مسقط رأس الزبيدي: قيس سعيد الأول في المهدية    انطلاق تربص المنتخب الوطني و تواصل توافد اللاعبين    على متن الباخرة تانيت.. حجز مبلغ هام من العملة الصعبة    تحذير وطوارئ على الحدود: بعوض سام يحيل العشرات للمستشفى في يوم واحد...التفاصيل    من بين ضحاياه طبيبة وعون حرس: القبض على مصنف خطير في منوبة ارتكب 11 عملية إجرامية ..    كواليس اللحظات الاخيرة من حياة منيرة حمدي... لازمت الفراش وبكت أرملة الباجي ورحلت في صمت    إحباط عدد من عمليات اجتياز الحدود خلسة خلال يومين    كلفة دعم الأدوية في تونس خلال 2018 بلغت 210 مليون دينار    تخربيشة :مايسالش حتى كان يدخل في عيني عود ...    تونس: القبض على شخص بحوزته مواد مخدرة في الزهروني    إقالة نيبوشا من تدريب النادي الصفاقسي    حمودة بن عمار: الافريقي دخلته السياسة... وكادت تعصف بالنادي    الهايكا: انخراط العديد من وسائل الإعلام الخاصة، في الأجندات الإنتخابية ، أدّى إلى ارتكاب خروقات ممنهجة وجسيمة    الترجي الرياضي يوضح بخصوص منافسه في مونديال الاندية    الكاف..الأمل الرياضي الكافي..برونزية إفريقية لنسرين حرم    اليساري “رضا لينين” هو مدير الحملة الانتخابية لقيس سعيّد..    الاثنين القادم: الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ينطلق في اعتماد منظومة "المضمون الالكتروني"    توزر..الجمعية النسائية لكرة اليد بتوزر..غياب الدعم المادي    نحو إصدار السندات الخضراء في تونس    بالفيديو/ جثمان أرملة الباجي قائد السبسي يوارى الثرى    المنستير.. اغتصاب وتحويل وجهة فتاة    سليم العزابي يوجه رسالة الى الشاهد ومناصري حزبه    تونس : أنس جابر تتراجع 4 مراكز في تصنيف محترفات التنس    ترامب: لسنا بحاجة لنفط الشرق الأوسط.. شكرا سيدي الرئيس!    رئيسة الغرفة الوطنية لصناعة الأدوية تدعو وزارة الصحة إلى التسريع في منح تأشيرة بيع الأدوية في السوق    بارادو الجزائري النادي الصفاقسي 3 1..إنهيار مفاجئ وهزيمة محيّرة لل «سي آس آس»    نائب رئيس هيئة الانتخابات: الدور الثاني للرئاسية سيكون اما بتاريخ 29 سبتمبر او 6 اكتوبر او 13 اكتوبر 2019    ملكة جمال الكون السابقة ترقص على أغنية زوجها وليد توفيق في أحدث إطلالة لها    سليانة: إيقاف عنصرين مشتبه في انتمائهما إلى تنظيم إرهابي    بلاغ مروري بمناسبة العودة المدرسية والجامعية    جبل الجلود : إلقاء القبض على شخصين من أجل ذبح الحيوانات خفية    بالفيديو : أبرز ما توفّره شبكة MBC5 الفضائية الجديدة    رابطة الناخبات التونسيات: خروقات كبرى في الساعة الأخيرة من عملية الاقتراع للرئاسية    البورصة تستهل حصة الاثنين على منحى سلبي    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنانة التونسية منيرة حمدي    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    القديدي يكتب لكم : يرحمك ياجيلاني الدبوسي    الفة يوسف تكتب لكم : احب قومي وان كانوا لا يشبهونني ولا اشبههم    طقس اليوم: تواصل مؤشرات الأمطار الرعدية    رسالة الهاشمي الحامدي لمن إنتخبوه...    مفوضية اللاجئين تدعو إلى تضامن دولي أكبر مع العالقين في ليبيا    محمد المحسن يكتب لكم : حين تحتاج تونس التحرير وهي تستشرف المستقبل بتفاؤل خلاّق    الاعتداء على مقر سفارة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل    اليوم.. قمة ثلاثية في أنقرة لبحث الهدنة في إدلب السورية    الطاهر بوسمة يكتب لكم : الثورة تعود    عاجل إلى المرزوقي : إليك سر هزيمتك النكراء    دونالد ترامب يهدد ايران    على وقع تحذيرات مصر.. ما نتيجة أول يوم من محادثات سد النهضة؟    