محمد الناصر.. انتقال السلطة تم بسلاسة وهدوء ولم يمس من استمرارية الدولة في جميع مسؤولياتها    رئيس هيئة النفاذ إلى المعلومة: خطاب رئيس الجمهورية مفعم بالرسائل المُطمئنة    بعد الاعتداء على فرق الاستخلاص.. "الستاغ" تؤكد بأنها ستدافع بقوة عن أعوانها"    بالصور والفيديو / المتلوي .. نقل 14 مصابا الى المستشفى عقب انقلاب حافلة لنقل عمال المناجم    تونس: اتّحاد الشغل بصفاقس يقرّر تحركات نقابية تنديدا بالتهديدات التي تعرّض لها كاتبه العام    بعد تسع سنوات من التوقّف: اجتماع اللجنة القضائية الدائمة التونسية المغربية بمراكش    غازي الشوّاشي ل”الشاهد”: خطاب رئيس الجمهورية متميّز وفيه عديد الرسائل المطمئنة    في ذكرى استشهاد بواسل الحرس الوطني ببن عون: تسمية 6 مؤسسات تربوية بأسماء الشهداء    قابس: وفاة شخصين في حادث مرور بالطريق الحزامية للمدينة على مستوى منطقة رأس الوادي بشنني    فلكيا: موعد المولد النبوي الشريف    رسميا : الكلاسيكو يوم 18 ديسمبر    مستجدّات قضيّة انتحال شخص لصفة طبيب في مستشفى الحبيب بورقيبة بصفاقس    في جبل الجلود : إيقاف خلية تكفيرية إعتدت على إمام جامع عينته الوزارة    وثائقي "ع البار" لسامي التليلي: ماذا لو لم تكن كرة تميم على العارضة؟    نور الدين الطبوبي: "حين يستوجب أن ننفذ إضرابا أو عشرين إضراب.. سنفعل ذلك"    تونس : امطار غزيرة ومحليا هامة ليل الاربعاء وغدا الخميس بالشمال وجهة الساحل    الناطق بإسم ابتدائية سيدي بوزيد يكشف حقيقة الاعتداء على حرمة المحكمة    اليوم أمام البنزرتي: فتحي جبال يخوض مباراته الرسمية الأولى.. والمرزوقي مؤهل    رسائل قيس سعيد إلى الخارج    مصر تقبل دعوة أمريكية لبحث مشروع سد النهضة    وزارة التجارة: ضرورة انخراط 300 الف تاجر التوزيع في منظومة الدفع الالكتروني    أردوغان وبوتين يتوصلان إلى اتفاق "تاريخي" بشأن شمال شرقي سوريا    الدفعة الثانية من الجولة الخامسة…النجم والافريقي في تنقل صعب وبن قردان يبحث عن مفاجأة أمام الترجي    دوري أبطال أوروبا (مجموعات - جولة 3): برنامج مباريات الاربعاء 23 أكتوبر    مستقبل سليمان / نادي حمام الأنف.. التشكيلة المحتملة للفريقين    ميدالية ذهبية للتايكواندو التونسي في الألعاب العالمية العسكرية    في الدّورة الأولى لمهرجان المسرح التّونسي بسوسة : عروض مسرحيّة ..ورشات فنيّة رقص ولوحات تعبيريّة    صفاقس : برنامج ثقافي خاصّ بالاحتفال بإعادة فتح المسرح البلدي    العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة بريطانية    شبيبة القيروان / الملعب التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    حادث مرور خطير على طريق الموت..    الاتحاد المنستيري/ هلال الشابة .. التشكيلة المحتملة للفريقين    السيطرة على الحريق بعين بروين بباجة الشمالية    بنزرت..هلاك جزائريين على متن باخرة    الشركة التونسية للخزف ترفع ايراداتها الى 65،4 مليون دينار خلال 9 أشهر    رقم اليوم : 20 مليون دينار    تونس في معرض الصين الدولي للواردات    في مدينة الثقافة .رحلة بين الألوان في معرض «نقطة سوداء»    عروض اليوم    ظافر العابدين.خضعت لدروس يومية في اللهجة اللبنانية من أجل «عروس بيروت»    بعد عودة السياح البريطانيين.. تونس تحقق عائدات سياحة غير مسبوق    النظام الداخلي للجسم يواجه صعوبة في التأقلم مع تغيّر الجو    أهم النصائح لفتح شهية طفلك    أسئلة حول بعض المأكولات وطرق تناولها    احتجاجات لبنان تدخل يومها السابع    يوميات مواطن حر : من يملك المفاتيح كيف يضيع الاقفال؟    "تلنات" تفتتح فرع لها بروسيا في القطب التكنولوجي بموسكو "Skolkovo"    كوابل بحرية على عمق 1500 متر..