المغزاوي: حركة الشعب لن تشارك في حكومة النهضة ومتمسّكة بمقترح ''حكومة الرئيس''    تلاسن بين إطار أمني و مواطن رفقة زوجته المُنقبّة: الداخلية توضح    الداخلية: من تمّ القضاء عليه اليوم من أخطر القيادات الإرهابية وأكثرها دموية    فنانو لبنان في مقدمة المتظاهرين بساحات بيروت..    الجيش السوري ينسحب من مدينة رأس العين    ملخص لاهم الاحداث الوطنية طيلة الاسبوع الممتد من 13 الى 19 اكتوبر 2019    الرابطة الثانية (الجولة الثالثة) - النتائج الكاملة للمجموعة الثانية    قربة: تشويه صورة الزعيم فرحات حشاد واتحاد الشغل يندد بالحادثة    مرتضى منصور من جديد: مستعد لعقوبة إنزال الزمالك حتى للقسم الثالث بسبب «السوبر»    التوقعات الجوية لهذه الليلة    ليبيا.. إنقاذ 196 مهاجرا غير نظامي في عمليتين منفصلتين    قلب تونس يوضح " كتلة الحزب النيابية كاملة ومتماسكة ،ومتمسّكة بانتمائها الحزبيّ "    واشنطن: مروان عباسي يفوز بجائزة أفضل محافظ بنك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    فظيع/ العيون.. مقتل طفلة وشقيقها على يد ابن عمهما    لبنان..الحريري يدعو إلى جلسة حكومية لإقرار ورقة الإصلاح الاقتصادي    المهرجان الدولي للخيام بحزوة ثراء وتنوع    في عملية واسعة: حجز 17 شاحنة تهريب وبضاعة فاقت المليار    سيدي بوزيد: انتحار اب لطفلين في عمود كهربا7ي ذو ضغط عال    واقعة أليمة في القصرين: مختل عقليا يقدم على ذبح فتاة…وطفل يحاول الفرار منه فيموت غرقا!    وزارة التربية تعلن الحرب على ظاهرة «العطل المرضية»    في تصفيات «الشان»: المنذر الكبير يحسم اختياراته لمواجهة ليبيا    بالصورة: درة تناهض سرطان الثدي ضمن ''ماراطون نوران''    الاربطة المتقاطعة تنهي موسم لاعب بايرن ميونيخ    تشغيل: برنامج عقد الكرامة يستهدف 25 لفائدة ألف حامل شهادة عليا العام المقبل    فجر اليوم بسيدي بوزيد: مداهمة منزل شخص يتحوز على اسلحة من بينها مسدس شبيه بمسدس إغتيال بلعيد(صور)    بنزرت الجنوبية.. وفاة شاب اثر حادث مرور    سيدي بوزيد.. حجز ملابس وبضائع مهربة بأكثر من 670 الف دينار    منزل عبد الرحمان/ بنزرت: هبة شبابية لتنظيف المدينة (صور)    العاصمة:إغلاق عدد من المسالك والطرقات أمام عبور العربات    البطولة العربية لكرة السلّة.. اليوم يتعرّف الاتحاد المنستيري على منافسيه    مريم بن مولاهم ترد على ''رسالة وزارة الثقافة لعدم الحضور في ايام قرطاج السنمائية''    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    "كان" تونس لكرة اليد.. مجموعة في المتناول للمنتخب    الرابطة الثانية (ج 3) : سيدي بوزيد في الصدارة... و«الجليزة» تستفيق    فيديو: ملخص الحلقة 5 من ''ذا فويس''.. متسابقة تُبكي أحلام ونهاية مرحلة ''الصوت وبس''    بنوك لبنان تغلق أبوابها بسبب الإحتجاجات    اختتام أيام قرطاج الموسيقية ..تونس تفوز بالتانيت الذهبي.. والفضي للكامرون    المسرحي التونسي بغدادي عون يرأس لجنة تحكيمه ..تنظيم أول مهرجان وطني للمسرح في موريتانيا    موسكو .. أهداف التواجد الأمريكي في سوريا ليست مفهومة    موسيقى صاخبة وأضواء ساطعة وفتاتان.. "ملهى ليلي" داخل السجن    تقدر ب 60ألف طن... صابة زيتون استثنائية... في القصرين    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط ..توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    من تنظيم مركز النهوض بالصادرات ...منتدى أعمال تونسي بلغاري    خماسي أليف: عن موسيقى لا تعترف بالحدود    كلام × كلام...في الوعي السياسي    زواج ملكي فخم لحفيد نابليون بونابرت (صور)    مصدر من «الخطوط التونسية» ل«الصريح»: تم احتجاز طاقم طائرة باريس توزر بمطار صفاقس (متابعة)    قادمة من فرنسا: مسافرون يعلقون بمطار صفاقس بعد رفض القائد مواصلة الرحلة نحو توزر    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    توزر: زيادة في عدد السياح الوافدين ب30 بالمائة وموسم واعد بالانفتاح على أسواق جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم السبت 19 أكتوبر 2019    مجموعة وان تاك تحقق ايرادات فاقت 670 مليون دينار مع موفي سبتمبر 2019 مدفوعة باداء تصديري جيد    محمد الحبيب السلامي يسأل : أين الإسلام السياسي؟    تونس: ارتفاع نسق الإصابة بالسّرطان بشكل مفزع    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    الفوائد الصحية للرمّان    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين التعويل على السبسي والخشية من توظيفه السياسي للملفزالجبهة الشعبية و«مأزق التعاطي مع الجهاز السري للنهضة»؟
نشر في الشروق يوم 01 - 12 - 2018

في الوقت الذي تدفع فيه قيادات من حزب الوطد الموحد نحو تبني رئيس الدولة لملف الجهاز السري لحركة النهضة يأتي تصريح الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي رافضا لأي توظيف سياسي للملف. فهل ثمة اليوم اختلاف في وجهات النظر داخل الجبهة الشعبية وهل ستكون له انعكاسات على تناول الملف برمته؟
تونس «الشروق» :
وقال مصدر من داخل الجبهة الشعبية ل«الشروق» إن تناول رئيس الجمهورية ملف الجهاز السري لحركة النهضة داخل مجلس الأمن القومي مؤخرا لا يطرح خلافا كبيرا داخل مكونات الجبهة غير أنه يطرح اختلافا في تقدير وجهات النظر معتبرا أن حزب الوطد الموحد يريد حسم المسألة ونيل ثقة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي من أجل الإسراع بحل الجهاز السري وكشف حقيقة الاغتيالات خاصة أن الشهيد شكري بلعيد هو أمينه العام السابق ومؤسس الحزب، بينما يخشى حزب العمال من تلاعب رئيس الجمهورية بالملف وتوظيفه للضغط على حركة النهضة فقط. كما حدث سابقا في انتخابات 2014.
