إنطلاق الجلسة العامة بمجلس النواب... وانهاء العمل بالاجراءات الاستثنائية ضمن جدول الاعمال    من بينهم أصحاب الشهائد و عمال الحضائر ..قفصة...تغرق في الاحتجاجات    إتهم عناصر أمنية ب"إختطاف منوّبه وليد زروق".. نقابة الأمن تردّ على المحامي العويني    رئيس بلدية كندار لالصباح نيوز استقالة العضوين البلديين مخالفة للشروط والصيغ القانونية    الطبوبي: الازمة الحقيقة اليوم هي المخاتلات وازمة الثقة الحادة بين الحاكم والمحكوم    بنزرت: إتلاف أكثر من ربع طن من «كعك الورقة» بإذن قضائي (صور)    قفصة ..القبض على تكفيري مفتش عنه    ليلة الزفاف..القبض على زوج شقيقة محمد رمضان    16 لاعبا من فاسكو دا غاما مصابون بفيروس كورونا    نفى وجود علاقة عاطفية معها: احلام الفقيه ترد على ايهاب المساكني    سيناريوهات محتملة لاكمال دوري أبطال افريقيا    النادي الافريقي : لجنة الانقاذ تعلن عن تكوين "جبهة لانقاذ الفريق" وتمهل الهيئة المديرة 7 ايام للاستقالة    عدلية قرطاج تطيح بعنصر خطير جدا محل 9 مناشير تفتيش    السند..جرار يدهس طفلا ويقتله على عين المكان    المهدية..إحباط عملية «حرقة» وحجز 274 مليونا    ما حقيقة إصابة أمير كرارة بفيروس كورونا؟    المغرب يُطور اختبارا تشخيصيا لفيروس كورونا    سوسة خالية من «كورونا»    القيروان..حادثة التسمّم بمادة «القوارص»..مخطط للتدخل لفائدة المصابين وعائلات المتوفين    وزارة الصحة: تسجيل حالتي إصابة بفيروس كورونا    المهدية: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا    ناسا: كويكب خطير يقترب من الأرض    ترامب يصف الاحتجاجات في بلاده بأنها أعمال إرهاب داخلية    السودان.. اعتقال خال الرئيس السابق عمر البشير    الجزائر تستأنف أول رحلاتها البحرية مع فرنسا    كيف تختارين كريم الأساس المناسب؟    مدير عام بوزارة الطاقة يعلق على الأمر الحكومي القاضي بخوصصة الكهرباء    لو كنت مكان منجي مرزوق لقدّمت إستقالتي    سوسة: تسخير حافلة معهد الكفيف لنقل 6 تلامذة للالتحاق بمقاعد الدراسة    ميسي ينهي الجدل بخصوص مستقبله مع برشلونة    لاعبو برشلونة يتدربون بشكل جماعي في زمن كورونا    الجيش الأميركي: تظاهروا بسلمية دون عنف    عدة لاعبين يقبضون الملايين وهم «عاطلون»..متى يفتح الترجّي ملفّ الأموال المهدورة؟    مصيره مع الاسماعيلي مهدد...عروض تونسية وخليجية لفخر الدين بن يوسف    البنتاغون ينقل وحدات من القوات المسلحة إلى العاصمة واشنطن    مع الشروق .. أمريكا...و«الجرح المفتوح»    القيروان: القبض على مفتش عنهم    الثلاثاء : هدوء نسبي في الوضع الجوي.. و الحرارة في استقرار...    القصرين: مدير جهوي جديد للتجارة و نقلة خضاورية بمثل خطته الى ولاية اريانة    الكاف.. نزول كميات كبيرة من حجر البرد    الإعلان عن بيع بالمزاد العلني ل 114 قطعة تراثية تونسية بباريس: معهد التراث يوضّح    المنستير/ سقوط عنصر خطير    قائمة جوائز مسابقة أصوات المدينة المغاربية    الرصد الجوي: الخلايا الرعدية ستشمل عدد من الولايات    اخفاها وسط اكوام فضلات الابقار/ حجز ربع مليار نقدا بحوزة أكبر منظم رحلات «حرقة»    الإطاحة بسارق الحواسيب من مؤسسة تربوية    تطورات جديدة في قضية سما المصري    تحالف بين 3 لاعبين ضد مريم الدباغ....التفاصيل    بسبب كورونا... اقتراح في المغرب لإلغاء الاحتفال بعيد الأضحى    عزالدين السعيداني: نسبة البطالة تصل الى 20%..وكورونا قد يتسبب في خسارة 150 الف موطن شغل    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    في مفاسد شأننا الثقافي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أغلى شجرة بالعالم.. الكيلوغرام ب100 ألف دولار
نشر في الشروق يوم 16 - 06 - 2019

تتفاوت الأشجار في قيمتها بحسب أهميتها ومدى الاستفادة منها، استفادة قد تكون في شكلها الجمالي، كأشجار الأرز والسرو، وفوائد طبية وغذائية كشجر الأراك، والنخيل.
لكن يبدو أن الشجرة النادرة التي تنتج "الراتنج"، أو مادة العود، ستبقى الأغلى في العالم، بسبب الإقبال الكبير على دهن العود، بالخصوص في منطقة الخليج وشبه القارة الهندية.
والعود، هو راتنج قاتم اللون موجود بقلب خشب نبات جنس العود، والاسم العلمي له "Aquilaria" وهي أشجار دائمة الخضرة ومعمرة، قد يصل ارتفاعها إلى عشرين مترا، وموطنها الأصلي جنوب شرق آسيا.
ويحتوي العود على زيوت نفاذة، تتكون بسبب إصابة الشجرة بنوع من العفن، يصيب قلبها ويأتي بلون شاحب وخفيف نسبيا.
وعند تقدم العدوى تنتج الشجرة الراتنج العطري القاتم اللون، ردا على الهجوم، مما يجعل هذا الخشب كثيف جدا وداكن اللون، ويسمى هذا الراتنج بالعود.
وينبغي عدم الخلط بينه وبين 'البخور"، الذي ينتج من لحاء شجر العود المميز، الذي تعتبر الهند موطنه الأصلي، ويتغذى من طفيليات تتغذى على إفرازات تنتج هذا المزيج المميز.
وتتعدد مواطن هذه الأشجار، التي تنتج البخور ودهن العود، في دول مثل كمبوديا، فيتنام، لاوس، سنغافورة، إندونيسيا، ماليزيا، تايلاند، لكنها تواجه خطر الانقراض بسبب ندرتها، وغلاء ما تنتجه، ووعورة المسالك والطرق في البيئات التي تعيش فيها.
وقد أصبحت هذه المواد بفضل ندرتها من أغلى المواد، ويصل ارتفاع أسعارها في بعض الأوقات بنسبة 500%.
وبحسب جودة ونوعية العود، تبدأ أسعار كيلو البخور بمبالغ قد تبدأ بعشرة آلاف دولار، وقد تصل بسبب ندرتها وجودتها إلى مبالغ تصل إلى 100 ألف دولار للكيلو.
وعرفت منطقة الخليج باستهلاك هذه المادة العطرة، إن كان دهن العود، أو البخور.
وعلى سبيل المثال فإن المملكة العربية السعودية تعد من أكثر مناطق استهلاك هذه المادة، وتصرف السعودية ملايين الدولارات سنويا لتوفير العود، لتعطير وتطيب الحرمين الشريفين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.