بلاغ توضيحي من الإدارة العامة للسجون في علاقة بشفيق جراية ونبيل القروي    حمادي الجبالي يحذر: نحن الآن أمام مشروع استبدادي جديد سيجثم على الصدور ويقطع الأنفاس    الحزب الجمهوري ينتقد تسخير قنوات تلفزية تسيطر عليها لوبيات ودوائر فساد للحشد لفائدة المترشح للرئاسة الموقوف    كاس الاتحاد الافريقي - الاتحاد الرياضي ببنقردان الى الدور الثاني    كرة قدم: الاتحاد المنستيري يفتتح الموسم بالانتصار على النادي الصفاقسي    علي معلول لاعب الموسم في الاهلي المصري    حالة الطقس ليوم الإثنين 26 اوت 2019    لطفي بوشناق : "أنا فنان طليق كطيف النسيم وحرا كنور الضحى في سماه"    برهان بسيس: بقينا كان احنا أنصارو انوحو على بن علي    الرصد الجوي: هدوء نسبي حاليا وأمطار متفرقة منتظرة في هذه المناطق    دعوة القضاة إلى عدم التعليق على القرارات القضائية في مواقع التواصل الإجتماعي    اعصار بنابل وعاصفة قوية ستشمل هذه الجهات...مصدر من الرصد الجوي يكشف... (صور)    رابطة أبطال افريقيا: النجم الساحلي يواجه اشانتي كوتوكو الغاني في الدور الثاني    نابل: رياح لولبية تتسبب في إصابة عاملات فلاحيات في حادث مرور وتصادم 5 سيارات    وهذا حادث اخر :وفاة عاملة فلاحية اثر حادث مرور    حجز 5 أطنان من البطاطا في قليبية    المحرس : جثة شاب بجانب سكة القطار    زغوان : الحرس الديواني يحجز أكثر من 38 ألف قرص مخدّر    المكتب الإعلامي للزبيدي:منذر قفراش لا علاقة له بالحملة    سليانة: نفي ما تم ترويجه بخصوص إتلاف كميات من الحبوب المجمعة بالهواء الطلق        زيدان لجماهير ريال مدريد: أتفهم ما تشعرون به    في المرسى: محاولة طعن رئيس منظمة «عتيد» بسكين    سعد الحريري: سقوط طائرتين مسيرتين تابعة للإحتلال الصهيوني في بيروت اعتداء على سيادة لبنان    النّادي الصفاقسي: سوكاري أساسي في مباراة اليوم    مدنين: حجز كمية هامة من السجائر المهربة    مجموعة السبع تعقد قمتها وسط خلافات حادة في مدينة بياريتس الفرنسية    بلدية رواد تطلق «الويفي» المجاني لمتساكنيها    معهم في رحلاتهم .. مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (3)    تحذير أمني جديد: "بلوتوث" يمكن أن يجعل كل بياناتك في أيدي اللصوص    فرنسا: شكوى جديدة بالاغتصاب ضد طارق رمضان    بئر علي بن خليفة: قتيل وجريح في حادث مرور    حرج كبير لوزير الشؤون الإسلامية السعودي بسبب خطأ في قراءة القرآن    تخربيشة: وانها لمعجزة من رحمان رحيم    الرابطة الأولى.. برنامج النقل التلفزي لمباريات اليوم    البرازيل: مئات الحرائق الجديدة تجتاح غابات الأمازون الاستوائية الأكبر في العالم    نابل ..عودة مياه الري إلى حقول بني خلاد    مهرجان البحر الأبيض المتوسط بحلق الوادي ... مشهد سياسي متعفن في «مدينة العجائب»    الكاف .. حمام ملاق الأثري ...ثاني محطة جيولوجية استشفائية مغلقة منذ سنين    نعيم السليتي هداف في اولى مبارياته مع الاتفاق..وتالق كل نجوم تونس المحترفين    لتنشيط المشاركة الاقتصادية للمرأة ..معرض للصناعات التقليدية وسوق لمنتوجات الحرفيات ببن عروس    حظك ليوم الاحد    ارتفاع بنسبة 44 بالمائة في اجمالي خدمات الدين الخارجي    جرجيس: الدورة السابعة لمهرجان الرصيفات    بعد التطورات في المشهد السياسي والوطني...اليوم اجتماع هام للمركزية النقابية    بعد افشال مخططات ارهابية .. صيف آمن ... بفضل قواتنا المسلحة    أولا وأخيرا .. «تونسي من برّا وأجنبي من داخل»    سكارليت جوهانسون أعلى الممثلات أجرا بمبلغ خيالي    المهرجان الدولي للشطرنج بصفاقس في نهاية شهر اوت الجاري    تسجيل ارتفاع بنسبة 46 بالمائة في المداخيل السياحية الى غاية 20 أوت 2019    تسجيل أول وفاة بالسجائر الإلكترونية    وسط طلبات لتجميع 30 الف طن..