الخارجية الإيرانية: لا لقاء بين روحاني وترامب في نيويورك    لطفي العبدلي : "قيس سعيد راجل نظيف ربحهم بألفين فرنك"    نباتات الزينة ...KALANCHOE كلانشوا    مقاومة حشرات الخريف ...ذبابة ثمار الزيتون Dacus oleae Gmel    فوائد نخالة القمح    فرنانة...لبن «الشكوة» العربي    النبق ثمرة السدرة الصيفية ..بسيسة أجدادنا الصحية    ابنة عمة محمد السادس تؤسس في الرباط مطعما من نوع خاص    قبلي: انتعاشة سياحية وارتفاع في عدد الوافدين    هذه حصيلة نشاط الشرطة البلدية في يوم واحد: حجز طن من الفرينة المدعمة ومواد أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إثارة قضية اغتيال بورقيبة لبن يوسف .. محاكمة... «الجحود»
نشر في الشروق يوم 22 - 05 - 2019

لا يمكن أن ترتقي محاكمة الحبيب بورقيبة في قضية اغتيال صالح بن يوسف إلى مفهوم «المحاكمة القضائية «بل هي نبش في القبور» ومحاولة لاعادة كتابة التاريخ.
تونس -الشروق -
محاكمة الزعيم الحبيب بورقيبة في قضية اغتيال صالح بن يوسف التي وقعت مؤخرا لا يمكن مقاربتها من الناحية التقنية القانونية باعتبار أن هذا الملف يتضمّن خروقات قانونية كبرى أكّدها عدد من الخبراء الذين اعتبروا المحاكمة باطلة، لكن يمكن التعاطي مع هذه المحاكمة من الناحية السياسية فظاهر المحاكمة تتويج لمسار قضائي كامل لكن باطنها تصفية حسابات شخصية من شخصية وطنيّة .
إعادة كتابة التاريخ
محاكمة الحبيب بورقيبة وعدد ممن اعتبروا مورّطين معه في هذه القضية يمكن اعتبارها «محاكمة قبور» ومحاولة لاعادة كتابة التاريخ بفصل الحادثة عن مسارها التاريخي وتلبيسها بجزئيات العصر الحالي بكل ما يحمله من رغبة البعض وخاصة رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين في الانتقام من «شخصية بورقيبة « اكثر من «شخصه « فبورقيبة الشخص مات والوفاة تُسقط أي حُكم قضائي لكن «شخصية بورقيبة « التي أثّرت في أجيال من التونسيين منذ دولة الاستقلال الى الان، بقيت تُمثّل هاجسا لعدد من الراغبين في إزالته كملمح أساسي في الشخصية التونسية .
لا احد يمكنه إنكار حق عائلة صالح بن يوسف في معرفة الحقيقة وهو ما يحيلنا الى الحديث عن شكل اخر من التعاطي مع هذه القضية التي كان يمكن مقاربتها عبر «محاكمة تاريخية « هدفها الأساسي قراءة هذه الحادثة بمنظور المؤرخين وإنصاف المتضررين منها، وليس بمنظور قضائي يُحيل أساسا إلى تسليط عقوبات لا يمكن تطبيقها باعتبار وفاة عدد من المتهمين.
محاكمة انتقامية
هذا الشكل من «المحاكمات الانتقامية « يتعارض حتى مع السياق العام الذي جاءت فيه هيئة الحقيقة والكرامة والتي أثارت العديد من الإشكالات منذ تشكيلها، فسياسة «جلد التاريخ « بكل ما يحمله من إيجابيات وسلبيات يدفع الى إفقاد عدد من الرموز الوطنية شعبيتهم وثقلهم ويؤسس لفتنة شعبية بدأنا نلاحظ جزئياتها بالتوازي مع تحركات الهيئة
بقدر ما يمكن ان يُساهم كشف الحقائق في تحقيق مبدإ «العدالة « الذي يمكن ان يساهم في ترسيخ الإحساس «بالوطنية «، بقدر ما يمكن أن تؤدي سياسة الانتقام والتشفي ومحاولة إعادة كتابة التاريخ بمنطق الحقد والكراهية الى كسر رمزية عدد من الشخصيات الوطنية التي ساهمت في بناء تونس وكانت أحرص من بعض الراغبين في تشويهها الان على المصلحة الوطنية.
