وزارة الداخليّة توضح حقيقة ايقاف نبيل القروي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    الديوانة توضّح حول قضيّة “التنكيل بحافظ قائد السبسي “    أردوغان لبوتن: هجمات الجيش السوري تهدد الأمن التركي    حمّادي الجبالي يتعهّد باتّخاذ هذه الإجراءات المستعجلة في صورة انتخابه رئيسا للجمهورية [فيديو]    تونس: اللّيلة الافتتاح الرسمي لمهرجان مدنين الثقافي الدولي    دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل التاتو حلالا    مدير أيام قرطاج لفنون لخزف لالصباح نيوز: التكامل بين الملتقى الدولي والأيام يخدم فن الخزف في تونس    حافظ قائد السبسي : تعرضت إلى التنكيل ومعاملة غير لائقة بمواطن تونسي في مطار قرطاج    وزير التجارة الجزائري: قد نتوقف عن استيراد القمح    جملة من القرارات لفائدة ولاية قابس    حجز بضاعة مهربة بقيمة 255 الف دينار    مفاجأة: نيمار بقميص ريال مدريد الأسبوع المقبل؟    بعد تعطل خطوط القطارات بالضاحية الجنوبية …المسافرون يتذمرون والشركة تلجأ الى تعويض منظومة القطارات العاملة    دبّ مفترس يلتهم الفنان الفرنسي جوليان غوتييه!    العثور على جثة معاق داخل مستودع    متحيّل تسبب بهدم 3 مدارس في مصر.. والأزمة أمام مجلس النواب    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    10 أطعمة احذرى تخزينها في الثلاجة    قابس: الانطلاق في استغلال حقل نوارة للغاز الطبيعي    التلفزة التونسية تتحصّل على حقوق بث مباريات الرابطة الأولى لكرة القدم    تطلعات جماهيره كبيرة.. المشاكل المالية وغياب الانتدابات يهددان موسم الافريقي    مهرجان ليالي الصيف الدولي بالقيروان .. بوشناق يتسلطن ويسرى محنوش في الاختتام    مدرب جديد لمنتخب مصر    استئناف حركة قطارات الأحواز الجنوبية للعاصمة    التخلّص من الحشرات ..كيفيَّة التخلُّص من الوزغات    مؤشر الانتاج الصناعي بتونس يتراجع    غارات إسرائيلية على العراق!    المنستير: أمني يكتشف أن ضحية حادث القطار زوجته    سيدي بوزيد: القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية مختلفة    بُوحجلة ..مهرجان الفروسية «ثقافة الأجداد هوية الأحفاد»    أنا يقظ: نتفاوض مع تويتر وفايسبوك لمراقبة تجاوزات المترشحين وصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي    معهم في رحلاتهم ..مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (1)    من دائرة الحضارة التونسيّة .. عهد الأمان    ياسين ابراهيم: يوسف الشاهد يشوش على عبد الكريم الزبيدي    بطولة الرابطة المحترفة 1 : الجولة الاولى / دربي “مبكر” بين النادي الافريقي و الملعب التونسي    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    خميس الجهيناوي: ندعم الحل السياسي.. والمجموعة الدولية منقسمة إزاء الأزمة في ليبيا    اسألوني ...يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    مهرجان قرطاج الدولي 2019: حفل ضخم للفنان صابر الرباعي وجمهور عريض فاق طاقة استيعاب المسرح    كميات الامطار المسجلة يوم امس …اقصاها 68 مليمترا بولاية الكاف    مونديال الكرة الطائرة للأصاغر : تونس تحقق فوزها الأول    العريّض: هذه العقوبة تنتظر كل مُترشّح نهضوي خالف سياسة الحركة    القطار .. احتراق سيارتين بأحد المستودعات    الزهروني: مقتل شاب على يد خصميه بساطور    إصابة 3 مستوطنين بقنبلة يدوية برام الله    وزير الثقافة: قرار الترفيع في ميزانية الوزارة تتويج لإصلاحات عديدة في القطاع    قضية الشنيحي: فريق العلمة يتهم النادي الافريقي بتزوير وثائق الخلاص    حرائق الأمازون "تشعلها" بين ماكرون والرئيس البرازيلي    كوريا الشمالية لأمريكا: إما الحوار أو المواجهة    مدير عام الأبحاث الاقتصادية ل«الشروق» .. عقوبات بالغلق وخطايا بالمليارات ضد مساحات تجارية    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    جوهر بن مبارك: عودة البحري الجلاصي وغيره من المرشحين الرئاسيين يكشف ارتباك هيئة الانتخابات    تقرير الجمعة : رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    النادي البنزرتي يمطر شباك منافسه في البطولة العربية بسباعية كاملة    علاج التعرق صيفا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخرج السينمائي عبد الحميد بوشناق ل«الشروق»:«دشرة» هو أول فيلم رعب في تونس
نشر في الشروق يوم 15 - 01 - 2019

كشف المخرج السينمائي عبد الحميد بوشناق، أن فيلمه الطويل الأول في مسيرته «دشرة»، لم تتجاوز كلفته مائة ألف دينار، معبرا عن سعادته بتتويج هذا العمل في بولونيا بجائزة أحسن فيلم رعب.
