ارسين فينغر يرفض عرضا لتدريب برشلونة    جوفنتوس يعرض رونالدو على برشلونة.. حلم "ميسي مع الدون" يقترب    جندوبة.. إيقاف 3 أشخاص بصدد التنقيب عن الكنوز    على الحدود الجزائرية: تفكيك عصابة مختصة في تهريب المجوهرات تضم امرأة...وحجز 10 أحجار كريمة    رئيس الجمهورية يزور الممثلة دلندة عبدو    نوفل سلامة يكتب لكم: أرقام ومعطيات مفزعة عن حالة المرأة التونسية في عيدها    الترجي الرياضي .. ألم يحن وقت الرحيل يا معين؟    البرلمان اللبناني يقرّ حالة الطوارئ في بيروت    عبير موسي تدعو المشيشي الى ضرورة تشريك المرأة في مشاورات تشكيل الحكومة    قفصة.. إيقاف شخص بحوزته مخدرات    بين صفاقس وسوسة.. حجز 1170 كلغ من الخضر والغلال    مستندات من التحقيقات تكشف تفاصيل الخلاف بين هيفاء وهبي ووزيري    تخربيشة: أمي لم تعرف عيد المرأة ...    عرض عربي لنجم برشلونة    طقس اليوم: ارتفاع متواصل لدرجات الحرارة    تركيا وليبيا توقعان على تفاهمات اقتصادية وتجارية    في عيدها الوطني .. حركة النهضة تدعو إلى تقديم المرأة التونسية لأعلى المسؤوليات في تسيير هياكل الدولة ومواقع اتخاذ القرار    قفصة: ندوة جهوية تحت شعار "نساء ضد الفساد"    وسائل إعلام مصرية: وفاة القيادي الإخواني عصام العريان بأزمة قلبية داخل السجن    بالفيديو/ الأولى وطنيا وعربيا.. تونسية في الوحدة المختصة للحرس الوطني    غزالة.. وفاة عسكري في حادث مرور    الإدارة الوطنية للتحكيم تسلط عقوبات على عدد من الحكام    راضية النصراوي.. تعذبت في سبيل مناهضة التعذيب    مجموعة توحيدة بن الشيخ تدعو في عيد المرأة المشيشي الى اختيار شخصية ذات كفاءة على رأس وزارة الصحة    نساء بلادي: هايدي تمزالي.. الفنانة الثائرة على الذكورية    في عيد المرأة: رئيس الجمهورية يمتع 73 سجينة بالعفو الخاص    بن عروس: تسجيل 6 حالات عدوى أفقية بفيروس "كورونا"    قابس: لجنة الطوارئ تُطالب بتركيز المستشفى العسكري اومخبر تحاليل    أنيس البدري يكشف كل الحقيقة عن «هربه» من السعودية..والعودة إلى الترجي...    إدارة التحكيم تجمّد نشاط عدد من الحكام والحكام المساعدين    فرنسا تعلن إرسال فرقاطة وطائرتي "رافال" إلى شرق المتوسط بسبب عمليات التنقيب التركية    الدورة الخامسة لمهرجان البحر ينشد شعرا..تكريم عيسى حراث على متن باخرة ومشاركة العرب افتراضيا    القلعة الكبرى...موسيقى ومسرح وشعر في مهرجان مرايا الفنون    نابل..تأجيل عرض مسرحية لطفي العبدلي إلى يوم 24 أوت    مع ارتفاع الحرارة..أطباء يحذّرون من هذه الأمراض    الجبل الأحمر..معركة ضارية بين مروجي مخدرات وإصابات في صفوف عدد منهم    المهدية..في دورته ال 11.70 عارضا في المعرض الوطني للصناعات التقليدية    تبون يحذر من "ثورة مضادة" تستهدف استقرار الجزائر    عثر عليهم جيش البحر: إنقاذ 7 تونسيين من الموت غرقا    اليابان.. الحرارة تقتل 10 اشخاص    في ظل نزيف النقاط وغياب الإقناع..أي مستقبل للشعباني وجبال مع الترجي وال«سي .آس .آس»؟    قابس: وفاة إمراة مُصابة ب ''كورونا''    البورصة السياسيّة..في نزول..الحبيب الكشو (وزير الصحة بالنيابة)    إصابات كورونا بالقارة السمراء تتجاوز مليونا و78 ألفا    نساء شهيرات...أم الهناء الشاعرة الأندلسية    انكماش قيمة الإيرادات الضريبية    مع الشروق..هدية المشيشي للأحزاب !    ترقية زوجة رئيس الجمهورية    أسعار الخضر والغلال في تراجع    أعلام من الجهات: قبلي....الشيخ علي بن ابراهيم بن ميلود....تخرّج على يديه خيرة أبناء الجهة    موزمبيق تؤكد طلب شركة محلية نترات الأمونيوم وتخلي مسؤوليتها من انفجار بيروت    سجلت أكثر من 373 مليون مشاهدة لبرامج الوطنية الأولى.. التلفزة التونسية تتسلم الدرع الذهبي لليوتيوب    بنزرت : حجز 7200 من قوالب المثلجات مشحونة في ظروف غير صحية    انخفاض ملحوظ في الميزان التجاري الطاقي    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    هل تعلم ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدرب الوطني السابق عامر حيزم ل «الشروق» الإتحاد المنستيري رقم صعب ... والمنتخب غير مُقنع
نشر في الشروق يوم 11 - 11 - 2019

عامر حيزم اسم منقوش بالذّهب في أرشيف الكرة التونسية مِثله مثل كلّ المدربين المحليين الذين نالوا شرف تدريب المنتخبات الوطنية كما هو شأن عبد المجيد الشتالي وتوفيق بن عثمان ومراد محجوب.