تونس تفتح موسم جني الحلفاء الى حدود 31 جانفي 2020    مسرح الاوبرا: لا يمكن التعامل مع الاحزاب السياسية وتمكينهم من الفضاء مجانا    سامي الفهري: بعد ماحدث لنبيل القروي قد أعود إلى السجن    نزيف الأنف عند الأطفال.. أسبابه    تونس: نقابة الصّيادلة تهدّد بالإضراب و بتعليق الإتفاقية مع “الكنام”    مواد طبية مشبوهة تغزو الأسواق الشعبية ... مسؤولون متورطون ومافيا التهريب تعربد    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رأي.. انعدام الثقافة التقييمية والتنموية في المهرجانات الصيفية
نشر في الشروق يوم 19 - 07 - 2019

عند الحديث عن مفهوم "الاستراتيجيا" نجد أن له دلالة عسكرية، حيث اعتبرت الاستراتيجيا فنا من الفنون العسكرية يعنى بوضع الخطط المناسبة لاعداد الحروب وحماية العسكر... ثم خرج المفهوم الى مجالات أخرى ليصبح مجموعة من المبادىء والقواعد ترتبط بمجال معين وتساعد الأفراد في اتخاذ القرارات المناسبة بناء على خطط دقيقة لتحقيق نتائج ناجعة
وانطلاقا من هذا التعريف الموجز للاستراتيجيا نطرح هنا سؤالا يتعلق بمجال الثقافة وخاصة المهرجانات الجهوية والوطنية والدولية بتونس والعناصر المكونة لها : كيف تعمل المهرجانات وما الايجابيات والعراقيل المرتبطة بتنفيذ برامجها ؟
لا شك أن المهرجانات تحضى بدعم من المال العام وكذلك الخاص وهي مناسبات توفر فرص الترفيه للناس وأصبحت بعضها جزءا من الموروث الثقافي الجمعي للاحتفال وإحياء الذكرى والتاريخ... ومنها ما يشتغل في اطار جمعيات ثقافية وشركات إنتاج ومنها أيضا ما تشرف عليه لجان تبعث في الغرض من طرف الوزارات وخاصة وزارة الشؤون الثقافية مباشرة او عبر مندوبياتها الجهوية...غير أن هذه المهرجانات منها ما يعاني من التذبذب في الاختيارات والبرمجة وغياب الاهداف الواضحة والمعلن عنها للرأي العام وانعدام الثقافة التقييمية والتنموية. لذلك نجد أن المهرجانت أصبحت تركز في نسبة كبيرة من برامجها على فكرة الاحتفال والاستهلاك والطرب ...على حساب قيم الجمال والانسانية والمواطنة، وهو ما لا يثير دافعية جزء كبير من الجمهور في مزيد الاهتمام، دون الحديث عن الانفلات الكلي من تقييمها من طرف الجمهور ذاته. كما ان فكرة الربح والتجارة والجري وراء الاسماء الاستهلاكية التي تغزو الشاشات، والخوف من إرهاق أرصدتها المالية واعتماداتها والرغبة في مزيد التحصيل المالي، أثر سلبيا على صورتها الحضارية والتنموية. لذلك وجب التفكير جديا في الجدوى من المهرجانات والغايات التي تقام من أجلها، وأمام تحديات الشعب التونسي في مواجهة التطرف بأشكاله والارهاب بأشكاله والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية والنفسية التي يواجهها شبابنا اليوم، وجب الحذر كثيرا عندما نقيم مهرجانات تكاد تكون برامجها تعاني انفصاما كليا مع واقعها، ولعلّها في كثير من الاحيان تنتج الرداءة والانزياح عن قيم أسسنا لها في قوانينا ودساتيرنا ومدارسنا وعائلاتنا. وعلاوة على ذلك لابد من التفكير جديا في إرساء منظومة عادلة تعطي الاهتمام للتمييز الايجابي للجهات ودعمها تنظيميا وماليا وخاصة منها المناطق الحدودية والتي عانت ميزا تنمويا في كل المجالات وخاصة في الثقافة. كل ذلك يحيلنا على نقص واضح وجلي في تخطيط وزارة الشؤون الثقافية والسلط المحلية لمسألة هامة جدا وهي رسم استراتيجيات ثقافية للمهرجانات بتونس.
* مخرج مسرحي ومتفقد تربية مسرحية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.