المشيشي: نعمل على ايجاد التوليفة التي ستكون وعاء لأطروحات مختلف المكونات السياسية    بنزرت: إيقاف 94 شخاص وحجز 66 دراجة نارية    بعد اعتداء أمني على المحامية نسرين قرناح/عميد المحامين ل"الصباح نيوز": نستنكر هذه التصرفات..يجب تتبع المعتدين وما حصل أساء للمؤسسة الأمنية    انفجار لبنان: المحكمة الخاصة بإغتيال الحريري تؤجل النطق بالحكم    المنستير: شبهات فساد بمطار المنستير والمتهم اطار بالخطوط التونسية    كورونا: 17 إصابة جديدة في تونس    الفخفاخ يدعو خلال مجلس وزاري مضيّق إلى تسريع اصلاح وهيكلة ميناء رادس وفق المعايير الدولية    منوبة: تجميع اكثر من 240 ألف قنطار من الحبوب بعد الانتهاء من عملية الحصاد    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة الترويج لتونس كمنشأ لزيت الزيتون المعلب ذو الجودة الرفيعة    لبنان: 113 قتيل و4000 جريح في انفجار بيروت    آخر تطورات إضراب لاعبي الإفريقي    مجلس وزاري مضيق حول برنامج توسعة وتطوير ميناء رادس    رسمي: مديرة مهرجان بومخلوف بالكاف تلغي عرض لطفي العبدلي    "الزاوية" تفتتح مهرجان بنزرت الدولي ولمسة وفاء لشهيد الوطن فوزي الهويمهلي    وزيرة الثقافة توقع اتفاقية شراكة مع بلدية المرسى    فكرة: بعد فاجعة بيروت...«صلي وارفع صباطك»...    المشيشي: نبحث عن "التوليفة" التي تستوعب الخلافات حتى تكون حكومة إنجاز    المهدية.. القبض على 5 أشخاص من أجل تكوين وفاق بغاية اجتياز الحدود البحرية خلسة    خطير: رئيس مركز أمن يعتدي بالعنف الشديد على محامية ؟    تراجع طفيف في نسبة التضخم خلال شهر جويلية 2020 إلى مستوى 5،7 بالمائة    ميسي يوجه رسالة خاصة لحارس ريال مدريد    إصابة عاملة بمصنع بفيروس كورونا    سيدي بوزيد: تسجيل 331 مخالفة اقتصادية خلال شهر جويلية المنقضي    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: بفقه الطوارئ تفاعلت الهيئات الشرعية مع جائحة الكورونا    التاس ترفض شكوى الامارات ضد قطر    مهرجان نابل الدولي: البرمجة يوم بيوم...نوال غشام نجمة الإفتتاح ولطفي العبدلي يشعل الجدل    برشلونة يستعيد غريزمان وديمبلي قبل مواجهة نابولي    سليانة: ملازم بالسجن المدني بسليانة يتعرض للعنف من طرف أحد أصحاب السوابق    قفصة.. إلقاء القبض على شخصين وحجز كمية هامة من مخدر "الكوكايين"    اليوم: هذه الشواطئ لا يمكن السباحة فيها    رئيس لبنان: سننزل أشد العقوبات بالمسؤولين عن انفجار بيروت    مانشستر سيتي يتعاقد مع نجم فالنسيا    تونس تحت خط الشُحّ المائي    في محادثة مع نبيه برّي: الغنوشي يؤّكد على تضامن التونسيين مع الشعب اللبناني بعد الحادثة الاليمة    إصابة نادين نجيم في انفجار بيروت.. التفاصيل    إصابة نادين نجيم في انفجار بيروت    الكشو: أكبر عدو للتونسيين هو التراخي وليس الكورونا    وزير الصحة: التراخي والتسيب قد يتسببان في عودة كورونا..    اسبانيا : ريال مدريد يعتزم بيع عدد من لاعبيه فقط لدعم خزينته    صيف للمطالعة..كاتب وكتاب ..التداخل الأجناسي في الأدب العربي المعاصر لمحمد آيت ميهوب    باولو ديبالا يتفوق على رونالدو    السفارة الأمريكيّة تحذّر من انبعاث غازات سامّة بسبب تفجيرات بيروت    إلغاء الدورة 42 لمهرجان صفاقس الدولي    تفاقم عجز الميزانية خلال النصف الأوّل من2020    صفاقس : الطبوبي يحيي الذكرى 73 لمعركة 5 اوت    مصطفى بن أحمد : نحن مع سحب الثقة من الغنوشي..