جمعية القضاة : "القضاة مواطنون يمارسون حرية التعبير طبق الضمانات والضوابط الدستورية والقانونية"    أحلام مستغانمي مهنئة التونسيين: كل شعوبنا ليلى في انتظار قيس    حزب العمّال يحذر من خطورة حملات التشهير والدعوات للعنف والقتل والسحل    مرافق وزير لبناني يطلق النار على المتظاهرين ويدهس أحدهم!    “التاس” تستجيب إلى مطالب الوداد المغربي بخصوص أزمة نهائي رابطة الأبطال الإفريقية !!!    تونس: حالة الطّقس اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019    الابراشي: ما حصل في تونس ثمار نجاحنا في 30-6    حافظ قائد السبسي: سأقاضي لطفي العماري    برنامج أبرز مباريات اليوم الجمعة و النّقل التلفزي    جنبلاط: لا أياد خفية وراء الانتفاضة الشعبية    الجمعة: ضباب محلي وخلايا رعدية بعد الضهر    الاعلان عن تركيبة لجنة التحكيم الكبرى لايام قرطاج السينمائية    عز الدين سعيدان: تونس في حاجة إلى قروض اضافية لتحقيق التوازن في الميزانية    منجي الحرباوي: حركة النهضة سخرت الجهاز السري لضرب نداء تونس واستقطاب عناصر منه    جنبلاط: قلت للحريري إننا بمأزق كبير وأفضل أن نذهب ونستقيل معا    لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر    الديمقراطيون في الكونغرس: أردوغان لم يقدم أي تنازلات وترامب سلم له كل شيء    إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء    التوقعات الجوية لطقس اليوم الجمعة    وزير الداخلية الفرنسي يعلن: أحبطنا مخططا إرهابيا أعدّ منفذه خطة مشابهة لهجوم 11 سبتمبر    اتصالات تونس ترافق تكوين المهندسين في شراكة متميزة مع جامعة ESPRIT    هندية تموت مرتين بسبب حالة نادرة الحدوث حول العالم    بقرار قضائي: إخراج حسين العبيدي من فضاء جامع الزيتونة بالقوة العامة (متابعة)    الاستخبارات الجزائرية تكشف عن مخطط اختطاف طائرة للمقايضة مقابل إطلاق سراح إرهابيين في السجون    شاهد.. ضربات متتالية تقتل ثالث ملاكم هذا العام    شيك ب10 آلاف دينار كشف المستور: صاحب مشروع مفلس خطط ل«حرقة» على إنفراد مع مساعده    انتشال جثتين لامرأتين في البحر بجزيرة قرقنة    المهرجان الوطني للمسرح التونسي بصفاقس: لا مركزية الثقافة على امتداد 8 أيام كاملة    البنك المركزي : تطور مداخيل السياحة وارتفاع احتياطي البلاد من العُملة الصعبة    البنك المركزي يضع للعموم موقع واب للاطلاع على المعطيات المسجلة بمركزية المعلومات    أريانة : إلقاء القبض على شخص من أجل محاولة قتل نفس بشرية عمدا    فرج سليمان في أيام قرطاج الموسيقية: عازف على مفاتيح القلوب    "التاس" تحسم اليوم في ملف الترجي والوداد ..الصحافة الفرنسية تسخر من الناصيري وقرار مفاجئ    روني الطرابلسي: قمت باستغلال علاقاتي الشخصية واتصالاتي في الخارج من أجل إنجاح الموسم السياحي    اختتام الدورة الخامسة من مهرجان كتارا للرواية العربية..لتونس نصيب من الجوائز ومن الحضور الفاعل المتميز    تأكيدا ل"الصريح" : لهذا اختار اليونسي تعيين طارق المسعودي مديرا رياضيا    كرة اليد : برنامج مقابلات الجولة 6 من المرحلة الأولى لبطولة القسم الوطني    جائزة الكريديف لأفضل مخرجة سينمائية تُسند لفيلم بنت القمرة لهبة الذوادي    غيّب في مشروع قانون المالية الجديد.. اتحاد الفلاحة يستنكر التمادي في تغييب القطاع    شان 2020: المنتخب التونسي يغادر اليوم الخميس في اتجاه المغرب لمواجهة ليبيا    وزارة الصحة تعلن عن خطة للوقاية من الأنفلونزا الموسمية    وفاة شاب وإصابة والده في إصطدام شاحنة خفيفة بجرار فلاحي بسيدي بوزيد    بعد الاحتجاجات: قطار صباحيّ إضافي بين رادس وتونس    غلق جزئي للطريق في اتجاه سوسة على مستوى جسر القرش الأكبر لمدة شهر    رابطة الدوري الإسباني تطلب نقل الكلاسيكو إلى مدريد    هند صبري تحصد جائزة ثانية عن بطولة فيلم تونسي بفرنسا    نادي اﻹصدارات الجديدة في جمعية ابن عرفة    تعلم تدليك القدمين وعالج آلام الظهر و الانتفاخ    أطعمة «على الريق» لصحة جيدة    يهمك شخصيا : أسهل وصفة للقضاء على رائحة الفم الكريهة    الكاتب الليبي فتحي نصيب ل«الشروق» : ليبيا تحوّلت إلى جحيم أرضي... وقاومت عزلة السجن بالكتابة!    