الجامعة العامة للثقافة ترفض الأمر الحكومي الجديد المتعلّق بأوقات العمل في المؤسسات الثقافية    إحباط مخطط إرهابي والكشف عن مخزن للمتفجرات.. التفاصيل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون ضد تنامي العنصرية في أوروبا    رمضانيات القصر بالعبدلية: تكريمات .. وفن الحكواتي يتألق    النفيضة: برمحة ثرية في مهرجان ليالي رمضان    هيئة الانتخابات: عدد المسجلين الجدد بلغ المليون 1.000.000    وزارة الصحة تحذّر من اقتناء الحليب “الصبة”    الأهالي يغلقون مسار السكة الحديدية احتجاجا على تواتر حوادث القطار القاتلة    شهود عيان: الحاجز الموجود في مكان الحادثة معطب منذ مدة..    ولاية بنزرت تتلالا في مدينة الثقافة    بنزرت: الاطاحة بسارق مكاتب المحامين والاطباء وعدول التنفيذ    سباق المشي للجميع في جينيف تحت شعار "الحفاظ على سلامة العالم وتحسين الصحة وخدمة الضعفاء"    محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي لسنة 2018    انفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير    أبطال افريقيا: جهاد جريشة يدير مباراة الوداد والترجي    وزير الداخلية:استعددنا بشريا ولوجستيا لتأمين زيارة "الغريبة" والموسم السياحي    بين بنزرت والقصرين.. الإطاحة بمُروّجي مخدرات    مصطفى بن أحمد وعلي بنور.. نوابٌ غائبون عن البرلمان ولهم الوقت الكافي لقراءة سيناريوهات المسلسلات    سفيان طوبال: نشر فيديو “رشق المال” يتنزل في إطار ضرب المسار التوحيدي لنداء تونس    مادونا "ترفع" علم فلسطين في قلب تل أبيب...    المحمدية :القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    رونالدو أفضل لاعب في البطولة الإيطالية    دبارة اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    فاروق بن مصطفي ينال جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في البطولة السعودية    20 و21 ماي.. وزير الخارجية في زيارة رسمية إلى النرويج    وزارة التربية تتعهد بصرف مستحقات مدرسي التعليم الأساسي    السعودية تدعو إلى عقد قمتين خليجية وعربية في مكة 30 ماي    وفاة ثلاثة اطفال في حادث القطار وفتح بحث تحقيقي لتحديد المسؤوليّات    قوات إسرائيلية تقتحم الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    كرة اليد: الترجي وساقية الزيت في نهائي الكأس    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    حجز 121 طنا من المواد المدعمة و 39 طنّا من الخضر والغلال    الغنوشي:”نعول على الحكومة الحالية والقادمة للقيام بالإصلاحات الإقتصادية الكبرى والضرورية”    العاصمة.. موسيقى الجاز تفتتح ليالي الصالحية بالمدينة العتيقة    دعاء اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    أثرن الرعب ونفّذن جرائم مختلفة .. 5 نساء يتزعمن أخطر عصابات الإجرام    بن عروس .. يستولون على عجلات من داخل مصنع بعد تعنيف الحراس وتقييدهم    في الاسبوع الثاني من رمضان ..8 مخالفات صحية وحجز سلع فاسدة ببنزرت    في الثلاثي الاول من هذه السنة ارتفاع كبير في قيمة صادرات منتجات الصيد البحري    بني خلاد .. 2020 الانطلاق الفعلي للمنطقة الصناعية    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري    نابل: "الدفاع عن المستهلك" تدعو المواطن الى ترشيد الاستهلاك ومقاطعة بعض المواد    بن قردان .. ايقاف 15 أجنبيا حاولوا دخول البلاد خلسة    طقس اليوم..امطار رعدية وتساقط البرد بأماكن محدودة    مسكينة    كتاب الشروق المتسلسل ... علي بن أبي طالب (14) خطبة يباركها الله    نبراس القيم الأخلاقية ... السيرة النبوية ومراعاة مشاعر الناس 3    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    نصائح لصيام مريض السرطان    رسميا: كومباني يغادر مانشستر سيتي    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    مهاترات صائم …شعب البريك والشربة    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغش يمحق البركة

