الفيفا: لن يتم رفع عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر    تأجيل امتحانات في مصر بسبب ارتفاع درجات الحرارة    بالفيديو.. حلا شيحة تدخل في حالة صدمة بسبب ‘غوريلا رامز جلال'    نابل: 1920 زيارة ميدانية و 320 مخالفة حصيلة النصف الاول من رمضان    فيصل الحفيان: نحو الإعلان عن اندماج حزبي حركة تحيا تونس والمبادرة الدستورية    الدائرة الاستعجالية تقرر مواصلة بث مسلسل الجزء الثاني من مسلسل شورب ..    ارتفاع تسعيرة الحج إلى 13.896دينارا    إحباط عمليتي إبحار خلسة في المهدية وضبط 35 شخصا    اريانة :ضبط مذبح عشوائي للدواجن وحجز كميات من الدجاج الفاسد    الجولة 23: البنزرتي يعود للانتصارات والتعادل يسيطر على 4 ملاعب    أسماء الأسد في حماة    بعد " باريس 2" وانطلاق السباق نحو الرئاسة : تونس ..إلى أين ؟    بنزرت..الايقاع بمروج مخدرات    ستة قتلى في مواجهات مرتبطة بالانتخابات الرئاسية في اندونيسيا    مباراة المتلوي والإفريقي تنطلق بتأخير 45 دقيقة كاملة!!    مدرّب الأرجنتين يكشف عن قائمة اللاعبين المشاركين في كوبا أميركا    تأجيل النظر في قضيّة اغتيال الشهيد محمّد براهمي    مؤشرات بصابة قمح واعدة في الأفق    اتحاد الفلاحة يتّهم وزارة التجارة بضرب انتاج البطاطا    إعلامية بالإذاعة الوطنية: غلق المقاهي في رمضان استبداد وألذ قهوة أشربها خلال أيام الصيام    رئيس الدولة يلتقي مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا    القيروان: أقراص مخدرة ملقاة في الطريق تحيل أربعة تلاميذ سنة أولى على الاستعجالي    لقي نجاحا واسعا.. ممثلون ومخرجون تونسيون يهاجمون مسلسل “مشاعر” بسبب مخرجه التركي    رئيس الحكومة من جربة: تونس مثال لحرية المعتقد والضمير وقيم الإعتدال والتسامح    حركة النهضة تدعو هيئة الانتخابات الى التمديد في فترة تسجيل الناخبين    الموافقة على خروج تونس الى السوق المالية العالمية لتعبئة 800 مليون دولار    تسبب في إفطار الصّائمين/ رفع آذان المغرب قبل موعده.. والإمام يوضّح    22 لاعبا في رحلة الترجي إلى المغرب    إدارة الجودة و حماية المستهلك تحجز 28 طنا من المواد الغذائية    البريد التونسي يؤمن حصة عمل يوم الاحد المقبل بمناسبة عيد الامهات    نتائج حملات المراقبة لمادة الزيت النباتي المدعم.. الكشف عن إستعمالات مهنية غير مشروعة للزيت.. وحجز كميات كبيرة لدى صانعي الزلابية و المخارق والحلويات    فظيع: شاب ال26 سنة ينتحر شنقا بسوسة.. وهذه التفاصيل    حدث اليوم .. فيما طهران تتحدى ترامب نوويا ..مبادرة عراقية لإنهاء النزاع بين إيران وأمريكا    المكتب الجامعي يتعهد بالجانب التأديبي لملف مباراة الملعب القابسي واتحاد بن قردان    ليبيا .. إمدادات المياه تعود إلى العاصمة بعد يومين من الانقطاع    صفاقس: تشكيل لجنة تحقيق فني للبحث في ظروف حادث اصطدام قطار بسيارة    جامعة التعليم الأساسي تدعو إلى مقاطعة تراتيب إصلاح الامتحانات    قائمة المنتخب المصري لكأس أمم افريقيا 2019    خطير/ أقراص مخدّرة بمحيط مدرسة ابتدائيّة تحيل عددا من التلاميذ على المستشفى.. وهذه التفاصيل    دبارة اليوم ..شربة فطر champignons / مبطن بروكلو / نواصر علوش/ موس شكلاطة وكايك مع لبن    رؤوف كوكة يكشف سبب طرده من التلفزة التونسية    رمضان زمان من فرنانة..الهادي السملالي ... من «افهمني» الى «فاش مطلوب»    ليالي باب سويقة في رمضان 3..مقهى العباسية وصالة الفتح    رفع اذان المغرب قبل موعده بجامع المؤمن في سوسة.. الإمام الخطيب ينفي    التين والزيتون..