وزارة الداخلية تؤكد شروعها في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من “تعمّد الإساءة أو التشكيك أو نسبة أمور غير صحيحة لهياكلها”    اسبوع البورصة: توننداكس يضع حدا لسلسلة من التراجعات    قفصة .. حجز 148 قارورة من المشروبات الغازية و 450 قطعة حلوى مضرة بالصحة    سر رفض ريال مدريد خوض الكلاسيكو في البرنابيو    جبل الجلود: القبض على شخصين بحوزتهما مواد مخدرة    وزارة المالية: عجز الميزانية يتفاقم بنسبة 26% الى موفى أوت 2019    "إضراب عام" وتظاهرة في برشلونة بعد ليلة جديدة من التوتر والصدامات    التوقعات الجوية لهذه الليلة: أمطار بالوسط والحرارة بين 15 و24 درجة    زهير المغزاوي يقترح تشكيل ”حكومة الرئيس”    رسمي: شرف الدين يستقيل من النجم ويتعهّد بعدم الترشّح مجددا    السعودية تدعو مواطنيها إلى التواصل مع سفارتها تمهيدا لمغادرة لبنان    تقرير خاص: تمركز أخطر 40 قياديا داعشيا على الحدود مع ليبيا...هل هو بداية مخطط «عقابي»؟    القلعة الصغرى: إيقاف إمرأة من أجل سرقة مصوغ مسنة تحت التهديد    هدية سارة من «الكاف» للترجي خاصة بالسوبر أمام الزمالك..والوداد يتخذ قرارا    قطر تكشف رسميا عن الشعار الرسمي لكأس العالم للأندية 2019    مورو يدعو إلى ضرورة إعادة النظر في قانون الانتخابات    اتحاد الشغل يستهجن ترويج المغالطات والأكاذيب في حقّ النقابيين    بعد كمال ايدير: العزابي وحمودية يتبرعون للافريقي والمبروك يعلن مفاجأة للجماهير    تونس.. مجدّدا على رأس اللجنة العربية للإعلام الجديد    المحمدية.. القبض على 04 أشخاص وحجز كمية من مخدر "الكوكايين"    الحرس الديواني يحجز بضائع مهربة تفوق قيمتها 600 ألف دينار    مسؤول بوزارة الشؤون الدينية يكشف عن تفاصيل حادثة اخراج حسين العبيدي من جامع الزيتونة    افتتاح الدورة الثانية للملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    كرة اليد: 17 منتخبا في البطولة الافريقية للامم التي ستقام في تونس في جانفي القادم    اردوغان: القوات التركية لن تغادر الشمال السوري    باجة : حجز أسلحة و قطع أثرية    محكمة المحاسبات تراسل المترشحين لتشريعية ورئاسية 2019    تصريح جديد لقيس سعيّد    قبل مواجهة تونس.. مهاجم جديد يعزّز صفوف المنتخب الليبي    بوصبيع ينجح في اقناع مسؤولي "العلمة" بدعم ملف الافريقي في "الفيفا" لاستعادة ال6 نقاط وانفانتينو يستجيب (متابعة)    البيانات المالية للتسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2019 لمجموعة QNB    حافظ قائد السبسي : "لطفي العماري مكلف بهذه المهمة التي تستهدف البلاد" (متابعة)    القيروان: تفقدية التراث بالوسط الغربي تثمن المبادرات التطوعية وتدعو الى احترام خصوصية المعالم الأثرية    انتحار عسكري شنقا    هام/ وزارة التجارة تحدّد الأسعار القصور ل”الزقوقو”    ايرادات الشركة العامة للمصافي تتراجع بنسبة 24 بالمائة في ظل توقعات بتحسن العائدات التصديرية خلال الربع الاخير من 2019    الاتحاد الأوروبي يوافق على اتفاق بشأن ''بريكست''    الطفل الذي يختلق قصصًا خيالية مفرط الذكاء ... لكن يجب الحذر    أيام قرطاج السينمائية تحفظ نصيب المساجين من الأفلام    النائبة سماح بوحوال توجّه رسالة لقيس سعيد    عدد جراحي اليد في تونس لا يتجاوز 50 جراحا    وزارة الثقافة تدعو إلى صيانة حرمة المواقع والمعالم التاريخية وعدم تشويهها    أيام قرطاج الموسيقية ..