البرلمان: لجنة المالية تصادق على صيغة معدلة لمشروع قانون تنشيط الاقتصاد وادماج القطاع الموزاري ومقاومة التهرب الجبائي    مروان العباسي: " تونس تعاني على الدوام من عجز في اتخاذ القرار"    قرقنة: 4 حالات شفاء من فيروس كورونا    عملية "الساق الخشبية" .. يوم اختلط الدم التونسي والفلسطيني    العاصمة: القبض على شخص محلّ 11 منشور تفتيش لفائدة وحدات أمنيّة وهياكل قضائيّة مختلفة    التمديد في آجال الترشح للمشاركة في مهرجان قرطاج الدولي    محافظ البنك المركزي: مكاتب الصرف الجديدة جمعت 1 مليار دينار من العملة الصعبة    بلدية سوسة تقرّر الغلق الفوري للأماكن التي لا تُطبِّق البروتوكول الصحّي    كأس رابطة الأبطال الأوروبية: اليوم سحب القرعة وهذه قائمة الأندية المشاركة    رئيسة قسم أمراض الرئة بمستشفى عبد الرحمان مامي: السيناريو الإيطالي قد يتكرر في تونس    فرنسا تتّهم تركيا بإرسال مرتزقة سوريّين إلى قره باغ    صفاقس: القبض على شخص محكوم ب 54 سنة سجنا    الحشد الشّعبي يصدر توضيحا بشأن الصّواريخ التي استهدفت أربيل    محمد الحبيب السلامي يكتب: ...ورقات من ذكرياتي في عالم التربية للتاريخ (3) مع الوزير محمد الشرفي    تونس تحذر من خطورة الخيارات العسكرية في ليبيا    من المتوقع أن يستقر النمو الاقتصادي في تونس عند -8 بالمائة في سنة 2020    صابر الطرابلسي مدربا جديدا لنجم الزهور بالقصرين    القصرين: حالة وفاة خامسة بفيروس "كورونا" لامرأة في 65 من عمرها تشكو من أمراض مزمنة    قيس سعيّد في الكويت لتقديم واجب العزاء    عبير موسي: اتهامات بشرى بلحاج حميدة باطلة..والتوقيت مفهوم ومعلوم (فيديو)    بمناسبة اليوم العالمي للمسنين.. إعداد استراتيجية وطنية وصياغة كراس شروط إحداث وتسيير نوادي نهارية    قائمة لاعبي المنتخب الوطني المدعوين للتربص الاعدادي لمباراتي السودان و نيجيريا    الترجي الرياضي - علاء المرزوقي ينضاف الى قائمة المصابين بفيروس كورونا    البرلمان يعقد غدا الجمعة جلسة عامة تخصص لإجراء حوار مع الحكومة حول الوضع الصحي والاجتماعي والتربوي    الجامعة الوطنية لمربي الدواجن تدعو إلى تنظيم قطاع الدواجن وتحديد سعر الكلفة وهوامش الربح    ميناء حلق الوادي.. احباط محاولة حرقة    صفاقس: إضراب أعوان "السّورتراس" يتسبّب في معاناة كبرى وحالة احتقان في صفوف الأهالي (صور)    جندوبة ..القبض على سارقة مصوغ وساعات فاخرة    ترامب وبايدن يكشفان انطباعاتهما عن أول مناظرة بينهما    المطربة شهرزاد هلال ل«الشروق»..المهرجانات لا تُبرمج سوى مشاهير التلفزة    سليانة ... يسيل لعاب مخابر التجميل ...تجار ومحتكرون يستغلون إنتاج الخرّوب    إمضاء اتفاقية شراكة بين البريد التونسي وMoneyGram العالمية لتحويل الأموال دوليا    التيار الشعبي يدعو لمواجهة اجتياح البضائع الاجنبية لتونس    زيدان: هازارد "منزعج" بعد تعرضه لإصابة جديدة    تحفة جديدة من بي إم دبليو تضاف إلى عالم السيارات المكشوفة    هل يكون مهدي النفطي المدرب القادم للنجم الساحلي ؟    مدنين :تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا    منجي الرحوي: اي مشاريع تصادق عليها لجنة المالية غير دستورية    إنقاذ 15 مهاجرا تونسيا في سواحل صفاقس كانوا في اتجاه السواحل الإيطالي    الكاف.. الاطاحة بشخص من ذوي السّوابق العدليّة في مجال المخدّرات    الإفراج عن 6 موقوفين في قضية مقتل الشاب آدم بوليفة    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    الدوري الفرنسي: نيمار ينجو من العقوبة    كواليس الحوار الليبي.. تعثر وغموض في مفاوضات المغرب    «وأقبل التراب» .. للشاعر الأردني عمر أبو الهيجاء :1 2....