السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الحالية في ليبيا    الوطد يصف البيان الصادر عن مجلس أمناء الجبهة الشعبية ببيان ”مجموعة انعزالية تصفوية”    البرلمان يعقد جلستين عامتين يومي الثلاثاء والاربعاء لاقرار اتفاقيات ثنائية في مجالي الضرائب والنقل و قطاعات اخرى    ”حركة النهضة تطالب بتسليط أقصى العقوبات على من يثبت ضلوعهم في حرق مزارع الحبوب”    صوت الشارع ..ما رأيك في ارتفاع درجات الحرارة ؟    حالة الطقس ليوم الإثنين 17 جوان 2019    عودة العمل في كل مراكز تجميع وتخزين الحبوب    قصر السعيد: وفاة امرأة اثر سقوطها من شقتها    الشرطة الفرنسية تطلق النار على مسلح هددهم بسكين في ليون    الرائد الرسمي: تعيينات جديدة صلب وزارة الداخلية و عدد من الولايات    النقابة الموحدة لأعوان الديوانة تهدد بالدخول في تحركات إحتجاجية    تفريكة فايسبوكية : سمير الطيب يطالب بتحويل القمح المحروق إلى "بسيسة" .    اول ظهور للرئيس السوداني..من السجن إلى المحكمة    العبيدي: النهضة تطالب بتسليط أقصى العقوبات على من يثبت ضلوعهم في حرق مزارع الحبوب    بعد أيام من تحالفهما…نداء تونس (شق الحمامات) يقاضي وزيرًا من حركة مشروع تونس    الجامعة تؤكد غلق ملف الملعب القابسي وتوضح وضعية النادي الصفاقسي    بنزرت: تسجيل 6 حالات غش في الأيام الثلاثة الاولى لاختبارات البكالوريا    تعليق إضراب مراكز تجميع الحبوب بالكاف    “تونسيّون ضدّ التّطبيع”.. منظمات ونشطاء يستنكرون زيارة “إسرائيليين” لتونس    المرصد التونسي للاقتصاد: التخفيض من قيمة الدينار أدى إلى مضاعفة قيمة الدين العمومي    اليوم في باريس .. "سوسيوس" الإفريقي يرى النور    تكبدوا خسائر ب100 مليار.. تعليق نشاط مجمعي ومخزني الحبوب    التمديد في آجال الترشح لأيام قرطاج الموسيقية    النادي الصفاقسي يكشف عن هوية مدربه الجديد    النادي الصفاقسي اتحاد بنقردان (2 0) .. سيطرة كلية وفوز مستحق    الحكمة درصاف القنواطي : سعيدة بإدارة مباراة الترجي والبنزرتي .. والتحكيم النسائي قادر على ما هو افضل    مرآة الصحافة    منع طاقم طائرة للخطوط السعودية من السفر: وزير النقل يعلّق    الجزائر.. وزير المالية الأسبق يمثل أمام المحكمة العليا بتهمة الفساد    بعد 5 سنوات من حادثة عضّه لكيليني .. سواريز يقر بدور الطبّ النفسي في تجاوز الحادثة    أخبار النادي الافريقي.. الهيئة تمتص غضب الاحباء باستقدام مدرب برتغالي    استضاف 4 أفلام تونسية في مسابقته .. المهرجان المغاربي للفيلم بوجدة يكرم فاطمة بن سعيدان    الجزائر تحجب مواقع التواصل الاجتماعي    سمير الوافي يعلق على شراء سامي الفهري 49 بالمائة من أسهم قناة التاسعة    فتح باب الترشح لإنجاز فيلم وثائقي    نشاط وحدات الشرطة البلديّة ليوم 15 جوان 2019    سليانة.. جملة من الاحتياطات الوقائية لحماية مزارع الحبوب من الحرائق    العثور على السيارة المسروقة من طرف إرهابيين    عفيف شلبي: أي حكومة تونسية لن تقبل توقيع الصيغة الحالية ‘لمشروع ‘الأليكا'    الصوناد تطلق حملة لاستخلاص مستحقاتها المتخلدة بذمة حرفائها    حكم قضائي بالسجن على المطرب سعد الصغيّر    انطلاق عملية إصلاح الاختبارات الكتابية للدورة الرئيسية لامتحان البكالوريا    الديوانة تحبط تهريب 4 أشبال نمور بيضاء من تونس الى ليبيا على مستوى معبر رأس جدير    كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟    الجولة الختامية للبطولة .. النتائج والترتيب النهائي    رفع الأنف بالخيوط... ألم أقل ونتيجة أسرع!    