بعد أن رشق الملايين في ''كابريه'': النائب ياسين العياري يُدافع عن طوبال    3 بنوك عالمية تُغادر تونس: محسن حسن يكشف الأسباب    نجحت حين فشلت باقي الهيئات الدستورية .. هيئة الانتخابات تنقذ الانتقال الديمقراطي؟    فيديو طوبال: نداء الحمامات يتّهم عائلة السبسي والنهضة ومسؤولا بالداخلية ويقرر اللجوء للقضاء    صوت الشارع .. كيف تقيّم خدمات الإدارة في رمضان؟    صفاقس: عون أمن يعثر على أساتذة مفطرين بمقهى فيُشهر سلاحه في وجوههم    تراجع الصادرات التونسية يتواصل    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    قليبية ..حجز 200 كلغ من مادة الفارينة المدعمة و200 كلغ من السكر    سيدي بوزيد: إتلاف 400 كلغ من اللحوم الحمراء    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    حدث اليوم ..قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة    تمرد في سجن بطاجيكستان.. والحصيلة 32 قتيلا    في عمر ال80.. عجوز تحقق حلمها وتصبح عارضة أزياء    حملة تونسية لمقاطعة الصهاينة .. استفاقة وعي وطنيّة إزاء التّطبيع السّياحي مع العدوّ الصّهيوني    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر الكان 2019    نادال يهزم ديوكوفيتش ويحصد لقبه التاسع في إيطاليا    هكذا سيكون الطقس اليوم    الديوانة: حجز ما قيمته 14 مليار من الذهب    صفاقس .. حادث قطار مروّع...هلاك 3 أطفال من عائلة واحدة    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك    الخميس القادم في دار حسين .. «مراوحة» الزين الحداد ..رحلة طربية مع أغنيات نادرة    عين على التليفزيون ..تستفز المشاهدين بومضة اشهارية سخيفة.. «أوريدو»... نحن لا نريدك    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم .. الحلم    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (15) وليمة ل 4 آلاف ضيف    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    المكنين: ضبط شخصين بصدد ترويج المخدّرات    الدفاعات الجوية السعودية تتصدى لصاروخين في الطائف وجدة    قف.. لا إنتاج والتعلة «صائم»    الاعلامي مكي هلال يدعو إلى اصدار قرار يمنع تصوير توزيع المساعدات على المحتاجين    الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    النجم أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب إفريقيا    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    نعمان مزيد : “عنّا بوليس موش مكتّف” .. يشهر سلاحه على المواطنين    الطقس الإثنين..امطار بالشمال وسحب عابرة ببقية الجهات    النائب مصطفى بن أحمد سجين في "القضية 460"    رمضانيات القصر بالعبدلية: تكريمات .. وفن الحكواتي يتألق    وزارة الصحة تحذّر من اقتناء الحليب “الصبة”    سباق المشي للجميع في جينيف تحت شعار "الحفاظ على سلامة العالم وتحسين الصحة وخدمة الضعفاء"    التونسي محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي ل2018    بين بنزرت والقصرين.. الإطاحة بمُروّجي مخدرات    فاروق بن مصطفي ينال جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في البطولة السعودية    كرة اليد: الترجي وساقية الزيت في نهائي الكأس    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    حجز 121 طنا من المواد المدعمة و 39 طنّا من الخضر والغلال    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري    بن قردان .. ايقاف 15 أجنبيا حاولوا دخول البلاد خلسة    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    نصائح لصيام مريض السرطان    رسميا: كومباني يغادر مانشستر سيتي    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا
نشر في الشروق يوم 21 - 04 - 2019

كتب فراس الأسد نجل رفعت عم الرئيس السوري بشار الأسد توضيحات حول المحاكمة التي ستطال قائد سرايا الدفاع، ونائب الرئيس في فترة حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد.
يقول فراس وهو من المعارضين لحكومة دمشق ولأبيه في الوقت ذاته، "إن رفعت موجود بأملاكه في فرنسا منذ عام 1979 على الأقل، وأول اتهام رسمي له كان في عام 2013، أي أن الفرنسيين استيقظوا بعد 34 عاما ليكتشفوا فجأة بأن رفعت الأسد موجود في فرنسا ولديه أملاك كبيرة ومجموعة بشرية تحيط به وتقبض منه الأموال.. وبأن هذه الأموال مشبوهة ومشكوك في مصادرها.. الخ".
يقول فراس بخصوص دوافع محاكمة والده اليوم إن ثمة عددا من الأسباب منها الثانوي ومنها الجوهري، مبينا في تدوينة على صفحته في الفايسبوك أن "السبب الأول أنهم يعاقبونه على سنوات طويلة، ما بين عامي 1984 و2000، كان خلالها يوحي إليهم باستمرار بأنه قوي في سوريا وبأنه المرشح الأقوى لاستلام السلطة عند غياب شقيقه حافظ".
