جمعية القضاة : "القضاة مواطنون يمارسون حرية التعبير طبق الضمانات والضوابط الدستورية والقانونية"    أحلام مستغانمي مهنئة التونسيين: كل شعوبنا ليلى في انتظار قيس    حزب العمّال يحذر من خطورة حملات التشهير والدعوات للعنف والقتل والسحل    مرافق وزير لبناني يطلق النار على المتظاهرين ويدهس أحدهم!    “التاس” تستجيب إلى مطالب الوداد المغربي بخصوص أزمة نهائي رابطة الأبطال الإفريقية !!!    تونس: حالة الطّقس اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    الابراشي: ما حصل في تونس ثمار نجاحنا في 30-6    حافظ قائد السبسي: سأقاضي لطفي العماري    برنامج أبرز مباريات اليوم الجمعة و النّقل التلفزي    جنبلاط: لا أياد خفية وراء الانتفاضة الشعبية    الجمعة: ضباب محلي وخلايا رعدية بعد الضهر    الاعلان عن تركيبة لجنة التحكيم الكبرى لايام قرطاج السينمائية    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    منجي الحرباوي: حركة النهضة سخرت الجهاز السري لضرب نداء تونس واستقطاب عناصر منه    جنبلاط: قلت للحريري إننا بمأزق كبير وأفضل أن نذهب ونستقيل معا    لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر    الديمقراطيون في الكونغرس: أردوغان لم يقدم أي تنازلات وترامب سلم له كل شيء    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    التوقعات الجوية لطقس اليوم الجمعة    وزير الداخلية الفرنسي يعلن: أحبطنا مخططا إرهابيا أعدّ منفذه خطة مشابهة لهجوم 11 سبتمبر    اتصالات تونس ترافق تكوين المهندسين في شراكة متميزة مع جامعة ESPRIT    هندية تموت مرتين بسبب حالة نادرة الحدوث حول العالم    بقرار قضائي: إخراج حسين العبيدي من فضاء جامع الزيتونة بالقوة العامة (متابعة)    الاستخبارات الجزائرية تكشف عن مخطط اختطاف طائرة للمقايضة مقابل إطلاق سراح إرهابيين في السجون    شاهد.. ضربات متتالية تقتل ثالث ملاكم هذا العام    شيك ب10 آلاف دينار كشف المستور: صاحب مشروع مفلس خطط ل«حرقة» على إنفراد مع مساعده    انتشال جثتين لامرأتين في البحر بجزيرة قرقنة    المهرجان الوطني للمسرح التونسي بصفاقس: لا مركزية الثقافة على امتداد 8 أيام كاملة    البنك المركزي : تطور مداخيل السياحة وارتفاع احتياطي البلاد من العُملة الصعبة    البنك المركزي يضع للعموم موقع واب للاطلاع على المعطيات المسجلة بمركزية المعلومات    أريانة : إلقاء القبض على شخص من أجل محاولة قتل نفس بشرية عمدا    فرج سليمان في أيام قرطاج الموسيقية: عازف على مفاتيح القلوب    "التاس" تحسم اليوم في ملف الترجي والوداد ..الصحافة الفرنسية تسخر من الناصيري وقرار مفاجئ    روني الطرابلسي: قمت باستغلال علاقاتي الشخصية واتصالاتي في الخارج من أجل إنجاح الموسم السياحي    اختتام الدورة الخامسة من مهرجان كتارا للرواية العربية..