الهايكا: خطية مالية ضد قناة الإنسان وايقاف نهائي لبرنامج "خليّك معانا"    منظمات وجمعيات ونقابات تندد بتحريض رضا الجوادي ضد هشام السنوسي وأعضاء "الهايكا"    عبير موسي للفخفاخ : "احنا ما نراوكش أصلا عمدة!"    الرابطة الاولى.. برنامج مباريات الجولة الأولى إيابا    15 تونسيا محتجزا في يوهان الصينية بسبب فيروس “كورونا”    حركة النهضة تنعى المناضلة لينا بن مهني..    الياس الفخفاخ يواصل مشاورات تشكيل الحكومة ويلتقي هذه الشخصيات..    انطلاق بيع القسط الثاني من الاشتراكات المدرسية والجامعية    موسكو تعلق على قصف السفارة الأمريكية في بغداد    مصر.. حكم نهائي بحظر النقاب بين أساتذة الجامعات    بعد نشر سبر آراء يؤكّد تراجعها.. حركة النهضة تكتسح الانتخابات البلدية في الدندان ونفزة ورقادة    بعد خسارة اللقب.. عقوبات تنتظر كرة اليد التونسية ومهمة شبه مستحيلة في الدورة الترشيحية    كهل يذبح نفسه من الوريد الى الوريد..وهذه التفاصيل..    زغوان.. إيقاف شخص بحوزته 15 قطعة "زطلة"    تفاصيل سلب سائق سيارة “تاكسي” تحت طائلة التهديد بسلاح أبيض في بني خيار..    منال عمارة تكشف: "لدي وثائق وصور تورط اعلامي تونسي في جريمة عقوبتها 30 سنة سجنا"    النهضة تؤكد تمسكها بمشاركة قلب تونس في الحكومة لتضييق المعارضة    وزيرة الصحة: لا إصابات في تونس ب"كورونا" إلى غاية اليوم.. ولا حالات مشتبه فيها..    بالفيديو: وزيرة الصحة تكشف الإجراءات التي تمّ اتّخاذها في تونس للوقاية من ''كورونا''    صفاقس : إحتجاج منتجي الزيتون على تدهور أسعار زيت الزيتون وتوقف حركة الشراء والبيع    موزّعو الأدوية يهدّدون بإيقاف النشاط    رسمي : الكشف عن موعد و مكان مباراة الملعب التونسي و النادي الإفريقي    بالفيديو..''عبد الرزاق الشابي: ''تمنيت علاء ما ياخذش مني عندي مانقلك باش مانقعدش هكا    بالأسماء.. الفخفاخ يلتقي هذه الشخصيات اليوم    بطولة فرنسا : باريس سان جيرمان يعزز صدارته    نابولي يفوز على يوفنتوس 2-1    سليانة: مساعي لتركيز نواة لديوان الزيت    فرنسا توقف الرحلات السياحية إلى الصين    بالصور: قبل وفاتها..لينا تستحضر ذكرياتها الحزينة في بوسطن    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    قرمبالية: انتشال جثة شاب من قنال مجردة ..وهذه التفاصيل..    إنقاذ 184 مهاجرا في البحر الأبيض المتوسط    صفاقس: مشروع الحفر الاستكشافي للنفط بمنطقة سيدي منصور أصبح رهينا لترخيص وزارة الدفاع    تخفيض منتظر في أسعار سيارات 5 و6 خيول    حي هلال : مداهمات ليلية تسفر عن إيقاف 8 عناصر إجرامية    روحاني: لن نسمح لترامب بزعزعة العلاقة بين الشعب والنظام    العراق.. مقتل 2 وإصابة 18 في إطلاق نار وحرق خيم المحتجين    نابل.ملتقى بئر بورقبة ..