ويضيف أن "السبب الثاني أن الاحتمال البسيط الذي كان متبقيا في أن يكون لرفعت الأسد دور ما يلعبه في سوريا قد اختفى تماما مع اندلاع الحرب في سوريا وتوضحت عدم قدرته على لعب أي دور يجعل له وزنا وقيمة لديهم".
ويتابع "السبب الثالث أن رفعت الأسد فقد الغطاء السياسي الذي كانت توفره له علاقته الجيدة مع عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حيث بدأ بالابتعاد عنه تدريجيا ابتداء من عام 2000 بعد استلام بشار الأسد للسلطة في سوريا".
وبخصوص السبب الرابع، يقول فراس الأسد إن "فرنسا أرادت أن تظهر بمظهر المؤيد للشعب السوري المنتفض ضد حكم الأسد فلم تجد أفضل من الهجوم على رفعت الأسد الذي يكرهه ذلك الشعب المنتفض كما يكره بشار الأسد ان لم يكن أكثر".
ويضيف أن "السبب الخامس أن فرنسا تعتقد بأن محاكمة رفعت الأسد تحرج عائلة الأسد في سوريا، وتحديدا الرئيس السوري، ولم تكن تحتاج التحقيقات والإجراءات القضائية ضد رفعت الأسد 6 سنوات من العمل ولكن التوظيف السياسي قد اقتضى ذلك".
وتابع قائلا "ليس من قبيل الصدفة أن تتزامن الأوامر القضائية الفرنسية الأخيرة بحق رفعت الأسد مع تزايد الضغوط الأمريكية على بشار الأسد، وقد تستمر هذه المحاكمة لفترة أطول لتوفير المزيد من الوقت للأخذ والرد بين أجهزة المخابرات الفرنسية والسورية التي لم تتوقف في يوم من الأيام".
ويؤكد نجل رفعت الأسد " طبعا هم يعرفون بأن مصير رفعت الأسد هو آخر الهموم بالنسبة للنظام السوري، ويعرفون أيضا بأن سجن رفعت الأسد في فرنسا قد لا يحزن الرئيس السوري بالضرورة، ولكنهم يدركون أيضا بأن ما يظهره الرئيس يختلف عما يخفيه، وبأن الأمر فيه إحراج للرئيس السوري أمام فئة محددة من ضمن الشعب السوري المؤيد التي سوف تنظر إلى الأمر على أنه شكل من أشكال الإهانة للرئيس، وللعائلة عموما، عندما يوضع عم الرئيس وعميد الأسرة الذي تجاوز الثمانين من عمره في زنزانة سجن فرنسي".
ويضيف "هناك شيء مهم آخر.. إن رفعت الأسد اليوم يتم تحميله فرديا مسؤولية كل المخالفات القانونية المختلفة في فرنسا بعيدا تماما عن بعض المقربين جدا إليه والذين يتحملون معه مسؤوليات كبيرة عن الكثير من الأمور، ومنهم من كان مسيطراً تماما على قرار رفعت الأسد في السنوات العشر الأخيرة ومنعه حتى من التفكير في العودة إلى سوريا بعد أن تجاوز السبعين من عمره، وهؤلاء الأفراد لا يهمهم حقيقة ما يحدث لرفعت الأسد على المستوى الشخصي، وحتى مصادرة جميع الأملاك العقارية لا تهمهم كثيرا طالما أنهم شخصيا بمنأى عن المحاسبة القانونية، فهم لديهم من الثروات المادية، خارج إطار العقارات والثروات الظاهرة للعيان، ما يكفي لبناء ثلاثة امبراطوريات عقارية جديدة أكبر من تلك الموجودة اليوم".
ويقول "ما يحصل اليوم هو أن أقرب المقربين من رفعت الأسد يبيعونه بأرخص الأثمان بعد أن أخذوا منه أغلى وأثمن الثروات التي لا علاقة لها على الإطلاق بكل ما يتم الحديث عنه من ثروات في الإعلام وفي القضاء".
ويقول فراس إن "ما يحدث مع رفعت ليس إحقاقا للحق ولا تنفيذا للعدالة أبدا حتى وان كان ظاهر الأمر كذلك، وإن أملاك الشخصيات الأجنبية، التي يمكن بسهولة أن يتم مواجهتها بنفس التهم الموجهة إلى رفعت الأسد، أو ببعضها، تملأ باريس وفرنسا وبالأخص الشخصيات العربية منها".
جدير بالذكر أن القضاء الفرنسي أمر بمحاكمة رفعت بتهم تتعلق بالكسب غير المشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.