استنكار واسع
على رأس هذه الشخصيات الحبيب بورقيبة الذي اقترن اسمه بتعميم التعليم والارتقاء بالوعي التونسي وتحرير المراة والنضال صلب الحركة الوطنية وضرب مفهوم «القبلية « وإرساء ثقافة الانتماء للوطن، إضافة الى إنجازات كبرى على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والصحي ..دفعت كلها إلى إرساء ما سُمّي بالدولة الوطنية .
إنجازات كبرى يقترن الحديث عنها مع ذكر الحبيب بورقيبة، لكن بقي «التعليم « ورمزية الشخص المتعلّم اجتماعيا من اهم إنجازات بورقيبة، لكن للأسف هذه «القيمة « بدات تتاكل تدريجيا لتعوضها خصوصيات أخرى غيّرت حتى من شكل المجتمع التونسي وعطّلت «المصعد الاجتماعي» الذي بُني على اجبارية وحتمية ورمزية التعليم، حتّى أصبحت تونس بلد أصحاب الشهائد العليا العاطلين عن العمل .
المحاكمة التي انتصبت مؤخرا لمحاسبة «الموتى» وضرب «الرموز» وتزوير التاريخ استنكرها سياسيون ومواطنون ونُشطاء في المجتمع وخبراء في القانون .. وشدّدوا على الخروقات التقنية والأخلاقية التي تضمنتها .
الوزير السابق الصادق شعبان علّق على المحاكمة بالقول «ضاق صدري بخروقات الدستور ..ضاق صدري بالتلاعب بمصالح الوطن من تونسيين وراءهم منظمات وجهات أجنبية مشبوهة ..سوف أتكلم كثيرا وأثقل عليكم قراءة ما اكتب المسألة هامة، تتعلق بخرق الدستور ، المسألة هامة، تتعلق بجعل تونس تعيش الخلافات، المسألة هامة، تتعلق بمصداقية القضاء اليوم.»
إعادة المحاكمات
الصادق شعبان أضاف «قضاة يعيدون محاكمات حصلت بعد 2011، بمعني قضاة يحاكمون قضاة ويشككون في أحكامهم، كيف تبقى الدوائر المتخصصة والمدة الدستورية انتهت؟ .كيف يواصل قضاة العدالة الاستثنائية النظر في قضايا والمدة الاستثنائية انتهت ؟.لو كان القضاء عاديا لجاز له اخذ كل الوقت للفصل في القضايا، اما أن يكون قضاء استثنائيا فهو محدد بالمدة التي خصصها له الدستور والمشرع .المدة المخصصة بالدستور ليست لتلقي الملفات بل هي المدة المخصصة للانتهاء من الملفات .ما هذا التعدي على الدستور ؟ «
الصادق شعبان شدّد في تدوينة نشرها صفحته في فيسبوك على أن المنظومة التي أقرها الدستور انتهت، أي هيئة بن سدرين وكذلك الدوائر المتخصصة التي احدثت في اطارها، وأضاف قائلا « لا يريدون « التجربة « ان تنتهي دون أن يكتب راعي الانتقال السياسي ودافعو الأموال ان مخططاتهم نجحت .