تونس (الشروق)
وشدد نجل الفنان القدير لطفي بوشناق على أنه لن ينجز فيلما مستقبلا إلا على نفقته، وذلك بعد رفض مشروعه الجديد من الدعم، كاشفا عن هذا المشروع، وعن جديده مع قناة نسمة، بعد سلسلة «هاذوكم»، والمتمثل في عمل درامي سوف يعرض في رمضان المقبل. كل هذه التفاصيل تقرؤونها في هذا الحوار مع المخرج السينمائي عبد الحميد بوشناق.
تقدم اليوم بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة العرض الأول لفيلمك الجديد «دشرة»، لو تقدم فكرة عن موضوع الفيلم، خاصة أنه أول فيلم رعب في تونس؟
أجل نقدم اليوم بقاعة الأوبرا بمدينة الثقافة عرضا لأول أفلامي الروائية الطويلة «دشرة» والفيلم كما ذكرتم، هو فيلم رعب. وحسب ما أستحضر هو الأول من نوعه في تونس، لذلك فهذا الفيلم كله مفاجآت، وسمته التشويق.وهو يروي قصة مجموعة تتكون من ياسمين، طالبة في معهد الصحافة، تحاول مع صديقيها «وليد» و»بلال» فك لغز جريمة قديمة، لم يحل منذ 25 سنة. فيقودهم البحث إلى غابة. حيث اكتشفوا قرية صغيرة أو «دشرة»، يحاول الثلاثي الهروب بعد أن علقوا بمنطقة مجهولة ومرعبة، وفي دوامة أحداث مرعبة...
وما الرسالة أو القضايا الأساسية التي يطرحها فيلم دشرة؟
الفيلم يركز أساسا على ظاهرة السحر والشعوذة، الموجودة بكثرة في المغرب العربي، وخاصة مسألة التنقيب عن الكنوز والآثار، وكيف يذبحون أطفالا للحصول على هذه الكنوز...
هل تحصل هذا الفيلم على دعم من وزارة الشؤون الثقافية؟
في الحقيقة لم أقدم ملف فيلم «دشرة « للدعم، لأن هذا الفيلم مكان عبارة عن حلم، جسدناه بفريق تصوير وممثلين ومنتجين تونسيين، دون أي تدخل أجنبي. وصورناه في تونس، والحمد لله وصلنا الى إنجاز هذا العمل بتمويل ذاتي. وشاركنا في عدة مهرجانات عالمية أو دولية على غرار مهرجان فينيزيا والقاهرة الدولي وأيام قرطاج السينمائية، وقريبا في غوتونبورغ خلال هذا الشهر في المسابقة الرسمية لهذا المهرجان. كما سعدت بتتويج الفيلم وحصوله على جائزة أكثر فيلم مرعب في مهرجان بولونيا...
إنجاز فيلم رعب طويل، بلا دعم وبتمويل ذاتي مغامرة، ولا ريب؟
أردناها كذلك، وهو تحد على كل المستويات. وأطمح من خلاله إلى نحت مسيرة خاصة متفردة. ويسعدني ويشرفني أن أكون أول مخرج ينجز فيلم رعب في تونس. وهو خيار صعب لكنه مهم، لأننا سنساهم في خلق نمط آخر في صناعة الأفلام التونسية.وبالمناسبة، بعد أن رفض ملف مشروعي السينمائي القادم، اتخذت قرارا لا رجعة فيه. وهو أن أكون مستقلا مدى الحياة. ولن أتقدم للدعم بعد هذا المشروع.
قبل الحديث عن فريق العمل في فيلم دشرة، كم كانت كلفته؟
«دشرة» لم يكن مكلفا البتة، لأنه لم يتجاوز المائة ألف دينار في التصوير.وطريقة الإنتاج تميزت بالتقشف، لأننا أردنا أن نبرز أنه يمكن أن نقوم بصناعة سينما في تونس بعيدا عن مساعدة الدولة. وساعدنا في هذا الفيلم فريق تصوير متكون من مدير التصوير حاتم ناشي وديكور فاطمة مدني وملابس بسمة ذوادي وماكياج كاميليا بوجنفة، وصوت أيمن التومي وموسيقى راشد حماوي وسامي بن سعيد، وفريق الإنتاج المتكون من عمر بن علي ومدير الإنتاج إلياس بن صابر.
وماذا عن الممثلين؟
وبالنسبة للممثلين، فإن الفيلم بطولة ياسمين ديماسي، وعزيز جبالي وبلال سلاطنيةوهالة عياد وهادي الماجري وبحري الرحالي والطفلة كاهنة المدب إبنة الزميل مروان المدب والزميلة سمية بوعلاق، وبخصوص سؤالك عن مكان تصوير «الدشرة»، فإنه التأم بعين دراهم.
ذكرت أن فيلمك الجديد والرابع بعد «دشرة» رفض من الدعم، لو تقدم لنا فكرة عن هذا الفيلم؟
هو فيلم كوميدي اجتماعي، ونوعية جديدة، يروي قصة 04 رجال كل واحد منهم قام بكارثة في عمله. فلجؤوا الى إقناع بناتهم بالمشاركة في سباق للرقص. فتتغير حياتهم مجددا، والفيلم بعنوان «مخك ياقف».
هل ستواصل سلسلة «هاذوكم» مع قناة نسمة؟
لا، لكن سأخرج عملا دراميا (مسلسلا) سوف يبث في شهر رمضان المقبل على قناة نسمة. وعذرا لأنني لن أقدم تفاصيل أكثر عن العمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.