نقص المخزون الإستراتيجي من الدم والمركز الوطني يحث المواطنين على التبرع    وفيات كورونا حول العالم تتخطى 95 ألفا    وزارة الثقافة توضح بخصوص استئناف تصوير الأعمال التلفزية الرمضانية    الجامعة تعلن تمديد عقود اللاعبين إلى أجل أقصاه 30 نوفمبر.. وتقرر تأجيل الميركاتو الصيفي    عبد اللطيف المكي يعلن اكتشاف التسلسل الجيني لفيروس كورونا    سوسة: تفاصيل واقعة "البراكاج" ومنفذه الأمني الرئاسي    نحو تمكين لاعبي كرة القدم بكمامات صحية لخوض المباريات في تونس    جدل بشأن السماح لشركات الإنتاج باستئناف إنجاز المسلسلات الرمضانية    وفيات كورونا تتخطى 15 ألفا في الولايات المتحدة    الأمن يتدخل لإيقاف الحفل الفني في بلدية دار شعبان الفهري    اتحاد الناشرين العرب يدعو الحكام العرب لمساعدة أهل القطاع على مجابهة تداعيات كورونا    بعد "اقعد في الدار" للبنى نعمان وبدر المدريدي.. الفرقة الوطنية للموسيقى تطلق "تونس تتنفس موسيقى"    معهد الرصد الجوي: اليوم الأول من رمضان يوم 24 أفريل    المكتب التنفيذي لحركة النهضة يؤكد تضامنه مع "الشخصيات الوطنية الواقعة تحت طائلة التهديد الإرهابي"    ائتلاف الكرامة يجدّد مطالبته لفرنسا بالاعتذار على “جرائمها الوحشية” في تونس    تعرّض أرصدة عدد من مستعملي البطاقات البريدية إلى عملية تحيّل الكتروني    وقف اطلاق النار في اليمن يؤكد حرص المملكة على حماية الاشقاء الابرياء ومزيد دعم العمل الاغاثي    بعد تسجيل 15 اصابة جديدة.. الصباح نيوز تنشر خريطة الوضع الوبائي    عثر على كنز داخل ضيعة فلم يكتفي به واصطحب عصابة تنقيب لاستخراج المزيد لكن.....    نيرمين صفر تتراجع عن قضيتها ضد مهددها بالقتل اثر ظهور والدته باكية    يوميات مواطن حر: البراءة تغذيها الاحلام البريئة    كورونا.. أمريكا تتخطى 15 ألف وفاة    بالفيديو: حمادي بن جاب الله: الزموا مواطنكم..اليوم أئمتنا أطباؤنا    صفاقس: أفلس محله التجاري وتورط في الديون فحاول قتل زوجته    حسن بن عثمان: لعنة الله على اوباش حرية التعبير    البنك العالمي: "الحكومة التونسية تواجه وضعا اقتصاديا هشا جراء انتشار وباء كورونا"    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الغلاة والمتشددون ''لقوا مدينة فارغة قاموا فيها الاذان''    صالح البكاري يكتب لكم: العلماء والإصلاح الديني    أبو ذاكر الصفايحي يؤيد ويؤكد: لشيخنا السلامي كل التأييد في ضرورة اعتماد الأغاني والأناشيد    النفيضة.. إنقلاب شاحنة ثقيلة محملة بالزيت النباتي    احتمال تقليص الدول المستضيفة لمباريات الأمم الأوروبية 2021    نيجيريا تعفو عن سجناء فى إطار مكافحة انتشار كورونا    جدل حول استئناف تصوير المسلسلات الرمضانية    بنزرت: منع جولان وسائل النقل الخاصة بتينجة ومنزل بورقيبة في عطلة نهاية الأسبوع    مانشستر يونايتد يساهم في جهود محاربة فيروس كورونا    توزر: تفكيك عصابة سرقة فسائل النخيل    سيدي حسين.. الاحتفاظ بعطاربسبب احتكار السميد    الوسائد تتحول إلى فساتين أنيقة في تحدي الحجر الصحي عبر "إنستغرام"    ظروف كارثية للاعبي الافريقي في الحجر الصحي واليونسي اختفى    تاجيل صرف المساعدات الاجتماعية الى يوم الاثنين    4 مواقف تمنح بايرن ميونخ لقب "قاهر فيروس كورونا"    مركز دراسة الإسلام والديمقراطية يوزع مساعدات على الطلبة الفلسطينيين    فوبيا كورونا.. الأذان يصدح لأول مرة بكولونيا الألمانية    رأي/ كورونا كوفيد-19 : أي تأثيرات جيوستراتيجية على الإقتصاد العالمي ؟    