وفاة شخص قام بمداهمة المركز الحدودي المتقدم “التعمير” بولاية توزر    كاس امم افريقيا ( الكامرون 2021) : تونس في المجموعة العاشرة مع ليبيا وتنزانيا و غينيا الاستوائية    الليلة افتتاح الدورة 39 لمهرجان " سيليوم " الدولي بالقصرين بعرض " الزيارة"    جندوبة/ كمين امني اطاح ب«ولد المشرقي» زعيم مافيا المخدرات والتهريب    مفاجاة في «الكاف»: تعيين فوزي لقجع نائبا لرئيس «الكاف» وإبعاد طارق بوشماوي من رئاسة لجنة الاندية والمسابقات    المحكمة الدستورية مؤجّلة إلى أجلِ غير مسمّى    البنك الإفريقي للتنمية يقرض تونس 80,5 مليون دينار    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية    حالة الطقس ليوم الجمعة 19 جويلية 2019    الطبوبي: برنامج الاتحاد الاقتصادي والاجتماعي سيتم عرضه على الأحزاب    مهرجان" النحلة " :10 ايام من "العسل والريحان" في سجنان    أدلة جديدة تثبت أن مرض الشلل الرعاش يبدأ من الأمعاء    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    محمد علي البوغديري يكشف ل"الصباح نيوز" قرارات الهيئة الإدارية الوطنية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    بعد الجدل الواسع الذي أثارته/ هذا موقف رئيس فرع الحامين بسوسة من حادثة قتل سارق على يد محام    بداية من اليوم..المحرس على إيقاع الفنون التشكيلية... ويوسف الرقيق في الذاكرة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخدرات : آفة العصر
نشر في الشروق يوم 16 - 07 - 2018


المولدي العارم
عمّت ظاهرة تعاطي المخدّرات مختلف بلدان المعمورة وانتشرت بين سائر أفراد البشر انتشار النار في الهشيم إذ لم تعد مقتصرة على فئة معيّنة من البشر بل شملت مختلف الشرائح الاجتماعية وخاصة الشبابيّة منها. ولم تشذّ تونس على القاعدة بل انتشرت فيها هذه الآفة خاصة إبّان الثورة وإثرها، ونظرا لخطورتها التدميريّة والقاتلة وجب علينا التعريف بها وبمظاهرها وضرورة التحسيس والتوعية بغية الوقاية منها ونبذها والانقطاع عن تعاطيها.
التعريف بالمخدرات
تعرف الموسوعة العربية العالمية المخدّر بأنه "مادة ذات مفعول مسكّن ومؤثّر بشدة على جهاز الإنسان العصبي، وتسبب المواد المخدرة عدم الشعور بالألم أو الذهول أو النوم أو الغيبوبة، وفقا للكمية المتناولة. وتشمل المخدرات الأفيون والكوديين والمورفين والهيروين وعندما يتناول المخدر بمقدار كاف يسبب النوم أو الغيبوبة تطلق عليه كلمة مهدئ... والعقاقير المخدرة نافعة في الطب، إلا أن لها مفعولا خطيرا جدا أيضا إذا استخدمت لأغراض أخرى، فقد يؤدي تناول كميات كبيرة منها إلى الموت".
أما القاضي مصطفى اليحياوي فيقول في تعريف هذه الآفة: "لقد تعددت التعريفات وتنوعت وشهدت في بعض الأحيان اختلافا كبيرا فيما بينها بسبب عدم الاتفاق على المادة في حد ذاتها أو على مدى تأثيرها، وقد نجم عن ذلك الاختلاف تعدد تقسيمات المخدرات، فمنها من يقسم المخدرات إلى مخدرات مسكنة وأخرى منبهة وثالثة مهلوسة، ومنها من يقسمها إلى مخدرات طبيعية وأخرى اصطناعية، وعموما يمكن تبني هذا التقسيم الأخير فالمخدرات الطبيعية هي جميع النباتات التي يمكن الحصول منها على مادة مخدرة وتشمل الأفيون وأهم مشتقاتها الهيروين والمورفين وكذلك الكوكايين والحشيش وهو مستخرج نبات القنب الهندي والكوكايين وهو مستخرج من شجرة الكوكا والقات، أما المخدرات الاصطناعية فهي عقاقير صناعية تقسم إلى أربعة أنواع وهي المهدئات والمنشطات والمنومات وعقاقير الهلوسة.
ومهما تعددت التعاريف وتنوعت التقسيمات فإن السمة الأساسية للمواد المخدرة هي أن تكرار استهلاكها يؤدي إلى الإدمان".
أما من الناحية القانونية فقد عرّف القانون التونسي عدد 52 لسنة 1992 والمؤرخ في 18 ماي 1992 وخاصة الفصل 1 منه المخدرات بأنها : تعتبر مخدرات وتخضع لتطبيق هذا القانون جميع المواد المدرجة بالجدول – ب – الملحق بهذا القانون سواء كانت طبيعية أو مركبة ومهما كان نوعها أو شكلها وفي أي مرحلة من نموها أو تركيبها الكيميائي.
