غازي القروي عاد إلى تونس منذ ليلة البارحة (متابعة)    الجلاصي: لا ننوي الاتصال بحزب قلب تونس والحزب الدستوري الحر للتشاور    الحكومة الإسبانية تهنّئ الفائز بالانتخابات الرئاسيّة قيس سعيد    تونس : جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاربعاء 16 اكتوبر 2019    صادق السالمي حكما لمواجهة الوصل الاماراتي والاتحاد السعودي    فتحي جبال يبدأ مهمته الجديدة مع السي أس أس    النجم الساحلي – كريم حقي : ” لا ارى نفسي قادرا على تنفيذ المشروع الذي جئت من اجله    النادي الإفريقي يفوز وديّا على حساب الملعب التونسي    مساكن: جزار ينتحر بطعن نفسه بسكين أمام حرفائه    فضاء مسرح الحمراء يفتتح الموسم الثقافي 2019 /2020 بسلسلة عروض لمسرحية " قمرة دم "    إستعدادت وزارة الصحة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    مصالح الديوانة تحجز أدوية مخدرة ومبالغ من العملة وبضائع مهربة مختلفة بقيمة تفوق 500 ألف دينار    عبد اللطيف العلوي النائب عن ائتلاف الكرامة يعتبر ترشيح الصافي سعيد لرئاسة الحكومة تهريجا    فرقة "Gutrah sound System" تجدّد العهد مع الجمهور "الثائر" و "العاشقّ    اختطاف واغتصاب راقصة بالقيروان.."الصباح نيوز" تنشر آخر المستجدات    كرة السلّة.. برنامج مباريات الجولة الثانية    السكك الحديدية توضح حول شلل حركة القطارات    على عكس ما كان متوقعا.. فئة الناخبين بين 26 و45 سنة أحدثت الفارق في انتخابات 2019    رئاسة الحكومة تحيل مشروع قانون المالية لسنة 2020 الى مجلس النواب    تطاوين: حجز كمية من المصوغ وهواتف”ثريا” وإصابة مهرّبين ليبيين بمنطقة المرّة الحدودية    40 نزلا تضرّرت من إفلاس “توماس كوك” ووزير السياحة يدعو إلى إيداع الشكايات ببريطانيا    صندوق النقد الدولي يتوقع لتونس مؤشرات إقتصادية إيجابية    بسبب تفاعلها مع أزمة الحرائق بلبنان/ شيرين تعتزل مواقع التواصل الاجتماعي    فايا يونان في حديث خاص ل"الصباح نيوز": علاقة سحرية تربطني بالجمهور التونسي.. و"التوانسة" أصبحوا عائلتي الثانية    ريال مدريد: امكانية غياب مودريتش وبايل عن مباراة الكلاسيكو    متعلقة به 48 قضية عدلية: تفاصيل القبض على شخص محل 08 مناشير تفتيش في جبل الجلود    محرز بوصيان: لا نتمحل المسؤولية في عدم مشاركة الملولي في الالعاب العالمية الشاطئية بالدوحة    وزير الخارجية الأمريكي يهنئ الرئيس قيس سعيد    المُعارضة تُقاطع خطاب رئيسة سلطات هونغ كونغ في البرلمان وتُجبرها على المغادرة    جيش البحر ينقذ 89 مهاجرا غير شرعي منهم تونسيان..    محمد المحسن يكتب لكم : سلام..هي تونس    مايك بومبيو:'إنتخاب قيس سعيد علامة فارقة مهمة على طريق الديمقراطية في تونس'    الاتحاد المصري يؤجّل قمة الأهلي والزمالك    عشرات الحرائق تجتاح سوريا    في أوّل ظهور له منذ عزله : حسني مبارك يكشف حقائق جديدة عن حرب أكتوبر    أحمر شفاه مثالي ومتقن    قطاع الألبان بباجة : الإنتاج وفير والاستغلال تجاوزه التاريخ    كيف تخففين من الغثيان أثناء الحمل؟    نصائح عملية لنجاح حميتك الغذائية    التغذية المناسبة بعد إزالة المرارة    أردوغان: لن نعلن وقفا لإطلاق النار في شمال سوريا    تقاعس بعض دائني توماس كوك يفتح ملف مداخيل السياحة التي لم تحول الى تونس ؟    أيام قرطاج السينمائية 2019: الأفلام الوثائقية التونسية الطويلة والقصيرة في المسابقات الرسمية    معرض للفنان التشكيلي محمد بن الهادي الشريف    تونس: توقّف حركة قطارات الأحواز    اليوم: أمطار متفرقة بالشمال والوسط ودرجات الحرارة تتجه نحو انخفاض طفيف    كميات الأمطار المسجلة في عدد من الولايات    22 قتيلا بانهيار أرضي في إثيوبيا    أفغانستان.. قتلى وجرحى في تفجير شاحنة مفخخة    اليوم: انطلاق التسجيل لاجتياز مناظرة الباكالوريا    حظك ليوم الاربعاء    توقعات ببلوغ 130ألف سائح بولوني في أفق سنة 2020    المكسيك: مقتل 15 شخصا في معركة بأسلحة نارية    إحتياطات على الحدود التونسية بعد تواصل انتشار وباء خطير معدي في الولايات الجزائرية    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    هل يمكن الاستفادة من الفلسفة الغربية المعاصرة لتطوير بلادنا؟    دردشة يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : وأخيرا أسدل الستار وأعلن قيس سعيد رئيسا    حظك ليوم الثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجها لوجه:حقيقة الجدل بين النهضة والجبهة حول الجهاز السري؟
نشر في الشروق يوم 01 - 02 - 2019


تونس- الشروق:
ما يزال ملف اتهام حركة النهضة بامتلاك جهاز سري يشغل الرأي العام منذ إثارته من قبل هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، فما هي طبيعة الجدل المثار حاليا وما هي حقيقة وجود هذا الجهاز من عدمه وفق أيمن العلوي وعبد الله الخلفاوي؟
أيمن العلوي (نائب وقيادي في الجبهة الشعبية)
مصلحة الجميع في كشف الحقيقة
خلافا لحركة النهضة، نعتبر في حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد وصلب الجبهة الشعبية أن عملية تصفية البلاد من اجهزة سرية تخترق الدولة في اي حزب من الاحزاب هو في صالح البلاد، كما هو ايضا في صالح حركة النهضة نفسها وانصارها وقواعدها ومناضليها، فان يتخلصوا من جهازهم السري الذي يقوده راشد الغنوشي ثمة مصلحة للنهضة نفسها في ممارسة سياسية ديمقراطية ومدنية.
