لسعد اليعقوبي: لا تراجع عن قرار مقاطعة الامتحانات    تونس تحتل المرتبة الأولى مغاربيا في مؤشر التجارة الالكترونية    حالات من الحصبة في قسم الاطفال بصفاقس والمدير الجهوي للصحة يوضّح    روني الطرابلسي : 2019 ستكون سنة إقلاع القطاع السياحي    ماذا قرأ التوانسة ...وماهي الكتب الأكثر مبيعا في سنة 2018‎ ؟    رضا بالحاج على الإخبارية السعودية: حكومة الإخوان غير قادرة على إدارة الدولة وتحاول تهديد اتحاد الشغل    صفاقس :كل حيثيات إيقاف “ولية” على خلفية تهجمها على مربي ونعته بعبارات عنصرية    "بئر الحفي تقرأ" تنشط المدينة                                    حجز ذخيرة ومسدس ببنزرت    تفاصيل جديدة حول مقتل طالبة فلسطينية في أستراليا    توقيع اتفاقية تعاون ثنائي بالأحرف الأولى في الطيران المدني بين تونس ونيجيريا    صفاقس: إصابة مواطنين في منزل شاكر من طلقات بنادق صيد أطلقها عليهما منحرفون مختصون في سرقة المواشي    قطر الخيرية تقدم مساعدات ب 300 ألف دولار لعدد من الولايات التونسية    عبير موسي: سنحتفل بمائوية الحزب الدستوري ونحن في الحكم    زيت الزيتون التونسي يحتل صدارة المبيعات في كندا    مدينة العلوم بتونس تنظم سهرة فلكية لمتابعة الخسوف الكلي للقمر فجر الاثنين    السليطي: إصدار 3 بطاقات إيداع بالسجن في حق محتفظ بهم إثر العملية الأمنية الإستباقية بسيدي بوزيد    أكَّدت أنَّ أصحاب برج "الدلو" أغنياء ومشاهير..دراسة حديثه تكشف علاقة شهر ميلادك بمهنتك    حمام سوسة: ايقاف اجنبيين وحجز أدوية اعصاب بحوزتهما معدة للتهريب    جربة – مدنين :حجز 31870 علبة سيجارة مهربة من مختلف الأنواع    لماذا يلبس ترامب ربطات عنق طويلة جدا؟    6 الاف تذكرة لجماهير البنزرتي في مواجهة الترجي    الجامعة الوطنية للنقل تقرر تعليق إضراب 21 جانفي لوكلاء العبور في الموانئ التجارية    مقابل 100 ألف دولار للإفريقي..بلخيثر يصل السعودية للتوقيع للقادسيّة    سما المصري: "الصحافة تحت أقدامي.. موتوا بغيظكم"    مقتل 21 على الأقل في انفجار خط أنابيب بوسط المكسيك    سمير الطيب: الاستراتيجية الوطنية لتنمية القوارص ستنطلق سنة 2020    فيلم "بورتو فارينا" لإبراهيم اللطيف.. كوميديا تراجيدية حول الثقافة المجتمعية في تونس    قرعة كأس إسبانيا: مواجهة صعبة لبرشلونة وسهلة لريال مدريد    كمال بن خليل ل"الصباح نيوز" : هذه العقوبات التي تنتظر الاسماعيلي..وكان بإمكان هيئة الإفريقي الاحتراز على الحكم    هام/بعد الاضراب العام: هكذا ستكون الخطوات التصعيديّة المرتقبة للاتحاد العام التونسي للشغل    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البنك الوطني الفلاحي : الناتج البنكي يتطور وزيادة في ودائع الحرفاء    مصطفى الدلّاجي: أغنيتي الجديدة موجّهة للسبسي    رسالة ليبيا:الجيش يصطاد رؤوس الإرهاب في الجنوب    صفاقس:استغلا حادث المرور لسرقة المصابين    السينما    مايا دياب تهاجم وائل كفوري: "ما زلت بدائياً"    قراءات أدبية وعروض فنية من الزريبة إلى الفحص:ليلة القراءة بزغوان    خسائر هائلة    أوروبا: برنامج أبرز مباريات السبت    خسوف كلي    أولا وأخيرا:الأنياب والنوّاب    صورة لابن سلمان ب"تحدي العشر سنوات" تشعل مواقع التواصل    خبيرالشروق .. تشحم الكبد: من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي(17)    الحمل الضعيف... مشكلة دقيقة تتطلب الحذر!    فوائد اليوغا الهوائية    طقس اليوم السبت    حظك اليوم    لصحتك : 4 علاجات منزلية للتخلص من آلام الحلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع في نسب الإدمان والجرائم :المخدرات... جريمة العصر؟
نشر في الشروق يوم 15 - 12 - 2018


تونس الشروق
مع ارتفاع عدد المدمنين في تونس، تتنوع أشكال المخدرات وأنواعها. وتتفنن العصابات في ابتداع الأشكال المخدرة وطرق التهريب. وهو ما ينعكس سلبا على الصحة والمجتمع. وفي المقابل تبدو أساليب الوقاية والعلاج محدودة.
أسئلة كثيرة تطرحها تغيرات السوق السوداء العالمية المتعلقة بتجارة المخدرات، والتي لا تسلم منها تونس التي تعتبر حسب الخبراء دولة مرت من مجرد «معبر» تجاري قبل الثورة، إلى وجود ضحايا من المستهلكين بعدها. والواضح أن هذه السوق تلون في أساليبها وطرق البيع واستقطاب المدمنين. وهو ما يطرح أسئلة حول مدى استعدادات الدولة للتصدي لهذه الآفة والتأقلم مع هذا «التجديد» والابتكار في عالم الجريمة، وإن كانت القوانين والتدابير الحالية كفيلة بإبعاد الفئات المستهدفة عن عالم الإدمان أو على الأقل التخفيف من المخاطر.
