في اطار محاربة الاحتكار: حجز طنّ من الفرينة وحوالي 3 أطنان من الخضر والغلال    وزير العمل الليبي: مليون عامل مصري سيبدؤون دخول ليبيا خلال أيام    النادي الصفاقسي ينهزم ودّيا امام النجم الرياضي الساحلي    أم تبيع أطفالها في المهدية: تفاصيل جديدة وصادمة …    بنزرت: العثور على جثة امرأة بالمصيدة    تصفيات كاس دافيس للتنس.. المجموعة الثانية: فوز تونس على جمهورية الدومينيكان    النادي الرياضي الصفاقسي يخسر قضيّته ضدّ مورسيا    كوفيد-19: تونس تتسلم 5 مولدات أكسجين من المملكة العربية السعودية    جليلة بكار وليلى طوبال ضمن 100 رائدة مسرحية عربية    وزير التربية يعلن انّ الوزارة مستعدّة للحوار مع الجامعة العامة للتعليم الأساسي    بن عروس: حجز كميات من المواد المدرسية والاستهلاكية المتنوعة    منوبة: الاحتفاظ بأربعة اشخاص تورطوا في السطو على مبلغ 500 الف دينار    ابنة بيليه تتحدث عن صحة والدها بعد إدخاله مجددا إلى وحدة العناية المركزة    أردوغان يعلن عن تسجيل رقم قياسي للصادرات التركية    توزر: إطلاق مشروع "سوق الرّحبة الواحيّة" لدعم تسويق التمور من المنتج إلى المستهلك    تونس تحتل المرتبة 121 من بين 163 دولة من حيث مؤشر مخاطر المناخ على الأطفال    بنزرت: حملة تعقيم داخل فضاء محكمة الاستئناف    الجزائر: تنكيس الراية الوطنية لمدة 3 أيام حدادا على وفاة بوتفليقة    إلقاء القبض على شخص محلّ 02 مناشير تفتيش في طبلبة..    رئيس مرصد الشفافية يكشف كواليس فيديو القبض على " مخلوف"    القضاء يصدر أحكاما تخص المخالفات الواردة بتقرير محكمة المحاسبات    تفاصيل القبض على 4 أشخاص قاموا باختطاف فتاة واغتصابها في المنستير..    السوبر التونسي: التشكيل المحتمل للترجي ضد الاتحاد المنستيري    مختص في علم الفيروسات: هناك إمكانية لتصنيف "كوفيد طويل الأمد" ضمن الأمراض المزمنة    الشاهد ينعى بوتفليقة: "كان نعم الأخ والصديق الصدوق لتونس"    المهدية: تبيع أبناءها وتتلقى أجرا شهريا !    حول شركة الإنتاج المشبوهة في القلعة الكبرى: إبقاء المحتفظ بهم في حالة سراح    انطلق من فرنسا:"حشد" سياسي لمعارضة قيس سعيد    عاجل: تسجيل 8 وفايات و 797 إصابة جديدة بكورونا بتاريخ 16 سبتمبر الجاري    وزارة التربية تدعو منظوريها للالتحاق بمراكز التلقيح..    تخلف ما يزيد عن 80 ألف من المدعوين لتلقي التطعيم ضد كورونا يوم 17 سبتمبر الجاري    دراسة أمريكية تظهر تفوق لقاح موديرنا على فايزر    شخص يخلط الزيت المدعم ب"الملوخية" ويبيعه على أنه زيت زيتون (صور)    فرنسا تستدعي سفيريها في الولايات المتحدة واستراليا    طقس السبت..انخفاض طفيف في درجات الحرارة    كيف ستكون حالة الطّقس اليوم السّبت ؟    