ودأبت حركة النهضة أن تخطئ الهدف وتتهم الجبهة الشعبية بدلا من الاسهام في كشف الحقيقة، غير أنّ المدقق في المسألة يكتشف ببساطة ان الجبهة الشعبية كتنظيم سياسي ليس من حقها توجيه الاتهامات، وأن هيئة الدفاع عن الشهيدين هي من حملت المسؤولية السياسية والاخلاقية للنهضة في الاغتيالات السياسية وهذا طبيعي وبديهي، فهيئة الدفاع عن الشهيدين هي من اثارت موضوع الجهاز السري وهذا من دورها القانوني، ووصلت الى معطيات خطيرة وموثقة اعتبرها الملاحظون منطقية وقانونية.
بل أنّ هيئة الدفاع «توسلت» من النهضة ان تتوجه الى القضاء لتفند أو تكذّب أو تؤكد، غير أن هروب حركة النهضة من هذه الادلة الدامغة واصرارها على اتهام الجبهة الشعبية وتشويهها وتكفيرها أمر خطير، خاصة واننا لا نطرح لا الانتقام ولا تصفية النهضة، بل نريد ان تكون الاحزاب مدنية وليست لها اجهزة سرية وهو في تقديري مطلب لا يخص الجبهة الشعبية فحسب، بل يهم جميع القوى الديمقراطية وكل الحالمين ببناء تونس التي تتسع الى الجميع.
عبد الله الخلفاوي ( عضو المكتب السياسي لحركة النهضة)
ورقة سياسية نطالب القضاء بكشفها
لننظر أولا لزمن اثارة الاتهامات، لقد وردت في سياق سنة انتخابية و في سياق نهاية التوافق بين النهضة والنداء حيث اثير الموضوع بعد 3 سنوات و 9 اشهر من حدوثه وفي ذلك دلالة واضحة لوجود اهداف سياسية وورقة انتخابية لا غير، فلو كانت الاطراف التي تلقي علينا الاتهامات جادة في ما تقول لماذا اخفت معلوماتها كل هذه السنوات كي تبرىء نفسها من «التواطؤ».
بل من الغباء ان تتهم النهضة باخفاء وثائق داخل غرفة في وزارة الداخلية، فهل ان الحركة بما راكمته من خبرة سياسية وحنكة لم تجد غير الداخلية لتخفي الوثائق فيها؟ حقيقة انه لغباء شديد.
النهضة في الحكم، وتتصدر المشهد السياسي فكيف لمن يحتل هذا الموقع أن يلجأ لمثل هذه الاساليب، واعتقد ان المسؤولية في الاغتيالات السياسية تعود الى الاطراف المستفيدة منها والتي تريد ارجاع تونس الى الخلف. نحن في حركة النهضة تهمنا الحقيقة ونطالب القضاء بالحسم الفوري والعاجل للملف للكف عن المزايدات وندعو الجبهة الشعبية الى احترام القضاء والاقرار بحسم الخلافات داخل اطره لا بالتجييش ولا بالتشويه او الافتراء، لكن للأسف هم لا يثقون في القضاء ويتهموننا بأننا نخضعه لسلطتنا فكيف لا يتهم القضاء بالتأثر بمنظومة الحكم السابقة التي استمرت لسنوات ويتأثر ببعض سنوات من حكم النهضة ؟ ختاما، ان هذا الاتهام ورقة سياسية نطالب القضاء بكشفها في اسرع وقت وليس لنا فيه اي احراج فيها، ونطالب من الجميع التنافس على قاعدة الرؤى والتصورات لا عبر الانفعالات والادعاءات التي لن تزيد اصحابها سوى التراجع والانهيار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.