الحقد والانتقام
الوزير السابق شدّد على أن «كل اعمال الحقد والانتقام التي قاست منها تونس انتهت ومافيا حقوق الإنسان التي تمعشت من هذا الشعار انتهت وعلى المنظمات الاجنبية المشبوهة التي تدخٌلت وحرٌكت وموٌلت ووجٌهت وانتفعت يجب ان تكف عن العبث بسيادتنا وعن التلاعب بشؤوننا وكأننا فئران تجارب..في 31 ماي 2018 كل شيء انتهى: فالهيئة تتوقف عن تلقي الشكايات وعن الاحالات، والدوائر القضائية تتوقف عن الاستدعاءات وعن المحاكمات وعن كل إجراءات منع السفر وبطاقات الجلب . «
أما الأستاذ اكرم الزريبي فاعتبر أن العدالة الانتقالية قامت على إجراءات وقواعد استثنائية للبت في القضايا موضوع التعهد، والتي جعلها الدستور مُعَطِّلَةً - بصفة مؤقتة - لمبادئ أساسية في أصول المحاكمات العادلة وضمان استقرار الأوضاع، كمبدإ اتصال القضاء ومبدإ عدم رجعية القوانين ومبدإ انقراض الدعوى بمرور الزمن.
مدة العدالة الانتقالية
وأضاف أكرم الزريبي أن الدستور حدّد مدّة العدالة الانتقالية بأربع سنوات، وبغضّ النظر عن قضية شرعية التمديد بسنة إضافية من عدمه، فإن المنطق القانوني المستمد من الدستور واضح في ضبط مدة محددة للعدالة الانتقالية وبانقضاء تلك المدة تنتهي الصبغة الانتقالية للعدالة، وينتهي مفعول تعطيل المبادئ الاساسية في أصول المحاكمات الجزائية التي بينّاها سابقا.
أكرم الزريبي شدّد في تدوينة نشرها على صفحته في «فيسبوك» أن القول بأن اختصاص الدوائر القضائية المتخصصة المحدثة في نطاق منظومة العدالة الانتقالية يمكن ان يتواصل بعد انقضاء المدة المحددة دستوريا للعدالة الانتقالية، أصبح قولا واهيًا وضعيفًا، لأن أساس نظر تلك الدوائر قائم على الاستثناءات الاجرائية التي أوردتها منظومة العدالة الانتقالية، والتي ضبطها الفصل 148 من الدستور ولاسيما النقطة التاسعة منه، وبدون تلك الاستثناءات تفقد الدوائر المتخصصة كل شرعية في التعهد بالملفات المحالة عليها من هيئة الحقيقة والكرامة، إذ ستكون تلك الدوائر ملزمة بالتقيد بالمبادئ الأساسية في أصول المحاكمات الجزائية، وسيتعين عليها احترام مبدإ اتصال القضاء ومبدإ سقوط التتبع بمرور الزمن « .
تصفية الحسابات
أما الأستاذ أنس الشابي فعلّق على المحاكمة بالقول «لا يتوقف البعض عن الحديث عن صالح بن يوسف وتقديمه في صورة الضحية التي وقع اغتيالها ظلما وعدوانا فضلا عن إثارة اللغط حول اليوسفيين الذين تمت محاكمتهم لِما ارتكبوا من جرائم، وقد أدرجت المسألة اليوسفية ضمن الخصومات السياسية الآنية البعض يريد أن يصفي حسابه مع الحقبة البورقيبية بإثارتها والبعض الآخر يفتش له عن نسب يربطه بهذه الأرض وسكانها من خلالها لذا لم يكن أمامنا سوى العودة إلى الوثائق « .
وأضاف أنس الشابي في تدوينة نشرها على صفحته في «فايسبوك « «الثابت تاريخيا أن صالح بن يوسف هو الذي حث أنصاره على اغتيال الزعيم بورقيبة ليصبح بذلك أول سياسي تونسي يشرّع لاغتيال مخالفيه فقد ضبطت رسالة تحمل إمضاءه مؤرّخة في 5 فيفري 1958 تجدون منها نسخة صحبة هذا لدى أحد أنصاره جاء في خاتمتها: «إن من يقدم على إزالة بورقيبة من الوجود لا يكون إلا مؤمنا صادقا تنطبق عليه الآية التي صدرت بها رسالتي هاته وإذا عاش كتبت له البطولة وإذا مات يكون من المجاهدين الذين وعدهم الله عز وجل بالجنة إن وعد الله حق والعاقبة للمتقين وفقكم الله من المخلص صالح بن يوسف» ومن الغفلة أن لا يتعامل المرء مع تهديد كهذا بكل جدية.»
