صلاح الدين الجورشي: نادية عكاشة هي الصندوق الأسود لقيس سعيد    بنزرت: أضرم النار في جسده بسبب فاتورة ''الضو''    قتيلة و3 جرحى بإطلاق نار في جامعة بالمانيا    لبنان.. سعد الحريري يعلن تعليق عمله بالحياة السياسية    في اول ظهور مع فريقه الجديد: الخنيسي يسجّل ثلاثيّة في 10 دقائق    حسين جنيح يكذب وزير الشباب والرياضة    من بينها تونس: المراكز الأمريكية تحذر من السفر إلى 15 وجهة    حادثة الطعن في الميترو، تفاصيل عن المُتورّط    بالفيديو: صابر الرباعى يحتفل بفوز تونس على نيجيريا    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    منظمة الصحة العالمية: إنهاء الموجة الحادة من جائحة كوفيد-19 مُمكن في العام 2022    الخطوط الجوية التونسية تعلق جميع رحلاتها إلى واغادوغو    بورصة تونس تستهل اسبوع المعاملات في المنطقة الخضراء    إضراب النقابة العامة للأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان للصحة العمومية غدا    هذا ما دار في لقاء وزير الاقتصاد بسفير امريكا بتونس    العثور على كمية من الذخيرة الحية بدوز    رسالة مفتوحة من موسي إلى سعيّد (صورة)    القبض على "عصابة" مورّطة في سرقة أطنان من المحركات التابعة لشركة فسفاط قفصة    نشرة خاصة: الليلة أجواء باردة وأمطار بهذه الولايات (صورة)    ألمانيا: مسلّح يطلق النار على عدد من الأشخاص داخل قاعة محاضرات    لجنة الإنضباط في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تسلط خطايا مالية على الكبيّر وبن مصطفى    تبون يصل إلى القاهرة في أول زيارة لرئيس جزائري منذ 14 عاما    منظمة حماية أطفال المتوسط تدعو للتحقيق في ظاهرة حقن عدد من التلاميذ بمادة مجهولة    واشنطن تطلب من السعودية والإمارات عدم منح تونس مساعدات مالية    غرفة التجارة والصناعة لصفاقس تؤمن المشاركة التونسية في ملتقى ومعرض ليبيا الدولي الرابع عشر للرعاية الصحية    الهايكا توجه لفت نظر لإذاعة أم.أف.أم من أجل حقوق الطفل    تحرك قانوني ضد المعلق الجزائري دراجي    زغوان: استياء في صفوف المواطنين على خلفية اضطراب التزوّد بالخبز وفقدان الزيت المدعّم    متابعة: القبض على قاتل والده بعصا بيسبول..وهذه التفاصيل..    سيدي بوزيد: 214130 شخصا تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح ضد "كوفيد 19"    صفاقس: تسجيل 04 حالات وفاة و188 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    بالصور: صور بلطي تزيّن واجهات ''تايمز سكوير'' بنيويورك    تفاصيل عملية الطعن في الميترو: شهادة صادمة لأحد المتضرّرين    الإمارات تدمر صاروخين حوثيين أطلقا باتجاه الدولة    ظهور سلالة فرعية من أوميكرون: مؤشرات أولية تكشف تأثيره    مدرب نيجيريا يُقدم استقالته عقب الهزيمة أمام تونس    رد نقابة المهن التمثيلية المصرية على الجدل الحاصل بشأن فيلم "أصحاب ولا أعز"    موعد مباراة تونس وبوركينا فاسو لحساب ربع نهائي الكان    بداية من الثلاثاء: إنقطاع المياه في هذه المناطق ببن عروس    التكتل يندد بما اسماه سياسة الارتداد نحو نظام رئاسوي فردي    الدكتور والإعلامي رضا القلال يكتب عن فقيد صفاقس علي البقلوطي    مكثر: القبض على شخصين من أجل ترويج الزطلة وحجز أسلحة بيضاء وخراطيش    أمان الله المسعدي يعلّق على فرضيّة اقرار حجر صحّي شامل    وفاة عائلة ليبيّة بصفاقس.. وهذه التفاصيل    مواقف عربية حول الهجمات الحوثية المتتالية على السعودية