بطل الخريف عن جدارة    رابطة الجنوب بصفاقس (الجولة 7 ذهابا) التنافس يشتد على الصدارة    قضية قتيل منزل نانسي عجرم.. أصالة تعلق على الإشاعات المتداولة حولها    بالصور: النحافة المفرطة تغيّر ملامح النجمة العالمية أديل الجميلة بالكامل    هزم الملاسين ولالة جزائيا وتأهل الشماخ أمام جبنيانة في سباق الكأس    لبنان.. الجيش يمنع المتظاهرين من الوصول لمقر البرلمان    صفاقس: إيقاف لكل حضائر جني الزيتون واحتجاج الفلاحين أمام قصر الولاية    طائرة ركاب إيرانية تخرج عن المدرج أثناء هبوطها في مطار جنوب البلاد    هونغ كونغ.. انفجار في مستشفى ولا إصابات    الرصد الجوي: طقس اليوم يتميز بمؤشرات هدوء نسبي    فيروس كورونا: 80 حالة وفاة في الصين ورئيس الوزراء يزور بؤرة المرض    في المنزه9 : منحرف يقتحم صالون لحلاقة النساء ويسلب حريفاته كل أموالهن وهواتفهن    شك بخيانة زوجته…فوثق مشاهد صادمة فوق فراشه بهاتفه!    مهرجان الأغنية التونسية في أفريل القادم : 10 سهرات، 3 مسابقات وجوائز بقيمة 150 مليونا    وزارة الصناعة تمنح 6 رخص لاستكشاف المعادن    عبد الرزاق الشابي يكشف لاول مرة: "تمنيت علاء يرفض عندي ما نقلك وما يخلينيش في هذا الوضع..وصُدمت"!    له فروع في تونس.. بنك قطر الوطني QNB يعلن عن أرباحه وبياناته المالية    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    الأحد 26 جانفي مفتتح شهر جمادى الثانية    الوحدة الوطنية تحقيق لروح الشرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار الترجي الرياضي ..هُجوم «مشبوه» على الشعباني والبلايلي ثائر
نشر في الشروق يوم 03 - 04 - 2019

عَادت البعثة الترجية يوم أمس من قطر وفي يدها كأس «السُوبر» التونسي وهو لقب مُهم في تاريخ وأرشيف الجمعية لكنّه قد لا يُعوّض «المكشخين» عن الخيبة الكبيرة أمام الرّجاء. وقد احتفلت العائلة الترجية بهذا المكسب لكن الفرحة كانت للأمانة منقوصة بحكم أن الفريق «خطّط» للخروج من «الدوحة» بكأسين لا بواحدة فحسب. شُكوك تُفيد المعلومات التي بحوزتنا أن شقا من المسؤولين والمحبين للفريق تساورهم الشكوك حول وجود حَملة «فايسبوكية» مُمنهجة لضرب المدرّب معين الشعباني خِدمة لبعض الفنيين «الطّامعين» في قيادة الفريق. وقد ساد الإقتناع بأن الجهات التي تقود هذه الحملة تريد الضغط على المدرب ودفعه للرحيل مثلما حصل مع عدة فنيين سابقين كخالد بن يحيى وفوزي البنزرتي. وتشير مصادرنا أن رئيس الجمعية على دراية بهذا الأمر ومن المنتظر أن يتّخذ حمدي المدب كلّ «الإجراءات الحِمائية» ليُحبط «المخطّط» المُتحدث عنه في الكواليس. التَقييم ضروري بغضّ النّظر عن صحّة الحَملات التي تشنّها بعض الجهات ضدّ الشعباني فإن التَقييم ضروري في سبيل تحديد المسؤوليات بعد أن اقتصرت رحلة الخليج على الفوز ب»السُوبر» التونسي مُقابل خسارة «السُوبر» الإفريقي. وتحتاج العَملية التَقييمية إلى الكثير من الواقعية والموضوعية ومن المفروض «مُحاسبة» الإطار الفني على النتائج والمَردودية منذ أن تسلّم مَهامه في 10 أكتوبر 2018. وبَعيدا عن الأداء الذي يبقى من «القضايا الخِلافية» في كل الجمعيات والمنتخبات تشير الوقائع إلى أن الحصيلة العامّة للشعباني كانت إيجابية بما أنه قاد الجمعية إلى الفوز برابطة الأبطال و»السُوبر» التونسي فضلا عن إحراز المركز الخامس في المُونديال الإماراتي مُقابل ضَياع «السُوبر» القاري أمام الرجاء. وقد ترشّح الفريق إلى الدور ربع النهائي للكأعَادت البعثة الترجية يوم أمس من قطر وفي يدها كأس «السُوبر» التونسي وهو لقب مُهم في تاريخ وأرشيف الجمعية لكنّه قد لا يُعوّض «المكشخين» عن الخيبة الكبيرة أمام الرّجاء.
