حادثة أليمة رافقت مباراة الزّمالك والأهلي هذا المساء    مطار قرطاج: إحباط 7 محاولات تهريب مبالغ هامة من العملة الأجنبية    الجيش الأمريكي يقضي على ارهابيين من ضمنهم تونسيين    الجبهة الشعبية تحذّر من تواصل توظيف القضاء للتستر على ملف الجهاز السري للنهضة وتعطيل كشف حقيقة اغتيال بلعيد والبراهمي    تفاصيل الطعون في النتائج الأولية للرئاسية    ابتكار لصقة مضادة للإنفلونزا تعوض عن اللقاح    "الهايكا" تسلط خطية مالية قدرها 100 ألف دينار ضد قناة "الحوار التونسي"    ابرز كواليس مهرجان الجونة السينمائي: فنانة تسقط اثناء تكريمها وعروض زواج لدرة على المباشر!    حقل غاز نوارة يدخل طور الاستغلال خلال الأسابيع القادمة    الكبارية.. القبض على شخص مفتش عنه    دورة ووهان الصينية - انس جابر تتاهل الى الدور الثاني من التصفيات    إصدار النسخة الأولية لدليل إصدار السندات الخضراء والاجتماعية والمستدامة لتمويل المشاريع البيئية في تونس    بالصور: كيم كارداشيان تكشف تفاصيل مرضها الخطير    رئيس الجمهورية يلتقي برئيس الحكومة    ما حقيقة الصورة المتداولة لجنازة بن علي في المسجد الحرام؟    تونس: الشاهد يردّ على اتّهامات سليم الرياحي ويوضّح علاقته بالنهضة    سير عربات المترو رقم4 على سكة واحدة        المكنين /تفاصيل القبض على رجل وإمرأة من أجل التحيل وإصدار صكوك دون رصيد..    حسام البدري مدربا لمنتخب مصر    ترودو في ورطة محرجة بعد صورة «ألف ليلة وليلة»    كريستيانو وراء رفض يوفنتوس التعاقد مع فيليكس    الإقلاع عن التدخين قبل الأربعين يقلل خطر الوفاة بنسبة 90%    الهايكا وجّهت مراسلات للسلط القضائية لتمكين نبيل القروي من القيام بحملة انتخابية متساوية مع منافسه    منال عبد القوي: “رائحة الموت نخنقني”    شمس الدين باشا: “أنا اخترت قيس سعيد وغدوة نقلك علاش”    بنزرت: تنفيذ 8 قرارات هدم بلدية وغلق 6 اكشاك بالمدينة    المنتخب يواجه الكاميرون وديا وهذا ما حصل بين الكبير والخزري    مقتل لاعب كرة قدم في هجوم مسلح بأمستردام    صفاقس : مصالح المراقبة الإقتصادية تحجز حوالي 30 ألف كراس مدعم داخل مخزن    بورصة تونس تستهل حصة الجمعة على منحى إيجابي    "ضبط مستشار زياد العذاري متلبسا بتهريب عملة صعبة" : الديوانة توضح    المهدية: الحرس البحري ينقذ 26 مهاجرا تونسيا بعد تعطل مركبهم في عرض البحر    سوسة.. هدد بالاعتداء على ابنه بسكين ثم طعن عون أمن    منوبة : الحزب الاشتراكي الدستوري...النقل العمومي من أولويتنا    ''مرض شائع ''تسبب بانقراض الإنسان البدائي    ارتفاع العائدات السياحية بنسبة 46.3 بالمائة    خفر السواحل الليبية ينقذ 500 "حارق"    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    اسألوني .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    الرابطة المحترفة 1 – النادي الصفاقسي : المالي “تشاتو” مؤهل لتعزيز صفوف الفريق امام شبيبة القيروان    معرض مدير التصوير الراحل يوسف بن يوسف في مدينة الثقافة .. أشياء من ريح السد... وعصفور السطح    أيام قرطاج السينمائية : قائمة الأفلام الروائية التونسية في المسابقات الرسمية    الهادي الجيلاني : "مات يوم خميس وسيدفن يوم جمعة في مكة هذه هي حسن الخاتمة"    حالة الطقس ودرجات الحرارة الجمعة    مرتجى محجوب يكتب لكم : اذا لم تترحم عليه..