محتجون في بورتلاند الأمريكية يهاجمون مركزا للشرطة    القيروان: نتائج سلبية ل 77 شخصا من المخالطين لمصاب بكورونا    سليانة: القبض على 3 أشخاص أحدهم حوّل منزله إلى ورشة لصنع بنادق الصيد    إيطاليا تسجل أكبر قفزة بإصابات كورونا منذ شهر ماي    بعد الريال: جوفنتس يغادر دوري أبطال اوروبا    بنزرت: تواصل حريق جبل الناظور بغار الملح وتفعيل المخطط الجهوي لتنظيم النجدة ومجابهة الكوارث    ترجيح تسجيل أول لقاح روسي لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل بناء على نتائج الفحص    أعلام من الجهات ... أبو يعقوب يوسف الدهماني.. .علامة وفقيه وقدوة في العمل والاجتهاد بإفريقية    سليانة: الاحتفاظ بثلاثة أشخاص أحدهم حوّل منزله إلى ورشة لصنع بنادق صيد تقليدية    6 أفلام قصيرة عن أيام قرطاج السينمائية في افتتاحها    «النّفس» لفرقة مدينة تونس في الحمامات    رفراف: حريق جبل الناظور...تفاصيل ما جرى    هيئة المحامين تدعو منظوريها إلى مقاطعة الحضور أمام باحث البداية لمدة 15 يوما    رابطة الأبطال.. الريال وجوفنتوس يغادران المسابقة    البرلمان: أحمد المشرقي خلفا للحبيب خذر    قابس: وصول شحنات من الفسفاط إلى معامل المجمع الكيميائي التونسي    قرطاج ...رفضت مرافقته إلى منزلهما ...يغرس سكينا في بطن زوجته    فؤاد المبزع ينصح المشيشي بتكوين حكومة إنجاز تشرك أكثر ما يمكن من العنصر النسائي    باكالوريا 2020 .. 44 % نسبة النجاح في دورة المراقبة    حركة النضال الوطني تتضامن مع لبنان    تراجع التضخم الى 5.7 بالمائة    تخربيشة: أموال الدولة كثيرة فلا خوف عليكم من فقر ...    قتلى وجرحى في تحطم طائرة قادمة من الإمارات لدى هبوطها جنوب الهند    الصافي سعيد: المثقّف المغترب في صحراء البرلمان التونسي    يوسف المساكني : واثق في قدرة الدحيل على استعادة دوري نجوم قطر    ليفربول يهيمن على قائمة المرشحين لجائزة لاعب الموسم في البريميرليغ    سرقة منزل رئيس الأهلي المصري    وزير السياحة: مشاغل القطاع السياحي بدأت في الانفراج    حقيبة القش تعود من جديد    الهوارية: فرقة فنية نسائية تغني في عيد المرأة وألعاب عملاقة للاطفال    وزارة الصحة.. 14 حالة إصابة جديدة بكورونا    في مهرجان بنزرت: كوثر الباردي وجلال السعدي عاملين "جو" مع الجمهور (كل الصور)    جماهير الترجي الرياضي التونسي تجبر قناة الوطنية على نقل مباراة بنقردان و الترجي    "الهايكا" تجيز العمل لخمس عشرة إذاعة جمعياتية    بنك "جي بي مورغان" الأمريكي يحذّر من انهيار الدّينار وانكماش غير مسبوق للاقتصاد التّونسي    وزير التجارة يفتتح اليوم الدورة 41 لمعرض سوسة الدولي    التلفزة الوطنية تنقل مباراة اتحاد بنقردان والترجي    بني خيار.. تنظم مصيف الكتاب تحت شعار "صائفتي تفوح كتبا "    وجّه رسائل إلى منظمة دولية: إيقاف شخص ادّعى تنفيذ عمليات ارهابية    تونس تنظم منتدى دولي حول أهداف التنمية المستدامة    رمزي جرمود (مدرب اتحاد بن قردان) ل«الشروق»..