائر بناء ومسالك مظلمة "فرقيل" و "حمودة " و "ديدي " في قبضة عدلية قرطاج    قرمبالية الرياضية .. مكرم بن منا يتراجع عن الإستقالة    دعاية مجانية للسياحة التركية ...هكذا دمّرت الفضائيات التونسية السياحة!    القيروان ... قدّرت ب 24 ألف طن .. غياب مصانع التحويل يهدّد صابة الفلفل ببوحجلة    وزير الدفاع الأمريكي يصل تونس في أول يوم من جولة مغاربية    الترجي يكشف نتائج تحاليل 4 من لاعبيه    الرديف .. العثور على أربعيني مشنوقا    الكاف.. إيقاف 3 أشخاص من بينهم مغربي وحجز عقاقير..    سيدي حسين ...الأب يجلب المخدرات وابنته تساعده في ترويجها    الكاف : تسجيل 10 اصابات جديدة وشفاء ششخصين    مجلس الأمن يطالب بوقف فوري للمعارك بين أرمينيا وأذربيجان    الكويت.. مراسم دفن الأمير الراحل للأقارب فقط. مراسم دفن الأمير الراحل للأقارب فقط    طقس الاربعاء 30 سبتمبر2020    الحيدوسي يعزز موقعه في شركة «باست ليزينغ»    بعد نسق ايجابي لأربع اسابيع على التوالي....أسبوع سلبي لبورصة تونس    حادثة أليمة: فتاة تموت حزنا على والدها الراحل بفيروس كورونا (صور)    الجزائري النعيجي يوقع للنادي الإفريقي مع أولوية الشراء    الدكتور ذاكر لهيذب: «هذا حل عاجل..للمرحلة الحرجة الي دخلنا فيها»    يوميات مواطن حر: ننام ولا تنام الاحلام    عاجل: وفاة أمير الكويت    اصدارات .. صدور «العقل المحكم» لإدغار موران في نسخة عربية    المهرجان الحر فيلمي الأول ... الحصاد والجوائز    ابوذاكرالصفايحي يتفاعل مع تعليق الصديق محمد الحبيب السلامي: شكرا على تلكم الكلمات وزدنا مما عندك من الذكريات    قصات شعر تناسب الوجه الطويل والنحيف    كورونا تضرب بقوة.. رحيل حليمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطير: عجوز تتهم معتمدة الشؤون الاجتماعية ببنزرت: هل تقاضت المعتمدة أجرا وهميّا عن خادمة لا تعمل عندها !
نشر في الشروق يوم 05 - 03 - 2011

الخالة نعيمة عجوز قاربت السبعين من العمر (66 عاما) أعيتها سنوات الشقاء وعملية استئصال في الرحم وزادها ارهاقا وتعبا وزنها الذي تحوّل الى عبء حقيقي لم تملك من هذه الدنيا سوى عزة نفسها ومزيد من الصبر على حالها وحال بناتها اللواتي يشتغلن في البيوت لسد حاجات أسرهن.
دخلت مكتبنا بعد اتصال هاتفي مسبق لترتيب موعد معها بعد ان سمعنا بقصتها كانت مجهدة ومتعبة أزاحت عن رأسها «السفساري» وراحت تحكي تفاصيل قصتها التي تعود الى بداية سنة 2010 حينما توجهت ابنتها الى معتمدة الشؤون الاجتماعية ببنزرت طالبة الحصول على بطاقة علاج مجاني خصوصا ان زوجها لا يعمل منذ 2006 لأسباب صحية فاقترحت عليها المعتمدة العمل كمعينة منزلية لديها مقابل 150 دينارا تصرف لها في اطار عملة الحضائر على اعتبار ان لها تصريحا بذلك من والي بنزرت وبعد 3 أشهر من العمل لديها طلبت منها ان تتفق مع والدتها (الخالة نعيمة) على الامضاء على وثيقة لاستخلاص مرتب شهري قدره 170 دينارا تستخلصه ثم تمنحه للمعتمدة كل شهر مقابل تحسين وضعيتها المادية مثل تمكينها من منحة تحسين مسكن وغيرها من الاعانات وأفادتها ان لديها تصريحا من الوالي بانتداب معينة منزلية ثانية، فكانت الخالة نعيمة تتوجه شهريا الى الولاية، وتحصل على المرتب الشهري وتسلمه لابنتها التي تسلمه بدورها لمشغلتها (معتمدة الشؤون الاجتماعية)، يحصل هذا دون ان تباشر الخالة نعيمة العمل في منزل المعتمدة السيدة «بشيرة البرڤاوي» وتتقاضى هذا الأجر مع انها في الحقيقة لا تعرف أصلا منزل مشغلتها، كما أنها فعليا غير قادرة على العمل لظروفها الصحية التي أشرنا اليها سالفا ولم يسبق لها ان التقت بمشغلتها الافتراضية.
