تونس: جمعيّة القضاة تدعو إلى إصدار توضيح بخصوص المسار الإجرائي لقضيّة نبيل و غازي القروي    محمد الحبيب السلامي يرى : اختلط الحابل بالنابل    جوهر بن مبارك يعلّق على ''تخميرة'' مريم بلقاضي : سخّفتني... الخبزة مرّة    منع الاعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشة    الأردن.. مجهولون يطلقون النار على حافلة تقل مرشدين سياحيين    سليانة: وفاة الثلاثيني الذي دهسه القطار بمنطقة بوعرادة متأثرا بجروحه    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    على خلفية ايقاف نبيل القروي ... التفقدية العامة بوزارة العدل تتعهد للبحث في ملابسات إصدار بطاقتي الإيداع في حق الأخوين القروي    افتتاح الموسم الكروي 2019-2020…الترجي يبدأ حملة الدفاع عن لقبه من تطاوين وطموحات كبيرة للبقية    نقابة الصيادلة تهدد بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    الاحتفاظ ب 6 من عناصرها.. الإطاحة بأكبر عصابة مختصة في سرقة السيارات    نبيل بفون: القروي مازال مرشّحا لالرئاسية    اتحاد تطاوين / الترجي الرياضي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    رابطة الأبطال.. خيارات محدودة لفوزي البنزرتي في مواجهة حافيا كوناكري    النادي الإفريقي/ الملعب التونسي.. التشكيلة المحتملة للفريقين    توفيق الحكيم و«سيادة بيومي».. الأدب... والحب !    هام/في نشرة متابعة: العوامل الجوية تتواصل ملائمة لظهور سحب رعدية وامطار منتظرة..    تونس: الدّيوانة التونسية تؤكّد إخضاع حافظ قايد السّبسي للتّفتيش في مطار تونس قرطاج استنادا إلى معلومات استخباراتية    وزيرة المراة: ” دارنا” هو الاسم الجديد الذي سيطلق على المراكز المندمجة ومركبات الطفولة    رابطة ابطال افريقيا.. الاهلي المصري يقسو على نادي اطلع برة من جنوب السودان بتسعة اهداف    بريطانيا: سجناء يثقبون جدران السجن ويهربون    إيران اختبرت صاروخا جديدا    البشير أمام المحكمة من جديد    سعد بقير هداف في اولى مبارياته مع نادي ابها ضمن البطولة السعودية    يوميات مواطن حر : وتبكي العين بعين الفرح دهرا    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    عروض اليوم ..السبت 24 أوت 2019    المستاوي يكتب لكم : الى المترشحين للرئاسية "حاجتنا إلى امير فعال أكثر من حاجتنا إلى امير قوال"    مدير مهرجان المنستير يافت بن حميدة ل«لشروق» .. انتهى المهرجان ومنحة الوزارة لم تصل    كلام عابر ..اليوم الوطني للثقافة... الدولة تتصالح مع المبدعين    راشد الغنوشي: لم أحصل على الجنسية البريطانية    برنامج أبرز مباريات اليوم السبت و النقل التلفزي    الغنوشي : "قاومت رغبة الحصول على الجنسية البريطانية"    ألفة يوسف تكتب لكم : لايختلفون عن الخوانجية    كوريا الشمالية تطلق صواريخ قصيرة المدى    الزهروني ...يقتلان خصمهما بواسطة ساطور    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    الانتخابات الرّئاسيّة في تونس .. حالة من التشظّي الشّامل    صوت الشارع ..من المسؤول عن حالات التشويه في مراكز التجميل؟    قائمة لاعبي الترجي الرياضي التونسي لمباراة اتحاد تطاوين    غلق طريق    الشاهد في صفاقس    من أجل التحيّل...التحقيق مع قاض سابق    الكاف: تجميع مليونين واكثر من 67 الف قنطار من الحبوب    النرويج تنهي تحقيقا في اختفاء متعاون مع موقع    حقيقة منع تنظيم أربعينية الباجي قائد السبسي في مدينة الثقافة    سبتمبر القادم: دخول محطة المعالجة النهائية للغاز بمنطقة غنوش    عروض متنوعة في مهرجان مدنين الثقافي    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    مطار جربة جرجيس: احتجاج عملة الخدمات الأرضية يعطّل بعض الرحلات    في ملف «خلاص فاتورات الستاغ» للعائلات المعوزة: عماد الدايمي يتقدم بشكاية ضد الشاهد والراجحي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    منبر الجمعة...الترويح عن النفس عبادة    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل واسع حول المدرب المُرتقب للمنتخب.. «لُعبة» الكنزاري والجريء مكشوفة والقرار بعد «كَاستينغ» مصر والمغرب
نشر في الشروق يوم 11 - 11 - 2018

في ظُروف غَامضة أنهت الجامعة عهد البنزرتي ليواجه المنتخب المجهول خاصّة في ظلّ الضَبابية القَاتلة بشأن «المَهدي المُنتظر» لقيادة «النسور» الذين يَستعدّون بعد أشهر معدودة لخوض غِمار الكأس الافريقية في الملاعب الكَامرونية وذلك في الفترة المُتراوحة بين 15 جوان و13 جويلية 2019.