تعلّمت الكثير من القادري ولا نخشى الترجي    وزير السياحة: لم نسجّل أي إصابة بكورونا في صفوف السياح    القبض على 10 أشخاص من أبرز منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    جندوبة : 7 بطاقات إيداع بالسجن إثر الحريق بالمركّب الفلاحي    ضربة موجعة جديدة للنّادي الصفاقسي    تراجع ب 30 بالمائة في قطاع الأقمشة والملابس الجاهزة بسبب أزمة كورونا    في باردو .. محاصرة تاجر آثار كان بصدد بيع تمثال يعود للحقبة الرومانية    195 عملية حجز و83 إزالة فوريّة حصيلة حملات الشرطة البلدية    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ(8 من 24)    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    العباسي: لا إشكال في خلاص الرواتب    اليوم: انطلاق موسم الصولد    أسعار النفط ترتفع الى أعلى سعر لها منذ 5 أشهر    طقس اليوم: سحب قليلة بأغلب المناطق    انهيار مبنى من 5 طوابق في مصر..    سوسة: ارتفاع عدد الإصابات المحلية بكورونا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عامر حيزم (المدرّب الوطني السّابق) ل«التونسية»: الكرة التونسية تعيش أسوأ مرحلة في تاريخها
نشر في التونسية يوم 20 - 12 - 2013

حرب الوزارة والجامعة الخاسر الوحيد فيها الكرة التونسية
غابت العدالة فذهبت كرتنافي خبر كان
عن أيّ احتراف نتحدّث.. والأندية تتسوّل
الحديث إلى المدرّب الوطني الأسبق امر حيزم في مثل هذه الفترة من تاريخ كرة القدم التونسية بكل ما تعيشه من هزّات وتراجع يعبّر عنه فشل المنتخب الوطني للمرة الثانية على التوالي في الترشح إلى المونديال.. إنما هو حديث إلى رجل يختزل المرحلة الأهمّ في إعداد ملحمة الأرجنتين 1978 بما أنّ عامر حيزم ساهم في تكوين ذلك الجيل انطلاقا من سنة 1967 إلى غاية 1975 عندما تسلّم منه المشعل المدرّب عبد المجيد الشتالي ليحقّق إنجازا غير مسبوق في تاريخ الكرة العربية والإفريقية.. والوضع الرّاهن لكرتنا حملنا على طرح عديد الأسئلة ذات العلاقة بالمشهد الكروي الحالي تاركين للمدرّب الوطني الأسبق عامر حيزم الإجابة عنها في سياق لقاء «التونسية» معه...
سي عامر كيف ترى وضع الكرة في تونس حاليا؟
- وضع مزر للغاية.. ولم أكن أتصوّر أن يأتي يوم وأرى فيه كرة القدم التونسية وهي تعيش مرحلة من أسوأ أيّامها.. أمّا عن الأسباب التي أدّت في تقديري إلى ما هي عليه كرتنا فأوّلها أن كرة القدم لعبة لا قيمة لها ولا نكهة ولا متعة دون حضور الجمهور وأتذكّر أنّني وجهت أول نصيحة لطارق ذياب حال تسلمه مقاليد وزارة الرياضة بأن يسعى إلى إعادة الجماهير إلى الملاعب وهو ما لم يحدث في إبّانه.. إضافة إلى ذلك فإنّ الوضعية السيّئة جدّا للملاعب أثرت بشكل مباشر على المستوى الفني بل مسته في الصميم.. فمثلا لاعبو نادي حمام الأنف والملعب التونسي والاتحاد المنستيري ومستقبل المرسى وغيرهم من الأندية يتدرّبون في ظروف صعبة وتؤدّي رداءة الأرضيات إلى عديد الإصابات التي تلحق اللاعبين دون الحديث عن صعوبة تطبيق التمارين مثلما يودّ المدرّبون ذلك لأن الملاعب صالحة لكل شيء ما عدا كرة القدم.
