الطقس : رياح قوية وبحر هائج    سيناتور أمريكية: دقت ساعة عزل ترامب    إحالة رئيس الفرع الجهوي للمحامين بجندوبة على قاضي التحقيق    خلال مكالمة هاتفية: ترامب يعلن مساندته المطلقة لحملة حفتر!    موجة إنتحار غير مسبوقة في صفوف الشرطة الفرنسية    رونالدو على أبواب الرحيل عن «اليوفي»؟    سيناتورة أمريكية تدعو لبدء إجراءات إقصاء ترامب    مطار قرطاج: ارتفاع قيمة العملة الأجنبية المحجوزة إلى 4.5 مليون دينار    متابعة/ حرق شاحنة محجوزة من قبل محتجين في فريانة..وتصاعد الغضب    فيصل الحضيري لسامي الفهري ‘بجاه ربي سيبني'    الشفي: الاتحاد لم يفكر في إعداد قائمات نقابية في الانتخابات    هيئة الحقيقة والكرامة تسلم تقريرها الختامي إلى رئيس الحكومة    القصرين : تجدد الإحتجاجات بمعتمدية فريانة لليوم الثالث على التوالي واندلاع مواجهات بين المحتجين وأعوان الأمن    مصالح الديوانة بمطار تونس قرطاج تحبط عملية تهريب أكثر من 116 ألف أورو    توننداكس” يقفل معاملات الاسبوع على تراجع ب1ر0 بالمائة    بمناسبة الذكرى 63 لعيد قوات الأمن الداخلي :اختتام برنامج التظاهرات الرياضية وتكريم المتوجين    خاص/ علاء الشابي يعلن «توبته» بعد عقد القران..وشقيقه عبد الرزاق يعلن عن سر خاص بنور شيبة (متابعة)    مريم الدباغ ترد على منال عمارة بصورة وتهاجمها بقوة...التفاصيل    حجز كمية من سمك التن الأحمر    وزارة السياحة تعكف على اعداد مشروع جديد يحمل اسم "تونس وجهتنا"    إلغاء مناظرة الكاباس و إحداث شهادة في التربية والتعليم، وزارة التعليم التعليم العالي توضح    قريبا: انطلاق اشغال ميناء المياه العميقة بالنفيضة    قفصة: غدا انطلاق الدورة السابعة لمهرجان قفصة للفرجة الحية    طبيب يكشف السرّ الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    آدم فتحي ضيف الشرف مهرجان ربيع الآداب والفنون ببوسالم    ربع نهائي كاس الكاف: السماح ل 500 مشجع للهلال و150 للنجم لمتابعة مباراة الايّاب    مدرب جوفنتوس يعلق على رحيل رونالدو    مجلس وزاري مرتقب للنظر في وضعية الخطوط التونسية؟    رسمي، وزارة الصحة تدرج تلقيحا هامّا جديدا ضمن الرّوزنامة الوطنيّة للتّلقيح    وزير النقل: مطار النفيضة سيستقبل 1,8مليون سائح    حدث اليوم.. أكثر من 200 قتيل والمواجهات تتوسع..طرابلس تخرج عن السيطرة    بعد حرب التصريحات، الطبوبي يتصالح مع السفير الفرنسي    يد - كاس تونس: حكام الدور ربع النهائي    أسماء وأخبار..    بسبب رونالدو.. ليفربول يختار بديل صلاح    الجريء: "النادي البنزرتي سيكون ثالث الاندية التونسية التي ستشارك في النسخة المقبلة للبطولة العربية"    القيروان: وفاة الكهل الذي تعرّض للحرق من قبل شاب متأثرا بحروقه    فنانة تونسية تتعرض للتحرش في مصر ..ماذا حدث معها؟    ديوان الزيت يعرض زيت الزيتون البكر الممتاز للبيع ب 7800 د /لتر    الشيخان يلتقيان من جديد لإحياء التوافق والاستعداد للانتخابات القادمة    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    داعش الإرهابي يؤكد ذبح مواطن في جبل عرباطة بعد أسره    الرابطة 2: مستقبل سليمان امام فرصة سانحة لمواصلة الطريق نحو الصعود    وزير الخارجية يدعو في اتصال هاتفي مع المشير خليفة حفتر إلى وقف فوري لإطلاق النار    هذا ما يجب أن تعرفيه عن حمية سكر الحمل!    