مجلس نواب الشعب يصادق على مشروع قانون المالية    الطبّوبي يكشف عمّا طلبه منه الحبيب الجملي في لقائه به اليوم؟    قفصة.. اخيرا معرض دائم للصناعات التقليدية    بتكليف من الأمير تميم .. رئيس الوزراء القطري يترأس وفد بلاده في اجتماع مجلس التعاون الخليجي    الجزائر.. القضاء يعتزم فتح ملفات فساد جديدة ضد مسؤولين سابقين    في الكاف: طفلة ال14 عاما تضرم النار في جسدها    عادل العلمي في تصريح مثير: من صوّتوا ضد صندوق الزكاة لا علاقة لهم بالإسلام؟!    سيدي بوزيد: تلقيح حوالي 60 بالمائة من الاطفال المتخلفين عن تلقيح الحصبة    شوقي الطبيب: سيتم قريبا تركيز لجنة تتولى إسناد مكافآت مالية للمبلّغين عن الفساد    إدارتا شرطة وحرس المرور تدعوان مستعملي الطريق إلى توخي الحذر عند السياقة    التسوية السياسية الشاملة محور لقاء قيس سعيد بفائز السراج    وزارة الصحة تدعو المواطنين الى توخي المزيد من الحذر عند استعمال وسائل التدفئة التقليدية    رغم أنه خارج القائمة: معين الشعباني يكافئ حسين الربيع بالمشاركة في رحلة "الموندياليتو"    كميات الامطار المسجلة خلال ال24 ساعة الاخيرة    ناجي البغوري: تفعيل الاتفاقية الإطارية المشتركة للصحفيين يتطلب المصادقة على الإتفاقية القطاعية والنقابة بصدد التفاوض بشأنها مع المؤسسات الإعلامية    باجة: انهيار قنطرة العبادلة بسيدي اسماعيل يحول دون التحاق تلامذة المنطقة بمقاعد الدراسة    الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية…محمد الحبيب السلامي    بورصة تونس تقفل حصة الثلاثاء على انخفاض    اختلاس ملايين من إحدى الوكالات الوطنية عبر تحويلها لحسابات أشخاص ثم سحبها.    انتاج الفسفاط يصل الى نحو 5ر3 مليون طن من جانفي حتى موفى نوفمبر 2019    اللطخة الثالثة.. جماهير الإفريقي تجمع أكثر من مليار ونصف    الليلة: طقس بارد مع أمطار رعدية ورياح قوية    الوردية.. القبض على شخصين وحجز كمية من الأقراص المخدرة    استعدادادات حثيثة لإجراء الاختبارات التجريبية لقطارات الشبكة الحديدية السريعة خط سيدي حسين السيجومي بمسار خط منوبة    الأردن.. وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير    اول ظهور لهالة الركبي بعد ابتعادها عن الاضواء لسنوات وحقيقة البرنامج الضخم    "للات النساء" عمل تركي مدبلج عن كفاح المرأة على قناة نسمة    بداية من 2020: “واتساب ” لن يعمل على هذه الهواتف    لاعبو النجم ينهون الإضراب.. والمساكني جاهز للمباريات    تونس : القبض على عنصر تكفيري مصنف “خطير” بأريانة    تفاصيل الاطاحة بمسؤولين يدلّسون العقود ببلديّة المرسى    بالفيديو: محمد كوكة : "بعد وفاتي... نحب جثتي تتحرق"    تطاوين : تمشيط منطقة واسعة من ” جبال الظاهر ” للقبض على عنصرين مسلّحين تم الابلاغ عن وجودهما    القصرين : إلقاء القبض على شخص جزائري الجنسية بحوزته 2 فاصل 5 كغ من مادة القنب الهندي    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    استعدادا ل"كان" ومونديال 2021.. 4 وديات لمنتخب الأواسط    وزارة الفلاحة تحذر البحارة    تونس/ اتّحاد الفلاحين: “قرابة 600 معصرة زيت تُعاني جملة من المشاكل”    إقالة مسؤول بسبب "جام" على الفايسبوك : الخطوط التونسية تكذّب عماد الدائمي وتوضح..    تعرف على قرعة مجموعات دوري أبطال آسيا    فقدان طائرة عسكرية في تشيلي    أيام قرطاج المسرحية 2019 : ''جزء من الفانية''... تعبيرات عن متناقضات التركيبة النفسية للبشر    جندوبة: انخفاض درجات الحرارة...وفاة عجوز حرقا بسبب ''كانون''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في حملات للشرطة البلدية.. 