والطامة الكبرى التي تدفع ثمنها كرة القدم التونسية اليوم هي ما يسمونه احتراف.. ونحن لا نملك منه سوى الاسم.. إنه احتراف مزيّف.. فلو كنّا محترفين بحق ما رأينا مثل هذه التغييرات المستمرة والمملة للمدرّبين وهي ظاهرة تونسية بامتياز أثرت بشكل مباشر على وضع الكرة في تونس.. والحال أنّنا مطالبون بعقلنة علاقة الأندية مع المدرّبين واعتقادي في ذلك أنّ فاقد الشيء لا يعطيه.. كيف نطلب من الأندية أن تكرّس الاستمرارية في تعاملها مع المدرّبين ومدرّبوالمنتخب الوطني «عد تغلط» في وقت قياسي.. واستشهد بتجربتي على رأس المنتخب التي استمرت من 67 إلى غاية 75 حيث كان هناك فاصل قصير مع أندري ناجي الذي لم يبق طويلا لأنه أراد أن «يتفلسف» فنصحته من منطلق غيرتي على المنتخب بأن يترك بعض الأفكار التي لا تفيد ثم سرعان ما جاء عبد المجيد الشتالي الذي عرف كيف يواصل المشوار بذكاء لأن الشتّالي كان متعاونا ويستمع إلى الآراء المفيدة وكنّا دائما نتشاور ولم أجد منه غير التجاوب فكانت النتيجة أن نجح الشتالي بامتياز وحقّق إنجازا مازلنا نتذكّره إلى اليوم.
أيّ دور للجامعة التونسية لكرة القدم ولسلطة الإشراف في ما حدث من تراجع حسب تقديرك؟
- سوء التفاهم بين الجامعة والوزارة تطوّر ليصبح حربا أكبر خاسر فيها هي الكرة التونسية.. وحين غاب التفاهم ولغة العقل ووضع المصلحة العليا فوق كل الاعتبارات رأينا الوبال الذي أصاب كرتنا التي تعيش أتعس أيامها.. فأيّ مردود تنتظره من لاعبي المنتخب الوطني والكبير والصغير على علم بالعراك الدائر بين الوزير ورئيس الجامعة.. شخصيا أعتبر بأن الجامعة ارتكبت عديد الهفوات وغرقت في اللخبطة ولم تعد تعرف كيف تتصرّف ولكن للأمانة أيضا فهي عاشت ظروفا قاسية لأن المعطيات تغيّرت والضغوطات أصبحت كبيرة والجامعة لم تظهر ما يكفي من المقدرة ما يؤهلها لتجاوز الصعوبات ولو بصورة ظرفية... فلا الرزنامة تُحترم ولا هم يحزنون.. حقيقة ما وصلنا إليه خلال هذه الفترة «ما يشرفّش الكرة التونسية» التي عاشت ربيعها في السبعينات وبداية الثمانينات ثم ارتقت إلى مرتبة بطل إفريقيا.. ولكن للأسف لم ندعم هذه المكاسب وخسرنا موقعنا الريادي في القارة الإفريقية وانحدر مستوى كرتنا إلى الحضيض.
ألا ترى بأن إهمال التكوين القاعدي واستعجال النتائج من أبرز أمراض كرتنا العليلة؟
- التكوين مسألة أساسية ولكن طغيان النتائج ورغبة كل مسؤول يتولى رئاسة الجمعية في النتائج العاجلة لأسباب تتعلق بأشياء بعيدة عن الكرة وقريبة من مصلحة من يريد المحافظة على موقعه أدت إلى ما نحن عليه اليوم.. حقيقة صدمت يوم سمعت بأن المدرّبين في الأصناف الشابة يشركون اللاعبين بالمحسوبية والمعارف وهي معضلة أخرى من معضلات كرتنا زد على ذلك أين هي المحاسبة للأندية التي من المفروض أن تخصّص نسبة ٪20 من ميزانياتها للعناية بأصناف الشبّان... إنه الخور بعينه والفكير الآني وغير المدروس في النتائج ليلمّع المسؤول صورته قبل البحث عن الجوهر والمعنى الأساسي للتكوين لأن الأمر يتعلق بمستقبل الكرة في البلاد.