أشكال و»إبداع»
«الزومبي» هو من أحدث الصيحات في عالم المخدرات والذي نجح في الوصول إلى عدد من المدمنين. لكن في المقابل تقوم وحدات الأمن والديوانة بإيقافات متتالية لمروجي المخدرات في تونس. ويذكر أن مصالح الديوانة التونسية قد تمكنت منذ أيام من حجز 11295 قرصا من مخدّر «إكستازي»، وحجز 418غ من مادّة مخدّرة شديدة الخطورة تعرف باسم «drogue de zombie» وهي المرة الأولى التي تكتشف فيه وحدات الديوانة دخول مثل هذا النوع من المخدر. والمعروف أن «الزومبي» تتم صناعته من خلال تركيبة كيميائية وله انعكاسات خطيرة. حيث يعيش المستهلك حالة هستيرية. ويصبح متوحشا.
ويشير الخبراء إلى ارتفاع حجم ظاهرة الادمان في بلادنا بعد الثورة. كما يشيرون إلى أن المخدرات لها «موضة» وأشكال وأساليب تتجدد. ورغم تناقض الأرقام في الدراسات وعدم تحيين بعضها، تبدو الظاهرة في تصاعد خطير يدعو إلى ضرورة التوقي والعمل الجدي، خاصة مع تجديد المافيات الدولية لأساليب الترويج والتسويق لهذه السموم.
وكان رئيس الجمعية التونسية لطب الإدمان الدكتور نبيل بن صالح قد صرح أن عدد المدمنين في تونس على استهلاك مادة القنب الهندي "الزطلة" حوالي 400 ألف مستهلك. وهناك ما يقارب 33 ألف مدمن يستعملون مواد مخدرة أخرى عن طريق الحُقن.
تجارب للعلاج
تنوع أشكال المخدرات وتغير أشكالها من ضمن المسائل التي يدرسها المساهمون في مساعدة المدمنين على الإقلاع عن تعاطي المخدرات. وهو ما تحدث عنه مدير مشروع سفراء الشباب نضال العرفاوي. وتحدث عن أهمية التجارب الميدانية التي تقترب من المتعاطين ومن حياتهم اليومية .
وكانت حملة « لا للمخدرات» التي تم القيام بها بالتعاون مع الكشافة التونسية تجربة نموذجية. وقد تم من خلالها العمل في أغلب الولايات حوالي 500 شاب فتم تكوينهم للتحسيس في المعاهد والجامعات ومراكز العمل للتحسيس بمخاطر المخدرات سنة 2015. وفي سنة 2016 تم تكوين نظراء لتحسيس المدمنين ومرافقتهم. وهي تجربة نجحت في تعافي 40 شابا من 120 مدمنا مستهدفا.
ودعا السيد نضال إلى تكثيف مثل هذه المبادرات. فالكشافة التونسية مثلا تعمل من خلال برامجها على تحسيس الشباب من المنخرطين. لكن مقاومة الإدمان تحتاج إلى دعم مادي للتحسيس والإقلاع والإحاطة في فترة ما بعد الإقلاع.
وتتسبب المخدرات في أمراض مختلفة منها الأمراض المنقولة جنسيا والسيدا والسرطان إضافة إلى الأضرار النفسية والاجتماعية والاقتصادية. وكانت هذه التجربة التونسية قد تحصلت على الجائزة الأولى عربيا.
ويقول نضال إن هناك 25 نوعا من المخدرات. وهناك أنواع تتجدد وتتغير سنويا. ومعالجة الآفة تتطلب عملا مكثفا ميدانيا تتشابك فيه كل الأطراف. وقال إن المافيات العالمية تطور أساليبها. وعلى المجتمع المدني والدولة تطوير أساليبها في التقصي ومحاربة الإدمان. وهناك تطوير في الأشكال والألوان فنجد مخدرات على شكل حامل المفاتيح وأخرى على شكل الحلوى أو الشكلاطة. وهناك أنواع وأشكال لا يمكن التفطن إليها.
أما في ما يتعلق بما يروج حول وجود موسيقى مخدرة. فهي تقترب من تأثير الموسيقى الروحية التي تغيب الأفراد عن الوعي سابقا. وهناك موسيقى للهارد روك وغيرها والتي لها آثار مخدرة.
ومن جهة أخرى تحدث محمد البريكي نائب رئيس بلدية الكرم عن تجربة جديدة في الكرم لمساعدة الشباب على الإقلاع عن المخدرات وخاصة للوقاية من خلال توفير فضاءات تعمل على استيعاب أوقات الفراغ والإحاطة بالشباب.
6662
مودعون بالسجن بسبب جرائم المخدرات التي تتصدر عدد الموقوفين في كل الجرائم في تونس ومنهم 2680 موقوفا والبقية محكومون
40 ٪
من أسباب الانتحار وراءها الإدمان
بين200و250
ألف مدمن مخدرات في تونس
400
ألف يتعاطون "الزطلة"
33
ألفا يتعاطون مخدرات من نوع آخر غير "الزطلة"
39
هو رقم القانون المنقح للقانون ال52 المتعلق باستهلاك المخدرات ودخل حيز التنفيذ في ماي 2017 ، والذي يعطي للقاضي سلطة تقديرية لتكون الأحكام أقل وطأة وخطورة خاصة بالنسبة الى المستهلكين المبتدئين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.