لتونس نصيب من الجوائز ومن الحضور الفاعل المتميز    تأكيدا ل"الصريح" : لهذا اختار اليونسي تعيين طارق المسعودي مديرا رياضيا    كرة اليد : برنامج مقابلات الجولة 6 من المرحلة الأولى لبطولة القسم الوطني    جائزة الكريديف لأفضل مخرجة سينمائية تُسند لفيلم بنت القمرة لهبة الذوادي    غيّب في مشروع قانون المالية الجديد.. اتحاد الفلاحة يستنكر التمادي في تغييب القطاع    شان 2020: المنتخب التونسي يغادر اليوم الخميس في اتجاه المغرب لمواجهة ليبيا    وزارة الصحة تعلن عن خطة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    وفاة شاب وإصابة والده في إصطدام شاحنة خفيفة بجرار فلاحي بسيدي بوزيد    بعد الاحتجاجات: قطار صباحيّ إضافي بين رادس وتونس    غلق جزئي للطريق في اتجاه سوسة على مستوى جسر القرش الأكبر لمدة شهر    رابطة الدوري الإسباني تطلب نقل الكلاسيكو إلى مدريد    هند صبري تحصد جائزة ثانية عن بطولة فيلم تونسي بفرنسا    نادي اﻹصدارات الجديدة في جمعية ابن عرفة    تعلم تدليك القدمين وعالج آلام الظهر و الانتفاخ    أطعمة «على الريق» لصحة جيدة    يهمك شخصيا : أسهل وصفة للقضاء على رائحة الفم الكريهة    الكاتب الليبي فتحي نصيب ل«الشروق» : ليبيا تحوّلت إلى جحيم أرضي... وقاومت عزلة السجن بالكتابة!    التوقعات الجوية ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019    مدنين: صابة الزيتون للموسم الحالي تقدر ب55 ألف طنا    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج    مرتجى محجوب يكتب لكم: عندما يضع رئيس الجمهورية قيس سعيد إصبعه على الداء    حظك ليوم الاربعاء    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة الطماطم الفصلية المعدّة للتحويل بالقيروان..سماسرة يتلاعبون بالأسعار وخسائر بالملايين
نشر في الشروق يوم 21 - 07 - 2019

ارتفعت المساحة المنجزة للطماطم الفصلية المعدة للتحويل من 1450 هكتارا السنة الماضية الى 2550 هكتارا هذا الموسم, ويقدر إنتاج هذا العام ب 178 الفا و500 طن بمعدّل 70 طنا للهكتار الواحد حسب نجوى النابلي رئيسة مصلحة بدائرة الإنتاج النباتي بالمندوبية الجهوية للفلاحة
مكتب القيروان(الشروق)
وفرة في الإنتاج وتطور في المساحات المزروعة وجودة في المنتوج شهدها قطاع الطماطم الفصلية المعدة للتحويل بأهم المناطق المنتجة بولايات القيروان لكن وفرة المحصول رافقتها مشاكل وتشكيات من الفلاحين الذين واجهتهم خسائر بالجملة أهمها اتلاف محاصيل بالملايين والسبب تأخّر عمليات رفع المنتوج اوقبوله من قبل بعض المصانع.
رضوان الأحمر أحد الفلاحين المتضررين أعرب عن عمق حيرته إزاء محصول 5 هكتارات قائلا « أكثر من 40 ألف دينار ذهبت هباء ...اليوم أكثر من 25 يوما أنتظر الة جمع المنتوج وفق ما يمليه بند الاتفاق بالعقد مع المصنعين ولكن لا حياة لمن تنادي» هكذا تحدث المتضرر الذي لم يبق أمامه سوى الاستنجاد بعدل تنفيذ ورفع قضية في الضرر ضد المصنع.
وضعية رضوان حالة تنسحب على عدد كبير من الفلاحين حيث رابض بعضهم أمام المصنع المنتصب بالجهة أين تطالعك طوابير شاحنات محملة بأطنان من الطماطم...شاحنات قد يفوق تواجدها ال4 أيام في انتظار دورها وفق تعبير الفلاحين.
محمد القاسمي فلاح اصيل القيروان الجنوبية طالب بمزيد تنظيم عمليات الرفع والتحويل وتوزيع الحصص للتقليص من طول الانتظار وتجنب الاكتظاظ حفاظا على جودة المنتوج درء ا للخسائر المادية الفادحة في ظل ارتفاع كلفة الإنتاج من البذر حتى اخر مراحل المنتوج.
