بالأسماء: الاتحاد الأوروبي يسحب 4 تونسيين من قائمة المشمولين باسترجاع الأموال المنهوبة    نابل: لإنقاذ موسم القوارص .. دعوات إلى تشديد الرقابة على مسالك التوزيع    هدفان لكل من مبابي وميسي في فوز سان جيرمان 4-1 على بروج    أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الاربعاء    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    "الثالوث المحرّم إضافة أم إضعاف للرواية العربية؟ شعار الدورة ال11 ل"مهرجان قافلة المحبة"    بعد عشر سنوات من البحث والتوثيق..صدور كتاب «ذاكرة أيام قرطاج المسرحية» في أكثر من 1000 صفحة    أيام قرطاج المسرحية : عروض فاترة في أجواء باردة    "صالون هدى ".. طرح آخر للأوضاع في فلسطين    عاجل: إكتشاف نُسخ متحوّرة عن أوميكرون.. وعلماء يحذّرون    الطاقات البديلة الحل الذي غفلت عنه تونس لإنعاش اقتصادها    الشرطة الفرنسية تعتقل رجلا يشتبه في ضلوعه بمقتل جمال خاشقجي    أخبار النادي الإفريقي: خليل يجدّد... وديات بالجملة والوحيشي يريد مواجهة الصفاقسي    مونديال السيدات لكرة اليد...حلم الدور الثاني تبخر... فمن المسؤول عن الخيبة؟    أولا وأخيرا..الخطر والجبل و«القادوم»    طقس الأربعاء: درجات الحرارة في ارتفاع    ليبيا: مجموعة مسلحة تقتحم مقر المفوضية العليا للانتخابات (فيديو)    قف: الصورة ترتعش!    شفطر: قرارات ذات صبغة اقتصادية منتظرة    اليوم... جلسة مصيرية لحسم ملف عمال مصبات النفايات    تعاون في المجال المسرحي    أخبار النادي الصفاقسي: ماذا في اجتماع خماخم والمدرب جيوفاني؟    بسبب ارتفاع كلفة التداوي: تونسيّون يهربون إلى التطبّب الذاتي    الوضع في العالم    مع الشروق.. عبر ودروس من انتفاضة الحجارة    علماء يحذرون من خطر ظهور جائحة أكثر فتكا    صفاقس: فتح الجسر العلوي على مستوى تقاطع الطريق الحزامية كلم 4 مع الطريق الوطنية عدد 14    السعودية تعلق على اعتقال فرنسا متهم بمقتل خاشقجي    جريمة بشعة: أجبرها على حفر قبرها بيدها ثمّ قتلها    أب يحتجز زوجته وأبناءه الستة دون أكل أكثر من 15 يوما    بورصة تونس تنهي حصة الثلاثاء على شبه استقرار    بنزرت: إلقاء القبض على مروج مخدرات وحجز 3 صفائح من مادة القنب الهندي المعروفة بالزطلة    صدور الأمر الرئاسي الذي يقر يوم 17 ديسمبر عيدا للثورة    يمكن ان توفر 50 ألف موطن شغل كل سنة: رئيس جامعة مؤسسات البناء والأشغال العامّة يكشف عن قيمة المشاريع المعطلة    التوقيع على إتفاقيتي هبتين ب78 مليون دينار بين تونس والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    توقيع لزمة لترميم "الكراكة" بحلق الوادي وتحويلها إلى متحف للخزف الفني    رسمي: أحمد خليل يجدد عقده مع النادي الافريقي    غلق مدرسة في جربة بسبب انتشار كورونا    بالصور: إطلالات محتشمة للتونسيات في مهرجان البحر الأحمر بالسعودية    بن سلامة لقيس سعيد : يزي من الكلام وخوذ قرارات    بن عروس: تفاصيل العثور على جثّة الشاب العشريني    الترجي الرياضي التونسي يتعاقد مع هاني عمامو    كأس العرب فيفا 2021: الجالية التونسية في الدوحة تحتفي بتأهل المنتخب الوطني إلى ربع النهائي    هذه حصيلة نشاط وحدات الشرطة البلدية..    