العلاقة بين البطولة الوطنية والمنتخب هل هي في تقديرك علاقة اتصال أم انفصال؟
- معذرة إن كان لي حنين مستمر لفترة السبعينات لأنّها باختصار مرحلة ربيع الكرة التونسية واسمح لي أن أقدّم لوجهة نظري في هذه النقطة المهمة الواردة في سؤالك بموقف تاريخي لتشرشل خلال الحرب العالمية الثانية عندما كانت القنابل تتهاطل على لندن.. حينها سأل تشرشل وزيره للعدل عما إذا كانت هناك عدالة في بلاده أم لا، فأجاب الوزير بأنها موجودة فعلا.. ويوم كانت هناك عدالة في الكرة التونسية فاز الرالوي بالبطولة ومثله الشبيبة القيروانية والنادي البنزرتي لأنّ الجامعة التونسية لكرة القدم كانت عادلة مع الأندية ولا تكيل بمكيالين.. وأتذكّر أنّني كنت أحضر اجتماعات المكاتب الجامعية بصفتي كمدير فني وطني وكانت هناك مقاييس واضحة للعقوبات وصادف أنّ هناك لاعبا أخطأ وكان من المفروض معاقبته بخمس مقابلات.. لكنّ لجنة التأديب بالجامعة آنذاك خفّضت في العقوبة بمقابلتين فما كان من وزارة الشباب والرياضة إلا أن تدخلت وقامت بحلّ المكتب الجامعي على قاعدة أن من يخطئ لا يجب أن يبقى.. بل عليه أن يترك المكان لغيره.. ولكن في ما بعد عشنا من التجاوزات والمحاباة ما جعل مصير البطولة يتحدّد بشكل مسبق بعد أن أصبحت هناك معاملات ومجاملات للقوي على حساب الضعيف والنتيجة أنّ كرتنا هي الخاسرة.
كيف تفاعلت مع ما ورد في الكتاب الأسود؟
- سليم شيبوب استغل نفوذه السياسي وهذا معروف لدى القاصي والدّاني ولكن في تقديري شيبوب خدم الكرة التونسية والترجي ولكن هذا لا يلغي حجم التجاوزات التي ارتكبها والتي خلفت عدم توازن في الكرة التونسية.
لك موقف تاريخي عند الإعلان عن انطلاق الاحتراف فكيف واجهت سليم شيبوب وقتها؟
- سليم شيبوب ورّطنا في احتراف مغلوط ورئيس جامعة الكرة آنذاك رؤوف النجّار لم يفرض إرادته على شيبوب بحكم أنّ هذا الأخير كان طاغيا على الرياضة في ذلك الوقت وأذكر أنّني التقيت في نابل بوزير الشباب والرياضة في تلك المرحلة محمد سعد ونصحته بأن يتخلّى عن الاحتراف فقال لي بأنه سيبدأ بكرة السلة وفعل لكن سرعان ما تمّت تنحيته وقد بارك شيبوب ذلك لأنه خاف أن يصل الوزير بقرار إلغاء الاحتراف إلى كرة القدم.. وللأسف الشديد مازلنا إلى اليوم نعاني تبعات الاحتراف المزيّف في غياب الموارد المالية للجمعيات.. فأيّ احتراف نتحدّث عنه وأنديتنا تتسوّل وأخرى مصيرها مرتبط بشخص لو ينسحب لينهار النادي.. نصحتهم بأن تكون العملية مرحلية بأن نبدأ بنصف الاحتراف لنرى في ما بعد ما يمكن أن نقوم به لا أن ننخرط في منظومة احتراف لا نملك من مقوماتها شيئا.