و هل ثمة أثمن من التراب..من قطع الروح و الانتماء والرغبات...    رئيس قسم الاستعجالي بمستشفى عبد الرحمان مامي يطلق صيحة فزع    بالفيديو..معزوفة إسرائيلية بألحان حسين الجسمي تثير الغضب    اشترط وجوب تنسيق الوزراء مع القصبة قبل لقاء رئيس الجمهورية... المشيشي يبدأ معركة استرجاع صلاحياته؟    عيوننا عليهم..الخزري يرفض عرضا قطريا وحنبعل المجبري في المنتخب الفرنسي    كيف تؤثر المخاوف الاقتصادية بسبب كورونا على سوق النفط؟    الروائي حسونة المصباحي ل«الشروق»: هناك مافيا ثقافية ...والسينمائيون لا علاقة لهم بالرواية ولا القصة    فرنسا تطالب أوروبا باتخاذ مواقف حازمة تجاه تركيا ومعاقبتها    د. رفيق بوجدارية: داخلين لمنطقة الخطر والوضع حرج جدا    يوميات مواطن حر: نبض نبض الإحساس    أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وقفة مع كتاب (الاجتهاد والتجديد في التشريع الاسلامي) لتلاميذ الباكالوريا اداب    محمد الحبيب السلامي: ورقات من ذكرياتي في عالم التربية للتاريخ (2): الأحاديث الموضوعة    عاجل: وفاة أمير الكويت    وفاة الناشطة السياسية حليمة معالج بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار الترجي الرياضي ..هُجوم «مشبوه» على الشعباني والبلايلي ثائر
نشر في الشروق يوم 03 - 04 - 2019

عَادت البعثة الترجية يوم أمس من قطر وفي يدها كأس «السُوبر» التونسي وهو لقب مُهم في تاريخ وأرشيف الجمعية لكنّه قد لا يُعوّض «المكشخين» عن الخيبة الكبيرة أمام الرّجاء. وقد احتفلت العائلة الترجية بهذا المكسب لكن الفرحة كانت للأمانة منقوصة بحكم أن الفريق «خطّط» للخروج من «الدوحة» بكأسين لا بواحدة فحسب. شُكوك تُفيد المعلومات التي بحوزتنا أن شقا من المسؤولين والمحبين للفريق تساورهم الشكوك حول وجود حَملة «فايسبوكية» مُمنهجة لضرب المدرّب معين الشعباني خِدمة لبعض الفنيين «الطّامعين» في قيادة الفريق. وقد ساد الإقتناع بأن الجهات التي تقود هذه الحملة تريد الضغط على المدرب ودفعه للرحيل مثلما حصل مع عدة فنيين سابقين كخالد بن يحيى وفوزي البنزرتي. وتشير مصادرنا أن رئيس الجمعية على دراية بهذا الأمر ومن المنتظر أن يتّخذ حمدي المدب كلّ «الإجراءات الحِمائية» ليُحبط «المخطّط» المُتحدث عنه في الكواليس. التَقييم ضروري بغضّ النّظر عن صحّة الحَملات التي تشنّها بعض الجهات ضدّ الشعباني فإن التَقييم ضروري في سبيل تحديد المسؤوليات بعد أن اقتصرت رحلة الخليج على الفوز ب»السُوبر» التونسي مُقابل خسارة «السُوبر» الإفريقي. وتحتاج العَملية التَقييمية إلى الكثير من الواقعية والموضوعية ومن المفروض «مُحاسبة» الإطار الفني على النتائج والمَردودية منذ أن تسلّم مَهامه في 10 أكتوبر 2018. وبَعيدا عن الأداء الذي يبقى من «القضايا الخِلافية» في كل الجمعيات والمنتخبات تشير الوقائع إلى أن الحصيلة العامّة للشعباني كانت إيجابية بما أنه قاد الجمعية إلى الفوز برابطة الأبطال و»السُوبر» التونسي فضلا عن إحراز المركز الخامس في المُونديال الإماراتي مُقابل ضَياع «السُوبر» القاري أمام الرجاء. وقد ترشّح الفريق إلى الدور ربع النهائي للكأعَادت البعثة الترجية يوم أمس من قطر وفي يدها كأس «السُوبر» التونسي وهو لقب مُهم في تاريخ وأرشيف الجمعية لكنّه قد لا يُعوّض «المكشخين» عن الخيبة الكبيرة أمام الرّجاء.
