الميساوي يخلف السليمي في تدريب حمام الأنف    رازي القنزوعي يغادر الأحد الرياضي؟    انطلاق منتدى الأعمال التونسي التركي المنعقد في اسطنبول    القصرين: حجز 7.5 كلغ من مخدر الزطلة في فوسانة    بية الزردي تعوض علاء الشابي    ملتقى رمضان يوم الاحد القادم بصفاقس    رئيس الدولة يتحادث مع رئيس حركة مشروع تونس    منوبة: إيقاف الدروس بالمدرسة الابتدائية سيدي سالم التباسي بالجديدة احتجاجا على انعدام التواصل مع مديرها    تفكيك شبكة مختصة في التدليس ببن عروس    وزارة التربية: تمكين كافة اولياء تلاميذ الاعدادي والثانوي من بطاقات اعداد ابنائهم عبر ارساليات بريدية    حجز 25 طنا من النحاس المهرب بسوسة    توزر: الإدارة الجهوية للتجهيز تواصل تدخلاتها لفتح الطرقات المغمورة بالرمال جراء العواصف الرملية    تحرش واتجار بالبشر في حق المقيمين في مركز الاحاطة والتوجيه الاجتماعي بصفاقس (جمعية براءة)    جمعيات تطالب بفتح تحقيق ''جدي وموضوعي حول اخلالات بمنظومة التلقيح في تونس أدت إلى إعاقات ووفيات جراء وباء الحصبة''    فتح باب التّرشح لأيّام قرطاج الموسيقيّة لسنة 2019    سوسة :وفاة تلميذ بكالوريا سقط من نافذة سيارة بسبب الاحتفال بالباك سبور    رسالة عائلات شهداء وجرحى الثورة إلى الرأي العام ” إنّي أَتهم    روسيا: نجاح أوّل عمليّة في العالم لزراعة كبد ورئتين في آن واحد لطفل    الغنوشي: ''عندي ثقة أن الشعب سينتخب النهضة مثل 2011 لأنها أوفت بوعودها''    كأس افريقيا : على عكس ما روّجته الصحافة المصرية، تونس لم تطالب بتغيير مدينة السويس    في العوينة : إغتصاب أجنبية تحت التهديد بموس    القيروان: الشرطة البلدية تحجز 300 كغ من معجون التمر ومواد مدعمة بمستودع لصنع الحلويات    الجهيناوي لغسان سلامة: تواصل الحرب والمواجهات العسكرية في ليبيا ستكون له عواقب وخيمة على كامل المنطقة    بعد القبض على الأميرة العربية..مهمة افريقية جديدة لأبناء الجنرال لومار    الكاف : انتهاء الدراسية التمهيدية لمشروع الطريق السيارة الكاف – تونس    هنا الهوارية : إنخفاض ملحوظ في أسعار الخضر والغلال    مفاجأة: تقارير استخباراتية تم تجاهلها قبل 10 أيام من تفجيرات سريلانكا    محمد عبو الامين العام الجديد للتيار الديمقراطي ، ومرشح الحزب للانتخابات الرئاسية    رئيس الجمهورية يشرف على موكب أداء اليمين الدستورية للعضوين الجديدين بالمجلس الأعلى للقضاء    بنزرت تستعد ليوم الجهات بمدينة الثقافة    الدورة السابعة لمهرجان قفصة الدولي للفرجة الحية .. إقبال شبابي كبير على الافتتاح وغدا موعد مع عرض    الجزائر: إيقاف 5 رجال أعمال مقربين من بوتفليقة للتحقيق معهم في قضايا فساد    الناطق باسم الجيش الليبي: 10 كيلومترات تفصلنا عن دخول مركز العاصمة    عاجل/ رفع درجة التأهب وسط