ما هي الحلول الممكنة للخروج من هذه الوضعية؟

- لا أعتقد بأنهم سيتخلّون عن الاحتراف رغم المصائب التي تسبّب فيها.. ولكن نستطيع سنّ قوانين تفرض على الجمعيات ألاّ تدخل غمار الاحتراف إلاّ بميزانية معيّنة تستجيب لما يتطلّبه الاحتراف ويجب أن تكون هناك مراقبة دقيقة من قبل الهياكل المسؤولة على نفقات الجمعيات وطرق تصرفها في الموارد المالية.. مثلا نسبة ٪20 من ميزانية كل فريق تُصرف على أصناف الشبّان.. لذلك لا بدّ من مراقبة ومحاسبة ومتابعة عن كثب لجانب التصرّف المالي لأنّ «العلّة» في تلك الناحية.
كيف تنظر سي عامر للخلاف القائم بين وزير الرياضة ورئيس جامعة كرة القدم؟
- المفروض أنّ كلّ مسألة لها إطارها.. فوزير الشباب والرياضة يعرف بأنه يتعامل مع جامعة منتخبة من الأندية والواجب يقتضي أن يكون هناك تعاون لا تنافر.. طارق ذياب في مقام ابني ودرّبته لفترة طويلة منذ منتخب الأصاغر ولكن أستغرب كيف يظهر خلافه مع الجامعة على الملأ.
... ولكن طارق رياضي ومن أكبر اللاعبين في تاريخ الكرة التونسية ويعرف جيّدا حقيقة الأوضاع؟
- لا أختلف معك في ذلك ولكن إن كان هناك اختلاف في مسائل معيّنة لابدّ من حلّه في إطار مضيّق لا أن يخرج إلى الملأ.. باختصار أنا ضدّ نشر الغسيل لأنّ ذلك لا يفيد أحدا وتبقى الكرة التونسية أكبر متضرّر منه.. يجب أن تكون هناك أرضية للتفاهم بالتي هي أحسن.
في المقابل ألا ترى لرئيس الجامعة أخطاء؟
- من أخطائه التغيير المستمر للمدرّبين في المنتخب الوطني إذ لا يعقل أن يعمل المدرّب لأقلّ من نصف سنة.. كذلك الأخطاء في الرزنامة «حتى حدّ ما يعرف وقتاش باش يوفى الموسم».. إضافة إلى ذلك التجاوزات التي تحدث في قطاع التحكيم وهي في غاية الخطورة في ظل وجود بعض الحكام ليس لهم من الشخصية ليفرضوا قراراتهم.. لومي كذلك على مسؤولي الإدارة الفنية فقد توليت هذه المسؤولية في ثلاث مناسبات ويستحيل أن يتدخل الإداري في عمل الإدارة الفنية.. واليوم نرى العكس والمسؤول الجامعي هو من يختار المدرّب.
على ذكر هذه النقطة وفي خضمّ البحث عن مدرّب جديد للمنتخب الوطني.. ما هي مواصفات المدرّب الذي يتعيّن اختياره في تقديرك؟
- أهمّ شيء أن يكون قوي الشخصية وصاحب تاريخ ورصيد من النجاحات وأن يكون صبورا ولديه طول النفس للعمل على مدى بعيد.. شخصيا أحب أن يكون تونسيا واقترحت في وقت ما خالد بن يحيى لأنّي رأيت فيه مواصفات بيكنباور تونس وأعرف ما له من خصال وقوّة شخصية.. ولكن في الظّروف الحالية يصعُب على المدرّب التونسي أن يقوم بدوره كما يجب.. أكرّر أحب أن يكون مدرّب المنتخب تونسيا ولكن الواقع يحتّم الأجنبي ليعمل على امتداد أربع سنوات دون انقطاع.
علاقتك بالمشهد الكروي؟
- عشت مع أناس يفهمون الكرة ويعرفون حدود مسؤولياتهم واليوم أرى بأن الكرة بشكلها الحالي في تونس لم تعد تتماشى مع مبادئي.
ألا تعتقد في جدوى لجنة تفكير في النهوض بكرة القدم التونسية تكون أنت أحد أعضائها؟
- شاركت سابقا في عديد اللجان ولكن حين شعرت بأن المسألة لا تتجاوز حدود الكلام فقط لأنّي «أيّست من الجامعة والساهرين على الكرة التونسية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.