قطع غيار.. أم ألغام؟    تحت شعار"من اجل مدرسة ضد الفساد": انطلاق الندوة الوطنية لمكافحة الفساد التربوي    اتفاق مبدئي بين الحكومة والإتحاد حول زيادة ب7.5 بالمائة    اتصالات تونس و شركة تونس للطرقات السيارة يعززان شراكتهما    التوفيق بن احمد عبد الناظر في ذمة الله    صوت الشارع..مارأيك في ارتفاع أسعار قطع الغيار؟    تونس تقدم ترشحها لعضوية مجلس منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة    رفض عربي واسع لخطة كوشنر الاقتصادية للسلام في الشرق الأوسط    تشاد: مقتل 11 عسكريا بهجوم ل"بوكو حرام"    لماذا خسر أردوغان اسطنبول ؟    واشنطن تكشف "السبب الحقيقي" لتأجيل الضربة العسكرية على إيران    ترامب عن السعودية : "لنأخذ أموالهم.."    موعد و توقيت مباراة تونس و انغولا و القنوات المفتوحة الناقلة    التحدي الليبي بطل افريقيا في الميني فوت    كأس أمم افريقيا: المنتخب التونسي يستهل اليوم مشاركته بملاقاة أنغولا    يوسف السرايري يُدير مقابلة غانا والبنين    "الفار" يُبكي لاعبات الكاميرون في المونديال    الجزائر تستهل أمم أفريقيا.. بثنائية في مرمى كينيا    "اس ام اس" نتائج البكالوريا..    اليوم، موجة الحر متواصلة و السباحة ممنوعة بهذه الأماكن    المكنين: القبض على شخص مورط في 7 قضايا عدليّة ومحكوم عليه بالسجن    طقس اليوم: الحرارة تصل إلى 47 درجة    بداية من اليوم..أكثر من 26 ألف تلميذ امتحان شهادة ختم التعليم الأساسي    صفاقس: ضبط شاحنة على متنها 19 شخصا كانوا يعتزمون المشاركة في عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة    مهرجان ربيع الفنون بالقيروان ..مجلس حول الإعلام الثقافي... ونوال غشام في الاختتام    كلام عابر..تونس الموسيقى ... التي تحب الحياة!    الغنوشي في اختتام ندوتها السنوية الثالثة..النهضة لن تقبل اتفاقية الأليكا    صعود أسعار النفط العالمية    طارق ذياب يغضب لاعب مغربي بعد الانتصار الصعب على ناميبيا    مفاجآت في تشكيلة المنتخب امام انغولا    تونس:تنطلق اليوم..إجراءات إستثنائية لفائدة بعض المترشحين لمناظرة النوفيام    حجز سجائر مهربة وحبوب مخدّرة على الحدود التونسية الليبية    "أبل" تستدعي أجهزة "قد تحترق".. وتصلحها مجانا    زلزال يهز روما.. ويثير الهلع    في إذاعة صفاقس مواقيت رفع الأذان غير مُقدّسة    الغرفة الجهوية للدواجن بصفاقس تطلق صيحة فزع لتراكم كميات كبيرة من البيض في المخازن    "جريمة قطار كيمبرج" رواية جديدة تصدر في تونس للكاتب السوري لطّوف العبد الله    في افتتاح ربيع الفنون بالقيروان : مسرحية "جويف" وجمهور نوعي    مريام فارس «يخونها التعبير»..ثم تعتذر إلى مصر!    كاتب مغربي : عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق شخصيتان خياليتان مصدرهما الإشاعة    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : سياسة آخر الزمان    يهمك شخصيا : الذين يعملون ساعات طويلة معرضون لهذا الخطر القاتل    خلال لقائه برئيس وزراء مدغشقر ..