وقد احتفلت العائلة الترجية بهذا المكسب لكن الفرحة كانت للأمانة منقوصة بحكم أن الفريق «خطّط» للخروج من «الدوحة» بكأسين لا بواحدة فحسب.
شُكوك
تُفيد المعلومات التي بحوزتنا أن شقا من المسؤولين والمحبين للفريق تساورهم الشكوك حول وجود حَملة «فايسبوكية» مُمنهجة لضرب المدرّب معين الشعباني خِدمة لبعض الفنيين «الطّامعين» في قيادة الفريق.
وقد ساد الإقتناع بأن الجهات التي تقود هذه الحملة تريد الضغط على المدرب ودفعه للرحيل مثلما حصل مع عدة فنيين سابقين كخالد بن يحيى وفوزي البنزرتي. وتشير مصادرنا أن رئيس الجمعية على دراية بهذا الأمر ومن المنتظر أن يتّخذ حمدي المدب كلّ «الإجراءات الحِمائية» ليُحبط «المخطّط» المُتحدث عنه في الكواليس.
التَقييم ضروري
بغضّ النّظر عن صحّة الحَملات التي تشنّها بعض الجهات ضدّ الشعباني فإن التَقييم ضروري في سبيل تحديد المسؤوليات بعد أن اقتصرت رحلة الخليج على الفوز ب»السُوبر» التونسي مُقابل خسارة «السُوبر» الإفريقي.
وتحتاج العَملية التَقييمية إلى الكثير من الواقعية والموضوعية ومن المفروض «مُحاسبة» الإطار الفني على النتائج والمَردودية منذ أن تسلّم مَهامه في 10 أكتوبر 2018.
وبَعيدا عن الأداء الذي يبقى من «القضايا الخِلافية» في كل الجمعيات والمنتخبات تشير الوقائع إلى أن الحصيلة العامّة للشعباني كانت إيجابية بما أنه قاد الجمعية إلى الفوز برابطة الأبطال و»السُوبر» التونسي فضلا عن إحراز المركز الخامس في المُونديال الإماراتي مُقابل ضَياع «السُوبر» القاري أمام الرجاء.
وقد ترشّح الفريق إلى الدور ربع النهائي للكأس. كما أنه يَحتلّ الصّدارة في مُنافسات البطولة عَلاوة على النجاح في تحقيق مسيرة وردية في مُباريات رابطة الأبطال حتى أن الجمعية تُعتبر أوّل المتأهلين إلى الدور ربع النهائي.
ولا اختلاف في أن النتائج المذكورة مُمتازة إن لم نقل إنها «مِثالية» لكن هذا الانطباع لا يَتقاسمه جميع المحبين والمتابعين بما أن بعض الجهات تجزم بأن الفريق قادر على الأفضل نتيجة وأداءً قياسا بالإمكانات المادية والبشرية المُتوفّرة.
البلايلي «يَثور»
أحرج يوسف البلايلي مدرّبه بعد تألقه في مُواجهتي الرجاء وبنزرت. وقد بان بالكَاشف بأن الشعباني «ظلم» لاعبه وأربك تشكيلته عندما حكم على النجم الجزائري بالجلوس على بنك الإحتياط أثناء لقاء الرجاء قبل أن يُصلح الشعباني هذه الهفوة ويُقحم يوسف مطلع الشوط الثاني من القمّة المَغاربية.