على الاقل فلتصمت    رونيه الطرابلسي لا "يتمجلغ"    بالصورة: هكذا علّق كادوريم على وفاة بن علي    الدوري الأوروبي لكرة القدم : نتائج الجولة الاولى    كريستين لاغارد تحذر من مخاطر تحيط بالاقتصاد العالمي    آية ومعنى : "إنك ميت وإنهم ميتون"    "سد النهضة".. اثيوبيا ترفض اقتراح مصر    حفتر يلتقي السفير الأمريكي لدى ليبيا في الإمارات...    واشنطن : قتيل وجرحى في إطلاق نار قرب البيت الأبيض    البنتاغون "واثق" من تحديد المسؤولين عن "هجوم أرامكو"    "الفرح بالأمر".. قرار يلزم سكان مدينة فرنسية بالسعادة    صورة لكارول سماحة تشعل مواقع التواصل.. ورامي عياش يدعمها    تحذير من وباء جديد يهدد بقتل 80 مليون شخص!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس بلدية فريانة علي الهرماسي..«مهربون « سيطروا على المجلس وعطلوا عمله
نشر في الشروق يوم 27 - 05 - 2019


تونس -الشروق
سيل من الاستقالات والتوترات عطّلت سير العمل في عدد من المجلس البلدية وتسبّبت في حل عدد آخر منها بعد سنة فقط من تركيزها ،توترات يعتبر رئيس بلدية فريانة علي الهرماسي أن من يحركها في المجلس البلدي بفريانة مجموعة من «المهربين» تُحكم قبضتها على المستشارين.
علي الهرامسي يشير أيضا الى أن تجربة اللامركزية لم تنضج بالشكل الكافي بعد مرور سنة فقط من انطلاق عمل البلديات بالتوزيع الجديد للسلطات ،كما تحدث عن ما تحقق في هذه البلدية في الحوار التالي «للشروق».
تُعرف بأنك رجل أعمال ولم تمارس السياسة من قبل ما الذي دفعك لخوض تجربة سياسية ؟
مثلما ذكرت أنا رجل أعمال أسير مجموعة من الشركات الناجحة، ولا أجد حرجا في القول أنني ناجح في إدارة أعمالي وفي مسيرتي المهنية، ويجب علينا في تونس أن نقوم «بالتطبيع» مع النجاح ونفخر به ونقطع مع عقلية الفشل ،فالنجاح قيمة نفتقدها مثلها مثل العمل، الطموح، المثابرة. وعالم السياسة يجب أن تُجمع فيه هذه القيم ويجتمع فيه كل من له القدرة والإرادة على تقديم الإضافة وعلى خدمة الشأن العام.
لكن للأسف الممارسة السياسية تفتقر في جزء كبير منها إلى هذه الروح وهو ما يفسر الانطباع السائد حول السياسة والسياسيين وهو ما يمكن أن يفسر حالة التشاؤم السائد ،وفي هذا السياق لا يمكن الاكتفاء بدور المتفرج والسماح بأن يكتسح العمل السياسي أصحاب المصالح والطامعين ومفتقدي الخبرة ،فالوقوف في صف المتفرجين يعتبر خيانة لتونس ،وهذا ما دفعني الى دخول الحياة السياسية
ماهو تقييمك لتجربة سنة من «الديمقراطية المحلية» وإرساء اللامركزية في تونس ؟
علينا أن لا ننكر أن الديمقراطية في مجملها تحتاج الى بيئة سليمة وإلى أحزاب متماسكة وإلى درجة وعي مجتمعية كبيرة، وهذا ما ينقص ديمقراطيتنا الهشة والناشئة. والديمقراطية المحلية تغذيها صلابة الديمقراطية المركزية، وبذلك فان النظام اللامركزي مازال بدوره هشا غير واضح المعالم وحتى مجلة الجماعات المحلية مازال جزء كبير من فصولها يحتاج إلى مزيد الفهم والملائمة مع خصوصية ديمقراطيتنا. من أجل كل ذلك، ولأن المدة قصيرة، فلا يمكن أن نحكم الآن غير أنه من المهم الإقرار بأنه حتى مع وجود الهنات والإخلالات فأكيد أننا سنتعلم وسنتجاوز مواطن التقصير.