مشروع تونسي إيطالي لتجاوز أزمة الكهرباء    حظك ليوم الاربعاء    عبد الفتاح مورو يوجه الدعوة لنقابة الصحفيين لحضور جلسة تنصيب الرئيس قيس سعيد    صور "مفزعة" لآثار الحريق الذي جدّ بقصر الرياضة بالمنزه    ترامب يلغي اشتراكات البيت الأبيض في صحف أميركية    الفيلم التونسي ‘نورا تحلم' يفوز بالجائزة الكبرى في مهرجان بوردو الدولي    قريبا : ملتقى دولي هام في تونس حول امراض القلب    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 22 أكتوبر 2019    إشراقات..بين بين    حالة غريبة حيّرت الأطباء : معدته تنتج خمرا!!    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فاضل الجعايبي في مهرجان أفينيون : أنا مواطن قبل أن أكون فنّانا
نشر في الشروق يوم 17 - 07 - 2011

إلتقى صباح أمس جمهور مهرجان أفينيون في دورته الخامسة والستين بالفنّان فاضل الجعايبي في حوار حول تجربته المسرحية وقد قدّم هذا اللقاء الذي احتضنته ساحة مقر المهرجان الناقد المسرحي وأحد أعضاء هيئة أفينيون Jean françois pernier
قال الجعايبي ردّا على سؤال حول تجربته المسرحية إنّه يمارس المسرح باعتباره مواطنا تونسيا لذلك لم يكن مسرحه منفصلا عن شواغل الشعب التونسي وأسئلته حول الواقع فالمواطن التونسي هو مدار مسرحه ومنتهاه في أحلامه وعذاباته وخساراته وأعتبر أنّ عمله أساسا هو تعميق السؤال حول كل ما هو ممنوع ومحذور التفكير فيها لأنّ الهدف الأساسي للإبداع حول تحريك المياه الرّاكدة وليس تقديم اليقين أو الإجابة.
ولهذا السبب قال الجعايبي كانت كل أعماله مكتوبة بطريقة مخبرية ولم يعتمد على أعمال شكسبير أو بريشت رغم أنّه يستلهم منهما كما يستلهم من كل المسرحيين العظام، وبسبب هذا التوجّه كان مسرحه منذ البداية مسرحا مزعجا للسّلطة السياسية وقد عانى من الرقابة وخاصة في العملين الأخيرين «خمسون» التي قدّم خلالها الذاكرة التونسية المجروحة وخاصة ذاكرة اليسار الذي استهدفته السّلطة وعانى من القمع والتشريد والسجون قبل أن تستهدف السّلطة الحركة الإسلامية من أجل خلق الفراغ لتتمكّن عصابة المافيا التي صنعها بن علي لنهب البلاد وقمع الحريات وتحويل المجتمع الى حالة عصابية بسبب الدكتاتورية التي تشوّه أخلاق النّاس وتخلق حالات مرضية لأنّها ضدّ الحرية التي يحتاجها أي مجتمع ليعيش ويتطور ويتحاور مع العالم.
وقال الجعايبي إن مسرحية «يحيى يعيش»كانت من البداية تستهدف بن علي نفسه لأنّها أرادت فضح الدكتاتورية ويمكن اعتبارها تنبأ بما حصل يوم 14 جانفي عندما هرب الدكتاتور.
اللغة
وفي سؤال حول علاقته بالسلطة زمن بن علي قال الجعايبي إن مهمّة الفنّان دائما هي ان يكون سلطة مضادة لذلك كان يقول لا بصوت عالي وأيضا كامل مجموعة فاميليا وقد عانت المجموعة من الحصار لكن تعاطف القوى الثقافية في تونس والعالم العربي والعالم المؤمنة بالحرية أزعج السلطة ومنح المجموعة شيئا من الحصانة مثلما حدث لمسرحية «خمسون»التي منعت طيلة 6 أشهر.
وعن اللغة التي يستعملها في مسرحه قال إنّها لغة قريبة للنّاس وهو ما سهّل التواصل مع الجمهور وأبرز أن من الأسباب التي أسقطت بن علي هي اللغة إذ لم يكن يجيد التحدّث مع شعبه لافتقاره للثقافة ولمستواه المعرفي الضحل ولانعدام شهاداته العلمية على عكس الزعيم الحبيب بورقيبة الذي كان يعرف جيدا كيف يتحدّث مع شعبه.
وأكدّ الجعايبي في نهاية اللقاء على أن رفض جليلة بكّار لمنصب وزيرة الثقافة كان شيئا منطقيا لأنّها ترى أن دورها الحقيقي فوق الخشبة لتكون سلطة مضادة تقول لا عندما يجب أن تقولها وهذا دور الفنّان الحقيقي.
أفينيون جنوب فرنسا من مبعوثنا الخاص نورالدين بالطيب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.