وتضيف محدثتنا قولها:
«بعد العيد (الصغير) قررت ان أنقطع عن استخلاص الراتب المذكور وأحسست أنني في ورطة أخلاقية وأن هذه المرأة تمارس على ابنتي نوعا من الضغوط وكنت أخشى أن تطردها من العمل ومع ذلك أعلمتها أنني لن أمضي مستقبلا على أي وثيقة ولن أتقاضى اي أجر عن عمل لم أنجزه ولكن ما راعني بعد ذلك الا والمعتمدة تقوم بطرد ابنتي من العمل كان ذلك في شهر سبتمبر أو بعد ذلك بأسابيع.
رأي آخر وتضارب
ولاستجلاء حقيقة الأمر في هذه الوضعية الشائكة والخطيرة لم نكتف باعترافات الخالة نعيمة بل توجهنا الى المعتمدة السيدة بشيرة البرڤاوي وأعدنا على مسامعها الحكاية كاملة طالبين توضيحا في هذا الشأن فأفادتنا بأنها تتعرض الى حملة من قبل بعض الأشخاص وأن الخالة نعيمة عملت عندها بالفعل وانقطعت قبل عطلة الصيف وذلك بمجرد أن دخلت ابنتها في عطلة لذلك لم تعد في حاجة اليها. ولما أكدنا لها ان «الخالة نعيمة» امرأة عجوز ومريضة ولا تستطيع العمل قالت ان ابنتها كانت تعوّضها. كما أفادت بأنها لم تطرد ابنتها من العمل بسبب موقف أمّها الرافض لمواصلة الامضاء على استخلاص راتب شهري غير مستحق وقالت أيضا انه بمقدورنا العودة للولاية لمعرفة تواريخ استخلاص تلك الرواتب وأنها لم تعد تذكر بعض التفاصيل، كما أن الوالي السابق منحها حق توظيف خادمتين وسائق.
وباتصالنا بالولاية أفادنا مصدر مطلع أن فاطمة (بنت الخالة نعيمة) تقاضت أجرها عن عملها في منزل المعتمدة منذ أكتوبر 2009 الى غاية 15 سبتمبر 2010. وأن نعيمة الغرسلي تقاضت أجورا عن عملها في منزل المعتمدة المذكورة من فيفري 2010 الى نهاية أوت 2010. وهو ما يعني ان الخادمة فاطمة انقطعت عن العمل 15 يوما فقط بعد انقطاع والدتها وهو ما يعني انها عملت خلال كامل العطلة الصيفية ولم تنقطع قبل بدايتها كما أشارت الى ذلك السيدة المعتمدة. وعموما وبصرف النظر عن تضارب واختلاف آراء الطرفين يجب التأكيد على أن هذا الموضوع يحتاج الى متابعة وتحقيق من الجهات المعنية للنظر في ما اذا تم فعلا تبديد المال العام والتلاعب أم لا خصوصا ان هذا الموضوع أصبح حديث عديد البنزرتية وتحديدا موظفي الولاية والدوائر القريبة منها، كما ان أسئلة أخرى تطرح بإلحاح عن موافقة الوالي السابق على منح هذه المعتمدة حق توظيف خادمتين وسائق اضافة الى أنها كانت تتمتع بذات الامتياز حينما كانت تعمل بنفس الخطة ومع نفس الوالي في ولاية باجة قبل الانتقال الى بنزرت؟ فهل تكشف الأيام القادمة تفاصيل أخرى عن هذا الموضوع الحسّاس؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.