فلاحون في قبلي ينفذون وقفة احتجاجية ويطالبون بالتعويض بسبب تضرر منتوج التمور    القيروان: أمني يحتجز فتاة ويعذبها بطريقة وحشية ويغتصبها انتقاما من شقيقتها    السجن لأستاذ تحرش بتلميذات في معهد بمنوبة    "مُحمّد".. الاسم الأكثر شعبية بين المواليد الذكور في بريطانيا    العوادني: التوصل إلى حل لأزمة النفايات في صفاقس ومساء الغد انطلاق رفع الفضلات    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    الرئيس الفلسطيني يصل اليوم إلى تونس    عامر عيّاد: منعوني من السفر لعلاج مرض    قفصة : تسجيل 125 مخالفة اقتصادية خلال الفترة الممتدة من 29 نوفمبر إلى غاية يوم 5 ديسمبر الجاري    بطلة فيلم 'غدوة': سعيدة بالتعاون مع ظافر العابدين..    الباب الخاطئ ...الزمان مكان سائل/ المكان زمان متجمّد    اذكروني اذكركم    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نجم في الذاكرة ..محمد عبد الوهاب كروان الشرق «1» ... مواقف وآراء
نشر في الشروق يوم 07 - 08 - 2019

يبدي عبد الوهاب في نصوصه آراءه في الملحنين، ولا تخلو ملاحظاته من انتقادات مبطنة، كأنه يحافظ على حرصه حتى في الأوراق التي لن تنشر في حياته، فهو يقول عن القصبجي: «كان ثائرًا أكثر منه جميلًا»، ويلوم أم كلثوم على عدم بيان ثورته كاملة: «أم كلثوم لا تحب الإغراب ولا الشذوذ ولا غير المألوف». ويضيف عبد الوهاب ما يدل على أن أم كلثوم لم تكن خبيرة في الموسيقى، حين يحكي أن القصبجي جاءه مرة وقال له: «أم كلثوم بتقول على اللازمة اللي انت ملحنها في قصيدة (عندما يأتي المساء) والتي تجيء بعد كلمة (وجهت عيني نحو لماح المحيا) إنها نشاز..
«بالتالي كان رأي عبد الوهاب أن القصبجي يريد القيام بثورة غنائية، مثل التي فعلها هو نفسه، ولكن لم تتح له الفرصة. ونعرف أنه بعد سنوات أجبر عبد الوهاب أم كلثوم على استخدام آلات موسيقية غربية وإيقاعات متنوعة عندما لحّن لها في الستينيات والسبعينيات وملحن آخر عظيم هو رياض السنباطي، حتى أن فاروق جويدة في مقدمته وصفهما بالنقيضين، إلا أن رأي عبد في السنباطي يحمل تقديرًا كبيرًا: «السنباطي صادق فيما يقدمه.. لا يقدم شيئًا إلا إذا كان مؤمنًا به.. ولا يوجد داخل السنباطي غير السنباطي لأن منبعه منه». ولكن رأيه في السنباطي لم يخل من نقد: «أشعر أن ألحانه تحترم التقاليد والآداب.. ولم أشعر أن ألحان السنباطي كسرت التقاليد.. أو تعدت على القواعد.. أو ثارت أو تمردت.. أو خالفت المنطق»
وفي آرائه السريعة عن الملحنين الآخرين نجد النقد والطرافة، فكمال الطويل «يحاول أن يفعل شيئًا ولكنه لم يصل إليه بعد»، والموجي فأعماله «إما أعمال جديرة بالتقدير الكبير وإما لا شيء»، أما حلمي بكر: «يلحن للموسيقيين فيهتم بأن يلفت نظر الملحنين أكثر من أي شيء آخر».
غنى عبد الوهاب في مديح عبد الناصر، كما غنى في مديح كل الأنظمة التي عاصرها، ولكنه لم يحب عبد الناصر، يقول عنه: «كان جمال عبد الناصر يخطب في الجمهور وهو غير مؤمن بما يقول، ويعلم بأنه يخدع الجماهير، ومع ذلك تصدقه الجماهير... وكان أنور السادات يخطب في الجماهير وهو مؤمن بما يقول ولا يكذب ولا يخدع ومع ذلك كانت الجماهير لا تصدقه... جمال عبد الناصر كان سيئًا ولكن من كانوا حوله كانوا يؤمنون به.. وكان أنور السادات خيرًا ولكن من كانوا حوله لم يؤمنوا به».
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.