هل تحقّق ما يُمكن ذكره في بلدية فريانة ،و إلى أي مدى تعتبرون انكم حققتم ما وعدتم به في الحملات الانتخابية؟
ما قمت به اتجاه جهتي هو واجب قبل كل شيء، وما قمت به بصفتي رئيس بلدية فريانة هو كذلك واجب. وما قدمته من مالي الخاص ليس بالكثير على جهتي لأنني أحمل مشروع وبرامج ورؤية لجهة فريانة. وقد تحقق قرابة 40 % من وعودي الإنتخابية في أقل من سنة ،حيث بدأنا منذ الأيام الأولى في إزالة معظم الأكشاك الفوضوية.
ويمكن أن نقسّم ما تم إنجازه في بلدية فريانة إلى قسمين ،الأول قمت بانجازه من مالي الخاص ويتمثل في إحداث سوق بلدي «بالأحواش»، تهيئة السوق البلدي «المحطة»، إحداث السوق البلدي «الأقواس»، تهيئة حي البلد، تنظيف وادي بوحية من الأوساخ المتراكمة منذ 8 سنوات، تهيئة ساحة البلدية حتى تليق بتاريخ ومكانة بلدية فريانة، بداية دراسة الطريق الحزامية على ضفاف وادي بوحية وتهئته، دراسة حي أولاد عبد الرحيم فيما يتعلق بمشاريع الإنارة والتطهير.
أما في ما يتعلق بما تم تنفيذه على نفقة ميزانية البلدية فيتمثل في إزالة كل الأكشاك الفوضوية، إعادة تهئة نافورة الحجرة السوداء، صيانة الإنارة، ربط الإنارة بين حي الشعاب وحي أولاد عبد الرحيم، وتعبيد طريق السوق.
إذا كانت كل هذه الإنجازات قد تحققت في بلدية فريانة ،فكيف تُفسّر التوتر الحاصل في المجلس البلدي بفريانة ؟
لأنه وببساطة وللأسف، خاصة مع اقتراب الانتخابات التشريعية انتقل الصراع إلى البلديات وباتت ساحة لحسابات ضيقة وهو ما يعطل ويضر مصالح المواطنين. وأقولها صراحة أنا ومنذ أن أعلنت ترشحي للبلدية وأنا أواجه حملة تشويه كبيرة تفاقمت الآن. فلا يخفى على أحد أن فريانة لها خصوصية جغرافية باعتبارها منطقة حدودية ومجموعة من المهربين تحرك في جزء من المستشارين البلديين وتدفع بهم إلى حدود الإستقالة وهذا بغاية إزاحتي من رئاسة البلدية. ولكن حتى إن تمكنوا من ذلك فأنا راض باعتبار أنني حققت وأنجزت جزء كبير مما وعدت وعمل بلدية فريانة يلاقي استحسان المواطنين وهذا سبب ترشحي.
هل تُفكّر في خوض تجربة أخرى بعد رئاسة المجلس البلدي بفريانة ؟
أنا رجل طموح وطموحي هو الذي جعل مني رجل أعمال ناجح،لذلك فمن الوارد جدا أن انخرط أكثر في الشأن العام. وإيماني بقيمة العمل يجعلني أحمل منظورا آخر عن السياسة، فأنا أعمل أكثر مما أتكلم، أنجز أكثر مما أعد، أمر للفعل أكثر مما استغرق في التنظير. لذلك مازال أمامي الكثير لأقدمه سواء في البلدية أو من مواقع أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.