غازي الشواشي يدعو لتحويل أزمة كورونا الى انطلاقة جديدة    مداهمة مستودعات اكبر مهرب في الجنوب وحجز كميات كبرى من المواد الغذائية    دعوة عاجلة إلى السلطات العمومية لضمان استمرار النفاذ إلى خدمات الصحة الجنسيّة والإنجابيّة    مورينيو يعترف بخرقه قوانين العزل التام مع لاعبيه    المظيلة.. احداث تنسقية محلية ظرفية لجمع الاعانات    سلامة أسامة الملّولي من فيروس كورونا    صحيفة إسبانية: نصائح النبي محمد لمواجهة كورونا مذهلة    بنزرت: احياء ذكرى عيد الشهداء وسط إجراءات خاصة بسبب فيروس « كورونا » المستجد    التونسي يستهلك الخبز في الحجر الصحي أكثر من رمضان    استهداف أكبر قاعدة أمريكية في أفغانستان ب5 صواريخ    جامعة الكرة تؤجل استخلاص ديون النوادي    أمير سعودي يرد على خبر إصابات بكورونا في العائلة الحاكمة    القناة الثانية: "شوفلي فن.." الخيار الذي تأخر!    طقس اليوم الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فايا يونان في قرطاج ..صوت صغير في مسرح كبير
نشر في الشروق يوم 21 - 07 - 2019


تونس (الشروق)
غنت للحب وللسلام وللحياة والأوطان فارتحلت بجمهورها الى عالم من الفرح ... هي الفنانة السورية فايا يونان بصوت عذب صغير لا يرتقي الى مستوى مسرح كبير تعتلي للمرة الثانية مسرح قرطاج في اطار الدورة 55 من مهرجان قرطاج الدولي
أحيت الفنانة السورية فايا يونان امس الأول حفلها في قرطاج للمرة الثانية بعد الدورة 53 من مهرجان قرطاج الدولي وان كان صوتها متواضعا مقارنة بعراقة وهيبة مهرجان قرطاج الا انها فاجأت جمهورها بحضورها المتميز وأدائها الجيد وصوتها العذب الذي كان له اثر في كل من واكب حفلها في سهرة الجمعة 18 جويلية 2019 ... فايا يونان اعتلت ركح مسرحها فبدت واثقة من نفسها أميرة على ركحها فغنت بتلقائية وعفوية للحب والسلام وللحياة والأوطان حاملة صورة عن الحروب والدمار ... فبعثت في الجمهور الأمل والسكينة رغم ما تخفيه معاني كلماتها من عِبارات مزدحمة بالعَبرات ...
وان بدا صوت الفنانة فايا يونان عاديا بالنسبة للبعض معتبرين ان صعودها على قرطاج من باب الحظ مقارنين صوتها الصغير كما تم توصيفه بالأصوات الحلبية التي مرت على قرطاج اذ رأوا انها لا ترتقي الى عراقة هذا المهرجان مستغربين من ادراج اسمها ضمن قائمة المشاركين في هذه الدورة الا ان عددا كبيرا من جمهورها استمتع لأدائها وحضورها واحترامها لهم فهي كانت في الموعد دون تأخير وغنت دون انقطاع واستجابت لتفاعل جمهورها الذي صفق لها طويلا وهتف بإسمها ...
فايا يونان غنت «بيناتنا في بحر» و»حكايا القلب» ويا قاتلي وحب الأقوياء وليتك تحلووالأغنية التونسية "نرجعلك ديما "شاركها في آدائها الفنان ياسر جرادي وكان اللقاء مميزا بينهما والآداء منسجما بين الثنائي جرادي ويونان فتقبلهما الجمهور بتفاعل كبير وصفق لهما طويلا ... هذه الفنانة التي تعتلي ركح قرطاج للمرة الثانية لا يمكن ان ينكر احد انها كونت قاعدة جماهيرية محترمة حتى ان جمهورها كان يحفظ جل أغانيها ولعل الفضل يعود في ذلك الى اليوتوب الذي تستعين به فايا كلما انتجت اغنية جديدة مرة اخرى تغني فايا يونان للصغير اولاد حمد من خلال رائعته «نحب البلاد» التي اختتمت بها حفلها ليلة امس الأول على ركح مسرح قرطاج الأثري.
وسبق ان غنت فايا يونان في بن قردان وقاعة الكوليزي بالعاصمة ومرتين على ركح قرطاج في حين انه كان من الأجدر ان تكون في المهرجانات الأخرى على غرار الحمامات وصفاقس وبنزرت ثم تعتلي قرطاج الذي يعد الأعرق والأكبر من بين هذه المسارح . فقرطاج عدّ للكبار وعلى مدراء الدورات المتعاقبة من مهرجان قرطاج الدولي ان يعوا ذلك جيدا ! فايا يونان هي من مواليد سنة 1992 ببلدة المالكية شمال شرق سوريا وترعرعت في مدينة حلب وذاع صيتها في العالم العربي سنة 2014 بعد إطلاقها وأختها ريحان يونان أُغنية مُشتركة حملت عنوان «لبلادي» وفيها استعرضت آثار الحَرب والدمار في البلاد العربية كسوريا والعراق واليمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.