ابرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الثلاثاء 11 اوت 2020    اليوم: المحامون يحتجون ويطالبون بوقف الإعتداءات    اثر تمسّكه بحكومة كفاءات مستقلّة: هشام المشيشي يلتقي ممثّلي 4 كتل برلمانيّة    مجهولون يسرقون كنزا من الذهب من منزل نائب في البرلمان السوري    الخطوط التونسية تعلن عن تراجع عدد المسافرين عبر اسطولها خلال الربع الثاني من 2020    البنك المركزي يتوقّع تواصل تراجع نسبة التّضخم    موقع "ميدل إيست أي" البريطاني يرصد محاولة قتل السعودي القادر على إسقاط "بن سلمان"    الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي الذي طال مدنيين جنوب النيجر.    سرت.. مقر السلطة الموحدة في ليبيا؟    دورة ليكزينغتون: انس جابر تتخطى الامريكية كاتي ماكنالي وتصعد الى ثمن النهائي    رئيس الرابطة ل"الصباح نيوز" : لم نتلق أي إشعار من السلط الصحيّة بتأجيل أو تغيير مكان مباراة شبيبة القيروان والإفريقي    طقس اليوم: عودة الحرارة إلى هذه المناطق    هام: وكالة موانئ وتجهيزات الصّيد البحري تنتدب..    خلاف بين 3 شبّان وسط العاصمة ينتهي بجريمة قتل.. وهذه التفاصيل    أغنية لها تاريخ..«بجاه الله»أمينة فاخت تنفرد بنصها الأصلي    مسيرة موسيقي تونسي: محمد الجموسي ..الشاعر الفنان «5»    روسيا تعلن تسجيل أول لقاح في العالم ضد كورونا    أكثر من 20 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا حول العالم    الهايكا تدعو وسائل الإعلام إلى عدم تنظيم مسابقات وبث ومضات ترويجية لمسابقات الرهان الرياضي    الرابطة الأولى..المنستير لمواصلة الاقلاع و«الهمهاما» للخروج من القاع    هيئة السي أس أس تحدّد موعد الجلسة الانتخابية    أخبار شبيبة القيروان: المسؤولون يحفّزون اللاعبين قبل لقاء الافريقي    البنك المركزي: لا يجب استغلال القروض للإستهلاك    بنزرت.. نقابة الفلاحين تطالب بتوفير مستلزمات الانتاج    الإعدام لنيجيري أساء في أغنية للنبي محمد    بين قرطاج وسيدي بوسعيد..يسطو على المنازل الفاخرة بعد مراقبتها بفواضل القطط والكلاب    ماطر: العثور على جثّة ''عسكريّ'' ملقاة بالطريق    مصر.. انطلاق أول اقتراع لمجلس الشيوخ    برنامج الأغذية العالمي يرسل 50 ألف طن من طحين القمح إلى لبنان    رسالة حادة من ابنة فيروز لمروجي إشاعة وفاة والدتها    احتفالية تضامن وسلام من تونس لبيروت    شهيرات تونس: بشيرة بن مراد...مؤسسة أول منظمة للدفاع عن حقوق المراة في تونس    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    البورصة السياسيّة..في صعود..مروان العباسي (محافظ البنك المركزي)    نجم المتلوي .. طي صفحة لقاء الافريقي و النظر بعيون حالمة لبقية السباق    سيدي بوعلي.. إخضاع الإطار الطبي والشبه طبي بالمستشفى المحلي للتحاليل    كندار.. رفع تحاليل لاقارب المتوفي بفيروس كورونا    السيناريوهات المنتظرة..ماذا لو سقطت حكومة المشيشي في البرلمان؟    سمير ماجول: نحن مع تكوين حكومة كفاءات اقتصادية مستقلة عن السياسة    32 تلميذا مكفوفا ينجحون في الباكالوريا    "كناطري"    مع الشروق...لبنان والمصير المجهول    القيروان.. اقتراح غلق 52 محلا لم يلتزم أصحابها بالبروتوكول الصحي    بطلب من أجهزة الأمن.. ترامب يقطع مؤتمره الصحفي بشكل مفاجئ    طقس قليل السحب والحرارة في استقرار    القيروان.. اقتراح غلق 52 محلا لم يلتزم أصحابها بالبروتوكول الصحي    ردا على شائعة وفاته/ زوجته:محمود ياسين يعاني من الزهايمر لكن صحته جيدة ولم تتدهور    اتصل به هاتفيا.. هذا ما قاله قيس سعيد للطفي العبدلي    البنك المركزي: تراجع نسبة التضخم خلال الثلاثي الثالث من 2020    لطفي العبدلي: استمتعت بالحديث مع رئيس الجمهورية...ب«الدارجة»    حسين الجسمي يخرج عن صمته ويرد على حملة التنمر والسخرية    رسمي، تخفيض في أسعار المحروقات    شهيرات تونس ..خديجة بنت الإمام سحنون..كانت تنافس العلماء والفقهاء ويستعين بها الناس في الفتوى    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أتلتيكو مدريد يعلن عن اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا في صفوفه    الرابطة الأولى.. برنامج مباريات الجولة 19 والنقل التلفزي    تخفيض أم ترفيع.. اليوم الكشف عن الأسعار الجديدة للمحروقات؟    مريم ...اصغر حافظة للقران تشرّف أهل الجريد (صورة)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير البنك المركزي: هيكلة البنوك العمومية لم تبلغ بعد سرعتها القصوى
نشر في الشروق يوم 31 - 12 - 2018

أقر البنك المركزي التونسي، الاثنين، بأنّ إعادة هيكلة البنوك العمومية لم تبلغ سرعتها القصوى، بعد، ويعزى ذلك، خاصة، الى تأخر وضع نظم المعلوماتية وتطوير آلية التصرف في المخاطر وإرساء فعّال لخطط التصرف في الديون المصنّفة.