تشاهدون اليوم    الفنان إكرام عزوز ل«الشروق»: 3 فنانين فقط دخلوا منزلي وفي مناسبات    السينما: عروض اليوم    قفصة: القبض على ثلاثة أشقاء محل تفتيش    الإعلامية شهرزاد عكاشة تتحدث عن فيلم رافق القبض على مخلوف    المخزون الجملي للسدود التونسية تراجع الى 722 مليون متر مكعب بحلول منتصف سبتمبر 2021    توننداكس ينهي معاملات الأسبوع على وقع إيجابي مرتفعا بنسبة 2ر0 بالمائة    العالية: مداهمة وحدة عشوائية لتحويل وصناعة مواد التنظيف وحجز أكثر من 4 الاف لتر من المواد    توزر: احداث تنسيقية للدفاع عن قطاع التمور    الشركة التونسية للبنك تكرم المنتخب الوطني لكرة السلة    بطولة الرابطة المحترفة الاولى 2021-2022 : التركيبة وتوزيع الفرق ونظام التتويج و النزول    عودة نشاط الخطوط التونسية نحو القطر الليبي    طلب العلم أمانة ومسؤولية    ملف الأسبوع...طلب العلم فريضة على كل مسلم    طلب العلم يحقق شروط الإنسانية    تونس تعبر عن "استغرابها" مما ورد في بيان الخارجية الأثيوبية حول سد "النهضة"    بمشاركة تونسية: الهيئة العامة للخيالة والمسرح والفنون الليبية تستعد لانجاز أعمال درامية    ماجدة الرومي تستعد لافتتاح أولى فعاليات مهرجان جرش    مخرج "ذئاب منفردة": عاش الفن في تونس والسفر سيتم    فنان مسرحي يدعو رئاسة الجمهورية إلى استثناء الفنانين من قرار "منع السفر"    حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صراعات البلديات تهدد الانتخابات؟
نشر في الشروق يوم 27 - 05 - 2019

دفع تواتر الاستقالات داخل المجالس البلدية مؤخرا وتصاعد نسقها في السياق الانتخابي إلى التساؤل حول علاقة حدوثها بالحسابات الانتخابية وحول مدى جدية تهديدها لقادم الاستحقاقات الانتخابية والمسار الانتقالي ككل.
تونس-الشروق-:
تواترت حالات الاستقالات المتزامنة لأغلبية أعضاء عدّة مجالس بلدية لتبلغ تسع حالات معلنة في كل من بلديات سوق الجديد والعيون وباردو وسكرة وبهرة والسرس وتيبار ونعسان وكسرى، ووقع رسميا حل مجلسين بلديين وتشير المعطيات الواردة من الكواليس عن وجود عدد مهم من البلديات تحت تهديد الصراعات الداخلية التي قد تنفجر لتتحول الى استقالات جماعية.
هذا الواقع الجديد حتّم على هيئة الانتخابات مجهودا اضافيا يتزامن مع استعداداتها للانتخابات التشريعية والرئاسية وسبب لها إرهاقا وإرباكا وفقا لتصريح رئيس هيئة الانتخابات نبيل بفون، وتؤكد كونفدرالية البلديات وجود مسعى لضرب استقرار المجالس البلدية بطريقة ممنهجة تحت مسميات عديدة على غرار اتهام رؤساء البلديات بالتفرد بالرأي.
صراع سياسي
ومن جانبه يصنف الخبير في الديمقراطية المحلية محمد الضيفي في تصريحه ل«الشروق» أسباب الصراعات داخل المجالس البلدية الى صنفين ومنها ما ورد في اتهامات المستقيلين من انفراد رؤساء البلديات بالرأي وتهميش الاعضاء وسوء التصرف والمحاباة والتعامل مع المواطنين حسب الولاءات والانتماء الحزبي، وكذلك صنف ثان من الاسباب السياسية تتلخص في بروز كتل في كل البلديات تتعامل مع الشان المحلي من منطلق حزبي وفي اطار رؤى وبرامج الحزب وفي اطار تجاذبات سياسية لا تأخذ بعين الاعتبار مصالح المواطنين المحلية.