والإمارات    كاس امم افريقيا: المساكني يقود المنتخب الوطني الى ترشح ثمين الى ربع النهائي    «روبة عيشة» في فرنسا    الباب الخاطئ ... الشعر الفلسطيني بعد درويش    رابطة نابل (الجولة 4) مستقبل الزهراء يستفيق على حساب فوشانة    دعوة لانقاذ المعالم الأثرية    قف: من المنتج الى المستهلك    القاضي عفيف الجعيدي ل«الشروق» ملتزمون بالقانون وسنواصل الدفاع عن استقلالية القضاء    حقيقة جريمة بومرداس: يقتل والده ويكسر يد والدته    منير بن صالحة يخرج عن صمته ويكشف تفاصيل جديدة في قضية ''براكاج الإعلامية سحر حامد''    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    ديوان الإفتاء يحذف الدعوة للتبرّع    ملف الأسبوع: الاسلام اعتبر الحرية قيمة أساسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المطرب حيدر أمير ل «الشروق»: وحده الفن الراقي يضمن وجود الفنان
نشر في الشروق يوم 24 - 04 - 2011

الفنان الذي يسابق الحظ هي الصفة التي يمكن أن يتسم بها المطرب حيدر أمير والتي يقاسمها فيها أغلب من آثر الطرب ورفض الانخراط في الابتذال الفني تحت تعلة رغبة الجمهور في ظل مشهد فني تكرّر فيه المؤدون وقلّ فيه المطربون، ببلوغه الأربعة عشر ربيعا تفتحت موهبة حيدر أمير الموسيقية على يد الأستاذ ابراهيم الحناشي قبل أن ينتقل الى المعهد الجهوي للموسيقى بسوسة حيث بدأ مسيرته الفنية كواحد من أبرز العازفين على آلة الكمنجة بفرقة المواهب، دخل عالم الطرب من الباب والتي كانت تضمّ وجوها فنية بارزة مثل كريم شعيب وسنيا حرز اللّه وكانت سنة 1992 تاريخ أول صعوده على ركح مهرجان سوسة الدولي صحبة هذه الفرقة وسنة 2002 بداية المنعرج بمشاركة متميزة بمهرجان الأغنية التونسية بإنتاج خاص بأغنية «يبقى الفن» كلمات حسونة قسومة وألحان الطاهر القيزاني كأول تجربة له في التلحين وتلتها عدة مشاركات أثمرت عدة جوائز أدخلت حيدر غمار الانتاج رغم صعوباته وتمكن من إصدار سبع عشرة أغنية، شكّلت الى جانب رصيد الأغاني الخالدة التي يتقنها عمالقة الفن والذين تربّت أذنه الموسيقية عليهم برامج عروض في عدّة تظاهرات عكست معدن هذا الفنان الأصيل.
عن هذه المسيرة الفنية ومواضيع أخرى حدثنا هذا المطرب بإبداع الكبار في حوار هذه تفاصيله:
بالرجوع الى مضمون مسيرتك الفنية كيف تحدّد مكانتك في المشهد الموسيقي التونسي؟
(يتنهّد) حتى أكون واضحا أنا فنان أحترم نفسي وأحترم جمهوري اجتهدت ولازلت رغم الظروف الصعبة وتمكنت من الانتاج على حسابي الخاص دون الالتجاء الى ما يسمى ب«تهذيب التراث»، وربما اعلاميا لم أكن محظوظا كما ينبغي وهذا خارج عن نطاقي اعتبارا لأني خيّرت الاستقرار بسوسة اضافة الى العلاقات الخاصة التي كانت تحكم بعض الأطراف في المجال الاعلامي المرئي والمعاملات المشبوهة في العديد من الحالات والتي تمنعني أخلاقياتي من الانخراط فيها وكنت مؤمنا أن إنتاجي هو الذي يدافع عني، كما كنت حريصا على أداء الأغاني الطربية ذات القيمة والتي للأسف كانت مهمشة حتى أنني في العديد من المرات يشترط عليّ أداء ما يسمّونه ب«أغاني الجو» مما اضطرّني الى البحث عن معادلة في ذلك دون المساس من قيمة كلمات الأغنية علني أواكب ما هو مطلوب ودخلت غمار ما يسمّى بالأغاني الخفيفة إضافة الى ذلك فإن المشهد الثقافي يكاد ينحصر في العاصمة فالعديد من الأصوات الممتازة كانت مغمورة داخل الجهات كما اجتازت عقلية العلاقات الخاصة مجال المهرجانات وكنت مغيّبا حتى في المهرجانات الجهوية