بلاغ توضيحي من الإدارة العامة للسجون في علاقة بشفيق جراية ونبيل القروي    حمادي الجبالي يحذر: نحن الآن أمام مشروع استبدادي جديد سيجثم على الصدور ويقطع الأنفاس    الحزب الجمهوري ينتقد تسخير قنوات تلفزية تسيطر عليها لوبيات ودوائر فساد للحشد لفائدة المترشح للرئاسة الموقوف    كاس الاتحاد الافريقي - الاتحاد الرياضي ببنقردان الى الدور الثاني    كرة قدم: الاتحاد المنستيري يفتتح الموسم بالانتصار على النادي الصفاقسي    علي معلول لاعب الموسم في الاهلي المصري    حالة الطقس ليوم الإثنين 26 اوت 2019    لطفي بوشناق : "أنا فنان طليق كطيف النسيم وحرا كنور الضحى في سماه"    برهان بسيس: بقينا كان احنا أنصارو انوحو على بن علي    الرصد الجوي: هدوء نسبي حاليا وأمطار متفرقة منتظرة في هذه المناطق    دعوة القضاة إلى عدم التعليق على القرارات القضائية في مواقع التواصل الإجتماعي    اعصار بنابل وعاصفة قوية ستشمل هذه الجهات...مصدر من الرصد الجوي يكشف... (صور)    رابطة أبطال افريقيا: النجم الساحلي يواجه اشانتي كوتوكو الغاني في الدور الثاني    نابل: رياح لولبية تتسبب في إصابة عاملات فلاحيات في حادث مرور وتصادم 5 سيارات    وهذا حادث اخر :وفاة عاملة فلاحية اثر حادث مرور    حجز 5 أطنان من البطاطا في قليبية    المحرس : جثة شاب بجانب سكة القطار    زغوان : الحرس الديواني يحجز أكثر من 38 ألف قرص مخدّر    المكتب الإعلامي للزبيدي:منذر قفراش لا علاقة له بالحملة    سليانة: نفي ما تم ترويجه بخصوص إتلاف كميات من الحبوب المجمعة بالهواء الطلق        زيدان لجماهير ريال مدريد: أتفهم ما تشعرون به    في المرسى: محاولة طعن رئيس منظمة «عتيد» بسكين    سعد الحريري: سقوط طائرتين مسيرتين تابعة للإحتلال الصهيوني في بيروت اعتداء على سيادة لبنان    النّادي الصفاقسي: سوكاري أساسي في مباراة اليوم    مدنين: حجز كمية هامة من السجائر المهربة    مجموعة السبع تعقد قمتها وسط خلافات حادة في مدينة بياريتس الفرنسية    بلدية رواد تطلق «الويفي» المجاني لمتساكنيها    معهم في رحلاتهم .. مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (3)    تحذير أمني جديد: "بلوتوث" يمكن أن يجعل كل بياناتك في أيدي اللصوص    فرنسا: شكوى جديدة بالاغتصاب ضد طارق رمضان    بئر علي بن خليفة: قتيل وجريح في حادث مرور    حرج كبير لوزير الشؤون الإسلامية السعودي بسبب خطأ في قراءة القرآن    تخربيشة: وانها لمعجزة من رحمان رحيم    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات اليوم    البرازيل: مئات الحرائق الجديدة تجتاح غابات الأمازون الاستوائية الأكبر في العالم    نابل ..عودة مياه الري إلى حقول بني خلاد    مهرجان البحر الأبيض المتوسط بحلق الوادي ... مشهد سياسي متعفن في «مدينة العجائب»    الكاف .. حمام ملاق الأثري ...ثاني محطة جيولوجية استشفائية مغلقة منذ سنين    نعيم السليتي هداف في اولى مبارياته مع الاتفاق..وتالق كل نجوم تونس المحترفين    لتنشيط المشاركة الاقتصادية للمرأة ..معرض للصناعات التقليدية وسوق لمنتوجات الحرفيات ببن عروس    حظك ليوم الاحد    ارتفاع بنسبة 44 بالمائة في اجمالي خدمات الدين الخارجي    جرجيس: الدورة السابعة لمهرجان الرصيفات    بعد التطورات في المشهد السياسي والوطني...اليوم اجتماع هام للمركزية النقابية    بعد افشال مخططات ارهابية .. صيف آمن ... بفضل قواتنا المسلحة    أولا وأخيرا .. «تونسي من برّا وأجنبي من داخل»    سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي    المهرجان الدولي للشطرنج بصفاقس في نهاية شهر اوت الجاري    تسجيل ارتفاع بنسبة 46 بالمائة في المداخيل السياحية الى غاية 20 أوت 2019    تسجيل أول وفاة بالسجائر الإلكترونية    وسط طلبات لتجميع 30 الف طن..تونس تفتح موسم جني الحلفاء الى حدود 31 جانفي 2020    مسرح الاوبرا: لا يمكن التعامل مع الاحزاب السياسية وتمكينهم من الفضاء مجانا    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غدا وبعد غد بقابس: الرواية العربية بين أدلجة السرد وتسريد الأيديولوجيا
نشر في الشروق يوم 25 - 02 - 2010

أنّى للرواية، هذا الجنس الامبريالي في تسلطه على ما جاوره ونافره من أجناس أدبية، أن تهرب من سلطان الأيديولوجيا؟ كيف تسلم الرواية من الأيديولوجي وهي التي ولدت بين أحضانه؟ هل تريد الرواية بقطعها مع «الأيديولوجيا» قتل الأب، والتنصل من الوعاء الحاضن الذي نشأت، في الأصل، معبرة عنه؟ هل تحولت هذه الأيديولوجيا الى لعنة يريد كل كاتب أن يتطهر منها حتى يخرج منجزه خاليا من دنسها؟. هل أمست «جربا» تتغنا الرواية،في زمن تهاوي الأيديولوجيات، تجنبه باعتباره نقيصة، وعنصرا مشوها للعملية الإبداعية؟ وهل في الرواية من الاستقلالية في البناء والخبر، ما يجعلها تفك ارتباطها بالأيديولوجيا؟
أسئلة حارقة يتطارحها روائيون ونقاد لم يسلموا بعد من فتنة الرواية وسحرها، ولا يريدون لهذه الفتنة أن تمّحي، في مدينة «قابس» بالجنوب التونسي. وعلى أرض هذه المدينة التي تحتضن «المتوسط» على مر السنين، تنطلق الحكاية وتنعقد ندوة عربية دولية بعنوان «الرواية والأيديولوجيا» انطلاقا من يوم «السادس والعشرين» الى «الثامن والعشرين» من شهر فيفري.