وقد احتفلت العائلة الترجية بهذا المكسب لكن الفرحة كانت للأمانة منقوصة بحكم أن الفريق «خطّط» للخروج من «الدوحة» بكأسين لا بواحدة فحسب.
شُكوك
تُفيد المعلومات التي بحوزتنا أن شقا من المسؤولين والمحبين للفريق تساورهم الشكوك حول وجود حَملة «فايسبوكية» مُمنهجة لضرب المدرّب معين الشعباني خِدمة لبعض الفنيين «الطّامعين» في قيادة الفريق.
وقد ساد الإقتناع بأن الجهات التي تقود هذه الحملة تريد الضغط على المدرب ودفعه للرحيل مثلما حصل مع عدة فنيين سابقين كخالد بن يحيى وفوزي البنزرتي. وتشير مصادرنا أن رئيس الجمعية على دراية بهذا الأمر ومن المنتظر أن يتّخذ حمدي المدب كلّ «الإجراءات الحِمائية» ليُحبط «المخطّط» المُتحدث عنه في الكواليس.
التَقييم ضروري
بغضّ النّظر عن صحّة الحَملات التي تشنّها بعض الجهات ضدّ الشعباني فإن التَقييم ضروري في سبيل تحديد المسؤوليات بعد أن اقتصرت رحلة الخليج على الفوز ب»السُوبر» التونسي مُقابل خسارة «السُوبر» الإفريقي.
وتحتاج العَملية التَقييمية إلى الكثير من الواقعية والموضوعية ومن المفروض «مُحاسبة» الإطار الفني على النتائج والمَردودية منذ أن تسلّم مَهامه في 10 أكتوبر 2018.
وبَعيدا عن الأداء الذي يبقى من «القضايا الخِلافية» في كل الجمعيات والمنتخبات تشير الوقائع إلى أن الحصيلة العامّة للشعباني كانت إيجابية بما أنه قاد الجمعية إلى الفوز برابطة الأبطال و»السُوبر» التونسي فضلا عن إحراز المركز الخامس في المُونديال الإماراتي مُقابل ضَياع «السُوبر» القاري أمام الرجاء.
وقد ترشّح الفريق إلى الدور ربع النهائي للكأس. كما أنه يَحتلّ الصّدارة في مُنافسات البطولة عَلاوة على النجاح في تحقيق مسيرة وردية في مُباريات رابطة الأبطال حتى أن الجمعية تُعتبر أوّل المتأهلين إلى الدور ربع النهائي.
ولا اختلاف في أن النتائج المذكورة مُمتازة إن لم نقل إنها «مِثالية» لكن هذا الانطباع لا يَتقاسمه جميع المحبين والمتابعين بما أن بعض الجهات تجزم بأن الفريق قادر على الأفضل نتيجة وأداءً قياسا بالإمكانات المادية والبشرية المُتوفّرة.