«الشروق» استضافت عامر حيزم تكريما له على بصمته الكبيرة في كُرتنا. وقد كانت الفرصة مُناسبة ليُعبّر كذلك عن فرحته العَارمة ب»إنتفاضة» المنستير التي يفخر حيزم بالإنتماء إليها روحا وجسدا.
في البَدء هل مازلت تُتابع الكرة أم أن علاقتك باللّعبة أصبحت في خبر كان؟
علاقتي بكرة القدم ثابتة ولن تَتزحزح رغم تراجع المواهب وتزايد العنف بكلّ أشكاله وأنواعه.
وأؤكد أنّني «لاباس» وأواكب مُنافسات البطولة التونسية ونشاط المنتخب الوطني بشغف كبير.
ومن الضروري التشديد على أنّني في أفضل حالاتي البدنية والذهنية لأن البعض يتوهّمون أنّ صحتي مُتدهورة وذاكرتي أصابها الضّعف و»الخرف» لا قدّر الله.
وهذه الإعتقادات مردّها ابتعادي عن الأضواء وهو أمر خارج عن نطاقي وتتحمّله الصّحافة الرياضية مع استثناء بعض الفضاءات التي لم تنس اسم عامر حيزم كما هو الحال بالنسبة إلى إذاعة المنستير.
كما أن المسؤولية مُلقاة على الجمعيات والجامعة المُطالبة بالإلتفات إلى المدربين واللاعبين والمسؤولين السابقين من أجل تكريمهم على الخدمات التي قدّموها للكرة التونسية وكذلك من باب حفظ الذاكرة الرياضية.
كيف تنظر إلى «الثّورة» الكروية التي يعيشها الاتحاد المنستيري في سباق البطولة؟
أشعر بفرحة عارمة خاصّة أن الاتحاد هو جمعيتي الأم والفريق الذي فتح لي أبواب الشهرة والمجد بما أنّني تقمّصت «مريول» المنستير كلاعب وكمدرب.
وأعتقد أن الاتحاد حقّق نتائج باهرة وبوسعه الذهاب بعيدا في مُنافسات البطولة المحلية فضلا عن النّجاح في سباق الكأس.
ولا يُساورني أدنى شك في أن الفريق قادر على إنهاء موسمه ضمن الفرق الأوائل وهو ما قد يمنحه تأشيرة المُشاركة في إحدى المُسابقات القارية أو الإقليمية.
وقد يكون من الصّعب المُراهنة على لقب البطولة في ظل الحاجة إلى امكانات مالية ضخمة وزاد بشري كبير لكن ثقتي عالية في الإتحاد لإنتزاع مقعد ضمن أندية الطّليعة.
ماهو سرّ البداية المثالية للإتحاد المنستيري؟
لقد تابعت تدريبات ومُباريات الإتحاد ولاحظت أن المدرب لسعد الشابي يقوم بعمل جبّار. ومن الواضح أن الرجل تشبّع بأصول الكرة وفنون التدريب بفضل تجاربه الواسعة كلاعب ثمّ كمدرب في أوروبا.
ومن المُلاحظ أن لسعد الشابي استفاد كثيرا من الاحتكاك بالجمعيات والإطارات الفنية الأوروبية.