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    توزر: تخصيص 831 هك لفائدة الشباب العاطلين عن العمل    الطرابلسي: قرار إيقاف صرف أجور الأساتذة المضربين سليم    من غشنا فليس منا    ملف الأسبوع.. كيف عالج الاسلام ظاهرة الغش    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية ''تعترف وتقدم نصيحة مهمة ''    القصرين: الاحتفاظ بأعوان ديوانة على علاقة بوفاة مهرّب    وزيرا التجارة والفلاحة ..المنتجات متوفرة لرمضان .. والأسعار في تراجع.. والمراقبة «مستنفرة»    في بنزرت : السياحة تحتفي بالثقافة    دولة عربية تتبرع لترميم كاتدرائية نوتردام    التوقعات الجوية لليوم الجمعة 19 أفريل 2019    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الخميس 18 أفريل 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«نحن مستقلون والاستقلالية لا تعني الوقوف على الربوة»
الثنائي فاضل الجعايبي وجليلة بكار في «مجالس» منزل عبد الرحمان:
نشر في الصباح يوم 15 - 02 - 2008

لم يقدموا مسرحية ولم يُعرض لهم فيلم، بل قدموا بشحمهم ولحمهم فقط، وكان ذلك كافيا لجذب عدد هام من المثقفين من مختلف الاعمار والمستويات، انهم مبدعو العمل المسرحي الذي حول الى فيلم بعنوان «جنون»: فاضل الجعايبي وجليلة بكار ومحمد علي بن جمعة وفاطمة بن سعيدان الذين نزلوا ضيوفا على المنبر الثقافي الدوري بعنوان «مجالس»
الذي تنظمه دار الثقافة ابن رشد بمنزل عبد الرحمان، هذا المنبر الذي أصبح علامة ثقافية بارزة ومتميزة جهويا ووطنيا، علما أن فيلم «جنون» كان يعرض باحدى قاعات السينما ببنزرت.
تكفل الدكتور محمود الماجري بتنشيط الحوار وتقديم الضيوف والحديث عن مسرحية «جنون» التي حولت الى فيلم، والتي شاهدها حوالي 50 ألف متفرج، فاسحا المجال لضيوفه لفتح الجلسة، فعبر الجعايبي عن شكره للدعوة «لأن بنزرت ما طبيناهاش منذ الثمانينات»، وهو سؤال يطرح، واشار الى أن الاقدام على انجاز مسرحية «جنون» كان بعد قراءة كتاب ناجية الزمني «يوميات فصامي» الذي شده مع جليلة بكار، لأن المؤلفة في تناولها للفصام ربطت الفصام الشخصي بالفصام الاجتماعي، قال «شدنا الكتاب بصفة غريبة لذلك غطسنا في مغامرة دامت عاما لانجاز العمل، بمعدل 6 ساعات يوميا باستثناء يومي السبت والأحد. مسرحية «جنون» قدمت حوالي 100 مرة بجميع جهات الجمهورية باستثناء بنزرت، فقلنا لمَ لا نحولها الى فيلم وإن نجح يباع للتلفزة؟ لأننا نريد ايصال كلمة الحق الى أكبر عدد من التونسيين، ولكن للأسف مسألة أشخاص، ولا تأتي عن طريق المؤسسات».
وفي هذا الاطار تكلمت جليلة بكار فقالت «إن عملنا متجه اساسا الى التونسيين جميعا بكامل مناطق الجمهورية، والشاب التونسي لا يشاهد المنتوج الثقافي الا عبر التلفزة باستثناء شباب المدن التي تتوفر بها مجالات للعرض أو مهرجان المسرح مثل تونس وصفاقس ومدنين.. ولذلك نعتقد أن عملنا لا يكون مكتملا الا عندما يشاهده متفرج في بنزرت أو ماطر أو أية مدينة اخرى».
فاطمة بن سعيدان قالت «عرضنا بالعاصمة وصفاقس واليابان وفرنسا وسوريا والمغرب، وأرجو أن نعرض ببنزرت»، اما محمد علي بن جمعة فرحب بالتوازن في الحضور من كهول وشباب، معبرا عن الأمل في العودة الى بنزرت في عرض مسرحي.
