حركة النهضة تدعو إلى الوقوف صفا واحدا من أجل إجهاض مرامي الإرهابيين    إيداع موظفين بشركة اتصالات تونس بقفصة السجن بتهمة اختلاس أموال عمومية    تفجير وسط العاصمة: هوية عون الامن الشهيد    حدث اليوم ..التوتر الأمريكي الإيراني.. لا حرب... ولا تهدئة وشيكة    هجوم “شارل ديغول” الإرهابي.. استشهاد عون أمن وهذه هويته    بعد تزامن العمليات الارهابية بالعاصمة: برهان بسيّس يعلّق    كلّ الأطراف ترفض تأجيلها.. لخدمة من الدعوة لتأجيل الانتخابات؟    وزارة الداخلية تدعو المواطنين إلى تجنب نشر الإشاعات    الصورة الاولى للسيارة الامنية التي استهدفها التفجير    استبعاد عمر وردة رسميا من معسكر منتخب مصر    كأس أمم افريقيا: تفاصيل الاجتماع الفني الخاص بمباراة تونس ومالي    اليوم السّابع من ال«كان» ..الجزائر والسينغال في صراع من نار    طنجة المغربي.. أكبر ميناء في البحر الأبيض المتوسط    الكاف .. اتحاد الفلاحين طالب بتدخل الجيش ..مراكز التجميع تعجز عن استيعاب صابة الحبوب    3729 تلميذا يجتازون مناظرة الدخول إلى المدارس الإعدادية النموذجية    الداخلية تعلن إصابة 4 أمنيين في هجوم القرجاني    وفاة كهلين اختناقا في نفق بجرزونة    بلجيكا تمنح تونس هبة بقيمة تناهز 150 مليون يورو    قراءة في.. «أنثى الفصول» لربيعة الفرشيشي (2/2)..نسيج السرد ونسيج العواطف    لقاء مع... .الشاعر حسن المحنوش ل «الشروق»..لم أكن أقبل مقابلا لقصائدي في مدح الزعيم بورقيبة !    بنزرت ... يوم تحسيسي    فوائد اليوغا الهوائية..ليست كلّ الحلويات مضرّة لطفلك... اختاري هذه الأصناف الصحية والمغذّية !    انتعاشة قيمة الدينار أمام الأورو والدولار    محمد صلاح يعلق على أزمة عمرو وردة... ويتحدث عن كيفية معاملة النساء    قفصة.. فلاحو الواحة يحتجون ويطالبون بالتدخل العاجل    تونس: مجموعة إرهابية تطلق النار على محطة الإرسال بجبل عرباطة في قفصة    اليوم : افتتاح الدّورة ال 20 للمهرجان العربي للإذاعة والتّلفزيون    قنصل تونس بميلانو يتزوج بإيطالية    مهرجان 'موازين' : إليسا تفقد اعصابها و تصرخ (فيديو)    أنتم المجرمون ام هم؟    عبير موسي : "فضائح" قانونية بالجملة في التعديل الأخير للقانون الانتخابي    كأس أمم إفريقيا 2019 : الفرنسي بن زيمة يشجع المنتخب الجزائري    أعلى درجات حرارة منذ 70 سنة...''القاتل الصامت'' يجتاح دول أوروبا    عبد الرؤوف العيادي لالصباح نيوز: لن امثل امام القضاء العسكري لهذا السبب    توقف الجولان بنفقي باب سويقة    تونس: تغيير في جولان بعض خطوط المترو بداية من اليوم    الشاهد يرسل طلب استعجالي للنظر في الطعن في مشروع القانون الإنتخابي    مصدر مسؤول بوزارة التربية لالصباح نيوز: نسب النجاح المنشورة بصفحات التواصل مجرد اشاعات    وفاة كهل سبعيني بعد تعنيفه من طرف ابنه.. وهذه التفاصيل    صلاح يقود مصر للتأهل لثمن نهائي "الكان"    يوم وطني للتشجيع على الاستهلاك الوطني    صابر الرباعي وامينة فاخت يؤثثان الدورة 55 لمهرجان الحمامات الدولي    أريانة: حملة أمنيّة تُسفر عن إيقاف عدد من الأشخاص المُفتش عنهم    المنتخب الوطني يواصل تدريباته استعدادا لملاقاة نظيره المالي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 27 جوان 2019..    حالة الطقس.. الحرارة تتراوح بين 30 و40 درجة    يوميات مواطن حر : قلمي الحربي    روسيا.. مقتل طيارين ونجاة 43 راكبا بحادثة هبوط اضطراري لطائرة    لدفعها لإبرام اتفاق تجاري.. ترامب يتوعد الصين "بتصعيد كبير"    رمز كاس العالم يحل اليوم بتونس    مدنين: فتح أول مخبر لتحليل المياه والتربة بالجنوب الشرقي    محمد الحبيب السلامي يكشف : عادة المبالغة    دعم التّعاون بين تونس ومنظّمة الصحّة العالميّة    رجل اعمال يتبرع ب 5 مليارات لمستشفى قابس    هذه توقعات الابراج اليوم الأربعاء 26 جوان 2019..    كيف يؤثر السهر لساعات متأخرة ليلا على خصوبة الرجال؟    السعودية تمنع دخول الأجانب إلى مكة بقطار الحرمين خلال فترة الحج    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في دار الثقافة أبن خلدون .. جمعية النساء المغاربيات تحتفي بمنى الشيمي
نشر في الشروق يوم 16 - 01 - 2019

بالاشتراك مع دار الثقافة ابن خلدون المغاربية نظمت جمعية الكاتبات المغاربيات بتونس مساء الجمعة 11 جانفي ندوة أدبية على شرف الروائية المصرية منى الشيمي التي تزور تونس بصفتها عضو لجنة مسابقة أبو القاسم الشعرية، أدارت الندوة عضوة الجمعية الشاعرة ريم القمري، وقدمت الكاتبة ورئيسة الجمعية فاطمة بن محمود مقاربة نقدية بعنوان « خصائص الكتابة الروائية في ثلاثية منى الشيمي « من خلال رواياتها « لون هارب من قوس قزح « و»بحجم حبة عنب « ووطن الجيب الخلفي».