وأظن أن الإتحاد قادر على مُواصلة التألق والتحليق بفضل اللّمسة الفنية لمدربه لسعد الشابي وكذلك العطاء الغزير للاعبين هذا دون أن نغفل عن الدور الكبير للجمهور والهيئة المُديرة بقيادة أحمد البلي. وينبغي التَحذير من مخاطر الغرور خاصّة أن الفريق مازال في البِدايات ومن الضروري أن يُواصل العَمل بروح عالية وتركيز كبير حتى تكون الخاتمة كما يُريدها الجمهور العريض للمنستير.
بالتوازي مع التألق اللاّفت للإتحاد المنستيري هل من أندية أخرى نالت اعجابك وجلبت انتباهك؟
أظهر الترجي الرياضي مُؤهلات عريضة وأكد أنه الأقوى في الوقت الراهن. وتبدو حُظوظه وافرة ليحصد المزيد من التتويجات المحلية والخَارجية.
وقد برهن معين الشعباني عن طموحات كبيرة وقدرات مُحترمة وأشعر شخصيا بالفرح لما حقّقه هذا المدرب خاصّة أنه في أوج الشباب كما أن نجاحه يُعتبر من المكاسب المُهمّة للإطارات التونسية.
ولابدّ أيضا من التعريج على الدّور الفعّال لهيئة الترجي الرياضي بما أنها جازفت وراهنت على إطار شاب كما أنها وفّرت له كلّ مُمهّدات النجاح.
في سياق الحديث عن المدربين التونسيين هل تعتقد أن الجامعة كانت على صواب بتعيين المنذر كبيّر على رأس المنتخب الوطني؟
من الجيّد المراهنة على أبناء البلد خاصّة أن التجارب السابقة أكدت أن الإطارات التونسية تتمتّع بالكفاءة وقادرة على تحقيق نجاحات كبيرة.
ويشهد التاريخ على الكمّ الهائل من المدربين الذين حقّقوا الامتياز مع المنتخبات الوطنية ونستحضر منهم على سبيل الذكر لا الحَصر عبد المجيد الشتالي وتوفيق بن عثمان وشخصي المُتواضع.
فقد وُفّقت في وضع بصمتي مع المنتخب بعد أن بلغنا نهائي الألعاب المتوسطية في تركيا عام 1971. ونجحنا كذلك في الحصول على كأس فلسطين رغم قوة المنتخبات العربية التي واجهتنا آنذاك.
ولا يخفى على أحد أنني ساهمت في صقل الكثير من المواهب الكروية وأشرفت على تدريب عدة أسماء دولية لتُعانق سماء الإبداع في المرحلة الموالية بقيادة عبد المجيد الشتالي وتوفيق بن عثمان.
ويدرك العارفون بالتاريخ أننا وضعنا النواة الأساسية للمنتخب الذي قاده في مرحلة مُوالية الشتالي نحو مُونديال الأرجنتين عام 1978.
وهل تعتقد أن المنتحب في نسخته الحالية يسير في الاتّجاه الصحيح؟
الحقيقة أن المرود العَام للفريق الوطني لم يعرف الإستقرار ولم يبلغ بعد مرحلة الٌإقناع.
وأنتظر شخصيا أداءً أفضل في الفترة القادمة ليقيني الراسخ بأن المجموعة الراهنة تضمّ العديد من الأسماء الواعدة.
في ظل الخدمات الكبيرة التي قدّمتها للجمعيات والمنتخبات هل من طلبات مُعيّنة تتوجّه بها للمسؤولين؟
لقد بادر الاتحاد المنستيري بتكريمي ونسج على منواله النجم الساحلي. ورغم أن هذا التكريم بسيط في ظاهره إلا أنه جعلني أشعر بفرحة لا تُوصف بحكم أن هذه الإلتفاتة تعكس الإعتراف بالجميل وتُقاوم ثقافة الجحود التي ينتهجها البعض تجاه القدماء.
وأتمنّى طبعا أن تقوم الجمعيات والجامعة الإلتفات إلى النجوم السابقين وعدم نِسيانهم وتَجاهلهم.
ولا تسمح لي عزة نفسي بالإنخراط في سياسة «التشكي والتّبكي» لكن يحزّ في نفسي كثيرا أن لا أتحصل على دعوات خاصّة لحضور مباريات المنتخب رغم كل ما قدّمته للكرة التونسية.
عامر حيزم في سطور
من مواليد عام 1937
لاعب سابق في الإتحاد المنستيري
قاد المنتخب إلى نهائي الألعاب المتوسطية سنة 1971
تحصّل مع المنتخب على كأس فلسطين عام 1973
درب عدة أندية تونسية مثل المنستير والملعب التونسي والنادي الإفريقي
أشرف على الإدارة الفنية للجامعة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.