«أليف» عرض تونسي فلسطيني يأسر قلوب المتفرجين    نابل .. إحالة طفلين على أنظار القضاء بتهمة سرقة مؤسسة تربية    استعدادات حثيثة لانطلاق الموسم الفلاحي وجني الزيتون    مرض فتّاك يشبه الانفلونزا يهدد بقتل 80 مليون شخص!    العمل من أفضل العبادات    نحتاج الى تطهير القلوب    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    أجمل امرأة في العالم...من أصل عربي    فرنسا تحبط عملا إرهابيا استلهم مدبره خطته من هجمات 11 سبتمبر    7 نصائح تعمل علي حرق دهون البطن    التداوي الطبيعي : فوائد الزيوت الطبيعية    سفارات أجنبية وعربية في بيروت تتخذ إجراءات على وقع الاحتجاجات بلبنان    إشراقات .. مدرسة المعذّبين    جنبلاط: لا أياد خفية وراء الانتفاضة الشعبية    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فسّرها السينمائيون بتأثير الانترنات وتبسيطها لمشاهد الرّعب.. سجل 100 ألف متفرج في أقل من شهر .. فيلم «دشرة» يستحوذ على عقول الأطفال
نشر في الشروق يوم 22 - 02 - 2019

تحوّل فيلم «دشرة» لعبد الحميد بوشناق الى حديث الأطفال والمراهقين ولقي اقبالا كبيرا وملفتا من قبل هاته الشرائح العمرية وهو ما فسّره عدد من السينمائيين بالظاهرة الجديدة التي يقبل عليها الجمهور للإكتشاف وبتأثير التليفزيون والأنترنات على الأطفال مما بسط لديهم عملية استعاب مشاهد الرعب.
تونس الشروق:
إقبال كبير من الأطفال والمراهقين على الشريط السينمائي دشرة لعبد الحميد بوشناق الذي فاق المائة الف مشاهد في أقل من شهر اذ لايمكن مشاهدة هذا الفيلم دون الاصطفاف امام شبابيك التذاكر والتدافع على الكراسي وهو مشهد تكرر تقريبا في جل قاعات عرض هذا الفيلم الذي يعرض دائماً أمام شبابيك مغلقة حتى ان هناك من شاهد العمل اكثر من مرة وخاصة من قبل الشباب والمراهقين وبالرغم من ان الشريط يعرض لكل الفئات العمرية الا الأطفال دون 12 سنة الا ان الإقبال كبير وملفت للأطفال حتى ان من سنهم اقل من 12 سنة يبحثون هم بدورهم عن فرصة لمشاهدة هذا الشريط الذي شاهدوا مقطعا منه على اليوتوب او حدثهم عنه احد اصدقائهم دون خوف بل ان تلك المشاهد المرعبة لحوم معلقة تقطر بالدماء طفلة تفترس دجاجة نيئة اعضاء بشرية في كل مكان كل تلك المشاهد تحولت الى حديث عادي بينهم ...و ان حذّر علم النفس من عدم وضع الأطفال امام مشاهد رعب او عنف او دماء لما ستتركه من تأثيرات نفسية كبيرة على سلوك الأطفال خاصة وان الطفل في هذه المرحلة هو بصدد تكوين شخصيته فإن الملفت للانتباه ان مشاهد الرعب في شريط «دشرة» تحوّلت الى مشاهدة عادية سهلة الإستعاب يقبل عليها الإطفال دون خوف أو رعب. وهو ما فسره عدد من السينمائيين بتأثير الانترنات والتليفزيون اللذين وضعا بين أيدي الأطفال هذا النوع من السينما قبل قاعات السينما في حد ذاتها.
