المشيشي يرفض تصويرالكاميرا لمقابلاته مع سعيّد    منير بن صالحة ''محكمة تونس صارت موبوءة''    إصدار طابعين بريديين تكريما للأديب محمد العروسي المطوي وعميد الصحافيين الهادي العبيدي    عاجل/ متابعة لهجوم باريس: تفاصيل جديدة    النسبة العامة لإدماج خريجي التكوين المهني في سوق الشغل تتراوح بين 45 و50 بالمائة    بسبب ''كورونا'': منوبة: توقف الدروس بالمدرسة الاعدادية ابو الطيب المتنبي بمنوبة    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    "الرصد الجوي" يحذر من هبوب رياح قوية جدا آخر النهار وغدا بالسواحل الشمالية والمرتفعات    قائد الاتحاد المنستيري ل"الصباح نيوز" : سندافع بشراسة عن حلمنا..وجاهزون للقبض على الأميرة    توزر: تسجيل 25 حالة إيجابية وحالة شفاء    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    بالصور/ أُصيب في العملية الارهابية بأكودة ..وكيل الحرس الوطني رامي الامام يغادر المستشفى    وكيل الحرس رامي الامام يغادر المستشفى    نابل.. غلق مدرسة ومركز تكوين مهني ومخبزة بسبب كورونا    صفاقس: حجز 600 لتر من اللّاقمي المسكر (صور)    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    كأس السوبر الأوروبية.. الجماهير تنتصر على كورونا    برنامج النقل التلفزي لنهائي كأس تونس    سيدي بوزيد: تعليق إقامة صلاة الجمعة بعدد من المعتمديات    دورة وديّة في أربعينيّة حمادي العقربي    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة.. فوقعت بهم    كبير الأحبار اليهود يعتذر لسعيّد والمشيشي    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    ابنة الوزير السابق أنور معروف أمام القضاء    سيدي حسين: العثور على جثة حارس داخل مصنع    سوسة: حجز 5 آلاف قرص مخدر بحوزة جزائري وتونسية    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    رئيس النقابة الوطنية لمنظمي التظاهرات الفنية ل«الشروق» ..اتقوا الله في أيام قرطاج السينمائية    تعرض لأول مرة بمدينة الثقافة ..«ذاكرة» مسرحية عن العدالة الانتقالية    عروسية النالوتي بعد ربع قرن من الصمت في ندوة تكريمها..لم يعد للكتابة معنى في بلاد تسير نحو الظلام !    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    في انتظار صدور نتائج تحاليل للتلاميذ المشتبه: تواصل توقف الدروس بمدرستين ابتدائيتين بدوار هيشر    إيقاف العداء الكيني "سيلي" بسبب هروبه من مفتشي المنشطات    اتحاد تطاوين .. القصري أو القادري لخلافة الدو    مستقبل سليمان .. مهاجم غاني في الطريق    المهدية: تسجيل 25 إصابة جديدة بكورونا من بينها 18 إصابة بالجم    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    استقال منها سنة 2013..رياض الشعيبي يعود الى النهضة    نحو انحلال كتلة المستقبل بعد استقالة 3 نواب منها    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    الكرة الطائرة: البطولة العشرون والنجمة الثانية للترجي    فرنسا.. ساركوزي يخسر جولة هامة في قضية تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    طقس اليوم    ناشطون سعوديون يعلنون تأسيس "حزب التجمع الوطني" السياسي المعارض في المنفى    الداخلية الروسية: لدى الإنتربول بيانات عن حوالي 50 ألف إرهابي في العالم    رئيس وزراء فرنسا يلّوح بعزل بعض المناطق بالبلاد بسبب كورونا    رئاسة الحكومة تستنكر الاساءة لصورة تونس من قبل قيس سعيد    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على انخفاض    الحمامات :ندوة علمية تحت عنوان العودة المدرسية في زمن الكورونا    مفاجآت وخضخضات وإفرازات ما بعد الثورة.. رواية للصحفي والكاتب علي الخميلي    القيروان: طفل يلقى حتفه غرقا في خزان ماء    الدعوة الى ضرورة وضع استراتيجية وطنية لمعالجة القطاعات المهمشة وادماجها صلب القطاعات المنظمة لتنخرط اكثر صلب البنوك التونسية    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    القيروان.. الغاء الاحتفال بمهرجان المولد النبوي بسبب "كورونا"    إقتبست حديثا نبويا في أغنيتها: أصالة نصري أمام القضاء    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غمزة..صهيوني... و«يُدين» القمع والاحتلال!!
نشر في الشروق يوم 05 - 11 - 2019


صهيوني... و«يُدين» القمع والاحتلال!!
بكل صلف ووقاحة، سمح وزير خارجية الكيان الصهيوني لنفسه بحشر أنفه في تفاصيل الحراك الشعبي في العراق. الوزير الصهيوني قال إنه «يتعاطف مع نضال الشعب العراقي من أجل الحرية»... قبل أن يضيف بأنه «يدين القمع الإيراني».
تصريح الوزير الصهيوني هو في جوهره صاروخ موجّه صوب إيران... فقد أراد أن يقول بصريح العبارة بأن شعب العراق محتلّ من قبل إيران وأن «الكيان» يتعاطف مع توقه الى التحرّر من قبضة الاحتلال الإيراني... كما أكد أن «الكيان» يُدين القمع الإيراني في إشارة الى أن من يقمع مظاهرات العراق هم إيرانيون أو مليشيات إيرانية.
وبقطع النظر عن خلفيات هذه التصريحات المكشوفة للعين المجرّدة فقد اكتشفنا أن مسؤولي الكيان الصهيوني «يرفضون الاحتلال ويؤيدون حقّ الشعوب في الحرية ويدينون القمع في مطلق الأحوال».
ومادام الأمر كذلك فلماذا لا يكنس الصهاينة أمام بيوتهم؟... ولماذا لا يبادرون بفسح المجال لنسمات الحرية أن تأخذ طريقها الى الشعب الفلسطيني فتدحر كل مظاهر الاحتلال... ولماذا لا يبدأ وزير خارجية الكيان بإدانة قمع السلطات الصهيونية حتى يكون لكلامه حدّ أدنى من المصداقية؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.