ليلى حدّاد إطلاق سراح الفهري بفضل شركة المحاماة لسمير ديلو    "رويترز": محمد الصفدي ينسحب من الترشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    تفكيك شبكة مخدرات زعيمها يتعامل فقط مع ابناء الميسورين والمشاهير في المطاعم    أريانة: عون أمن ينجو من محاولة قتل (صورة)    نجم الزيارة مهدي عياشي يكسر كل قواعد «ذو فويس» واحلام وراغب يلقبانه ب«سيد درويش» العصر!    نتائج الرابطة المحترفىة الثانية    صفاقس ضبط شاحنة بصدد بيع 25 طنّا من السميد لإحدى المداجن    مدنين: مداهمات لمستودعات كبار المهربين التفاصيل    برمجة قطار جديد ينطلق من محطة حمام الأنف في اتّجاه تونس    ''كوجينة جنّات والورقة الي بين سليمان وزينب''.. خفايا شوفلي حل بقلم حاتم بلحاج    ايرادات القطاع المالي ببورصة تونس تنمو ب، 9،6 في ظل تراجعات طالت قطاعي توزيع السيارات و الاتصالات    العاصمة: ايقاف عناصر عصابة سرقوا 300 مليون في سطو مُسلح على محل تجاري    تقنية طبية تعيد شابًا إلى الحياة بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة    الأمين الشابي يكتب لكم: إلى روح الطفلة مهى التي قضت غرقا... «القافلة»    وفاة فنانة لحظات قبل إحيائها حفلا غنائيا ضخما    على هامش جلسته التقييمية: النجم الساحلي يحقق فائضا ماليا هاما.. والديون تناهز 50 مليارا    تفاصيل الأمر الحكومي الجديد المتعلق بتنظيم استغلال صيدليات البيع بالتفصيل    فيديو.. رئيس الجمهورية يستقبل مجموعة من شباب القصرين    صفاقس :اقليم الحرس الوطني يضرب بقوّة ويحجز 25 طنّا من السميد    سوسة: العثور على جثة رضيع حديث الولادة بأحد المصانع    التلفزيون الإيراني: إصابات في صفوف المتظاهرين وقوات الشرطة في عدة مدن إيرانية    حقل "نوّارة" يدخل حيز الاستغلال موفى 2019 ويسهم في التقليص من العجز الطاقي بنسبة الثلث    قفصة.. حجز أكثر من طن من المواد والأسمدة الفلاحية    البوصلة : الحكومة لم تصدر سوى 10 أوامر حكومية من أصل 38 تتعلق بتفعيل مجلة الجماعات المحلية    من لقاء ليبيا: الأولى لعبد النور 965 يوما.. الخاوي يفتتح عداده التهديفي.. ولأول مرة يغيب المحليون عن تشكيلة النسور    الاهلي المصري يحدد يوم 26 نوفمبر موعد تحوله الى تونس لملاقاة النجم الساحلي بابطال افريقيا    عميد الهيئة الوطنية للمحامين: أدعو المحامين إلى مواكبة مشروع "رقمنة" القضاء    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    تونس: صدور القائمة النهائية لمستشاري رئيس الجمهورية بالرائد الرسمي    البحيري: حركة الشعب والتيار مشاو في ثنية عبير موسي وسميرة الشواشي قالت ''جاو لداري يحبو على التحالف''    باريس : إشتباكات بين المتظاهرين والشرطة ..غاز مسيل للدموع وإيقافات    مدرب أنتر ميلان يتلقى تهديدات بالقتل    الدورة الخامسة لمعرض هدايا الصناعات التقليدية فرصة لترويج منتوجات الحرفيين    بطولة العالم للالعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة: 13 ميدالية لتونس منها سبع ذهبيات    الديوان الملكي السعودي ينعي أميرا من الأسرة الحاكمة    العاصمة.. إيقافات وحجز ومحاضر في حملة أمنية    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    تصفيات كأس افريقيا-التحضيرات لمقابلة غينيا الاستوائية: حصّتان في تونس قبل السفر يوم الأحد    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر    قرمبالية.. وفاة شخص وإصابة آخر في حادث بين شاحنة وسيارة    اتحاد الشغل يدعو الحكومة إلى المطالبة بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن لإدانة العدوان على غزّة    الكيان الصهيوني يخرق الهدنة ويستهدف غزة من جديد    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    كتب بخط قيس سعيد: نص تكليف رئيس الحكومة يثير اعجاب رواد "الفايسبوك"    بطاقة فنان متميز تثير جدلا بين الفنانين و مدير ادارة الموسيقى يتساءل... .لماذا لا نريد التميز ؟    غدا بمسرح الأوبرا ..حفل موسيقى الباروك «Une nuit à la cour»    عائشة بيار «إذاعة صفاقس» : تونس اليوم بعد الانتخابات تكتب تاريخا جديدا    طقس اليوم: تقلبات جوية متوقعة ورياح تتطلب كل اليقظة    نادي منزل بوزلفة.. مواجهة وادي الليل بالتشكيلة المثالية    أمريكا تدعو حفتر إلى وقف هجومه على طرابلس وتحذر من تدخل روسيا    قتلى في انفجار وسط بغداد.. ومطالب "إسقاط النظام" مُستمرة    القيروان .. مداهمة محل عشوائي لتعليب الزيت المدعم    طرق الوقاية وعلاج إحمرار العين عند الأطفال    قشور الموز تخفض الوزن    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم الحسم في تقرير لجنة الحريات:المنعرج...