وتصريح الشاهد قد يكون أخرج من سياقه    إيقاف رئيس نادي كرة القدم بالحمامات: الجامعة على الخط    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    اليوم: السباحة ممنوعة بهذه الشواطئ    شهيرات تونس ..«أم ملال» الصنهاجية ..حكمت تونس بالوصاية وكانت عونا لأخيها الأمير الصنهاجي    من مصر والمغرب والأردن واليمن.. عرب بين ضحايا انفجار بيروت    تسبب في انفجار بيروت: ماذا تعرف عن نترات الأمونيوم    صفاقس.. إيقاف 8 أشخاص بشبهة التورط في جريمة قتل شاب اصيل سوسة    إشراقات... لكم دينكم ولي دين    برمجة رحلة جويّة لاجلاء عدد من التونسيين العالقين في الجزائر    بداية من هذا الأحد .. قناة التاسعة تنطلق في بث مجلة فنية ثقافية    فكرة: بعد بيروت ...أرى ما أرى    سيدي بوزيد: تعليق نشاط 14 رخصة لبيع التبغ والوقيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت الخبراء .. ما هو رأيك في وضع الأسرة التونسية حاليا؟
نشر في الشروق يوم 19 - 05 - 2019


عامر الجريدي
خارطة طريق
المتضرر من كل مشاكل تونس الاجتماعية والاقتصادية هو الأسرة التونسية، أولياؤها وأبناؤها وأطفالها. الأسرة متضررة من البرامج التلفزيونية التي تخدش الحياء وتنقل مشاهد العنف والسلوكات المنحرفة والخطاب المشين، ومن التهاب الأسعار، ومن تدهور المنظومة التربوية. وهذا يتطلب من الدولة وضع مشروع وطني في رؤية للتنمية وأخرى للتربية. وقد طال ضياع البلاد وهي بلا بوصلة ولا خارطة طريق.
محمد بن راشد
متعددة المصادر
الأسرة التونسية تعيش ضغوطات متعددة المصادر. منها الضغط المتعارف عليه في شهر رمضان والمصاريف أضف اليها ضغط الامتحانات. والمشكل يتمثل في أن الضغط الاقتصادي أصبح حالة مزمنة والخروج منها يتطلب وقتا. وعلى الأسرة أن تتحلى بحسن التدبير واستعمال لغة الحوار بين أفرادها لهدف التخفيف من الاستهلاك وإقناع كل الأطراف بأن الوضع استثنائي يجب حسن التعامل معه ويجب أن تتغير العقلية في أن الاستهلاك ليس عنوان السعادة. وهذا يتطلب دعم الإعلام والمجتمع المدني في ترشيد التصرف في الموارد العائلية.
لطفي الرياحي
ضغط نفسي ومادي
الأسرة التونسية اليوم تعيش بين الضغط المادي والنفسي لأن رب الأسرة عندما لا يجد امكانيات مادية لتغطية تكاليف عيش عائلته وطلباتها يصبح أكثر توترا وعصبية خاصة في ظل كثرة الديون وغياب آليات الاقتراض وانتقاله من التفكير في الكماليات الى التفكير في الأساسيات. والحل هنا بيد الدولة التي يجب أن تمنح الأمل للمواطنين وتحد من المضاربة في الأسواق بتحديد سقف لهامش الربح والتصدي لكل الانتهازيين الذين عمقوا مشكل غلاء المعيشة.
عماد الرقيق
كثرة الخصومات
صحيح الأسرة التونسية تعيش تحت الضغط العالي بسبب غلاء المعيشة. وهو ما أدى الى كثرة الخصومات بين الأزواج والافتراق المعنوي فيما بينهم قبل المادي حتى أصبحت العاطفة في مرتبة ثانوية والأطفال رفعوا منسوب المشاكل العائلية بسبب فشلهم وانحرافهم وانقطاعهم الدراسي الناتج عن الوضع غير الطبيعي الذي تعيشه أسرهم. وهنا لابد من الوعي المشترك بأن مصير الأسرة واحد وبالتالي التخلي عن النرجسية والتحلي بروح التضحية حتى نتجاوز هذه المرحلة الحرجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.