بلاغ توضيحي من الإدارة العامة للسجون في علاقة بشفيق جراية ونبيل القروي    حمادي الجبالي يحذر: نحن الآن أمام مشروع استبدادي جديد سيجثم على الصدور ويقطع الأنفاس    الحزب الجمهوري ينتقد تسخير قنوات تلفزية تسيطر عليها لوبيات ودوائر فساد للحشد لفائدة المترشح للرئاسة الموقوف    كاس الاتحاد الافريقي - الاتحاد الرياضي ببنقردان الى الدور الثاني    كرة قدم: الاتحاد المنستيري يفتتح الموسم بالانتصار على النادي الصفاقسي    علي معلول لاعب الموسم في الاهلي المصري    حالة الطقس ليوم الإثنين 26 اوت 2019    لطفي بوشناق : "أنا فنان طليق كطيف النسيم وحرا كنور الضحى في سماه"    برهان بسيس: بقينا كان احنا أنصارو انوحو على بن علي    الرصد الجوي: هدوء نسبي حاليا وأمطار متفرقة منتظرة في هذه المناطق    دعوة القضاة إلى عدم التعليق على القرارات القضائية في مواقع التواصل الإجتماعي    اعصار بنابل وعاصفة قوية ستشمل هذه الجهات...مصدر من الرصد الجوي يكشف... (صور)    رابطة أبطال افريقيا: النجم الساحلي يواجه اشانتي كوتوكو الغاني في الدور الثاني    نابل: رياح لولبية تتسبب في إصابة عاملات فلاحيات في حادث مرور وتصادم 5 سيارات    وهذا حادث اخر :وفاة عاملة فلاحية اثر حادث مرور    حجز 5 أطنان من البطاطا في قليبية    المحرس : جثة شاب بجانب سكة القطار    زغوان : الحرس الديواني يحجز أكثر من 38 ألف قرص مخدّر    المكتب الإعلامي للزبيدي:منذر قفراش لا علاقة له بالحملة    سليانة: نفي ما تم ترويجه بخصوص إتلاف كميات من الحبوب المجمعة بالهواء الطلق        زيدان لجماهير ريال مدريد: أتفهم ما تشعرون به    في المرسى: محاولة طعن رئيس منظمة «عتيد» بسكين    سعد الحريري: سقوط طائرتين مسيرتين تابعة للإحتلال الصهيوني في بيروت اعتداء على سيادة لبنان    النّادي الصفاقسي: سوكاري أساسي في مباراة اليوم    مدنين: حجز كمية هامة من السجائر المهربة    مجموعة السبع تعقد قمتها وسط خلافات حادة في مدينة بياريتس الفرنسية    بلدية رواد تطلق «الويفي» المجاني لمتساكنيها    معهم في رحلاتهم .. مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (3)    تحذير أمني جديد: "بلوتوث" يمكن أن يجعل كل بياناتك في أيدي اللصوص    فرنسا: شكوى جديدة بالاغتصاب ضد طارق رمضان    بئر علي بن خليفة: قتيل وجريح في حادث مرور    حرج كبير لوزير الشؤون الإسلامية السعودي بسبب خطأ في قراءة القرآن    تخربيشة: وانها لمعجزة من رحمان رحيم    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات اليوم    البرازيل: مئات الحرائق الجديدة تجتاح غابات الأمازون الاستوائية الأكبر في العالم    نابل ..عودة مياه الري إلى حقول بني خلاد    مهرجان البحر الأبيض المتوسط بحلق الوادي ... مشهد سياسي متعفن في «مدينة العجائب»    الكاف .. حمام ملاق الأثري ...ثاني محطة جيولوجية استشفائية مغلقة منذ سنين    نعيم السليتي هداف في اولى مبارياته مع الاتفاق..وتالق كل نجوم تونس المحترفين    لتنشيط المشاركة الاقتصادية للمرأة ..معرض للصناعات التقليدية وسوق لمنتوجات الحرفيات ببن عروس    حظك ليوم الاحد    ارتفاع بنسبة 44 بالمائة في اجمالي خدمات الدين الخارجي    جرجيس: الدورة السابعة لمهرجان الرصيفات    بعد التطورات في المشهد السياسي والوطني...اليوم اجتماع هام للمركزية النقابية    بعد افشال مخططات ارهابية .. صيف آمن ... بفضل قواتنا المسلحة    أولا وأخيرا .. «تونسي من برّا وأجنبي من داخل»    سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي    المهرجان الدولي للشطرنج بصفاقس في نهاية شهر اوت الجاري    تسجيل ارتفاع بنسبة 46 بالمائة في المداخيل السياحية الى غاية 20 أوت 2019    تسجيل أول وفاة بالسجائر الإلكترونية    وسط طلبات لتجميع 30 الف طن..تونس تفتح موسم جني الحلفاء الى حدود 31 جانفي 2020    مسرح الاوبرا: لا يمكن التعامل مع الاحزاب السياسية وتمكينهم من الفضاء مجانا    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم الحسم في تقرير لجنة الحريات:المنعرج...