نشر في الشروق يوم 12 - 08 - 2018

تتجه الانظار الى قصر قرطاج اليوم حيث ينتظر أن يحسم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الجدل بخصوص تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة التي أذن بتشكيلها منذ سنة.
تونس الشروق:
ومنذ سنة أكد رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في خطابه بمناسبة العيد الوطني للمرأة الشروع في احداث مجلة الحقوق الفردية والمساواة التامة ايفاء بالوعد الذي قطعه سابقا حول نية اصدار مجلة الحريات الشخصية، وكلف رئيس الجمهورية لذلك لجنة ترأستها النائبة بشرى بالحاج حميدة لدراسة مسالة الحقوق الفردية والنظر في المساواة في مختلف الميادين مصرحا بان الحقوق الفردية في تونس بقيت ضحية قوانين بائدة وفي بعض الاحيان متناقضة وان دستور الجمهورية لدولة مدنية ولكن بشعب مسلم حيث لايجب الذهاب في اصلاحات تصادم الشعب التونسي وان مسألة الارث ليست مسألة دينية.
اثر سنة من اطلاق مبادرة رئيس الجمهورية وقع الانتهاء من اعداد التقرير ليصدر في 12 جوان الماضي للعموم وهو تاريخ أذن ببداية تشكل مواقف من حوله اتسمت بالانقسام بين من يرى ضرورة في اعتماد جزء منه وتوسيع الحوار المجتمعي على باقي المضامين ومن يدعو الى عدم جواز النظرة الانقسامية الى منظومة الحريات غير القابلة الى التجزئة وبين من حوله الى منصة اتهام او توظيف سياسي لضرب الخصوم سواء عبر اتهام شق بتوظيفه لدواع انتخابية أو اتهام الشق الاخر بزيف المشروع الحداثي الذي يرفعونه في شعاراتهم وخطبهم ورأي اخر يدعو رئيس الجمهورية الى صرف النظر عنه اما لاعتبارات دينية حسب مواقفهم او لاعتبارات اجتماعية تتهم العمل المقدم بتفكيك الاسرة بوصفها نواة المجتمع.
هذا السجال المجتمعي اتخذ اشكالا مختلفة للادلاء بالرأي والراي المخالف عبر الندوات الصحفية والبيانات الرسمية للاحزاب والمنظمات و قوى المجتمع المدني وصولا الى تجييش الشارع في المدة الاخيرة بداية بمسيرة المطالبة بالمساواة في الميراث يوم 8 مارس الماضي التي دعا اليها التحالف التونسي من اجل تحقيق المساواة في الميراث وصولا الى التظاهر يوم السبت الماضي في ساحة باردو ضد التقرير والمطالبة باسقاطه، وكل ذلك زاد في منسوب الترقب لما سيصدر اليوم عن صاحب المبادرة الاصلية رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.
وقبل توجه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي اليوم بخطاب العيد الوطني للمرأة اختلفت التخمينات حول مضمونها بين من يذهب في سياق اكتفاء رئيس الجمهورية باحالة مبادرة المساواة في الميراث على مجلس نواب الشعب وتوجيه باقي المضامين الى حوار مجتمعي واسع وهذا الرأي يرتكز على بيان حزب نداء تونس امس والذي دعا إلى تعميق الحوار المجتمعي بين كل الفاعلين في الحقلين السياسي والمدني حول إصلاح المنظومة التشريعية وتطويرها في مجال الحريات الفردية تماشيا مع مبادئ الدستور وبعيدا عن المزايدات والتوظيفات السلبية المخلة بمبدإ الحوار الديمقراطي وفي ظل احترام أسس الدولة المدنية والمواطنة المسؤولة.
بينما يكاد يجزم الرأي الثاني بأن الباجي قائد السبسي الذي يعرف كيف يلتقط الرسائل السياسية لا يريد التفريط في هذه اللحظة للمضي قدما في تدعيم مكتسبات المرأة على الشاكلة نفسها التي طرح من خلالها الزعيم الحبيب بورقيبة مجلة الاحوال الشخصية منذ ستة عقود خلت.
وبين الموقفين تشير المعطيات القريبة من القصر أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي يميل الى اختبار القوى السياسية عبر الوسائل السلمية الديمقراطية وبعيدا عن صخب الشارع حيث من المرجح ان يقرر اليوم احالة الاحكام والقواعد التي اوردها تقرير لجنة الحريات الفردية و المساواة وبشكل خاص منه مسالة المساواة في الميراث على البرلمان في شكل مبادرة تشريعية رئاسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.