180 عملية حجز وتحرير مئات المحاضر والمخالفات    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    دراسة جديدة : المشي على الأقدام إلى العمل يقلل من خطر الإصابة بالسكري    “مودييز” تحطّ من تصنيف خمسة بنوك تونسيّة    دوري أبطال أوروبا (مجموعات / جولة أخيرة): برنامج مباريات الثلاثاء    وفاة المخرج المصري البارز سمير سيف عن عمر ناهز 72 عامًا    نوفل سلامة يكتب لكم : في لقاء محاورة المنجز الفكري للدكتور هشام جعيط .."هل يكتب المؤرخ تاريخا أم يبني ذاكرة"؟    «جوجمة... برشة حس» للمختبر المسرحي ببرج الرومي .. عندما يبدع المساجين في إدانة مناهج العلاج النفسي!    المعرض الوطني للكتاب التونسي (9 19 ديسمبر 2019 ) إنتاج الكتب في تونس ارتفع الى 2000 كتاب سنويا    بوتين: يعاقبوننا رياضيا لاعتبارات سياسية    تونس: حجز أكثر من 100 ألف قرص مخدّر    سوسة .. تحوّلت إلى أوكار للمنحرفين ..المدينة العتيقة مهدّدة بالسحب من قائمة «اليونسكو»    كميات الأمطار خلال ال 24 ساعة الماضية    يقضي على نزلات البرد: 12 مشكلة صحية يتكفل بحلها النعناع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدرب الوطني السابق عامر حيزم ل «الشروق» الإتحاد المنستيري رقم صعب ... والمنتخب غير مُقنع
نشر في الشروق يوم 11 - 11 - 2019

عامر حيزم اسم منقوش بالذّهب في أرشيف الكرة التونسية مِثله مثل كلّ المدربين المحليين الذين نالوا شرف تدريب المنتخبات الوطنية كما هو شأن عبد المجيد الشتالي وتوفيق بن عثمان ومراد محجوب.
«الشروق» استضافت عامر حيزم تكريما له على بصمته الكبيرة في كُرتنا. وقد كانت الفرصة مُناسبة ليُعبّر كذلك عن فرحته العَارمة ب»إنتفاضة» المنستير التي يفخر حيزم بالإنتماء إليها روحا وجسدا.
في البَدء هل مازلت تُتابع الكرة أم أن علاقتك باللّعبة أصبحت في خبر كان؟
علاقتي بكرة القدم ثابتة ولن تَتزحزح رغم تراجع المواهب وتزايد العنف بكلّ أشكاله وأنواعه.
وأؤكد أنّني «لاباس» وأواكب مُنافسات البطولة التونسية ونشاط المنتخب الوطني بشغف كبير.
ومن الضروري التشديد على أنّني في أفضل حالاتي البدنية والذهنية لأن البعض يتوهّمون أنّ صحتي مُتدهورة وذاكرتي أصابها الضّعف و»الخرف» لا قدّر الله.
وهذه الإعتقادات مردّها ابتعادي عن الأضواء وهو أمر خارج عن نطاقي وتتحمّله الصّحافة الرياضية مع استثناء بعض الفضاءات التي لم تنس اسم عامر حيزم كما هو الحال بالنسبة إلى إذاعة المنستير.
كما أن المسؤولية مُلقاة على الجمعيات والجامعة المُطالبة بالإلتفات إلى المدربين واللاعبين والمسؤولين السابقين من أجل تكريمهم على الخدمات التي قدّموها للكرة التونسية وكذلك من باب حفظ الذاكرة الرياضية.
كيف تنظر إلى «الثّورة» الكروية التي يعيشها الاتحاد المنستيري في سباق البطولة؟
أشعر بفرحة عارمة خاصّة أن الاتحاد هو جمعيتي الأم والفريق الذي فتح لي أبواب الشهرة والمجد بما أنّني تقمّصت «مريول» المنستير كلاعب وكمدرب.
وأعتقد أن الاتحاد حقّق نتائج باهرة وبوسعه الذهاب بعيدا في مُنافسات البطولة المحلية فضلا عن النّجاح في سباق الكأس.
ولا يُساورني أدنى شك في أن الفريق قادر على إنهاء موسمه ضمن الفرق الأوائل وهو ما قد يمنحه تأشيرة المُشاركة في إحدى المُسابقات القارية أو الإقليمية.
وقد يكون من الصّعب المُراهنة على لقب البطولة في ظل الحاجة إلى امكانات مالية ضخمة وزاد بشري كبير لكن ثقتي عالية في الإتحاد لإنتزاع مقعد ضمن أندية الطّليعة.
ماهو سرّ البداية المثالية للإتحاد المنستيري؟
لقد تابعت تدريبات ومُباريات الإتحاد ولاحظت أن المدرب لسعد الشابي يقوم بعمل جبّار. ومن الواضح أن الرجل تشبّع بأصول الكرة وفنون التدريب بفضل تجاربه الواسعة كلاعب ثمّ كمدرب في أوروبا.
ومن المُلاحظ أن لسعد الشابي استفاد كثيرا من الاحتكاك بالجمعيات والإطارات الفنية الأوروبية.