وبدعوة من «مركز الرواية العربية» بقابس التونسية، يتطارح نقاد وروائيون عرب من المغرب والمشرق العربيين إشكالية العلاقة الجامعة بين السردي الروائي وبين الأيديولوجي بحثا عن سبل الإجابة عن مسوغات «زواج المتعة» الذي ربط الرواية بالأيديولوجيا، وأفرز منجزا سرديا غذّى المدونة الحكائية السردية العربية. أفلا تبني الرواية «أيديولوجيا نصية» لا شرقية ولا غربية قوامها الأسلوب والحبك والحكي؟. هل من إبداع خارج «رحم» الأيديولوجيا؟ وهل تؤشر الأحداث لنهاية زواج المتعة بين الرواية والأيديولوجيا؟؟
إذن على مدى ثلاثة أيام يلتقي روائيون ونقاد أكاديميون عرب للنظر فيما بين الأيديولوجي والسردي من التعالق والتقاطع والتنافر استشرافا لملامح رواية عربية جديدة حداثية تؤصل هذا الجنس الأدبي في المتن الحكائي العربي فالكوني ويحضر الى هذا الملتقى الروائي العربي روائيون عرب شهدت لهم أعمالهم بالتميز، وكسر النمط السائد، وببحثهم الدائم عن تجريب وسائل فنية جديدة من رواية الى أخرى. وهم المغربي «أحمد المديني» والمصري صاحب جائزة «البوكر» «يوسف زيدان» والجزائري «واسيني الأعرج» والسوري «نبيل سليمان» الذي سيتناول الأيديولوجي في الرواية العربية من السفور الى الحجاب، والتونسي «محمد الباردي» الذي سيتلمس «الأيديولوجي في عزازيل» يوسف زيدان.
ويحاضر في هذه الندوة أساتذة الجامعة التونسية يتقدمهم شيخهم «محمود طرشونة» الذي يبحث في «الإسقاط الأيديولوجي في النقد النسويّ»، في حين يفتح الأستاذ «محمد الخبو» باب «تسريد الأيديولوجيا في الرواية» ويحاضر الأستاذ «أحمد السماوي» حول المتلفظ في رواية «المخدوعون» لأحمد المديني والأستاذ «مصطفى الكيلاني» حول «مراتب الاستعارة وأبعادها الأيديولوجية في اشتغال الظواهر الروائية العربية» ويطرح الأستاذ «صلاح الدين بوجاه» سؤالا نقديا «هل يمتزج الأيديولوجي بحنة الباردي؟ ويشتغل الأستاذ «نجيب العمامي «على المكون القيمي في نماذج من الرواية التونسية» والى ذلك تخوض الأستاذة: سلوى السعداوي في التسلط الأيديولوجي في رواية «تجربة في العشق» للطاهر وطّار «والأستاذ محي الدين حمدي» في القيمة في الرواية «مدينة الشموس الدافئة» والأستاذ أحمد الناوي البدري في «بناء العامل الذات في الرواية العربية و«رضا بن صالح» في «الأيديولوجي وتشكيل المكونات السردية في رواية «سوناتا لأشباح القدس» لواسيني الأعرج.
وتحاضر الأستاذة السورية «شهلا العجيلي» أستاذة الأدب الحديث بجامعة حلب والحاصلة على جائزة الملك «عبد الله» عن روايتها «عين الهر»، حول «الرواية العربية من تشظي الأيديولوجيا الى المراوغة النسقية». ومن الجزائر يخوض الأستاذ «علي الزاوي» في فاعلية الشخصية الروائية في أدلجة الخطاب السردي والأستاذ: «الطاهر رواينية» في «توترات المحكيّ وتداعيات أزمته: الموت والرغبة في «مرايا النار» لحيدر حيدر والى ذلك، سيقدم الروائي «فرج الحوار» شهادة ابداعية، وتساهم الأديبة التونسية آمال مختار بشهادة اختارت لها عنوان: «الأيديولوجيا عنصرا مشوها للإبداع».
إذن، على مدى ثلاثة أيام تفتح مدينة قابس التونسية أحضانها لتستقبل روائيين وأساتذة ونقادا عربا لم يسلموا من غواية الحكي والقصص فاستسلموا لها طائعين متلذذين ينهلون من فتنة المحكي المسرود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.