وسيكون المكتب الجامعي أمام خَيارين لا ثَالث لهما فإمّا المُراهنة على المدربين «المُؤقتين» ماهر الكنزاري ومراد العقبي أوالتَعاقد مع إطار آخر مع تَثبيت الرجلين في مَنصبيهما الأصليين كمُساعدين. وفي كلّ الحَالات لابدّ من حَسم هذا الملف في أقرب الآجال لأن «لُعبة التَسويف» التي تَسلكها الجامعة فيها مَضيعة للوقت كما أنّ التَأخير الحَاصل في غَلق هذا الملف الثَقيل فتح باب التَخمينات والتأويلات حول النَوايا الحَقيقية للجريء الذي يُواجه ضغوطات كبيرة يُطالب أصحابها بإنهاء الجَدل الدائر حول هذا الموضوع بصفة فَورية.
الكنزاري و«الانقلاب الهَادئ»
في نِطاق تَفسيراته لقرار ابعاده من المنتخب صَرّح البنزرتي بأن الجريء قد يكون أقدم على عَزله ليمنح مَفاتيح المنتخب لصديقه الدائم ماهر الكنزاري الذي نجح حسب الكثيرين في القِيام ب»الانقلاب الهادىء» على «مُعلّمه» و»مُلهمه» فوزي الذي اعتبره بمثابة الشَّقيق والذي سَاهم في انضاج تجربته منذ أن اشتغلا سَويا في الترجي.
والحقيقة أن خِطاب البنزرتي عن هذا الجانب لا يَحتمل سوى قراءة «يَتيمة» وهي التَلميح إلى أن «تلميذه» ماهر «طَعنه من الظّهر» بتدبير من الجريء المُرتبط مع الكنزاري ب»عِشرة» طَويلة تعود إلى الفترة الزاهية التي عاشها فريق الأصاغر مع سليل «البَقلاوة» وكان وديع في ذلك الزّمن مسؤولا صَغيرا ومجهولا في لجان المُنتخبات الوطنية.
ومن الواضح أن وديع بَقي وَفيّا لصاحبه حتّى أنّه ألحّ إصرارا على تشغيله خلال الأعوام الأخيرة كمساعد في المنتخب الأوّل وكمدرّب أوّل للأولمبيين ورغم الفشل الذريع للكنزاري في أداء مَهامه وانهيار أسهمه في «بُورصة» المدربين فإن رئيس الجامعة عَيّنه من جديد في المنتخب ليكون المساعد الأمين والمُستشار المُخلص للبنزرتي الذي غادر منصبه ولسان حَاله يقول:»أعلّمه الرماية كلّ يوم فلمّا اشتدّ ساعده رَماني».
مُجاملات وديع لصديقه ماهر لم تَتوقّف عند هذا الحدّ بل أنّه «يُخطّط» حسب البعض إلى تَرقيته ليصبح «القائد الأعلى» للفريق الوطني ومن يقول «لا» فَمَا عليه إلا أن يشرب من البحر الذي أغرق فيه معلول حُلم المونديال بعد أن كان قد عَيّنه الجريء استنادا إلى منطق المُحاباة لا الكَفاءة.