وأظن أن الإتحاد قادر على مُواصلة التألق والتحليق بفضل اللّمسة الفنية لمدربه لسعد الشابي وكذلك العطاء الغزير للاعبين هذا دون أن نغفل عن الدور الكبير للجمهور والهيئة المُديرة بقيادة أحمد البلي. وينبغي التَحذير من مخاطر الغرور خاصّة أن الفريق مازال في البِدايات ومن الضروري أن يُواصل العَمل بروح عالية وتركيز كبير حتى تكون الخاتمة كما يُريدها الجمهور العريض للمنستير.
بالتوازي مع التألق اللاّفت للإتحاد المنستيري هل من أندية أخرى نالت اعجابك وجلبت انتباهك؟
أظهر الترجي الرياضي مُؤهلات عريضة وأكد أنه الأقوى في الوقت الراهن. وتبدو حُظوظه وافرة ليحصد المزيد من التتويجات المحلية والخَارجية.
وقد برهن معين الشعباني عن طموحات كبيرة وقدرات مُحترمة وأشعر شخصيا بالفرح لما حقّقه هذا المدرب خاصّة أنه في أوج الشباب كما أن نجاحه يُعتبر من المكاسب المُهمّة للإطارات التونسية.
ولابدّ أيضا من التعريج على الدّور الفعّال لهيئة الترجي الرياضي بما أنها جازفت وراهنت على إطار شاب كما أنها وفّرت له كلّ مُمهّدات النجاح.
في سياق الحديث عن المدربين التونسيين هل تعتقد أن الجامعة كانت على صواب بتعيين المنذر كبيّر على رأس المنتخب الوطني؟
من الجيّد المراهنة على أبناء البلد خاصّة أن التجارب السابقة أكدت أن الإطارات التونسية تتمتّع بالكفاءة وقادرة على تحقيق نجاحات كبيرة.
ويشهد التاريخ على الكمّ الهائل من المدربين الذين حقّقوا الامتياز مع المنتخبات الوطنية ونستحضر منهم على سبيل الذكر لا الحَصر عبد المجيد الشتالي وتوفيق بن عثمان وشخصي المُتواضع.
فقد وُفّقت في وضع بصمتي مع المنتخب بعد أن بلغنا نهائي الألعاب المتوسطية في تركيا عام 1971. ونجحنا كذلك في الحصول على كأس فلسطين رغم قوة المنتخبات العربية التي واجهتنا آنذاك.
ولا يخفى على أحد أنني ساهمت في صقل الكثير من المواهب الكروية وأشرفت على تدريب عدة أسماء دولية لتُعانق سماء الإبداع في المرحلة الموالية بقيادة عبد المجيد الشتالي وتوفيق بن عثمان.
ويدرك العارفون بالتاريخ أننا وضعنا النواة الأساسية للمنتخب الذي قاده في مرحلة مُوالية الشتالي نحو مُونديال الأرجنتين عام 1978.
وهل تعتقد أن المنتحب في نسخته الحالية يسير في الاتّجاه الصحيح؟
الحقيقة أن المرود العَام للفريق الوطني لم يعرف الإستقرار ولم يبلغ بعد مرحلة الٌإقناع.
وأنتظر شخصيا أداءً أفضل في الفترة القادمة ليقيني الراسخ بأن المجموعة الراهنة تضمّ العديد من الأسماء الواعدة.
في ظل الخدمات الكبيرة التي قدّمتها للجمعيات والمنتخبات هل من طلبات مُعيّنة تتوجّه بها للمسؤولين؟
لقد بادر الاتحاد المنستيري بتكريمي ونسج على منواله النجم الساحلي. ورغم أن هذا التكريم بسيط في ظاهره إلا أنه جعلني أشعر بفرحة لا تُوصف بحكم أن هذه الإلتفاتة تعكس الإعتراف بالجميل وتُقاوم ثقافة الجحود التي ينتهجها البعض تجاه القدماء.
وأتمنّى طبعا أن تقوم الجمعيات والجامعة الإلتفات إلى النجوم السابقين وعدم نِسيانهم وتَجاهلهم.
ولا تسمح لي عزة نفسي بالإنخراط في سياسة «التشكي والتّبكي» لكن يحزّ في نفسي كثيرا أن لا أتحصل على دعوات خاصّة لحضور مباريات المنتخب رغم كل ما قدّمته للكرة التونسية.
عامر حيزم في سطور
من مواليد عام 1937
لاعب سابق في الإتحاد المنستيري
قاد المنتخب إلى نهائي الألعاب المتوسطية سنة 1971
تحصّل مع المنتخب على كأس فلسطين عام 1973
درب عدة أندية تونسية مثل المنستير والملعب التونسي والنادي الإفريقي
أشرف على الإدارة الفنية للجامعة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.