نشر في الشروق يوم 12 - 08 - 2018

تتجه الانظار الى قصر قرطاج اليوم حيث ينتظر أن يحسم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الجدل بخصوص تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة التي أذن بتشكيلها منذ سنة.
تونس الشروق:
ومنذ سنة أكد رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في خطابه بمناسبة العيد الوطني للمرأة الشروع في احداث مجلة الحقوق الفردية والمساواة التامة ايفاء بالوعد الذي قطعه سابقا حول نية اصدار مجلة الحريات الشخصية، وكلف رئيس الجمهورية لذلك لجنة ترأستها النائبة بشرى بالحاج حميدة لدراسة مسالة الحقوق الفردية والنظر في المساواة في مختلف الميادين مصرحا بان الحقوق الفردية في تونس بقيت ضحية قوانين بائدة وفي بعض الاحيان متناقضة وان دستور الجمهورية لدولة مدنية ولكن بشعب مسلم حيث لايجب الذهاب في اصلاحات تصادم الشعب التونسي وان مسألة الارث ليست مسألة دينية.
اثر سنة من اطلاق مبادرة رئيس الجمهورية وقع الانتهاء من اعداد التقرير ليصدر في 12 جوان الماضي للعموم وهو تاريخ أذن ببداية تشكل مواقف من حوله اتسمت بالانقسام بين من يرى ضرورة في اعتماد جزء منه وتوسيع الحوار المجتمعي على باقي المضامين ومن يدعو الى عدم جواز النظرة الانقسامية الى منظومة الحريات غير القابلة الى التجزئة وبين من حوله الى منصة اتهام او توظيف سياسي لضرب الخصوم سواء عبر اتهام شق بتوظيفه لدواع انتخابية أو اتهام الشق الاخر بزيف المشروع الحداثي الذي يرفعونه في شعاراتهم وخطبهم ورأي اخر يدعو رئيس الجمهورية الى صرف النظر عنه اما لاعتبارات دينية حسب مواقفهم او لاعتبارات اجتماعية تتهم العمل المقدم بتفكيك الاسرة بوصفها نواة المجتمع.
هذا السجال المجتمعي اتخذ اشكالا مختلفة للادلاء بالرأي والراي المخالف عبر الندوات الصحفية والبيانات الرسمية للاحزاب والمنظمات و قوى المجتمع المدني وصولا الى تجييش الشارع في المدة الاخيرة بداية بمسيرة المطالبة بالمساواة في الميراث يوم 8 مارس الماضي التي دعا اليها التحالف التونسي من اجل تحقيق المساواة في الميراث وصولا الى التظاهر يوم السبت الماضي في ساحة باردو ضد التقرير والمطالبة باسقاطه، وكل ذلك زاد في منسوب الترقب لما سيصدر اليوم عن صاحب المبادرة الاصلية رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.
وقبل توجه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي اليوم بخطاب العيد الوطني للمرأة اختلفت التخمينات حول مضمونها بين من يذهب في سياق اكتفاء رئيس الجمهورية باحالة مبادرة المساواة في الميراث على مجلس نواب الشعب وتوجيه باقي المضامين الى حوار مجتمعي واسع وهذا الرأي يرتكز على بيان حزب نداء تونس امس والذي دعا إلى تعميق الحوار المجتمعي بين كل الفاعلين في الحقلين السياسي والمدني حول إصلاح المنظومة التشريعية وتطويرها في مجال الحريات الفردية تماشيا مع مبادئ الدستور وبعيدا عن المزايدات والتوظيفات السلبية المخلة بمبدإ الحوار الديمقراطي وفي ظل احترام أسس الدولة المدنية والمواطنة المسؤولة.
بينما يكاد يجزم الرأي الثاني بأن الباجي قائد السبسي الذي يعرف كيف يلتقط الرسائل السياسية لا يريد التفريط في هذه اللحظة للمضي قدما في تدعيم مكتسبات المرأة على الشاكلة نفسها التي طرح من خلالها الزعيم الحبيب بورقيبة مجلة الاحوال الشخصية منذ ستة عقود خلت.
وبين الموقفين تشير المعطيات القريبة من القصر أن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي يميل الى اختبار القوى السياسية عبر الوسائل السلمية الديمقراطية وبعيدا عن صخب الشارع حيث من المرجح ان يقرر اليوم احالة الاحكام والقواعد التي اوردها تقرير لجنة الحريات الفردية و المساواة وبشكل خاص منه مسالة المساواة في الميراث على البرلمان في شكل مبادرة تشريعية رئاسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.