أضرار التين المجفّف    غلال رمضان..اللوز    اليوم : إفتتاح الدورة السابعة لمعرض يا قادم لينا بصفاقس    الموت يفجع الشاب بشير    بطولة الرابطة المحترفة الاولى لكرة القدم تختتم يوم 15 جوان المقبل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    صوت الشارع.. ماهي تأثيرات "فايسبوك" على الانتخابات؟    هكذا سيكون الطقس اليوم    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    طريق الجَنَانِ فِي رَمَضَانَ..القرآن شفيع المؤمنين    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    بقع الأظافر البيضاء تخفي علامات خطر لا علاقة لها بنقص الكالسيوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل واسع حول المدرب المُرتقب للمنتخب.. «لُعبة» الكنزاري والجريء مكشوفة والقرار بعد «كَاستينغ» مصر والمغرب
نشر في الشروق يوم 11 - 11 - 2018

في ظُروف غَامضة أنهت الجامعة عهد البنزرتي ليواجه المنتخب المجهول خاصّة في ظلّ الضَبابية القَاتلة بشأن «المَهدي المُنتظر» لقيادة «النسور» الذين يَستعدّون بعد أشهر معدودة لخوض غِمار الكأس الافريقية في الملاعب الكَامرونية وذلك في الفترة المُتراوحة بين 15 جوان و13 جويلية 2019.
وسيكون المكتب الجامعي أمام خَيارين لا ثَالث لهما فإمّا المُراهنة على المدربين «المُؤقتين» ماهر الكنزاري ومراد العقبي أوالتَعاقد مع إطار آخر مع تَثبيت الرجلين في مَنصبيهما الأصليين كمُساعدين. وفي كلّ الحَالات لابدّ من حَسم هذا الملف في أقرب الآجال لأن «لُعبة التَسويف» التي تَسلكها الجامعة فيها مَضيعة للوقت كما أنّ التَأخير الحَاصل في غَلق هذا الملف الثَقيل فتح باب التَخمينات والتأويلات حول النَوايا الحَقيقية للجريء الذي يُواجه ضغوطات كبيرة يُطالب أصحابها بإنهاء الجَدل الدائر حول هذا الموضوع بصفة فَورية.
الكنزاري و«الانقلاب الهَادئ»
في نِطاق تَفسيراته لقرار ابعاده من المنتخب صَرّح البنزرتي بأن الجريء قد يكون أقدم على عَزله ليمنح مَفاتيح المنتخب لصديقه الدائم ماهر الكنزاري الذي نجح حسب الكثيرين في القِيام ب»الانقلاب الهادىء» على «مُعلّمه» و»مُلهمه» فوزي الذي اعتبره بمثابة الشَّقيق والذي سَاهم في انضاج تجربته منذ أن اشتغلا سَويا في الترجي.
والحقيقة أن خِطاب البنزرتي عن هذا الجانب لا يَحتمل سوى قراءة «يَتيمة» وهي التَلميح إلى أن «تلميذه» ماهر «طَعنه من الظّهر» بتدبير من الجريء المُرتبط مع الكنزاري ب»عِشرة» طَويلة تعود إلى الفترة الزاهية التي عاشها فريق الأصاغر مع سليل «البَقلاوة» وكان وديع في ذلك الزّمن مسؤولا صَغيرا ومجهولا في لجان المُنتخبات الوطنية.
ومن الواضح أن وديع بَقي وَفيّا لصاحبه حتّى أنّه ألحّ إصرارا على تشغيله خلال الأعوام الأخيرة كمساعد في المنتخب الأوّل وكمدرّب أوّل للأولمبيين ورغم الفشل الذريع للكنزاري في أداء مَهامه وانهيار أسهمه في «بُورصة» المدربين فإن رئيس الجامعة عَيّنه من جديد في المنتخب ليكون المساعد الأمين والمُستشار المُخلص للبنزرتي الذي غادر منصبه ولسان حَاله يقول:»أعلّمه الرماية كلّ يوم فلمّا اشتدّ ساعده رَماني».
مُجاملات وديع لصديقه ماهر لم تَتوقّف عند هذا الحدّ بل أنّه «يُخطّط» حسب البعض إلى تَرقيته ليصبح «القائد الأعلى» للفريق الوطني ومن يقول «لا» فَمَا عليه إلا أن يشرب من البحر الذي أغرق فيه معلول حُلم المونديال بعد أن كان قد عَيّنه الجريء استنادا إلى منطق المُحاباة لا الكَفاءة.