كانت هذه المقدمة فاتحة حوار ثري ومتنوع، تناول العلاقة بين المسرحية والفيلم، والقاسم المشترك بين «خمسون» و«جنون» وأداء الممثلين. كان الاجماع سائدا حول ابداع الممثلين في الفيلم، وخصوصا الجعايبي وبكار وبن سعيدان وبن جمعة، بينما انتقد أداء بسمة العشي وهو ما قال عنه فاضل الجعايبي «اعترف أن بسمة العشي، هفوة كبيرة في الفيلم وهو خطئي أنا، يوجد خلل جوهري في السرد، وفي التوازن بين الشخصيات ولكنها لم تؤاخذ احدا بل آخذت نفسها».
اسئلة عديدة طرحت عن سر ابداع محمد علي بن جمعة وفاطمة بن سعيدان عن العلاقة بين المبدع والمثقف والجمهور، عن إيحاءات بعض المشاهد بالسخرية المرفوضة، عن صمود الجعايبي وثباته على مبدإ الدفاع عن الهوية والتعبير، عن رمزية الفيلم، عن الحلقة المفقودة بين المسرحي والمتفرج، عن المصطلحات ومضموناتها الحقيقية كاليمين واليسار والتطرف.. عن سر الاقبال الكبير على مسرحية «جنون»، هل هو مرتبط بنوعية العمل أم لغياب المنافسة في نفس المجال.
أحد الحاضرين وهو أستاذ جامعي تحدث عن الانسان بكونه كائنا رمزيا اكثر منه ماديا، وأحيانا تفعل الرموز فعلها، وهو ما يعتبر اجابة عن بعض السلوكيات غير المفهومة، كانسان يقتل آخر لأنه مس شرفه بكلمة، ولا يقتل عرفا لم يعطه أجره، عن غياب التوثيق للاعمال المسرحية. وقد عبر عنه بعض اساتذة المسرح الحاضرين عن نجاح الفيلم بتقنياته الفنية على ايصال احساس الممثل واحساس المريض اكثر من المسرح، عن أسباب عدم اعتماد التكنولوجيات الرقمية الحديثة في الفيلم، هل هو اختيار أم لغياب المختصين ام لارتفاع التكلفة، وقد لخص أحد الحاضرين مضمون جملة المداخلات في متطلبات اللحظة التاريخية وهي:
1 ضرورة ارساء الفكر النقدي في ذهنية المواطن التونسي
2 الالتزام بالمبادئ والثوابت لأن المادة غيرت الكثيرين ولكن هناك من واصل المسير وهم كثر وانضم اليهم جيل من الشباب
كما أشار متدخل اخر الى أن حرية التعبير في «مجالس» هي ثمار التغيير.
وكان الدكتور محمود الماجري قد تدخل للتذكير بموضوع الندوة وأن الجلسة ليست مخصصة لكل المواضيع، ثم تدخل في مناسبة اخرى ليؤكد بوصفه جامعيا وبمناسبة حضور عدد من الجامعيين هذه الندوة أنه لا توجد مواضيع بحوث محرمة. وأضاف قائلا انه لا يدافع ولا يجامل أو يتحامل، وانما تعبيرا عن رأي وهو أن المبدع سلطة وعليه ان يفتك موقعه، وكل سلطة تدافع عن موقعها، فلماذا تريد أن تبيع منتوجك لقناة تونس7؟ هل عليها أن تفعل ذلك؟ أقول يلزمها أن تحب المسرح لكن ليس من أوكد أولوياتها، كما أن أولويات المسرحي أن ينتج ويوزع وهذا ما هو معمول به في جميع المداخلات فتحت شهية الحديث لدى الرباعي الضيف، وخصوصا فاضل الجعايبي وجليلة بكار. تحدث محمد علي بن جمعة عن دوره في الفيلم فقال انه هدية ولكنه جمرة، وقد استفاد من وجوده في عروض الأزياء ومن معرفته بالرقص للنجاح في هذا الدور، وأضاف أن الممثل الذي لا يعرف الرقص ليس ممثلا، وقد تعاملت معنا في الفيلم ومعي خاصة منسقة حركات.