كما يمكن تفسير هذا الإقبال من الأطفال على فيلم «دشرة» بانه لم يقم على مشاهد الرعب والتخويف فحسب بل جمع بين التراجيديا والكوميديا وخاصة الكوميديا التي كان فيها نوع من تخفيف حدة مشاهد الرعب على الأطفال فكاتب السيناريو عبد الحميد بوشناق طعّم العنف والرعب بالهزل مما أضفى الإبتسامة على بعض مشاهد الشريط ..
ألعاب الفيديو
ولان اقبال الأطفال على فيلم «دشرة» لعبد الحميد بوشناق أصبح يثير اكثر من استفهام يرى المخرج السينمائي ابراهيم لطيف ان هذا الإقبال على فيلم الرعب يفسر بتأثير التليفزيون والعاب الفيديو القائمة على مشاهد الرعب على نفسية الطفل والمراهق مما يساهم في استقطابهم بسهولة الى هذا النوع من السينما.... ومن جهة اخرى يعتبر لطيف ان الفترة التي مرت بها تونس مع ظهور الدواعش والعمليات الإرهابية التي قاموا بها من قطع للرؤوس والتنكيل بالجثث وتداول هذه المشاهد على مواقع التواصل الاجتماعي كل ذلك ساهم في تبسيط مشاهد الرعب التي اصبحت عادية لدى المتقبل سواء كان طفلا او شابا او كهلا حسب قول ابراهيم لطيف ... ولم يخف صاحب فيلم «بورتوفرينا» نجاح عبد الحميد بوشناق في استقطاب آلاف الجماهير الى فيلم «دشرة» لا لانه فيلم رعب فقط وانما من خلال عدة عوامل تجمعت في هذا العمل كالحبكة الدرامية والسيناريو المحكم والتصوير الجيد مشيرا الى ان «دشرة» هو الفيلم الأول من نوعه في تونس مؤكدا على ان افلام الرعب لها تأثيرها الخاص على المشاهد معتبرا ان هذه التجربة الجديدة لأفلام الرعب في السينما التونسية هي بدورها عامل آخر يجعل من الجمهور يقبل عليها للإكتشاف.
وسائل الاتصال الحديثة بسطت مشاهد الرعب
ومع ظهور الهوائي الذي مكن المشاهد من التقاط اغلب القنوات الأجنبية اصبح هذا النوع من السينما المتمثل في افلام الرعب متاح للجميع وحتى للاطفال لذلك قد يبدو اقبال الأطفال والمراهقين على فيلم «دشرة» ليس بالأمر الغريب الا ان الإختلاف الوحيد يبقى بين المشاهدة على شاشة التليفزيون والمشاهدة على شاشة السينما كما عبر عن ذلك المنتج السينمائي رضا التريكي الذي أكد في ذات الصدد ان عامل التشويق الذي بني عليه هذا العمل دافع آخر جعل الإقبال كبير على فيلم «دشرة» سواء من الصغار او الكبار ... ومن الأسباب الأخرى التي جعلت الأطفال يقبلون على فيلم «دشرة» حسب رضا التركي الأنترنات التي اصبحت بدورها متاحة للأطفال مما يسهل عليهم مشاهدة هذا النوع من السينما في كل زمان ومكان لذلك لم يعد فيلم الرعب بالشيء الغريب عنهم او الممنوع عليهم وهو ما سهل عملية استقطاب دشرة للأطفال والمراهقين حسب تعبيره ..
و فيلم «دشرة» هو أول فيلم رعب تونسي من إخراج عبد الحميد بوشناق نجل الفنان لطفي بوشناق، بطولة عزيز الجبالي وهالة عياد وبلال سلاطنية وياسمين الديماسي. تم تصوير مشاهد الفيلم في غابات عين دراهم، بالشمال الغربي التونسي. ويروي الفيلم قصة طالبة جامعية تدرس الصحافة تُدعى ياسمين، تعمل رفقة صديقيها بلال ووليد على إعداد تقرير مصور حول حلّ لغز جريمة غامضة تعود إلى 25 سنة مضت وتتعلق بامرأة وُجدت مشوّهة ومقتولة وملقاة وسط الطريق فينتهي بهم المطاف بعد التحقيق إلى قرية صغيرة «دشرة» معزولة وسط الغابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.