رئيس كونكت يبحث سبل تكثيف التعاون الاقتصادي بين البلدين    تراجع في حجم صادرات تونس ووارداتها    رئيس الحكومة يصدر مجموعة من القرارات لدعم الساحة الثقافية بولاية المهدية    م. ع. مخبر مراقبة الأدوية: تونس توفر 60 % من حاجياتها من الدواء    أفضل المواد والطرق لتنظيف الأظافر    عودة تظاهرة «الكثبان الرملية» ..30 ساعة من الموسيقى دون توقّف في توزر    بنوك تتمرّد على قرار الحكومة..إعفاء قروض السكن من ارتفاع الفائدة حبر على ورق    : شبكة CNN تهتم بقصة نجاح أول شركة تصنيع طائرات في تونس    أولا وأخيرا..بقلم: مسعود الكوكي    بعد توقفه.. مهرجان ربيع الفنون الدولي بالقيروان يعود بدورة متواضعة    الغرفة النقابية لوكلاء بيع السيارات تطالب الحكومة بتحرير القطاع.. هذه التفاصيل    إزالة البطن بعد الولادة بالطرق المضمونة    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    قبلي: حريق يأتي على 150 نخلة    "الدواء الحي" يعيد برمجة أجهزة المناعة للقضاء على السرطان في مراحله الأخيرة    الشرع تَوَعّد المفسدين بسوء العاقبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع في نسب الإدمان والجرائم :المخدرات... جريمة العصر؟
نشر في الشروق يوم 15 - 12 - 2018


تونس الشروق
مع ارتفاع عدد المدمنين في تونس، تتنوع أشكال المخدرات وأنواعها. وتتفنن العصابات في ابتداع الأشكال المخدرة وطرق التهريب. وهو ما ينعكس سلبا على الصحة والمجتمع. وفي المقابل تبدو أساليب الوقاية والعلاج محدودة.
أسئلة كثيرة تطرحها تغيرات السوق السوداء العالمية المتعلقة بتجارة المخدرات، والتي لا تسلم منها تونس التي تعتبر حسب الخبراء دولة مرت من مجرد «معبر» تجاري قبل الثورة، إلى وجود ضحايا من المستهلكين بعدها. والواضح أن هذه السوق تلون في أساليبها وطرق البيع واستقطاب المدمنين. وهو ما يطرح أسئلة حول مدى استعدادات الدولة للتصدي لهذه الآفة والتأقلم مع هذا «التجديد» والابتكار في عالم الجريمة، وإن كانت القوانين والتدابير الحالية كفيلة بإبعاد الفئات المستهدفة عن عالم الإدمان أو على الأقل التخفيف من المخاطر.
أشكال و»إبداع»
«الزومبي» هو من أحدث الصيحات في عالم المخدرات والذي نجح في الوصول إلى عدد من المدمنين. لكن في المقابل تقوم وحدات الأمن والديوانة بإيقافات متتالية لمروجي المخدرات في تونس. ويذكر أن مصالح الديوانة التونسية قد تمكنت منذ أيام من حجز 11295 قرصا من مخدّر «إكستازي»، وحجز 418غ من مادّة مخدّرة شديدة الخطورة تعرف باسم «drogue de zombie» وهي المرة الأولى التي تكتشف فيه وحدات الديوانة دخول مثل هذا النوع من المخدر. والمعروف أن «الزومبي» تتم صناعته من خلال تركيبة كيميائية وله انعكاسات خطيرة. حيث يعيش المستهلك حالة هستيرية. ويصبح متوحشا.
ويشير الخبراء إلى ارتفاع حجم ظاهرة الادمان في بلادنا بعد الثورة. كما يشيرون إلى أن المخدرات لها «موضة» وأشكال وأساليب تتجدد. ورغم تناقض الأرقام في الدراسات وعدم تحيين بعضها، تبدو الظاهرة في تصاعد خطير يدعو إلى ضرورة التوقي والعمل الجدي، خاصة مع تجديد المافيات الدولية لأساليب الترويج والتسويق لهذه السموم.
