تفاصيل التصويت لرئيس الحكومة المكلف صلب مجلس شورى النهضة    إطلاق سراح سامي الفهري والمتصرفة القضائية لشركة كاكتوس برود ووكيل الشركة والنيابة العموميّة تستأنف القرار    تصفيات كأس أوروبا 2020: فنلندا إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها    طقس السبت 16 نوفمبر: أمطار بالشمال والحرارة تتراوح بين 14 و29 درجة    زغوان: تفاصيل جديدة حول جريمة قتل امراة على يد زوجها…استدرجها بالحيلة إلى أحد الأودية ثمّ…(متابعة)    توننداكس ينهي تداولاته الأسبوعية على تراجع بنسبة 0،29 بالمائة غذته مستجدات الواقع السياسي    بالفيديو/ مديرة الموارد البشرية لاتصالات تونس درصاف البجاوي: نعمل على مزيد دعم القدرات والمهارات لكفاءاتها المهنية    القصرين: قصف مدفعي عنيف على مرتفعات الشعانبي    بفضل هند صبري/ فيلم تونسي يتصدر نسبة الإقبال في قاعات السينما الفرنسية    مصر.. نفي إشاعة وفاة الفنان عادل إمام    موقف ائتلاف الكرامة من تكليف حبيب الجملي بتشكيل الحكومة الجديدة    السيرة الذاتية لرئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي    القصرين: يوم دراسي حول إنشاء شركة تعاونية مركزية للخدمات الفلاحية بالجهة    وزير العدل يدشّن السجن المدني بقابس بعد إعادة تهيئته    جريمة قتل تاكسيست الزهروني.. تفاصيل جديدة    بن عروس.. اغتصاب طفلة ال3 سنوات والمتهم متسوّغ منزل عائلتها    موراليس يستنجد بالبابا ويصرح: "ما زلت رئيسا!"    القيروان: القبض على شخص من أجل القتل العمد    الممثلة والمخرجة جيهان إسماعيل لالصباح نيوز: أنا مشروع ممثلة ومبدعة لكن..وهذه علاقتي بالتونسيات في مصر    نسبة امتلاء السدود    هيئة الإنتخابات تعقد إجتماعا لتقييم جميع مراحل العملية الإنتخابية    الاقتصاد التونسي ينمو ب1 بالمائة خلال الثلاثي الثالث من 2019    صفاقس: مداهمة مستودع على ملك جزائري وحجز كميات من المواد الكيميائية والأدوية الحيوانية    كاس محمد السادس للاندية العربية البطلة : المصري جهاد جريشة حكما لمباراة الترجي الرياضي واولمبيك اسفي المغربي    انطلاق موسم جني الزيتون بولاية قفصة    المنستير: إنطلاق فعاليات الدورة السابعة لمهرجان الإتحاد العام التونسي للشغل للإبداع    عروض اليوم    ما هذا يا وزارتي السياحة و الثقافة    بالفيديو: شيرين تقبل يد معجب سويسري    حملة تلقيح ضد الحصبة للأطفال دون سن 6 سنوات    تفاصيل ايقاف 10 أشخاص من جنسيات افريقية بصدد اجتياز الحدود التونسية الليبية خلسة..    الذكرى 31 لإعلان قيام دولة فلسطين.. تونس تندّد باستمرار العدوان الإسرائيلي    كمال بن خليل لالصباح نيوز: اليونسي بريء من نزاع أبوكو ..وهذه الأطراف المسؤولة عن الملّف    الفيفا يطرح تذاكر إضافية لكأس العالم للأندية قطر 2019    مونديال قطر : الفيفا يكشف عن قائمة الحكام    تصفيات كان الكاميرون .. هذه تشكيلة المنتخب في مواجهة ليبيا    ماذا يمكنني أن أتناول لأتمتع بالنشاط؟    