التوثيق دفاعا عن الذاكرة الوطنية
أجابت جليلة بكار عن أسئلة بعض المتدخلين، فقالت ان اسم «نون» في الفيلم هو الاسم الذي يحمله المريض في كتابة ناجية الزمني باللغة الفرنسية (N) وتحدثت عن مسرحية «خمسون» وأبعادها ورموزها، وقالت ان المسرحية ليست مبنية على الكره وانما على التساؤلات وطلب واحد هو الحوار، وقال «انها المرة الثانية التي اسمع فيها حديثا عن السخرية وهذا غير صحيح، لا مجال للتشكيك في وطنيتي وهذا ما قلته في اجتماع انا والفاضل مع الوزير، الأعياد الوطنية تهمني كأي مواطن تونسي، استحضر ذكريات وصورا عشتها وأنا صغيرة في 15 اكتوبر «عُليّة تشرقع واحد هاز ذراعه ينادي الجلاء مرا خالعة سفساري...» هذه صور عشتها وانا صغيرة، تحدثت عن التوثيق لتقول ان الدعوة اليه هو حفاظ على الذاكرة الوطنية ودفاع عنها، فمسرحية «التحقيق» مثلا لم توثّق.
القاعات تغلق ونحن فتحنا قاعة
الجانب الأكبر من الحديث كان للفاضل الجعايبي لأن أغلب الاسئلة كانت موجهة اليه، كما شغلته عبارات الثناء من جل المتدخلين. أشار الى الفرق بين بلاغة المسرح وبلاغة السينما، فقال «إن بلاغة المسرح تقوم على الإيحاء، ونحن نراهن على ذكاء المتفرج وخياله، اما السينما فيمكنك التبليغ بأضعف الايمان وقد لا تحتاج الى الكلمة أحيانا.. نحن نستلهم الواقع في عملنا.. واعتبر عملية الترويج لهذا العمل حقا من حقوقنا، والتلفزة فضاء هام للتواصل لأنه شتان بين التواصل مع 50 ألف من المشاهدين بالمسرح و9 ملايين تشدهم التلفزة، وأنا اعتبر أن المسرح لا يصور وانما يوثق، وعندما أثير موضوع التوثيق فدفاعا عن الذاكرة الوطنية. نحن مستقلون والاستقلالية لا تعني الوقوف على الربوة، لذلك سمحنا لأنفسنا من وجهة نظرنا كفنانين تناول بعض القضايا التي تدعو الى التفكير. نعرف أن العقدة المفقودة في المجتمعات العربية الاسلامية هي غياب الماضي، والحال أننا به نفهم الحاضر ونتطلع الى المستقبل. أنا لا تهمني المسميات: يمين او يسار، انا اهتم بالقيم أؤمن الحرية والعدالة والمساواة.
وقع الحديث عن السخرية والتهكم، أريد أن أشير الى أن تنشئتي اسلامية في عائلة تؤمن بالفرائض وتؤديها، درست الاسلام في الكتاب والمدرسة واستنجدنا في عملنا بفقهاء ولم نتصرف مطلقا في هذا الباب.. هذه المهنة نقوم بها في اطار احترام التعددية وحرية الاختلاف.
ركزنا اليوم على شيئين اساسيين: الرقابة والتواصل مع الجمهور العريض. وتبقى المسألة نسبية دائما، فها أنا أستطيع أن أتكلم هنا وهو ما لا استطيعه في بلدان عربية اخرى، ربيع المسرح الذي أجهدنا أنفسنا ليكون موجودا لم تحظ به الكثير من البلدان العربية.
بعض المداخلات تؤكد أن ما قمنا به لم يذهب سبهللا، القاعات تغلق ونحن فتحنا قاعة، هي قاعة أفريكا كل أربعاء، مسرحية «خمسون» قدمت في 52 عرضا بالمسرح امام شبابيك مغلقة، هذا تأكيد لوجود المسرح وكينونته واستمراره.
على أن الجعايبي في معرض حديثه عن الرقابة لم تفته الاشارة الى أن مسرحية «خمسون» لم تحذف منها سوى كلمة واحدة فقط من مجموع 286 كلمة وعبارة وجملة ومقطع كانت محل جدل في البداية، كما أن السيد رؤوف الباسطي يرجع اليه الفضل في جلب «غسالة النوارد» الى التلفزة وفي تحويل مسرحية «جنون» الى فيلم.
3 ساعات لم يشعر الحاضرون بمرورها، تأكيد لقيمة الندوة وثراء المادة الثقافية التي أفرزتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.