وقد أحرز البلايلي هدفا مُمتازا في الشباك المغربية قبل أن يتكفّل بصناعة هدفي الإنتصار على «البِنزرتية» وذلك من خلال تمريرتين حَاسمتين للبدري والخنيسي.
وتمكن البلايلي من سرقة الأضواء في الرحلة القطرية وأكد بأنه من العناصر المهارية والمُؤثرة في التشكيلة الترجية وقد ذهب بعض الأطراف أبعد من ذلك وأشاروا إلى أن المردود الغَزير الذي ظهر به البلايلي قد يجعله محلّ اهتمام الأندية الخليجية وبصفة خاصّة القطرية.
نُقطة ضوء
خَاض الترجي «السُوبر» التونسي بعد يومين فحسب من مُلاقاة الرجاء في إطار «السُوبر» الإفريقي وقد تمكن الفريق من الفوز على النادي البنزرتي مع تحقيق الإمتياز على صعيد اللّياقة البدنية حيث أظهرت كلّ العناصر جَاهزية عالية.
نقطة أخرى مُضيئة في لقاء بنزرت وهي نجاح الشعباني في تَصحيح خَياراته الفنية حيث أن التوجهات المُعتمدة أمام بنزرت كانت فَاعلة وخالية من «التفلسف» وذلك على عكس لقاء الرجاء. وقد كان تشريك البلايلي منذ البداية قرارا صائبا كما أن إقحام الشعلالي أضفى حَيوية كبيرة على خط الوسط.
الملف الصحي
تُرجّح المعلومات القادمة من الحديقة غياب خليل شمّام وسامح الدربالي عن اللقاء المُنتظر يوم السبت أمام قسنطينة في إطار ذهاب الدور ربع النهائي لرابطة الأبطال. وتؤكد مصادرنا أن مدافعي الفريق يُعانيان من بعض الأوجاع وهو ما قد يجعلهما خارج الحسابات بمناسبة الرحلة المُرتقبة إلى الجزائر.
مبعوث الترجي في قسنطينة
بمجرّد العودة من قطر، بَدأ التحضير لرحلة الجزائر ومن المفروض أن يسافر مبعوث الترجي خميس الدريدي اليوم إلى قسنطينة للقيام بكل الترتيبات اللازمة قبل إلتحاق البعثة الرسمية التي من المُتوقع أن تتحوّل إلى الجزائر يوم الخميس هذا طبعا في إنتظار التأكيدات الرسمية.
الجدير بالذِّكر أن لقاء قسنطينة سيدور أمام مدارج فارغة على خلفية العقوبة التأديبية التي سلطتها «الكاف» على الفريق الجزائري بفعل أحداث الشغب التي رافقت مباراة قسنطينة أمام النادي الإفريقي في الجولة الخامسة من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا.