بيد أن الفصل 2 من هذا القانون فهو ينص على أنه يحجر تحجيرا باتا زراعة النباتات الطبيعية المخدرة المشار إليها أعلاه بالفصل الأول من هذا القانون وكذلك استهلاكها أو إنتاجها أو حصادها أو مسكها أو حيازتها أو ملكيتها أو شراؤها أو نقلها أو ترويجها أو إحالتها أو عرضها أو تسليمها أو الاتجار فيها أو توزيعها أو التوسط فيها أو توريدها أو تصديرها أو تصنيعها أو استخراجها أو تهريبها.
وتمنع بصفة باتة جميع العمليات الزراعية أو الصناعية أو التجارية المرتبطة بالمواد المخدرة إلا في الأحوال المسموح بها قانونا بالنسبة لميادين الطب والبيطرة والصيدلة والبحوث العلمية دون سواها عملا بأحكام النصوص التشريعية والترتيبية الجاري بها العمل.
أما الجدول – ب – السابق الذكر والملحق بالقانون المذكور أعلاه فهو يعد ما يزيد عن 130 اسما لمادة كيماوية ونباتية طبيعية ويمكن لمن شاء الإطلاع عليه أن يرجع إلى الرائد الرسمي للجمهورية التونسية عدد 33 لسنة 1992 وذلك بالصفحة 621 وما بعدها.
أنواع المخدرات
- الأفيون ومشتقاته: المورفين والكودايين والبابافرين والهيروين
- المنوّمات والمهدّئات: وهي التي تستعمل عامة في التخدير وعلاج الصرع واستعمالها بدون وصفات طبّية يؤدي إلى الإدمان بسرعة ومن أشهرها الفاليوم
- المنشطات: وهي عقاقير تساهم في كثرة الحركة وعدم الشعور بالتعب وتسبّب الأرق
- الكوكايين: وهو مستخرج من نبتة الكوكا المتواجدة بكثرة في أمريكا الجنوبية ويسبّب لمتعاطيه كثرة الحركة ويصبح سلوك المتعاطي عدوانيا بدرجة مفرطة
- القنب: يسبب هذا النبات لمتعاطيه الشعور بالدوّار وعدم إدراك الزمن واختلاط الحواس وتقلّب الانفعالات وفشل الحركة
- عقاقير الهلوسة: وهي مجموعة من المواد التي تسبّب الهلوسات والخدع البصرية والسمعية واختلال الحواس والانفعالات.
- القات: ويتواجد بكثرة خاصة في بلاد اليمن ومنطقة القرن الإفريقي ويتسبّب القات في نشاط مصحوب بخمول وشعور المستهلك بالحلم.
التبغ
- المستنشقات على غرار البنزين واللصاق... وهي مواد تحتوي على مكونات تؤثر على المخ والكبد والرئتين وتشعر المستهلك بالاسترخاء والدوخة والهلوسات.
أسباب الإدمان على المخدرات
تختلف أسباب الإدمان وتتعدد دواعيه فهو ينطلق عادة بالسعي وراء النشوة ويدمن الشخص غالبا بعد أن يتعاطى جرعة أولى بدعوة من صديق سوء متبوعة بجرعة ثانية وثالثة وبتكرر الجرعات يصبح الشخص مدمنا، كما أن السعي إلى تخفيف التوتر و العمل على إزالة الألم لدى بعض الأشخاص والاستمرار في تناول المواد المخدرة لسبب أو لآخر يلعب دورا هاما في الإدمان على هذه المواد السمية.
كما يلعب ضعف الشخصية - الذي يوهم المتعاطي بكونه إنسانا متحررا ومتفردا وزعيما أو قياديا وسط زمرته أو خلانه - دورا كبيرا في تنامي ظاهرة الإدمان، لذلك نرى أن العديد من المتعاطين هم غالبا من ذوي النفوس الضعيفة الذين بإمكان المروّجين التغرير بهم بسهولة وذلك بإيهامهم بأنهم متفردون وهم الوحيدون الذين بإمكانهم التحليق خارج سربهم، وأن يكونوا قدوة لأصدقائهم وقادة وزعماء لهم.
أما في المرحلة الثانية فيظهر دافع جديد يحثّ المتعاطي على الاستمرار في استهلاك المواد المخدرة وهو تجنب أعراض الامتناع المزعجة التي تَظهَر إذا أقلع المتعاطي عن تناول المواد المخدرة، وهو ما يولّد لدى المستهلك رغبة ملحّة وشديدة في تناول المزيد من الجرعات.
مضاعفات الإدمان وآثار المخدرات على الجسم الإنسان:
تعتبر المخدرات بمختلف أنواعها من السموم القاتلة والبطيئة الفاعلية لأنها تضر بالخلايا فتعطل وظائفها وتؤثر بصفة مباشرة في الجهاز العصبي فتغيب السيطرة على النفس ومراقبة الذات وتتسبب في الانفعالات ويفقد المستهلك التوازن ويغيب إدراكه فيكثر ترنحه ويتزايد سقوطه ويثقل لسانه ويكثر قيؤه وينعدم عنده مفهوم الزمان والمكان ويضعف التركيز والانتباه وإهمال المظهر وعدم السيطرة على التبول وفقدان الذاكرة.