لأن مديري المهرجانات يؤثثون السهرات حسب أذواقهم الخاصة فيتمّ إقصائي دون أيّ مبرّر وفي المقابل نسمع بنفس الأشخاص تبرمج في كل سنة مع احترامي لهم مما رسّخ فيّ نفورا فتراجعت عن تقديم أي ملف بعد الرفض المتتالي بدون تفسير أو اقناع رغم اجتهادي في توظيف عدة تجارب منها التي كانت مع الأستاذ فاخر حكيمة في عرض نادر من نوعه يقتصر على آلات النفخ بعنوان «ساكسوفان» والذي لاقى إعجابا كبيرا من طرف العديد وخاصة الموسيقيين ولكن لم يجد حظه وللأسف لم تلاق هذه التجربة الدعم الكافي ويرجع السبب دائما الى غياب الموسيقي عن لجان المهرجانات فهو القادر على الحكم على المشاريع الفنية فأنا مثلا تفاجأت بوجود أشخاص لا تمتلك أي أغنية وبرمجت بمهرجان سوسة الدولي وحيدر أمير بإنتاجه لا يبرمج ويقع لومي عندما أتكلم عن حقي فلو لم أجد الرعاية والتشجيع من جهتي فمن أين سأجدها؟
بعد مشاركات عديدة في مهرجان الأغنية التونسية سجلت غيابك عن هذه التظاهرة حتى في نسختها الجديدة هل هو اضطرار أم خيار منك؟
قاطعت هذه المناسبة منذ أن اقتربت من كواليسها واكتشفت عدم نزاهتها والمحسوبية الطاغية وشعرت كأنهم يؤثثون بنا المهرجان لا غير بينما الجوائز توزع مسبقا حتى أن الذي يبدي استياء في دورة يقع إرضاؤه في الدورة اللاحقة فقرّرت أن لا أشارك في هذا المهرجان الى يومنا هذا.
كيف تفسّر النجاح الذي حققته العديد من الأصوات وكانت انطلاقتها من سوسة؟
إن كنت تقصد صوفية صادق ونوال غشام فهما غير محسوبتان على سوسة بل على تونس العاصمة بحكم استقرارهما هناك.
كريم شعيب انطلق من سوسة؟
نفس الشيء كريم استقرّ بدوره في العاصمة.
نفهم من كلامك لو استقرّ حيدر أمير بالعاصمة لعرف نفس الشهرة والنجاح؟
نعم ربما لكانت لي نفس الحظوظ وأكثر ولكنني سعيد بما حققته الى حدّ الآن فهناك مبادئ تحكمني إضافة الى حرصي على الاستقرار بسوسة وأيضا على عدم الغناء بالملاهي والكباريهات فالقضية تتجاوزني هي قضية إعلام فما معنى أن يتواجد فنان في البرامج التلفزية وهو خال الرصيد والمستوى الفني، والكل يعرف من كان يمسك هذه البرامج فهناك العديد من الأسماء الكبرى في تونس هي التي تبرمج متى تظهر على الشاشة وأسماء صغيرة تدفع أموالا لكي تظهر في التلفزة.
هل تعتبر نفسك من أصحاب الاملاءات أو الدفوعات؟
يضحك أنا يعرفونني جيدا لا أدفع ولا أذل نفسي فعلاقتي بالموسيقى علاقة غرام وحب ولو لم تكن كذلك لانقطعت، فهل يعقل أن أنفق على أغنية قرابة أربعة آلاف دينار ثم أدفع مقابلا للمرور في التلفزة، فلست رديئا لأفعل ذلك فقيمة الفنان أمر مكشوف لا يخفى على أحد.
هل تعتقد أنه ستقع تأسيس نقلة نوعية بعد هذه الثورة ويتم القضاء على هذه الفوضى وترجع الشاشة الصغيرة للفنان الحقيقي؟
انشاء الله، فالآن لا يوجد أي شيء واضح ولا أعلم حقيقة توجهات وزارة الثقافة في هذا المجال، ونتمنى على الأقل ادراج مستشارين موسيقيين في الوسائل الاعلامية المرئية والسمعية لفرز الانتاج الجيد من الرديء وتحسين الذوق فلا يعقل ان تكون قرارات المنشط أو المنشطة هي المسيطرة فيقصي فلانا ويقصي آخر حسب مزاجه فهذا يعتبر من الأخطاء الكبرى واذا كان المنشط يحكم بصفة قطعية على أغنيتي حينها أصبح أنا منشطا وتنقلب بذلك الأدوار، أتمنى أن تقع ازالة كل ما يسيء للقطاع الفني الاستعراضي» ولا أدري ماذا يستعرضون؟ فالحفاظ على الفن مسؤولية الجميع ولابد من ثورة فنية فهناك جيل لا يعرف الى حد الآن كبار الفن ولابد من تغيير كل المشهد الثقافي.