العاصمة الليبيّة طرابلس    محاولة تهريب 5800 حبة من الحبوب المخدرة إلى الجزائر    بالصور/ سامي الفهري يرسل محضر تنبيه لفيصل الحضيري.. وهذا فحواه    بالفيديو: درة أخصائية نفسية في ''المايسترو ''    الطرابلسي: بطاقات العلاج الالكتروني "لاباس" ستمكن من اضفاء الحوكمة والشفافية على التعاملات    المتحدث باسم حكومة سريلانكا: التفجيرات التي وقعت في البلاد نفذت بمساعدة شبكة دولية    بداية معاملات الإثنين ..شبه إستقرار ببورصة تونس    26 أفريل.. رجال أعمال من روسيا يزورون تونس    هل تقرّر الرّابطة إعادة مباراة الملعب القابسي والنّادي الصفاقسي؟ (صور)    سمير الوافي يهنىء علاء الشابي : "الثالثة ثابتة"    أخبار النجم الساحلي ..اليوم يلتحق شرف الدين باللاعبين والترجي من بين المهنئين    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على بخاخ أنف لجرعات الأفيون الزائدة    د .شكري الفيضة: (أستاذ التسويق الالكتروني بجامعة تونس) .. التونسي يميل الى المسلسلات المدبلجة    طقس بداية الاسبوع: سرعة الرياح تصل الى 90 كلم/س    ممثل كوميدي يفوز برئاسة أوكرانيا    بعد نهاية مباراة المنستير والترجي ..احتجاجات ومواجهات بين الأمن والجماهير    بالفيديو: طرد مهين لوزير جزائري سابق من مسيرة باريسية    صحتك أولا : هذه الأطعمة تخفض ضغط الدم    الشرطة البئية : قرارات غلق وحجز وإتلاف كميات من الخضر والغلال    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج..    مورينو يقدم رؤيته: من إلى نهائي رابطة الأبطال برشلونة أم ليفربول؟    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخدرات : آفة العصر
نشر في الشروق يوم 16 - 07 - 2018


المولدي العارم
عمّت ظاهرة تعاطي المخدّرات مختلف بلدان المعمورة وانتشرت بين سائر أفراد البشر انتشار النار في الهشيم إذ لم تعد مقتصرة على فئة معيّنة من البشر بل شملت مختلف الشرائح الاجتماعية وخاصة الشبابيّة منها. ولم تشذّ تونس على القاعدة بل انتشرت فيها هذه الآفة خاصة إبّان الثورة وإثرها، ونظرا لخطورتها التدميريّة والقاتلة وجب علينا التعريف بها وبمظاهرها وضرورة التحسيس والتوعية بغية الوقاية منها ونبذها والانقطاع عن تعاطيها.
التعريف بالمخدرات
تعرف الموسوعة العربية العالمية المخدّر بأنه "مادة ذات مفعول مسكّن ومؤثّر بشدة على جهاز الإنسان العصبي، وتسبب المواد المخدرة عدم الشعور بالألم أو الذهول أو النوم أو الغيبوبة، وفقا للكمية المتناولة. وتشمل المخدرات الأفيون والكوديين والمورفين والهيروين وعندما يتناول المخدر بمقدار كاف يسبب النوم أو الغيبوبة تطلق عليه كلمة مهدئ... والعقاقير المخدرة نافعة في الطب، إلا أن لها مفعولا خطيرا جدا أيضا إذا استخدمت لأغراض أخرى، فقد يؤدي تناول كميات كبيرة منها إلى الموت".