سامي الفهري يشتري 49% أسهم من قناة التاسعة    سوسة: مباحثات حول مستجدات التصوير بالرنين المغناطيسي للقلب    بالصور/ درة زروق تروّج للعدسات اللاصقة وتؤكد ان التجارة لن تخطفها من عالم التمثيل    الأسبوع الأوروبي بتونس .."سهرة الدبلوماسية" والاتحاد الاوروبي يحتفي بالموضة التونسية    السعودية تمنع العمل تحت أشعة الشمس    أعمارهم تتراوح بين 20 و 26سنة…ايقاف 16 إمرأة من بين 28 مجتازا كانوا بصدد اجتياز الحدود البحرية خلسة    تونس تحتضن المؤتمر المغاربي حول مرض الزّرق    عظمة القرآن ومكانة المشتغلين به    ملف الأسبوع... مع نهاية السنة الدراسية .. تحصيل المعرفة طريق النجاح الشامل    منبر الجمعة .. التوكّل على الله قوام الإيمان    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 14 جوان 2019    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 13 جوان 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم..الحَيَاءُ
نشر في الشروق يوم 27 - 05 - 2019

كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم أشدَّ النَّاس حياءً، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشدَّ حياءً مِن العذراء في خدرها). وكان إذا كره شيئًا عرفه الصَّحابة في وجهه.
ومِن مظاهر حيائه صلى الله عليه وسلم حياؤه مِن خالقه سبحانه وتعالى؛ وذلك لما طلب موسى عليه السَّلام مِن نبيِّنا صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء أن يراجع ربَّه في تخفيف فرض الصَّلاة، قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم لموسى عليه السَّلام: (استحييت مِن ربِّي) .
ومِن ذلك ما جاء عن عائشة رضي الله عنها (أنَّ امرأة سألت النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم عن غسلها مِن المحيض، فأمرها كيف تغتسل، ثمَّ قال: خذي فرصة مِن مسك فتطهَّري بها. قالت: كيف أتطهر بها؟ قالت: فستر وجهه بطرف ثوبه، وقال: سبحان الله! تطهَّري بها. قالت عائشة: فاجتذبت المرأة فقلت: تتبَّعي بها أثر الدم) .
ومِن صور حيائه صلى الله عليه وسلم، ما جاء عن أنس بن مالك رضي الله عنه، حيث قال: (بُنِيَ على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم بزينب ابنة جحش بخبز ولحم، فأُرْسِلتُ على الطَّعام داعيًا، فيجيء قوم فيأكلون ويخرجون، ثمَّ يجيء قومٌ فيأكلون ويخرجون، فدعوت حتى ما أجد أحدًا أدعوه، فقلت: يا رسول الله، ما أجد أحدًا أدعوه. قال: ارفعوا طعامكم، وبقي ثلاثة رهط يتحدَّثون في البيت، فخرج النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم فانطلق إلى حجرة عائشة رضي الله عنها، فقال: السَّلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته. قالت: وعليك السَّلام ورحمة الله، كيف وجدت أهلك يا رسول الله؟ بارك الله لك، فتقرَّى حُجَر نسائه كلِّهنَّ، يقول لهنَّ كما يقول لعائشة، ويقلن له كما قالت عائشة، ثمَّ رجع النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم، فإذا ثلاثة رهط في البيت يتحدَّثون، وكان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم شديد الحَيَاء، فخرج منطلقًا نحو حُجْرة عائشة فما أدري أخبرته أم أُخْبِر أنَّ القوم خرجوا، فرجع حتى إذا وضع رجله في أُسكفَّة الباب داخله والأخرى خارجة، أرخى السِّتر بيني وبينه، وأنزلت آية الحجاب).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.