كيف تفسر مفارقة «فنان» محدود الامكانيات الفنية ان لم نقل غيابها واتساع قاعدته الجماهيرية في وقت يحرم منها الفنان الحقيقي؟
هؤلاء هم من المقربين لعائلة النظام البائد الذين يجدون كل الدعم بحكم تشابه ما يقدمونه وأذواق من يشجعهم.
في وقت كانت مقموعة أصبح لما يسمى ب«الأغنية الملتزمة» مكانة أوسع وآفاق أرحب هل ممكن أن يؤثر ذلك على خصوصية هذه النوعية؟
قبل الثورة كان هناك ما يسمى بالخطوط الحمراء التي منعت الفنان من الابداع في مختلف مجالاته وعندما رفعت هذه الخطوط أصبح يتنفس والشاعر ذاته انتعش بعد الإفلاس الذي أصابه والأكيد سنسمع العديد من الأغاني الهادفة التي ستسترجع مكانتها.
لكن ألا ترى أن هناك خيطا يفصل بين «الصادق» في التوجّه والراكب على الحدث؟
الجمهور سيغربل ويعلم من كان من الموالين لعائلة المخلوع ويتمتعون بالعروض والعديد من الامتيازات على حساب الوزارة وعلى حساب زملائهم ولابد من محاسبتهم على قدر درجة تواطئهم والشعب الذي أخرج بن علي بعد سنوات من الحكم قادر على محاسبة وتتبع كل من تخول له نفسه بالركوب على الثورة في ظل انقلابه الفجئي من الأغاني الرديئة الى الأغاني «الوطنية» حسب مفهومهم.
أنت في فترة من الفترات شاركت في احتفالات السابع من نوفمبر وأيضا في حفل الانتخابات كيف تفسر ذلك؟
لا أنكر ذلك حيث وقعت دعوتي من طرف لجنة التنسيق بسوسة كوجه معروف من سوسة وكان ذلك بمقابل وليس مجانا ومَن من الفنانين التونسيين لم يغن في احتفالات السابع من نوفمبر؟
هناك العديد كعادل سلطان وغيره، ولكن أفهم من كلامك أنك غنيت عن غير قناعة؟
نعم غنيت بدافع مهني مثلما كنت سأقبل الغناء عندما أتلقى دعوة من أي جهة أخرى المهم لم أذنب في حق جمهوري وللعلم أبي حكم عليه بالإعدام خلال فترة الاستعمار فقد تربيت على روح الوطنية ولم أكن يوما متواطئا مثل العديد الذين لم يغيبوا عن سهرات أفراد عائلة بن علي التي تحولت منازلهم ركحا قارا لهم وبالتالي أقول للمشككين في وطنيتي إن أحكامهم مردودة عليهم.
قلت إنك تقبل الغناء مهما كانت الجهة المستضيفة فهل سنجدك يوما مثلا في اسرائيل للغناء؟
هذه حدود لا أسمح لنفسي بتخطيها، ففي تونس الآن يوجد أكثر من خمسين حزبا فهل أرفض الغناء لو دعاني أحدهم؟ أنا فنان محايد واحترازي الوحيد على دعوة اسرائيلية فلم ولن أقبل الغناء بناء على دعوة من هذه الجهة.
كيف تتصور أفاقك الموسيقية في ظل حرصك على الإنتاج الخاص في غياب الدعم الجهوي وفي نفس الوقت حرصك على البقاء في سوسة؟
الحمد لله أعتبر ذلك من نقاط قوتي بحكم أني من الضعف خلقت قوة ويرجع ذلك لطول النفس والعشق الكبير للفن والنضال لا يقتصر على المجال السياسي فحسب كذلك في النشاط الثقافي وأنا أؤمن أن الإنتاج الهادف والقيم هو الضامن الوحيد للوجود وأتمنى أن تتحسن الأوضاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.