كما أن هناك أنواعا من المخدرات تؤدي إلى الهياج العصبي الشديد والتشنجات وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة في صورة تناول المستهلك جرعات زائدة بطريقة متعمدة أو خاطئة.
هذا وتؤدي أنواعا أخرى إلى الشعور بالنشوة المبالغ فيها والمصحوبة عادة بنوبات من هيستيريا الضحك غير المبرر ويفقد المستهلك الذاكرة القريبة والبعيدة وتكثر التخيلات والهلوسات السمعية والبصرية التي قد تدفع المتعاطي إلى الاعتداء على الآخرين بطريقة مجانية لتوهّمه بأنهم قد تعمّدوا الاعتداء عليه أو شتمه أو استفزازه.
ويؤدي تعاطي المواد المخدرة إلى ضعف التركيز وعدم القدرة على إدراك الأخطار وإلى أمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان الرئة
ومن مضاعفاته كذلك :
فقدان الشهية والهزال والضعف الجنسي وتقيّح الجلد وتسمّم الدم والتهاب الكبد أو غشاء القلب والإصابة بالزهري والأمراض المعدية والانتحار وحوادث السير لعدم القدرة على التحكّم في مقود السيارة وتقدير المسافات اللازمة للفرملة وتغيير الاتجاه، وارتكاب جرائم السرقة وامتهان الدعارة بين النساء بغية توفير الأموال اللازمة لاقتناء هذه السموم، وضعف المناعة وتدهور المستوى الدراسي بين الطلبة والتلاميذ والكسل والإهمال والكذب والغش وتدني الكفاءة المهنية وضعف الإنتاج لدى العامل والانزواء عن الآخرين والاختلاط فقط مع من شابهه مع المدمنين.
ومن مضاعفات بعض العقاقير المخدرة السلوك العدواني والإجرام والشعور بحكّة في الأطراف والإهمال والاستهتار وتدهور القدرة الذهنية وضعف الشخصية.
كما يؤدي الإدمان إلى الكسل والبلادة الذهنية وفقدان الطموح والانزواء وتبلد الانفعال وسوء تقدير العواقب وضعف الذاكرة كما يؤدي إلى كثرة دقات القلب وتهيج الشعب الهوائية وانتفاخ الرئتين.
الوقاية من الإدمان وعلاجه :
يمكن الوقاية من الإدمان بالرجوع أساسا إلى التعرف على أسباب التعاطي الأولى – وإذا ما عرف السبب بطل العجب- فحسب العديد من الباحثين يمكن العلاج من هذا الإدمان بإتباع العديد من المراحل على غرار :
1 – الاقتناع الشخصي والعزم الفعلي على الانقطاع عن تناول المادة المخدرة
2 - تقليل الجرعات اليومية بالنسبة للمدمنين إلى أقصى الدرجات وتحمل الأوجاع الناتجة عن ذلك
3 – البحث عن إيجاد الحلول لكل المشاكل التي تسببت في الإدمان
4 – العلاج الجماعي وذلك بالتنسيق مع مجموعة المتعاطين وفي مراكز متخصصة إذا لزم الأمر، إذ أجمعت العديد من الدراسات أن المدمن يرتاح كثيرا إلى شبيهه المدمن ويقلّده وكلما تشاركا وتعاونا في مقاومة هذه الظاهرة المميتة إلا وكانت فرص النجاح أوفر في الإقلاع عنها.
5 – الإحاطة الأسرية والاجتماعية بكل المدمنين ونصحهم وإرشادهم وعدم تركهم فرادى مما يزيد في شعورهم بالوحدة والبحث عن سد فراغهم بالزيادة في الاستهلاك وبالتالي يبقون فريسة سهلة لمختلف تجار الموت.
6 – الإحاطة الطبية اللازمة والمتابعة الدقيقة لحالة المدمن المنقطع حديثا وذلك لمدة طويلة
7 – العمل على توعية طلاب المدارس والجامعات والعاملين في المصانع والعاطلين على العمل - من قبل جمعيات المجتمع المدني - بالمخاطر الجسيمة التي يتسبب فيها الإدمان وتأثيره على الصحة وعلى المستوى الاقتصادي للأسرة والفرد.
8 – مزيد العمل على تشديد العقوبات الزجرية للحد من تداول هذه المواد السمّيّة.
المراجع:
(1) الموسوعة العربية العالمية . – الرياض : مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، 1999 . – الطبعة 2 .
– المجلد 22. – ص. 423
(2) النظام القانوني للعلاج من الإدمان على استهلاك المخدرات / مصطفى اليحياوي .
– في مجلة القضاء والتشريع (أفريل 1997) . – ص. 16
(3) الإدمان مظاهره وعلاجه / عادل الدمرداش.
الكويت : المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، 1982 .
– (سلسلة عالم المعرفة عدد 56 أوت 1982)
(4) الرائد الرسمي للجمهورية التونسية عدد 33 لسنة 1992.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.