الغش مرض خطير وداء عضال وهو نوع من أنواع التحيل حرمه الله لما فيه من مفاسد تفتك بالأفراد والمجتمعات. وتتعدد مظاهره وتتنوع أساليبه حتى لا يكاد يخلو مجال من مجالات الحياة إلا طاله وناله وعلى سبيل الذكر لا الحصر يظهر الغش في إخفاء عيوب السلع وعدم تبيينها لمشتريها أو التلاعب في المكاييل والموازين ونقصانها وإظهار أن الكيل كامل والوزن . لقد أعدّ الله لهذه الشريحة من المتحايلين واديا في جهنّم اسمه الويل قال تعالى {وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ} (المطففين 1...3) ومن أنواع الغش الغش في الوظائف بأن يأتي أحدهم بشهادة كاذبة لا أصل لها بأنه طبيب أو مهندس أو خبير والواقع خلاف ذلك، قال صلى الله عليه وسلّم: إنّ الكذب يهدي إلى الفجور وإنّ الفجور يهدي إلى النّار وإنّ الرجل ليكذب حتّى يكتب عند الله كذّابا. ( متفق عليه) أو بأن لا يؤدي الموظف وظيفته على الوجه المطلوب: تخلف في الوقت وعدم دقة في الأداء ومراعاة المصالح الشخصية أو أن يولى المسؤول من ليس له كفاءة ولا علم ولا معرفة ولا حسن تنفيذ محاباة له، يقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم: ما من أمير يلي أمر المسلمين ثم لا يجهد لهم وينصح إلا لم يدخل معهم الجنة. (أخرجه مسلم) وعن النّبيّ صلى الله عليه وسلّم قال: من ولي من أمر المسلمين شيئاً، فولى رجلاً وهو يجد من هو أصلح للمسلمين منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين. (أخرج الحاكم في المستدرك) كما يظهر الغش في مجال القضاء كالغول فيأتي على الحق فيمحيه ويقف بجانب الباطل ليعليه فتراعى في الأحكام المصلحة الشخصية والمنافع المادية. عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم قال: الْقُضَاةُ ثَلاثَةٌ، قَاضِيَانِ فِي النَّارِ ، وَقَاضٍ فِي الْجَنَّةِ، قَاضٍ قَضَى بِغَيْرِ حَقٍّ وَهُوَ يَعْلَمُ فَذَاكَ فِي النَّارِ، وَقَاضٍ قَضَى وَهُوَ لا يَعْلَمُ فَأَهْلَكَ حُقُوقَ النَّاسِ فَذَاكَ فِي النَّارِ وَقَاضٍ قَضَى بِحَقٍّ فَذَاكَ فِي الْجَنَّةِ. (أبو داود والترمذي وابن ماجه والطبراني) ومن أخطر أنواع الغش شهادة الزور ، قال تعالى {إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} (الزخرف 86) وقال تعالى {فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ} (الحج 30) ولقد عدَّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم شهادة الزور من أكبر الكبائر كما جاء في الحديث: ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ثلاثاً، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين وجلس وكان متكئاً فقال: ألا وقول الزور، قال: فمازال يكررها حتى قلنا: ليته سكت. (صحيح البخاري) فشهادة الزور تقلب الحقائق وتجعل الباطل حقا والحق باطلا وتقطع بها أموال وتسفك بها دماء وتنتهك بها أعراض...
وخطورة الغش القصوى تظهر في الفتاوى فهناك من يفتي الناس على خلاف الصواب. قال صلى الله عليه وسلم: من أفتي بفتيا غير ثبت، فإنما أثمه على من أفتاه. (رواه ابن ماجة) وقد حرم الله القول عليه بلا علم فقال تعالى {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ} (النحل 116) فمن ادعى العلم وهو ليس بعالم فإنه قائل زور ومن ادعى أنه ذو توجيه ومعرفة وتوجيه للأمة وهو خلاف ذلك فهذا غش للأمة.
وما أكثر طرق الغش في الامتحانات ووسائله بين الطلاب والطالبات وسبب ذلك هو ضعف الوازع الديني ورقة الإيمان وقلة المراقبة لله تعالى أو انعدامها. قال صلى الله عليه وسلّم: من غش فليس منّي. (رواه مسلم وأبو داود والترمذي) .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.