المُضحكات المُبكيات
يَحتاج مدرب المنتخب إلى الظّهور بصورة «مِثالية» أومَقبولة على الأقل. ومن هذا المنطلق فإن الكنزاري يسعى منذ فترة ليست بالقصيرة إلى إبراز التَغيرات الايجابية في شَخصيته وحتى في لياقته البدنية بما أن صَاحبنا يقوم ب»ريجيم وحشي» ليستعيد رشاقة الأيّام الخَوالي عندما كان يُمتع النّاس في باردو و»باب سويقة» بلمساته الفنية.
والحقيقة أنّ مِثل هذه «المُبادرات» الهادفة إلى تحسين السياسات الاتصالية والمَظهر العام واجبة على الإطارات الفنية حتى أن اللاعب والمدرب السابق للترجي عبد الرحمان بن عزالدين خَصّص جزءً من كتابه عن كرة القدم لهذه المسائل المُهمّة لنجاح الفنيين.
لكن من الضروري أن تكون النَوايا صادقة وأن لا تَندرج مثل هذه «الحَركات» في خانة «الخُدع السينمائية» لكسب ودّ الجماهير المُلاحظة حتما بأن بَريق الكنزاري خَفت منذ تجربته الرائعة مع «البنزرتية» وقد جَاب الرّجل الخليج وتونس دون أن يسترجع بوصلة النّجاح التي يبدو أنّها «غَرقت» منذ 2012 في رفراف أوغَار الملح.
تحت الاختبار
إذا صَدقت التوقّعات بشأن «مُخطّط» الجريء لتَنصيب الكنزاري على رأس المنتخب فإن المُواجهتين الكَبيرتين ضدّ مصر والمغرب يومي 16 و20 نوفمبر قد تُمثّلان الامتحان الذي يَنبغي على ماهر أن يَجتازه بنجاح ل»يُبيّض» وجه رئيسه ويُبرهن أنه جَدير بالحصول على فرصة تدريب «النّسور». وسيعمل الكنزاري حَتما على كسب التَّحدي في اللّقاء الرسمي ضدّ «الفراعنة» والمُواجهة الودية أمام «أسود الأطلس» وإذا حقّق المراد فإنه سيكون أسعد السعداء بكسب «الكَاستينغ» بما أن الجريء قد يُصادق على تعيينه كمدرّب أوّل وإن لم يَفعل فإن ماهر سيستعيد في كلّ الأحوال جزءً من «أسهمه» بعد أن أصبحت في الحَضيض.
حَق العقبي
الكَلام عن مُستقبل المنتخب لا يَستقيم دون النظر إلى المدرب الكفء و»المَنسي» في زحمة السيناريو الذي يُطبخ في ذهن الجريء. وحديثنا طبعا عن مراد العقبي الذي من المفروض أن يكون على نفس الخط مع الكنزاري بل أن العقبي قد يكون أرفع درجة من زميله بالنّظر إلى «أقدميته» في منصبه وبصمته في الأندية التي أشرف عليها والتي كانت جَواز دخوله للفريق الوطني.
وإذا تأكد «مُخطّط» الجريء بخصوص منح الثقة للكنزاري ليُشرف على المنتخب في المرحلة الحالية وأيضا في النهائيات الافريقية فإن المنطق يفرض أن تكون القيادة «مُشتركة» بين ماهر ومراد وهذا ما يُلحّ عدة أعضاء من الجامعة على تأكيده حِفظا للحقوق وكسبا للرأي العام الذي قد تكون له بعض التحفّظات على الكنزاري بحكم «سَوابقه» مع عدة جمعيات. والرجاء كلّ الرجاء أن لا تعبث «الجَماعة» بمستقبل المنتخب المُقبل على مُغامرة افريقية يتمنّى من خلالها الشعب تحطيم «عُقدة» الدور ربع النهائي ومُطاردة اللقب الغائب عن خزائننا من 2004: أي منذ عهد المسؤول الرائع حمّودة بن عمّار الذي يريد «سي» عبد السلام السعيداني أن يَضعه في نفس المَنزلة مع وديع الجريء. يا لعجائب الدنيا التي نراها قبل السّفر إلى بلد «المُعجزات» والأهرامات بمناسبة لقاء المنتخب والشَّقيقة مصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.