أما القاضي مصطفى اليحياوي فيقول في تعريف هذه الآفة: "لقد تعددت التعريفات وتنوعت وشهدت في بعض الأحيان اختلافا كبيرا فيما بينها بسبب عدم الاتفاق على المادة في حد ذاتها أو على مدى تأثيرها، وقد نجم عن ذلك الاختلاف تعدد تقسيمات المخدرات، فمنها من يقسم المخدرات إلى مخدرات مسكنة وأخرى منبهة وثالثة مهلوسة، ومنها من يقسمها إلى مخدرات طبيعية وأخرى اصطناعية، وعموما يمكن تبني هذا التقسيم الأخير فالمخدرات الطبيعية هي جميع النباتات التي يمكن الحصول منها على مادة مخدرة وتشمل الأفيون وأهم مشتقاتها الهيروين والمورفين وكذلك الكوكايين والحشيش وهو مستخرج نبات القنب الهندي والكوكايين وهو مستخرج من شجرة الكوكا والقات، أما المخدرات الاصطناعية فهي عقاقير صناعية تقسم إلى أربعة أنواع وهي المهدئات والمنشطات والمنومات وعقاقير الهلوسة.
ومهما تعددت التعاريف وتنوعت التقسيمات فإن السمة الأساسية للمواد المخدرة هي أن تكرار استهلاكها يؤدي إلى الإدمان".
أما من الناحية القانونية فقد عرّف القانون التونسي عدد 52 لسنة 1992 والمؤرخ في 18 ماي 1992 وخاصة الفصل 1 منه المخدرات بأنها : تعتبر مخدرات وتخضع لتطبيق هذا القانون جميع المواد المدرجة بالجدول – ب – الملحق بهذا القانون سواء كانت طبيعية أو مركبة ومهما كان نوعها أو شكلها وفي أي مرحلة من نموها أو تركيبها الكيميائي.
بيد أن الفصل 2 من هذا القانون فهو ينص على أنه يحجر تحجيرا باتا زراعة النباتات الطبيعية المخدرة المشار إليها أعلاه بالفصل الأول من هذا القانون وكذلك استهلاكها أو إنتاجها أو حصادها أو مسكها أو حيازتها أو ملكيتها أو شراؤها أو نقلها أو ترويجها أو إحالتها أو عرضها أو تسليمها أو الاتجار فيها أو توزيعها أو التوسط فيها أو توريدها أو تصديرها أو تصنيعها أو استخراجها أو تهريبها.
وتمنع بصفة باتة جميع العمليات الزراعية أو الصناعية أو التجارية المرتبطة بالمواد المخدرة إلا في الأحوال المسموح بها قانونا بالنسبة لميادين الطب والبيطرة والصيدلة والبحوث العلمية دون سواها عملا بأحكام النصوص التشريعية والترتيبية الجاري بها العمل.
أما الجدول – ب – السابق الذكر والملحق بالقانون المذكور أعلاه فهو يعد ما يزيد عن 130 اسما لمادة كيماوية ونباتية طبيعية ويمكن لمن شاء الإطلاع عليه أن يرجع إلى الرائد الرسمي للجمهورية التونسية عدد 33 لسنة 1992 وذلك بالصفحة 621 وما بعدها.
أنواع المخدرات
- الأفيون ومشتقاته: المورفين والكودايين والبابافرين والهيروين
- المنوّمات والمهدّئات: وهي التي تستعمل عامة في التخدير وعلاج الصرع واستعمالها بدون وصفات طبّية يؤدي إلى الإدمان بسرعة ومن أشهرها الفاليوم
- المنشطات: وهي عقاقير تساهم في كثرة الحركة وعدم الشعور بالتعب وتسبّب الأرق
- الكوكايين: وهو مستخرج من نبتة الكوكا المتواجدة بكثرة في أمريكا الجنوبية ويسبّب لمتعاطيه كثرة الحركة ويصبح سلوك المتعاطي عدوانيا بدرجة مفرطة
- القنب: يسبب هذا النبات لمتعاطيه الشعور بالدوّار وعدم إدراك الزمن واختلاط الحواس وتقلّب الانفعالات وفشل الحركة
- عقاقير الهلوسة: وهي مجموعة من المواد التي تسبّب الهلوسات والخدع البصرية والسمعية واختلال الحواس والانفعالات.