المُضحكات المُبكيات
يَحتاج مدرب المنتخب إلى الظّهور بصورة «مِثالية» أومَقبولة على الأقل. ومن هذا المنطلق فإن الكنزاري يسعى منذ فترة ليست بالقصيرة إلى إبراز التَغيرات الايجابية في شَخصيته وحتى في لياقته البدنية بما أن صَاحبنا يقوم ب»ريجيم وحشي» ليستعيد رشاقة الأيّام الخَوالي عندما كان يُمتع النّاس في باردو و»باب سويقة» بلمساته الفنية.
والحقيقة أنّ مِثل هذه «المُبادرات» الهادفة إلى تحسين السياسات الاتصالية والمَظهر العام واجبة على الإطارات الفنية حتى أن اللاعب والمدرب السابق للترجي عبد الرحمان بن عزالدين خَصّص جزءً من كتابه عن كرة القدم لهذه المسائل المُهمّة لنجاح الفنيين.
لكن من الضروري أن تكون النَوايا صادقة وأن لا تَندرج مثل هذه «الحَركات» في خانة «الخُدع السينمائية» لكسب ودّ الجماهير المُلاحظة حتما بأن بَريق الكنزاري خَفت منذ تجربته الرائعة مع «البنزرتية» وقد جَاب الرّجل الخليج وتونس دون أن يسترجع بوصلة النّجاح التي يبدو أنّها «غَرقت» منذ 2012 في رفراف أوغَار الملح.
تحت الاختبار
إذا صَدقت التوقّعات بشأن «مُخطّط» الجريء لتَنصيب الكنزاري على رأس المنتخب فإن المُواجهتين الكَبيرتين ضدّ مصر والمغرب يومي 16 و20 نوفمبر قد تُمثّلان الامتحان الذي يَنبغي على ماهر أن يَجتازه بنجاح ل»يُبيّض» وجه رئيسه ويُبرهن أنه جَدير بالحصول على فرصة تدريب «النّسور». وسيعمل الكنزاري حَتما على كسب التَّحدي في اللّقاء الرسمي ضدّ «الفراعنة» والمُواجهة الودية أمام «أسود الأطلس» وإذا حقّق المراد فإنه سيكون أسعد السعداء بكسب «الكَاستينغ» بما أن الجريء قد يُصادق على تعيينه كمدرّب أوّل وإن لم يَفعل فإن ماهر سيستعيد في كلّ الأحوال جزءً من «أسهمه» بعد أن أصبحت في الحَضيض.
حَق العقبي
الكَلام عن مُستقبل المنتخب لا يَستقيم دون النظر إلى المدرب الكفء و»المَنسي» في زحمة السيناريو الذي يُطبخ في ذهن الجريء. وحديثنا طبعا عن مراد العقبي الذي من المفروض أن يكون على نفس الخط مع الكنزاري بل أن العقبي قد يكون أرفع درجة من زميله بالنّظر إلى «أقدميته» في منصبه وبصمته في الأندية التي أشرف عليها والتي كانت جَواز دخوله للفريق الوطني.
وإذا تأكد «مُخطّط» الجريء بخصوص منح الثقة للكنزاري ليُشرف على المنتخب في المرحلة الحالية وأيضا في النهائيات الافريقية فإن المنطق يفرض أن تكون القيادة «مُشتركة» بين ماهر ومراد وهذا ما يُلحّ عدة أعضاء من الجامعة على تأكيده حِفظا للحقوق وكسبا للرأي العام الذي قد تكون له بعض التحفّظات على الكنزاري بحكم «سَوابقه» مع عدة جمعيات. والرجاء كلّ الرجاء أن لا تعبث «الجَماعة» بمستقبل المنتخب المُقبل على مُغامرة افريقية يتمنّى من خلالها الشعب تحطيم «عُقدة» الدور ربع النهائي ومُطاردة اللقب الغائب عن خزائننا من 2004: أي منذ عهد المسؤول الرائع حمّودة بن عمّار الذي يريد «سي» عبد السلام السعيداني أن يَضعه في نفس المَنزلة مع وديع الجريء. يا لعجائب الدنيا التي نراها قبل السّفر إلى بلد «المُعجزات» والأهرامات بمناسبة لقاء المنتخب والشَّقيقة مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.