أظافر صحية وجميلة بفضل التغذية السليمة    أفضل الطرق لإنقاص الوزن بعد الولادة    الاحتكار ضار بالاقتصاد والمجتمع    منبر الجمعة: التراحم أقوم الاعمال الصالحة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : حتى نفهم كيف امتلك الريادة غيرنا    بسبب الاكتظاظ…تلاميذ يحتجزون حافلة نقل وسط حالة إحتقان بالقيروان    النادي البنزرتي : اليوم تقديم المدرب اسكندر القصري.. وغدا لقاء ودي مع النجم الساحلي    أبكت التونسيين في ''صفّي قلبك'': ''سناء'' فنانة صاعدة في الفنّ الشعبي    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    بن قردان:حجز سلاحي كلاشينكوف وبندقية صيد وذخيرة في سيارة ليبية    بلجيكا تعلن عدم قدرتها على استيعاب مزيد من اللاجئين وتتخذ إجراءات جديدة    جزائريون بعد المصادقة على قانون المحروقات الجديد : "بعتم البلد أيها اللصوص"    والي صفاقس يُتابع انتظام التزويد والانتصاب الفوضوي والسلامة الصحية للأغذية    غزة: الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع ل"سرايا القدس"    قتلى وجرحى في حادث مرور أليم بجندوبة    البرلمان الجزائري يتبنى قانون محروقات جديد ل''ضمان المداخيل الضرورية للبلاد''    ليبيا: إيقاف جميع الرحلات المتجهة إلى هذه الدول من مطار مصراتة    منجي مرزوق يستبعد فرضية تكليفه برئاسة الحكومة    رونالدو يتألق بثلاثية..ويضع البرتغال على عتبة «يورو 2020»    بداية من اليوم: رسائل نصية قصيرة توعوية لمرضى السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس بلدية فريانة علي الهرماسي..«مهربون « سيطروا على المجلس وعطلوا عمله
نشر في الشروق يوم 27 - 05 - 2019


تونس -الشروق
سيل من الاستقالات والتوترات عطّلت سير العمل في عدد من المجلس البلدية وتسبّبت في حل عدد آخر منها بعد سنة فقط من تركيزها ،توترات يعتبر رئيس بلدية فريانة علي الهرماسي أن من يحركها في المجلس البلدي بفريانة مجموعة من «المهربين» تُحكم قبضتها على المستشارين.
علي الهرامسي يشير أيضا الى أن تجربة اللامركزية لم تنضج بالشكل الكافي بعد مرور سنة فقط من انطلاق عمل البلديات بالتوزيع الجديد للسلطات ،كما تحدث عن ما تحقق في هذه البلدية في الحوار التالي «للشروق».
تُعرف بأنك رجل أعمال ولم تمارس السياسة من قبل ما الذي دفعك لخوض تجربة سياسية ؟
مثلما ذكرت أنا رجل أعمال أسير مجموعة من الشركات الناجحة، ولا أجد حرجا في القول أنني ناجح في إدارة أعمالي وفي مسيرتي المهنية، ويجب علينا في تونس أن نقوم «بالتطبيع» مع النجاح ونفخر به ونقطع مع عقلية الفشل ،فالنجاح قيمة نفتقدها مثلها مثل العمل، الطموح، المثابرة. وعالم السياسة يجب أن تُجمع فيه هذه القيم ويجتمع فيه كل من له القدرة والإرادة على تقديم الإضافة وعلى خدمة الشأن العام.
لكن للأسف الممارسة السياسية تفتقر في جزء كبير منها إلى هذه الروح وهو ما يفسر الانطباع السائد حول السياسة والسياسيين وهو ما يمكن أن يفسر حالة التشاؤم السائد ،وفي هذا السياق لا يمكن الاكتفاء بدور المتفرج والسماح بأن يكتسح العمل السياسي أصحاب المصالح والطامعين ومفتقدي الخبرة ،فالوقوف في صف المتفرجين يعتبر خيانة لتونس ،وهذا ما دفعني الى دخول الحياة السياسية
ماهو تقييمك لتجربة سنة من «الديمقراطية المحلية» وإرساء اللامركزية في تونس ؟
علينا أن لا ننكر أن الديمقراطية في مجملها تحتاج الى بيئة سليمة وإلى أحزاب متماسكة وإلى درجة وعي مجتمعية كبيرة، وهذا ما ينقص ديمقراطيتنا الهشة والناشئة. والديمقراطية المحلية تغذيها صلابة الديمقراطية المركزية، وبذلك فان النظام اللامركزي مازال بدوره هشا غير واضح المعالم وحتى مجلة الجماعات المحلية مازال جزء كبير من فصولها يحتاج إلى مزيد الفهم والملائمة مع خصوصية ديمقراطيتنا. من أجل كل ذلك، ولأن المدة قصيرة، فلا يمكن أن نحكم الآن غير أنه من المهم الإقرار بأنه حتى مع وجود الهنات والإخلالات فأكيد أننا سنتعلم وسنتجاوز مواطن التقصير.