- القات: ويتواجد بكثرة خاصة في بلاد اليمن ومنطقة القرن الإفريقي ويتسبّب القات في نشاط مصحوب بخمول وشعور المستهلك بالحلم.
التبغ
- المستنشقات على غرار البنزين واللصاق... وهي مواد تحتوي على مكونات تؤثر على المخ والكبد والرئتين وتشعر المستهلك بالاسترخاء والدوخة والهلوسات.
أسباب الإدمان على المخدرات
تختلف أسباب الإدمان وتتعدد دواعيه فهو ينطلق عادة بالسعي وراء النشوة ويدمن الشخص غالبا بعد أن يتعاطى جرعة أولى بدعوة من صديق سوء متبوعة بجرعة ثانية وثالثة وبتكرر الجرعات يصبح الشخص مدمنا، كما أن السعي إلى تخفيف التوتر و العمل على إزالة الألم لدى بعض الأشخاص والاستمرار في تناول المواد المخدرة لسبب أو لآخر يلعب دورا هاما في الإدمان على هذه المواد السمية.
كما يلعب ضعف الشخصية - الذي يوهم المتعاطي بكونه إنسانا متحررا ومتفردا وزعيما أو قياديا وسط زمرته أو خلانه - دورا كبيرا في تنامي ظاهرة الإدمان، لذلك نرى أن العديد من المتعاطين هم غالبا من ذوي النفوس الضعيفة الذين بإمكان المروّجين التغرير بهم بسهولة وذلك بإيهامهم بأنهم متفردون وهم الوحيدون الذين بإمكانهم التحليق خارج سربهم، وأن يكونوا قدوة لأصدقائهم وقادة وزعماء لهم.
أما في المرحلة الثانية فيظهر دافع جديد يحثّ المتعاطي على الاستمرار في استهلاك المواد المخدرة وهو تجنب أعراض الامتناع المزعجة التي تَظهَر إذا أقلع المتعاطي عن تناول المواد المخدرة، وهو ما يولّد لدى المستهلك رغبة ملحّة وشديدة في تناول المزيد من الجرعات.
مضاعفات الإدمان وآثار المخدرات على الجسم الإنسان:
تعتبر المخدرات بمختلف أنواعها من السموم القاتلة والبطيئة الفاعلية لأنها تضر بالخلايا فتعطل وظائفها وتؤثر بصفة مباشرة في الجهاز العصبي فتغيب السيطرة على النفس ومراقبة الذات وتتسبب في الانفعالات ويفقد المستهلك التوازن ويغيب إدراكه فيكثر ترنحه ويتزايد سقوطه ويثقل لسانه ويكثر قيؤه وينعدم عنده مفهوم الزمان والمكان ويضعف التركيز والانتباه وإهمال المظهر وعدم السيطرة على التبول وفقدان الذاكرة.
كما أن هناك أنواعا من المخدرات تؤدي إلى الهياج العصبي الشديد والتشنجات وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة في صورة تناول المستهلك جرعات زائدة بطريقة متعمدة أو خاطئة.
هذا وتؤدي أنواعا أخرى إلى الشعور بالنشوة المبالغ فيها والمصحوبة عادة بنوبات من هيستيريا الضحك غير المبرر ويفقد المستهلك الذاكرة القريبة والبعيدة وتكثر التخيلات والهلوسات السمعية والبصرية التي قد تدفع المتعاطي إلى الاعتداء على الآخرين بطريقة مجانية لتوهّمه بأنهم قد تعمّدوا الاعتداء عليه أو شتمه أو استفزازه.