سامي حمّاني س. كما أنه يَحتلّ الصّدارة في مُنافسات البطولة عَلاوة على النجاح في تحقيق مسيرة وردية في مُباريات رابطة الأبطال حتى أن الجمعية تُعتبر أوّل المتأهلين إلى الدور ربع النهائي. ولا اختلاف في أن النتائج المذكورة مُمتازة إن لم نقل إنها «مِثالية» لكن هذا الانطباع لا يَتقاسمه جميع المحبين والمتابعين بما أن بعض الجهات تجزم بأن الفريق قادر على الأفضل نتيجة وأداءً قياسا بالإمكانات المادية والبشرية المُتوفّرة. البلايلي «يَثور» أحرج يوسف البلايلي مدرّبه بعد تألقه في مُواجهتي الرجاء وبنزرت. وقد بان بالكَاشف بأن الشعباني «ظلم» لاعبه وأربك تشكيلته عندما حكم على النجم الجزائري بالجلوس على بنك الإحتياط أثناء لقاء الرجاء قبل أن يُصلح الشعباني هذه الهفوة ويُقحم يوسف مطلع الشوط الثاني من القمّة المَغاربية. وقد أحرز البلايلي هدفا مُمتازا في الشباك المغربية قبل أن يتكفّل بصناعة هدفي الإنتصار على «البِنزرتية» وذلك من خلال تمريرتين حَاسمتين للبدري والخنيسي. وتمكن البلايلي من سرقة الأضواء في الرحلة القطرية وأكد بأنه من العناصر المهارية والمُؤثرة في التشكيلة الترجية وقد ذهب بعض الأطراف أبعد من ذلك وأشاروا إلى أن المردود الغَزير الذي ظهر به البلايلي قد يجعله محلّ اهتمام الأندية الخليجية وبصفة خاصّة القطرية. نُقطة ضوء خَاض الترجي «السُوبر» التونسي بعد يومين فحسب من مُلاقاة الرجاء في إطار «السُوبر» الإفريقي وقد تمكن الفريق من الفوز على النادي البنزرتي مع تحقيق الإمتياز على صعيد اللّياقة البدنية حيث أظهرت كلّ العناصر جَاهزية عالية. نقطة أخرى مُضيئة في لقاء بنزرت وهي نجاح الشعباني في تَصحيح خَياراته الفنية حيث أن التوجهات المُعتمدة أمام بنزرت كانت فَاعلة وخالية من «التفلسف» وذلك على عكس لقاء الرجاء. وقد كان تشريك البلايلي منذ البداية قرارا صائبا كما أن إقحام الشعلالي أضفى حَيوية كبيرة على خط الوسط. الملف الصحي تُرجّح المعلومات القادمة من الحديقة غياب خليل شمّام وسامح الدربالي عن اللقاء المُنتظر يوم السبت أمام قسنطينة في إطار ذهاب الدور ربع النهائي لرابطة الأبطال. وتؤكد مصادرنا أن مدافعي الفريق يُعانيان من بعض الأوجاع وهو ما قد يجعلهما خارج الحسابات بمناسبة الرحلة المُرتقبة إلى الجزائر. مبعوث الترجي في قسنطينة بمجرّد العودة من قطر، بَدأ التحضير لرحلة الجزائر ومن المفروض أن يسافر مبعوث الترجي خميس الدريدي اليوم إلى قسنطينة للقيام بكل الترتيبات اللازمة قبل إلتحاق البعثة الرسمية التي من المُتوقع أن تتحوّل إلى الجزائر يوم الخميس هذا طبعا في إنتظار التأكيدات الرسمية. الجدير بالذِّكر أن لقاء قسنطينة سيدور أمام مدارج فارغة على خلفية العقوبة التأديبية التي سلطتها «الكاف» على الفريق الجزائري بفعل أحداث الشغب التي رافقت مباراة قسنطينة أمام النادي الإفريقي في الجولة الخامسة من دور المجموعات لرابطة أبطال إفريقيا.
نتائج الشعباني مع الترجي
فاز برابطة أبطال إفريقيا (2018)
أحرز «السُوبر» التونسي (2019)
تحصّل على المركز الخامس في المُونديال (2018)
مترشّح للدور ربع النهائي لرابطة الأبطال (2019)
مترشّح للدور ربع النهائي لكأس تونس
يحتلّ المركز الأول في البطولة
خَسر «السُوبر» الإفريقي (2019)
للتاريخ الترجي يحصد 59 لقبا
بعد الفوز ب»السُوبر» التونسي على حساب النادي البنزرتي أصبح في رصيد الترجي الرياضي 59 لقبا محليا وقاريا وإقليميا وهذه النجاحات والتَتويجات الكبيرة مُوزّعة على النحو التالي: البطولة (28) – الكأس (15) – «السوبر» التونسي (4) – الكأس العربية (3) – كأس شمال إفريقيا (1) – «السُوبر» العربي (1) – رابطة الأبطال (3) – «السُوبر» الإفريقي (1) – كأس «الكاف» (1) – كأس إفريقيا للأندية الفائزة بالكؤوس (1) – الكأس الآفرو - آسياوية (1).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.