وجاء، هذا الاقرار، في اطار الكلمة التمهيدية لمحافظ البنك المركزي التونسي، مروان العباسي، للتقرير السابع للرقابة البنكية لسنة 2017، الذي درس الواقع البنكي والمالي لتونس وتطورات السيولة والاقراض ومردودية البنوك وغيرها من المؤشرات البنكية والمالية.
ولاحظ العباسي، "أنّ القطاع البنكي، انطلق سنة 2017، في إعادة التّشكل لكن بصفة "محتشمة " عبر تسجيل عملية الاندماج بين شركة الايجار المالي وأحد فروعها المختصة في خدمة "الفاكتورنغ" وانطلاق الدولة التونسية في مسار للتخلص من مساهمتها في ثلاث بنوك وأن هذا المسار يمكن ان تتسارع وتيرته خلال السنوات المقبلة.
وخلص إلى أنّ هذه العملية تبرهن عن إرادة الدولة لترشيد حضورها في القطاع البنكي من جهة، والتشديد على المتطلبات التشريعية والتصرفات الحذرة التي تتحكم في النشاط البنكي وكذلك التحولات العميقة التي تعرفها المهنة، من جهة اخرى.
واضاف أنّ الاصلاحات تواصلت خلال سنة 2017 وفق برنامج المراقبة الخماسي للبنك المركزي 2016-2020 وأن مؤسسة الاصدار قامت خلال سنة 2017 ومطلع سنة 2018 بالمراجعة الثالثة على التوالي للمنشور المتعلق ب"التصرف في مخاطر تبييض الاموال وتمويل الارهاب".
وأشار العباسي الى ان تطبيق نظام المعايير الدولية لاعداد التقارير المالية، من قبل البنوك بداية من سنة 2021، سيشكل تحديا هائلا امامها يتطلب اعداد ارضية ملائمة من طرفها وتعاونا تاما بين الاطراف الفاعلة. علما وان الجلسة العامة للمجلس الوطني للجباية المنعقدة يوم 6 سبتمبر 2018 وافقت على اعتماد هذه المعايير.
وكتب العباسي " أنّ البنك المركزي يجد نفسه في مرحلة متقدمة على مستوى إعداد الاطار التشريعي المنظم لنشاط للمؤسسات الدفع وذلك بالتوازي مع حرص البنك للمساهمة في تحقيق الاندماج المالي و تقليص التداول النقدي ودعم التجديد في الخدمات المالية ".
واستعرض العباسي، خلال كلمته، عددا من انجازات البنك المركزي التونسي، من بينها "مشروع إرساء معيار احترازي "القروض/ الودائع" مشيرا في سياق اخر الى ان البنوك المحلية ومن بينها البنوك العمومية توصلت الى تحسين مؤشرات المردودية لديها بشكل جوهري للسنة الثانية على التوالي.
وخلص محافظ البنك المركزي، في كلمته التمهيدية، الى أنّ النّشاط البنكي في تونس، شهد خلال سنة 2017، تطورا على مستوى القروض وبلغ هذا التطور رقمين،
أي زهاء 12 بالمائة، وهو رقم لم يتم تسجيله منذ سنة 2010. وسجلت هذه الزيادة في ظل "واقع متسم باستمرار الصعوبات الاقتصادية وتشديد القيود على السيولة ...".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.