التوقعات الجوية ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019    مدنين: صابة الزيتون للموسم الحالي تقدر ب55 ألف طنا    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 17 اكتوبر 2019    حظك اليوم : ماذا تقول لك الأبراج    مرتجى محجوب يكتب لكم: عندما يضع رئيس الجمهورية قيس سعيد إصبعه على الداء    حظك ليوم الاربعاء    تونس: زهير مخلوف يوضّح كل ملابسات قضيّة الصور “الخادشة للحياء”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فايا يونان في قرطاج ..صوت صغير في مسرح كبير
نشر في الشروق يوم 21 - 07 - 2019


تونس (الشروق)
غنت للحب وللسلام وللحياة والأوطان فارتحلت بجمهورها الى عالم من الفرح ... هي الفنانة السورية فايا يونان بصوت عذب صغير لا يرتقي الى مستوى مسرح كبير تعتلي للمرة الثانية مسرح قرطاج في اطار الدورة 55 من مهرجان قرطاج الدولي
أحيت الفنانة السورية فايا يونان امس الأول حفلها في قرطاج للمرة الثانية بعد الدورة 53 من مهرجان قرطاج الدولي وان كان صوتها متواضعا مقارنة بعراقة وهيبة مهرجان قرطاج الا انها فاجأت جمهورها بحضورها المتميز وأدائها الجيد وصوتها العذب الذي كان له اثر في كل من واكب حفلها في سهرة الجمعة 18 جويلية 2019 ... فايا يونان اعتلت ركح مسرحها فبدت واثقة من نفسها أميرة على ركحها فغنت بتلقائية وعفوية للحب والسلام وللحياة والأوطان حاملة صورة عن الحروب والدمار ... فبعثت في الجمهور الأمل والسكينة رغم ما تخفيه معاني كلماتها من عِبارات مزدحمة بالعَبرات ...
وان بدا صوت الفنانة فايا يونان عاديا بالنسبة للبعض معتبرين ان صعودها على قرطاج من باب الحظ مقارنين صوتها الصغير كما تم توصيفه بالأصوات الحلبية التي مرت على قرطاج اذ رأوا انها لا ترتقي الى عراقة هذا المهرجان مستغربين من ادراج اسمها ضمن قائمة المشاركين في هذه الدورة الا ان عددا كبيرا من جمهورها استمتع لأدائها وحضورها واحترامها لهم فهي كانت في الموعد دون تأخير وغنت دون انقطاع واستجابت لتفاعل جمهورها الذي صفق لها طويلا وهتف بإسمها ...
فايا يونان غنت «بيناتنا في بحر» و»حكايا القلب» ويا قاتلي وحب الأقوياء وليتك تحلووالأغنية التونسية "نرجعلك ديما "شاركها في آدائها الفنان ياسر جرادي وكان اللقاء مميزا بينهما والآداء منسجما بين الثنائي جرادي ويونان فتقبلهما الجمهور بتفاعل كبير وصفق لهما طويلا ... هذه الفنانة التي تعتلي ركح قرطاج للمرة الثانية لا يمكن ان ينكر احد انها كونت قاعدة جماهيرية محترمة حتى ان جمهورها كان يحفظ جل أغانيها ولعل الفضل يعود في ذلك الى اليوتوب الذي تستعين به فايا كلما انتجت اغنية جديدة مرة اخرى تغني فايا يونان للصغير اولاد حمد من خلال رائعته «نحب البلاد» التي اختتمت بها حفلها ليلة امس الأول على ركح مسرح قرطاج الأثري.
وسبق ان غنت فايا يونان في بن قردان وقاعة الكوليزي بالعاصمة ومرتين على ركح قرطاج في حين انه كان من الأجدر ان تكون في المهرجانات الأخرى على غرار الحمامات وصفاقس وبنزرت ثم تعتلي قرطاج الذي يعد الأعرق والأكبر من بين هذه المسارح . فقرطاج عدّ للكبار وعلى مدراء الدورات المتعاقبة من مهرجان قرطاج الدولي ان يعوا ذلك جيدا ! فايا يونان هي من مواليد سنة 1992 ببلدة المالكية شمال شرق سوريا وترعرعت في مدينة حلب وذاع صيتها في العالم العربي سنة 2014 بعد إطلاقها وأختها ريحان يونان أُغنية مُشتركة حملت عنوان «لبلادي» وفيها استعرضت آثار الحَرب والدمار في البلاد العربية كسوريا والعراق واليمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.