ويؤدي تعاطي المواد المخدرة إلى ضعف التركيز وعدم القدرة على إدراك الأخطار وإلى أمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان الرئة
ومن مضاعفاته كذلك :
فقدان الشهية والهزال والضعف الجنسي وتقيّح الجلد وتسمّم الدم والتهاب الكبد أو غشاء القلب والإصابة بالزهري والأمراض المعدية والانتحار وحوادث السير لعدم القدرة على التحكّم في مقود السيارة وتقدير المسافات اللازمة للفرملة وتغيير الاتجاه، وارتكاب جرائم السرقة وامتهان الدعارة بين النساء بغية توفير الأموال اللازمة لاقتناء هذه السموم، وضعف المناعة وتدهور المستوى الدراسي بين الطلبة والتلاميذ والكسل والإهمال والكذب والغش وتدني الكفاءة المهنية وضعف الإنتاج لدى العامل والانزواء عن الآخرين والاختلاط فقط مع من شابهه مع المدمنين.
ومن مضاعفات بعض العقاقير المخدرة السلوك العدواني والإجرام والشعور بحكّة في الأطراف والإهمال والاستهتار وتدهور القدرة الذهنية وضعف الشخصية.
كما يؤدي الإدمان إلى الكسل والبلادة الذهنية وفقدان الطموح والانزواء وتبلد الانفعال وسوء تقدير العواقب وضعف الذاكرة كما يؤدي إلى كثرة دقات القلب وتهيج الشعب الهوائية وانتفاخ الرئتين.
الوقاية من الإدمان وعلاجه :
يمكن الوقاية من الإدمان بالرجوع أساسا إلى التعرف على أسباب التعاطي الأولى – وإذا ما عرف السبب بطل العجب- فحسب العديد من الباحثين يمكن العلاج من هذا الإدمان بإتباع العديد من المراحل على غرار :
1 – الاقتناع الشخصي والعزم الفعلي على الانقطاع عن تناول المادة المخدرة
2 - تقليل الجرعات اليومية بالنسبة للمدمنين إلى أقصى الدرجات وتحمل الأوجاع الناتجة عن ذلك
3 – البحث عن إيجاد الحلول لكل المشاكل التي تسببت في الإدمان
4 – العلاج الجماعي وذلك بالتنسيق مع مجموعة المتعاطين وفي مراكز متخصصة إذا لزم الأمر، إذ أجمعت العديد من الدراسات أن المدمن يرتاح كثيرا إلى شبيهه المدمن ويقلّده وكلما تشاركا وتعاونا في مقاومة هذه الظاهرة المميتة إلا وكانت فرص النجاح أوفر في الإقلاع عنها.
5 – الإحاطة الأسرية والاجتماعية بكل المدمنين ونصحهم وإرشادهم وعدم تركهم فرادى مما يزيد في شعورهم بالوحدة والبحث عن سد فراغهم بالزيادة في الاستهلاك وبالتالي يبقون فريسة سهلة لمختلف تجار الموت.
6 – الإحاطة الطبية اللازمة والمتابعة الدقيقة لحالة المدمن المنقطع حديثا وذلك لمدة طويلة
7 – العمل على توعية طلاب المدارس والجامعات والعاملين في المصانع والعاطلين على العمل - من قبل جمعيات المجتمع المدني - بالمخاطر الجسيمة التي يتسبب فيها الإدمان وتأثيره على الصحة وعلى المستوى الاقتصادي للأسرة والفرد.
8 – مزيد العمل على تشديد العقوبات الزجرية للحد من تداول هذه المواد السمّيّة.
المراجع:
(1) الموسوعة العربية العالمية . – الرياض : مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، 1999 . – الطبعة 2 .
– المجلد 22. – ص. 423
(2) النظام القانوني للعلاج من الإدمان على استهلاك المخدرات / مصطفى اليحياوي .
– في مجلة القضاء والتشريع (أفريل 1997) . – ص. 16
(3) الإدمان مظاهره وعلاجه / عادل الدمرداش.
الكويت : المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، 1982 .
– (سلسلة عالم المعرفة عدد 56 أوت 1982)
(4) الرائد الرسمي للجمهورية التونسية عدد 33 لسنة 1992.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.