هل تحقّق ما يُمكن ذكره في بلدية فريانة ،و إلى أي مدى تعتبرون انكم حققتم ما وعدتم به في الحملات الانتخابية؟
ما قمت به اتجاه جهتي هو واجب قبل كل شيء، وما قمت به بصفتي رئيس بلدية فريانة هو كذلك واجب. وما قدمته من مالي الخاص ليس بالكثير على جهتي لأنني أحمل مشروع وبرامج ورؤية لجهة فريانة. وقد تحقق قرابة 40 % من وعودي الإنتخابية في أقل من سنة ،حيث بدأنا منذ الأيام الأولى في إزالة معظم الأكشاك الفوضوية.
ويمكن أن نقسّم ما تم إنجازه في بلدية فريانة إلى قسمين ،الأول قمت بانجازه من مالي الخاص ويتمثل في إحداث سوق بلدي «بالأحواش»، تهيئة السوق البلدي «المحطة»، إحداث السوق البلدي «الأقواس»، تهيئة حي البلد، تنظيف وادي بوحية من الأوساخ المتراكمة منذ 8 سنوات، تهيئة ساحة البلدية حتى تليق بتاريخ ومكانة بلدية فريانة، بداية دراسة الطريق الحزامية على ضفاف وادي بوحية وتهئته، دراسة حي أولاد عبد الرحيم فيما يتعلق بمشاريع الإنارة والتطهير.
أما في ما يتعلق بما تم تنفيذه على نفقة ميزانية البلدية فيتمثل في إزالة كل الأكشاك الفوضوية، إعادة تهئة نافورة الحجرة السوداء، صيانة الإنارة، ربط الإنارة بين حي الشعاب وحي أولاد عبد الرحيم، وتعبيد طريق السوق.
إذا كانت كل هذه الإنجازات قد تحققت في بلدية فريانة ،فكيف تُفسّر التوتر الحاصل في المجلس البلدي بفريانة ؟
لأنه وببساطة وللأسف، خاصة مع اقتراب الانتخابات التشريعية انتقل الصراع إلى البلديات وباتت ساحة لحسابات ضيقة وهو ما يعطل ويضر مصالح المواطنين. وأقولها صراحة أنا ومنذ أن أعلنت ترشحي للبلدية وأنا أواجه حملة تشويه كبيرة تفاقمت الآن. فلا يخفى على أحد أن فريانة لها خصوصية جغرافية باعتبارها منطقة حدودية ومجموعة من المهربين تحرك في جزء من المستشارين البلديين وتدفع بهم إلى حدود الإستقالة وهذا بغاية إزاحتي من رئاسة البلدية. ولكن حتى إن تمكنوا من ذلك فأنا راض باعتبار أنني حققت وأنجزت جزء كبير مما وعدت وعمل بلدية فريانة يلاقي استحسان المواطنين وهذا سبب ترشحي.
هل تُفكّر في خوض تجربة أخرى بعد رئاسة المجلس البلدي بفريانة ؟
أنا رجل طموح وطموحي هو الذي جعل مني رجل أعمال ناجح،لذلك فمن الوارد جدا أن انخرط أكثر في الشأن العام. وإيماني بقيمة العمل يجعلني أحمل منظورا آخر عن السياسة، فأنا أعمل أكثر مما أتكلم، أنجز أكثر مما أعد، أمر للفعل أكثر مما استغرق في التنظير. لذلك مازال أمامي الكثير لأقدمه سواء في البلدية أو من مواقع أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.