خصائص الكتابة الروائية عند منى الشيمي
أهم ما جاء في هذه المقاربة التي انطلقت فيها فاطمة بن محمود بتلخيص للروايات الثلاث هي مكانة الذات في روايات الشيمي والتي تبدو في مواجهة المجتمع بما هو موروث اجتماعي معقد وفي مواجهة القوى الميتافيزيقية التي تجعل الإنسان يتساءل عن مصيره وفي مواجهة الواقع استنادا إلى التاريخ لفهم حقيقة الحاضر الملتبس، أبرزت فاطمة بن محمود في مداخلتها النقدية أن هذه الذات لها علاقة بالجسد ليس في بعده الإيروتيكي بل في بعده الأنطولوجي بما هو تعبير عن مواقف الإنسان كما يبدو في روايات منى الشيمي وهنا تحدثت عن الجسد الخاص والجسد العام بالمعنى الذي يحدده الفيلسوف ميرلوبنتي، هذا الجسد يشهد أنواعا مختلفة من الصراع الذي يتطور عند منى الشيمي من رواية إلى أخرى يبدأ في مواجهة سلطة المجتمع ثم سلطة الميتافيزيقا وسلطة التاريخ وينتهي بأزمة الهوية التي تتشكل في روايات منى الشيمي وتبلور من رواية إلى أخرى تكشف من خلالها عن تغير أسئلة الهوية في الأدب العربي من سؤال «من نحن» إلى سؤال «كيف نكون».
أسئلة الحضور للروائية المصرية منى الشيمي كانت في جوانب مختلفة من مسيرة الضيفة التي أشارت إلى الصعوبات التي واجهتها في بداية مسيرتها الأدبية بحكم أنها كانت تعيش في صعيد مصر وأنها كانت تتمنى أن يقرأ لها الأهالي في نجع حمادي لكنها تتفاجئ الآن بأن قراءها من كل الوطن العربي كما أكدت على أن القيمة الأدبية للنص هي التي تجعله يدافع عن نفسه ويفرض وجودها، كما تعرضت إلى المشهد الأدبي المصري وأكدت أن الرواية المصرية الآن تشهد نضجا وتطورا وتبرز أسماء كثيرة لها ما تضيفه لمدونة السرد العربي.
نافذة على الأدب المصري
بالنسبة لهذه الندوة فقد تحدثت عنها فاطمة بن محمود واعتبرتها مهمة لأنها تفتح نافذة عل الأدب المصري من خلال الروائية منى الشيمي التي لها العديد من الإصدارات القصصية والروائية والتي تحصلت من خلالها على جوائز مهمة مصرية وعربية من ذلك ان رواياتها التي اعتبرتها فاطمة بن محمود ثلاثية قد تحصلت جميعها على جوائز فرواية « لون هارب من قوس قزح تحصل على جائزة الهيئة المصرية لقصور الثقافة سنة 2003 ورواية « بحجم حبة عنب» تحصلت على جائزة ساويرس في مصر ووصلت الى القائمة الطويلة في جائزة البوكر العربية لسنة 2016 ورواية « وطن في الجيب الخلفي» تحصلت على جائزة كتارا لسنة 2017.
قراءات شعرية على شرف الضيفة:
في خاتمة اللقاء قرأ بعض الحاضرين من الشعراء قصائد تكريم للضيفة من ذلك قرأت سلوى الرابحي والمغربية ليلى نسيمي كما أهدتها الفنانة شيراز الجزيري واحدة من أغانيها باللغة الاسبانية صاحبتها رقصة فلامنكو. واهدت جمعية الكاتبات المغاربيات بعض الهدايا التذكارية للروائية المصرية التي كان يصاحبها في هذا اللقاء زوجها الاعلامي المصري الكبير أسامة الرحيمي. حضر اللقاء كوكبة من الاسماء التونسية الأدبية مثل مسعودة بوبكر وعبد العزيز بن عبد الله وسلوى الرابحي وليلى نسيمي وخالد الدرويش وغيرهم كما واكبته السيدة بختة الوسلاتي مديرة دار الثقافة ابن خلدون المغاربية التي يسّرت مشكورة هذا اللقاء في توقيت استثنائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.