وبالعودة الى تصريح الناطق الرسمي للجبهة الشعبية و الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي يبدو جليا ما أثير من مخاوف من إمكانية توظيف ملف الجهاز السري للنهضة للضغط على الحركة لدواع انتخابية لا غير. حيث أكد حمة الهمامي أول أمس أنه لا يثق في الباجي قائد السبسي في حل ملف ما سمي بالجهاز السري لحركة النهضة. وقال في تصريح لإذاعة موزاييك « لا أثق من ناحية سياسية في شخص الباجي قائد السبسي في التقصي فى ملف الجهاز السري للنهضة لأنه «يعمل في البوليتيك»محذرا من استعمال قضايا الجهاز الأمني السري للنهضة وقضايا الاغتيالات كورقة سياسية.كما شدد الهمامي على أن الوثائق التي يتضمنها ملف الجهاز السري للنهضة مفزعة لأنها تتعلق بمؤسسات الدولة والاعلام والمجتمع المدني والأحزاب وبالاغتيالات وتهم كل التونسيين الرافضين للخراب الذي حصل في بلدان أخرى متابعا بالقول:» مسألة تحالف الجبهة الشعبية مع الباجي قائد السبسي مرة أخرى غير مطروحة وجبهة الانقاذ التي التقينا فيها معه تشكلت في ظرفية معينة ونحن من قرر إنهاءها.
وفي المقابل يرى النائب من حزب الوطد الموحد وعضو كتلة الجبهة الشعبية في البرلمان أيمن العلوي في تصريحه ل«الشروق» أن السؤال بشأن وجود اختلافات في وجهات النظر داخل الجبهة الشعبية حول كيفية تناول حقيقة الجهاز السري لحركة النهضة معطى خاطئ من أساسه. وبين العلوي أن الجبهة الشعبية هي جبهة سياسية لها كامل الانسجام في مواقفها السياسية. حيث من الوارد داخل كل جبهة سياسية وجود بعض الاختلافات في التقديرات في عدة مواضيع لافتا النظر الى أن موضوع الجهاز السري لم يلحظ فيه أي اختلاف في وجهات النظر. وقال العلوي :»نحن لانريد أن يكون هذا الملف محل توظيف. ولا نعتبر أنفسنا في الجبهة الشعبية قادته. بل إن مايقود ملفه اليوم هيئة الدفاع عن الشهيدين. وهي التي وضعت خطة عملها ومجالات تواصلها مع هياكل الدولة ومؤسساتها». كما نبه العلوي الى أن الموقف السياسي الموحد من داخل الجبهة الشعبية قد عبرت عنه في عديد المناسبات. فهي لا تريد توريط طرف ما أو كيل التهم جزافا. بل تدفع في طريق كشف حقيقة الاغتيالات السياسية والملف الإرهابي ومن ورائه الجهاز السري لحركة النهضة لاسيما أن الجبهة معنية بالموضوع. وتم استهداف الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ومازاد على ذلك برأيه يعد طروحات لاغية.
وفي المحصلة يشدد» المصدر» على أنّ الاختلاف في التقديرات السياسية لا يمكن أن تتطور الى خلافات كبرى في الجبهة الشعبية. حيث أن الجبهة تمكنت من تجاوز خلافات أكبر داخلها ومنها النقاشات الأخيرة بشأن تنقيحات القانون الانتخابي. وإنّ الحوار العميق داخل هياكلها سيقود في النهاية إلى دعم جهود كشف الحقيقة بغض النظر عن الآليات المتبعة.
خيبة أمل أم خوف؟
تهجم حمّة الهمامي على الباجي قائد السبسي ليس له ما يفسره سوى أمرين:
الأول: خيبة أمل الجبهة من اجتماع مجلس الأمن القومي بعد أن توقعوا في الحد الأدنى تشكيل لجنة وطنية للتحقيق لتحويل مسار القضية من قضائي إلى سياسي.
الثاني: خوف الجبهة وحمة تحديدا بطموحه الرئاسي من أن يستثمر الباجي مرة أخرى الجبهة في معركته لتطويع النهضة ودفعها الى التخلي عن الشاهد والعودة الى بيت الطاعة مرة أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.