وكان رئيس الجمعية التونسية لطب الإدمان الدكتور نبيل بن صالح قد صرح أن عدد المدمنين في تونس على استهلاك مادة القنب الهندي "الزطلة" حوالي 400 ألف مستهلك. وهناك ما يقارب 33 ألف مدمن يستعملون مواد مخدرة أخرى عن طريق الحُقن.
تجارب للعلاج
تنوع أشكال المخدرات وتغير أشكالها من ضمن المسائل التي يدرسها المساهمون في مساعدة المدمنين على الإقلاع عن تعاطي المخدرات. وهو ما تحدث عنه مدير مشروع سفراء الشباب نضال العرفاوي. وتحدث عن أهمية التجارب الميدانية التي تقترب من المتعاطين ومن حياتهم اليومية .
وكانت حملة « لا للمخدرات» التي تم القيام بها بالتعاون مع الكشافة التونسية تجربة نموذجية. وقد تم من خلالها العمل في أغلب الولايات حوالي 500 شاب فتم تكوينهم للتحسيس في المعاهد والجامعات ومراكز العمل للتحسيس بمخاطر المخدرات سنة 2015. وفي سنة 2016 تم تكوين نظراء لتحسيس المدمنين ومرافقتهم. وهي تجربة نجحت في تعافي 40 شابا من 120 مدمنا مستهدفا.
ودعا السيد نضال إلى تكثيف مثل هذه المبادرات. فالكشافة التونسية مثلا تعمل من خلال برامجها على تحسيس الشباب من المنخرطين. لكن مقاومة الإدمان تحتاج إلى دعم مادي للتحسيس والإقلاع والإحاطة في فترة ما بعد الإقلاع.
وتتسبب المخدرات في أمراض مختلفة منها الأمراض المنقولة جنسيا والسيدا والسرطان إضافة إلى الأضرار النفسية والاجتماعية والاقتصادية. وكانت هذه التجربة التونسية قد تحصلت على الجائزة الأولى عربيا.
ويقول نضال إن هناك 25 نوعا من المخدرات. وهناك أنواع تتجدد وتتغير سنويا. ومعالجة الآفة تتطلب عملا مكثفا ميدانيا تتشابك فيه كل الأطراف. وقال إن المافيات العالمية تطور أساليبها. وعلى المجتمع المدني والدولة تطوير أساليبها في التقصي ومحاربة الإدمان. وهناك تطوير في الأشكال والألوان فنجد مخدرات على شكل حامل المفاتيح وأخرى على شكل الحلوى أو الشكلاطة. وهناك أنواع وأشكال لا يمكن التفطن إليها.
أما في ما يتعلق بما يروج حول وجود موسيقى مخدرة. فهي تقترب من تأثير الموسيقى الروحية التي تغيب الأفراد عن الوعي سابقا. وهناك موسيقى للهارد روك وغيرها والتي لها آثار مخدرة.
ومن جهة أخرى تحدث محمد البريكي نائب رئيس بلدية الكرم عن تجربة جديدة في الكرم لمساعدة الشباب على الإقلاع عن المخدرات وخاصة للوقاية من خلال توفير فضاءات تعمل على استيعاب أوقات الفراغ والإحاطة بالشباب.
6662
مودعون بالسجن بسبب جرائم المخدرات التي تتصدر عدد الموقوفين في كل الجرائم في تونس ومنهم 2680 موقوفا والبقية محكومون
40 ٪
من أسباب الانتحار وراءها الإدمان
بين200و250
ألف مدمن مخدرات في تونس
400
ألف يتعاطون "الزطلة"
33
ألفا يتعاطون مخدرات من نوع آخر غير "الزطلة"
39
هو رقم القانون المنقح للقانون ال52 المتعلق باستهلاك المخدرات ودخل حيز التنفيذ في ماي 2017 ، والذي يعطي للقاضي سلطة تقديرية لتكون الأحكام أقل وطأة وخطورة خاصة بالنسبة الى المستهلكين المبتدئين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.