العنف والقتل
كما قال أنس الشابي «أما اليوسفيون فقد مارسوا العنف والإرهاب ضد أنصار الديوان السياسي رغم أنهم ناضلوا للحصول على الاستقلال جنبا إلى جنب وارتبطت وشائج القربى بينهم، فقد أحصى المؤرخ الثبت علي عميرة الصغير في كتابه (اليوسفيون وتحرر المغرب العربي) عدد عمليات القتل فيما بين شهري ديسمبر 1955 وجوان 1956 أي خلال سبعة أشهر فقط ليجد أنها بلغت 26 عملية من بينها 10 تمت بذبح الضحية كما يصنع دواعش اليوم، ومن بين أشهر من اغتالهم اليوسفيون الشهيد الحسين بوزيان، فأي شرف يدعيه من يتمحل نسبا له مع صالح بن يوسف المتآمر الذي لا يتورع منتسبوه عن ذبح إخوانهم، في العمل السياسي من يبدأ بممارسة العنف والقتل والذبح سيكتوي بناره خصوصا إذا كان موجّها ضد الدولة ولنا في تجربة اليوسفيين وحزب حركة النهضة خير مثال.»
مخالفة الدستور واعتماد سياسة «النبش في القبور» ومحاكمة الموتى « انكشف زيف شعار «العدالة « الذي ترفعه واتّضح أنها صراع بين «هويتين» و»نموذجين « للمجتمع التونسي ، وبقدر ما كان الهدف منه ضرب الأحزاب التي ترفع شعار «البورقيبية « تمهيدا لهزيمتها في الانتخابات القادمة، بقدر ما ساهمت اثارة هذه القضية في تقوية «المدرسة البورقيبة» بكل تفرعاتها خاصة بعد إظهار النزعة الانتقامية في هذه المحاكمة .
من هو صالح بن يوسف؟
صالح بن يوسف ولد في 11 أكتوبر 1907 وتم اغتياله في 12 أوت 1961، هو أحد أبرز قادة الحركة الوطنية التونسية. تولى الأمانة العامة للحزب الحر الدستوري الجديد كما تولى وزارة العدل في حكومة محمد شنيق التفاوضية بين 1950 و1952. عارض سنة 1955 الاستقلال الداخلي الذي قبل به بورقيبة مما أدى إلى حدوث صدام بينهما. أدى الخلاف إلى حدوث شرخ في الحزب الدستوري وإلى دخول أنصار الفريقين في صراع مفتوح. ورغم حصوله على تأييد جزء كبير من الإطارات الدستورية خسر بن يوسف صراع الزعامة ووقع فصله من الحزب. اختار ابتداء من جانفي 1956 اللجوء إلى المنفى وتقرب من جمال عبد الناصر. إلا أن إعلان الاستقلال في مارس 1956 والجمهورية في جويلية 1957 وابتعاده عن البلاد أدى إلى إضعاف موقفه ليقع في النهاية اغتياله في جوان 1961 في ألمانيا.
نفي تاريخ الدولة الوطنية
قال رئيس حزب مشروع تونس محسن مرزوق إن محاكمة الرئيس السابق الراحل الحبيب بورقيبة في إطار ما يعرف بمحاكمة المتورطين في اغتيال الزعيم صالح بن يوسف، عمل عبثي يندرج في إطار مشروع يقوده أشخاص يسعون إلى نفي تاريخ الدولة الوطنية التونسية، وهم أصل الخراب في تونس وفق تعبيره.وأضاف مرزوق في تصريح إعلامي أن هذه المحاكمة ليست لها أية أهمية، نظرا إلى أن بورقيبة وبن يوسف كان دستوريين، وخلافهما كان سياسيا في فترة من الفترات.وشدد رئيس حزب مشروع تونس على ضرورة التوقف عن محاكمة الأموات والاهتمام بالأحياء الذين لديهم حق على الدولة .
تصفية الحسابات
تؤكد العديد من المصادر ان حرص رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين على محاكمة بورقيبة في قضية صالح بن يوسف، لا ينبع من منطلق تحقيق العدالة وكشف الحقيقة بل هدفها الأساسي تصفية حسابات شخصية مع بورقيبة الذي قام بعزل والدها الذي كان قاضيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.