ويرى محمد الضيفي أن مايجري في البلديات في علاقة وطيدة بالاستحقاق الانتخابي القادم حيث ان عديد اعضاء المجالس البلدية يفكرون في الترشح والتخلي في صورة فوزهم عن عضوية المجلس البلدي وهذا ما زاد في رأيه في درجة المنافسة بين الحساسيات التي تتكون هذه المجالس، كما أن التزكيات المطلوبة للترشح للانتخابات الرئاسية تقتضي موافقة 40 رئيس بلدية وهو المعطى الذي غذى صراعات التموقع داخل البلديات من أجل اعادة توزيع خارطة التوازنات السياسية داخلها.
توظيف سياسي
وبدوره قال رئيس كونفدرالية البلديات ورئيس بلدية رواد المنتمي الى حركة النهضة عدنان بوعصيدة في تصريح ل«الشروق» أن العديد من التساؤلات تبقى مبهمة وتدفع الى الحيرة ومنها لماذا برزت هذه الصراعات في هذا الوقت بالذات ؟ ومالغاية من حل مجلس بلدي ثم ترشح نفس الاعضاء في الانتخابات الجزئية الخاصة به.
وأوضح محدثنا أن معظم الصراعات داخل المجالس البلدية محسوبة ومخطط لها ويدور فلكها حول حسابات سياسية صرفة تتعلق بالتموقع حتى ان تبريراتها في الغالب لا تكون متطابقة من ذلك ان يتم اتهام رئيس بلدية بالتفرد بالسلطة الادارية مثلا والتي هي اختصاصه الحصري بموجب احكام مجلة الجماعات المحلية.
واضاف عدنان بوعصيدة بأن عدد من الاحزاب السياسية التي لم تشارك في الانتخابات السابقة ومنها من تشكل حديثا يساهم بشكل كبير في هذا الصراع داخل المجالس البلدية معتبرا أن اصل الصراع لا تتعلق بخدمة المواطنين بل هي موجهة اساسا الى حسابات التموقع السياسي واستعمال البلديات كجسور امنة للفوز في الاستحقاقات الانتخابية القادمة.
تهديد الانتخابات
وفي خضم هذه الاستقالات وان تواصلت فان الهيئة المستقلة للانتخابات ستتشتت جهودها وستجد نفسها في وضعية حرجة لاسيما ماليا لذلك طالبت بتمويل جديد لمجابهة تكاليف الانتخابات الجزئية وفق تصريح محمد الضيفي.
ويرى محدثنا ان تواتر الانتخابات ببعض الدوائر سيؤثر سلبا على نسبة المشاركة حيث سيتحول المواطن في الدوائر المذكورة لمكتب الاقتراع في 4 مناسبات (انتخابات جزئية وانتخابات تشريعية و2 انتخابات رئاسية)، كما أن الانتخابات الجزئية من شأنها افراز قوى جديدة قد تزيد في عدم استقرار المجالس البلدية الحالية.
ويشار الى أن حديثا يُتداول في الكواليس السياسية يفيد بوجود خطة بين أطراف سياسية تسعى الى تشتيت جهود هيئة الانتخابات وارباكها من خلال تكثيف الاستقالات داخل المجالس وهو ما يفسر تلويح الهيئة أمس بإمكانية المضي في قرار تأجيل كل الانتخابات البلدية الجزئية الى حين اجراء الاستحقاقات التشريعية والرئاسية عسى أن يتم الحط من موجة الاستقالات الموجهة.
في المحصلة باتت الصراعات في المجالس البلدية تهدد قادم الاستحقاقات الانتخابية ولتلافي هذا الامر الجلل يقترح أهل الخبرة في المجال ضرورة تنقيح مجلة الجماعات المحلية في سياق تثبيت الاستقرار على مجالسها، مع الاسراع في اصدار كل الاوامر التطبيقية المتعلقة بالمجلة والتي ستضبط مختلف التعاملات داخل المجالس البلدية ، علاوة على ضرورة اتخاذ قرار يقضي بتأجيل الانتخابات البلدية الجزئية الى مابعد الاستحقاقات الوطنية اذا ماتواصل هذا النزيف وبكثافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.