كما أشار المتحدث الى انتشار الوسطاء اوبالأحرى «السماسرة» بين أصحاب المصانع والفلاحين وما يتبع ذلك من تلاعب بالأسعار لا تكون عادة في صالح الفلاح بقدر ما تكون في صالح الوسيط.
من جهة أخرى تشكّى الفلاحون مما ال اليه الوضع بسبب تعفن المنتوج وهوما يصوره محيط المعمل بالجهة وفضاؤه الداخلي ما أدى الى حالة من الاحتقان في صفوف الفلاحين والسواق الذين نددوا بتسبب ذلك في انبعاث الروائح الكريهة والمياه الراكدة وتكاثر الحشرات في ظل ارتفاع درجات الحرارة.
المندوب الجهوي للفلاحة يوضح
من جهته قال المندوب الجهوي للفلاحة بالقيروان عبد الجليل العفلي ، ان الإنتاج هذا العام قياسي موضحا سبب ترفيعهم في المساحات المزروعة أولا بسبب الاقبال المتزايد على زراعة الطماطم الفصلية المعدة للتحويل سيما بعد الزيادة على مستوى الأسعار, ثانيا بسبب معدل الإنتاج للفلاح الذي يساوي 70 طنا /هك مضيفا أن الطماطم الفصلية تدخل في منظومة التداول الزراعي .وأشار العفلي الى أن المصانع لا يمكنها قبول كل المنتوج دفعة واحدة وانما ينتظر أن ينتهي اشكال القبول والرفع حتى موفى شهر جويلية ,مشيرا الى أن طاقة التحويل الاجمالية للمصنعين المنتصبين بالقيروان تبلغ 4500 طن/اليوم.وانهم ابرموا عقودا مباشرة مع الفلاحين لاستغلال 800 هكتار فقط من المساحات المخصصة لزراعة الطماطم المعدة للتحويل في حين تستغل المصانع المنتصبة خارج الولاية حوالي ألفي هكتار.
اتحاد الفلاحين يحمل المسؤولية الى لجنة المتابعة
من جهته قال رئيس الاتحاد الجهوي للفلاحين بالقيروان ، المولدي الرمضاني للشروق ان ارتفاع درجات الحرارة في وقت ذروة جني المنتوج وكثرة تجميع المنتوج من الولايات المجاورة خلق مشاكل على مستوى رفع الصابة لتزويد المصانع ناهيك وأن طاقة التحويل تجاوزت المعدل العادي والتي من المفروض أن تدخل في حسبان كل من أصحاب المصانع والفلاح ,الا أنه وفي «غياب «هيكل جادّ يتابع ويبرمج أمر بديهي أن تعيش كل الحلقات المعنية هذه الفوضى والخسائر التي ليست بالجديدة وانما هي تقريبا تظهر وتطفومن موسم لآخر . وحمل الرمضاني المسؤولية بالأساس الى اللجنة الوطنية للمتابعة والبرمجة التابعة للمجمع المهني المشترك للمصبرات الغذائية – وهوأحد أعضائها- قائلا : « ان اللجنة المذكورة أخلّت بدورها تماما واستقالت من مهام كانت في السابق تؤتي أكلها حيث تدخلت في اكثر من مناسبة للحدّ من الخسائر. وشدّد الرمضاني على أن تلعب «الجيكا» دور الجهاز التحكيمي لفصل الخلافات ،إضافة إلى نشر التعامل بعقود الإنتاج وتعزيز الثقة بين الفلاحين والصناعيين.
كما حمل المسؤولية الى أصحاب المصانع الذين عليهم احترام بنود العقود المبرمة مع الفلاحين من بينها السعر وطاقة الاستيعاب وفترات رفع المنتوج وظروف النقل والتخزين وغيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.