البلايلي «يَثور»
أحرج يوسف البلايلي مدرّبه بعد تألقه في مُواجهتي الرجاء وبنزرت. وقد بان بالكَاشف بأن الشعباني «ظلم» لاعبه وأربك تشكيلته عندما حكم على النجم الجزائري بالجلوس على بنك الإحتياط أثناء لقاء الرجاء قبل أن يُصلح الشعباني هذه الهفوة ويُقحم يوسف مطلع الشوط الثاني من القمّة المَغاربية.
وقد أحرز البلايلي هدفا مُمتازا في الشباك المغربية قبل أن يتكفّل بصناعة هدفي الإنتصار على «البِنزرتية» وذلك من خلال تمريرتين حَاسمتين للبدري والخنيسي.
وتمكن البلايلي من سرقة الأضواء في الرحلة القطرية وأكد بأنه من العناصر المهارية والمُؤثرة في التشكيلة الترجية وقد ذهب بعض الأطراف أبعد من ذلك وأشاروا إلى أن المردود الغَزير الذي ظهر به البلايلي قد يجعله محلّ اهتمام الأندية الخليجية وبصفة خاصّة القطرية.
نُقطة ضوء
خَاض الترجي «السُوبر» التونسي بعد يومين فحسب من مُلاقاة الرجاء في إطار «السُوبر» الإفريقي وقد تمكن الفريق من الفوز على النادي البنزرتي مع تحقيق الإمتياز على صعيد اللّياقة البدنية حيث أظهرت كلّ العناصر جَاهزية عالية.
نقطة أخرى مُضيئة في لقاء بنزرت وهي نجاح الشعباني في تَصحيح خَياراته الفنية حيث أن التوجهات المُعتمدة أمام بنزرت كانت فَاعلة وخالية من «التفلسف» وذلك على عكس لقاء الرجاء. وقد كان تشريك البلايلي منذ البداية قرارا صائبا كما أن إقحام الشعلالي أضفى حَيوية كبيرة على خط الوسط.
الملف الصحي
تُرجّح المعلومات القادمة من الحديقة غياب خليل شمّام وسامح الدربالي عن اللقاء المُنتظر يوم السبت أمام قسنطينة في إطار ذهاب الدور ربع النهائي لرابطة الأبطال. وتؤكد مصادرنا أن مدافعي الفريق يُعانيان من بعض الأوجاع وهو ما قد يجعلهما خارج الحسابات بمناسبة الرحلة المُرتقبة إلى الجزائر.
مبعوث الترجي في قسنطينة
بمجرّد العودة من قطر، بَدأ التحضير لرحلة الجزائر ومن المفروض أن يسافر مبعوث الترجي خميس الدريدي اليوم إلى قسنطينة للقيام بكل الترتيبات اللازمة قبل إلتحاق البعثة الرسمية التي من المُتوقع أن تتحوّل إلى الجزائر يوم الخميس هذا طبعا في إنتظار التأكيدات الرسمية.
الجدير بالذِّكر أن لقاء قسنطينة سيدور أمام مدارج فارغة على خلفية العقوبة التأديبية التي سلطتها «الكاف» على الفريق الجزائري بفعل أحداث الشغب التي رافقت مباراة قسنطينة أمام النادي الإفريقي في الجولة الخامسة من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا.
سامي حمّاني س. كما أنه يَحتلّ الصّدارة في مُنافسات البطولة عَلاوة على النجاح في تحقيق مسيرة وردية في مُباريات رابطة الأبطال حتى أن الجمعية تُعتبر أوّل المتأهلين إلى الدور ربع النهائي. ولا اختلاف في أن النتائج المذكورة مُمتازة إن لم نقل إنها «مِثالية» لكن هذا الانطباع لا يَتقاسمه جميع المحبين والمتابعين بما أن بعض الجهات تجزم بأن الفريق قادر على الأفضل نتيجة وأداءً قياسا بالإمكانات المادية والبشرية المُتوفّرة. البلايلي «يَثور» أحرج يوسف البلايلي مدرّبه بعد تألقه في مُواجهتي الرجاء وبنزرت. وقد بان بالكَاشف بأن الشعباني «ظلم» لاعبه وأربك تشكيلته عندما حكم على النجم الجزائري بالجلوس على بنك الإحتياط أثناء لقاء الرجاء قبل أن يُصلح الشعباني هذه الهفوة ويُقحم يوسف مطلع الشوط الثاني من القمّة المَغاربية. وقد أحرز البلايلي هدفا مُمتازا في الشباك المغربية قبل أن يتكفّل بصناعة هدفي الإنتصار على «البِنزرتية» وذلك من خلال تمريرتين حَاسمتين للبدري والخنيسي. وتمكن البلايلي من سرقة الأضواء في الرحلة القطرية وأكد بأنه من العناصر المهارية والمُؤثرة في التشكيلة الترجية وقد ذهب بعض الأطراف أبعد من ذلك وأشاروا إلى أن المردود الغَزير الذي ظهر به البلايلي قد يجعله محلّ اهتمام الأندية الخليجية وبصفة خاصّة القطرية. نُقطة ضوء خَاض الترجي «السُوبر» التونسي بعد يومين فحسب من مُلاقاة الرجاء في إطار «السُوبر» الإفريقي وقد تمكن الفريق من الفوز على النادي البنزرتي مع تحقيق الإمتياز على صعيد اللّياقة البدنية حيث أظهرت كلّ العناصر جَاهزية عالية. نقطة أخرى مُضيئة في لقاء بنزرت وهي نجاح الشعباني في تَصحيح خَياراته الفنية حيث أن التوجهات المُعتمدة أمام بنزرت كانت فَاعلة وخالية من «التفلسف» وذلك على عكس لقاء الرجاء. وقد كان تشريك البلايلي منذ البداية قرارا صائبا كما أن إقحام الشعلالي أضفى حَيوية كبيرة على خط الوسط. الملف الصحي تُرجّح المعلومات القادمة من الحديقة غياب خليل شمّام وسامح الدربالي عن اللقاء المُنتظر يوم السبت أمام قسنطينة في إطار ذهاب الدور ربع النهائي لرابطة الأبطال. وتؤكد مصادرنا أن مدافعي الفريق يُعانيان من بعض الأوجاع وهو ما قد يجعلهما خارج الحسابات بمناسبة الرحلة المُرتقبة إلى الجزائر. مبعوث الترجي في قسنطينة بمجرّد العودة من قطر، بَدأ التحضير لرحلة الجزائر ومن المفروض أن يسافر مبعوث الترجي خميس الدريدي اليوم إلى قسنطينة للقيام بكل الترتيبات اللازمة قبل إلتحاق البعثة الرسمية التي من المُتوقع أن تتحوّل إلى الجزائر يوم الخميس هذا طبعا في إنتظار التأكيدات الرسمية. الجدير بالذِّكر أن لقاء قسنطينة سيدور أمام مدارج فارغة على خلفية العقوبة التأديبية التي سلطتها «الكاف» على الفريق الجزائري بفعل أحداث الشغب التي رافقت مباراة قسنطينة أمام النادي الإفريقي في الجولة الخامسة من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا.
نتائج الشعباني مع الترجي
فاز برابطة أبطال إفريقيا (2018)
أحرز «السُوبر» التونسي (2019)
تحصّل على المركز الخامس في المُونديال (2018)
مترشّح للدور ربع النهائي لرابطة الأبطال (2019)
مترشّح للدور ربع النهائي لكأس تونس
يحتلّ المركز الأول في البطولة
خَسر «السُوبر» الإفريقي (2019)
للتاريخ الترجي يحصد 59 لقبا
بعد الفوز ب»السُوبر» التونسي على حساب النادي البنزرتي أصبح في رصيد الترجي الرياضي 59 لقبا محليا وقاريا وإقليميا وهذه النجاحات والتَتويجات الكبيرة مُوزّعة على النحو التالي: البطولة (28) – الكأس (15) – «السوبر» التونسي (4) – الكأس العربية (3) – كأس شمال إفريقيا (1) – «السُوبر» العربي (1) – رابطة الأبطال (3) – «السُوبر» الإفريقي (1) – كأس «الكاف» (1) – كأس إفريقيا للأندية الفائزة بالكؤوس (1) – الكأس الآفرو - آسياوية (1).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.