لبنان.. نائب سادس يستقيل من البرلمان احتجاجا على كارثة بيروت    رفراف: جبل الناظور يشتعل للمرة الثالثة...    اتحاد تطاوين يتفادى الهزيمة أمام النجم الساحلي...بفضل أمل حمام سوسة    على شاطئ رفراف: طفلة ال6 سنوات تلقى حتفها غرقا...    الهوارية: وفاة شاب غرقا وإنقاذ آخر من الموت..وجرح ثالث في الرأس    في كسرى ومكثر : "المحلية من خلال ثمار التين"    مدنين: تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا أمام مواجهة صعوبات في إيواء الحالات الموجبة    في صفاقس والمنستير ... إيقاف أحد منظمي عمليات الهجرة غير النظامية و11 مجتازا    خلال يوم أمس: الحماية المدنية تتدخل 111 مرة لإطفاء حرائق    وفاة المدرب الجزائري رشيد بلحوت في حادث مرور    قابس: اخضاع 6 أعوان من قسم القلب بالمستشفى الجهوي الى العزل الصحي الإجباري    القيروان: تسجيل 3 اصابات محلية جديدة بكورونا    المنستير: 4 حالات تعافي جديدة في المركز الوطني لحاملي "الكوفيد 19"    مهرجان بنزرت الدولي.. نجاح تنظيمي وجماهيري لعرض double face    حملة ''تنمر'' ضد حسين الجسمي بسبب لبنان    توزر: ارتفاع عدد الحرائق في الواحات بين سنتي 2019 و2020    مفاوضات بشأن مستقبل رونالدو؟    درب الاولمبي الباجي: وفاة المدرب الجزائري رشيد بلحوت في حادث مرور أليم    مصر.. غرامة مالية لمن يتخلف عن التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ    هذه تشكيلة الافريقي في مواجهة نجم المتلوي    القبض على عصابة مروجي الزطلة    من بينها تونس.. هذه قائمة الدول العربية التي هبت لمساعدة لبنان    مطار معيتيقة الليبي يستأنف عمله بعد توقف دام شهور    جوهر بن مبارك: رجال أعمال يُمولون الإعتصامات    خبراء: الإقتصاد الجزائري يواجه الإفلاس بسبب كورونا    المنستير.. غرق شاب من القيروان بجزيرة الغدامسي    دورة ليكزينغتون.. انس جابر تستهل مشاركتها بمواجهة الامريكية كاتي ماكنالي    بلدية القلعة الكبرى..جلسة استثنائية حول إعادة توظيف واستغلال الدريبة    كورونا: خسائر السياحة في فرنسا تتجاوز ال40 مليار يورو    وسيم معلى يعزّز الإطار الفني لالبقلاوة    عصام الشابي: مراكز القوى النوفمبرية تعود من جديد وعلى الدولة التدخل    مهرجان بنزرت الدولي.. الغاء عرض 24 عطر    أيام إيقاع الألوان بالهوارية: موسيقى.. مسابقات وورشات على الشاطئ    نجمة خليجية تعلن عن إصابتها بكورونا    البطولة: توقيت مقابلات اليوم والنقل التلفزي    قبلي.. انجاز عدد من الآبار لسد النقص المسجل في مياه الري    تنسيقية «جربة الولاية 25» تجتمع    تصرف "غير رياضي" لميسي تجاه مدافع نابولي    سهرة الإبداع والضحك ببنزرت للثنائي كريم الغربي وبسام الحمراوي في "double face "    تُبَّانُ يَقلِب المشهد    مرتجى محجوب يكتب: لا تنهى عن خلق و تأتي مثله ، عار عليك اذا فعلت عظيم    من موزمبيق.. مفاجآت عن شحنة الأمونيوم التي تسببت في كارثة بيروت    صفاقس: إصابة جديدة وافدة بفيروس كورونا    الجزائر: هزة أرضية بقوة 4.3 درجات تضرب تيبازة    الهاروني: "النهضة مع حكومة سياسية تحترم دور الأحزاب والتوازنات في البرلمان"    طقس اليوم..استقرار في درجات الحرارة    جندوبة... وزيرا الفلاحة والصناعة .. مخطّط للوصول إلى زراعة 4500 هكتار من اللفت السكري    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    سبيطلة: الفلاحة البيولوجية تتطور    وزير الفلاحة: معمل السكر بجندوبة مكسب وطني وجهوي والتفويت فيه امر غير مطروح    من جندوبة.. وزيرا الفلاحة والصناعة يؤكدان ضرورة تطوير منظومة اللفت السكري والالبان    انطلاق معرض سوسة الدولي بمشاركة 200 عارض من مختلف الجهات والجنسيات    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سحب قليلة على كامل البلاد والبحر متموج فمضطرب    وزير السياحة: نعمل على مواصة دعم الصناعات التقليدية    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آثار مهملة واعتداءات متكررة..عصابات «الآثار» تستبيح تاريخ القيروان!
نشر في الشروق يوم 20 - 11 - 2019

أصبح تراث واثار القيروان مهددين بسبب غياب قرارات جدية وحازمة لحمايته وتوظيفه في متاحف وتظاهرات ثقافية وسياحية... خروقات تحدث في كل مكان في غياب المراقبة والحراسة والتسييج والصيانة.. فمن يتحمل المسؤولية؟
الشروق (مكتب القيروان)
تشير الأرقام الى تسجيل 6 اعتداءات من قبل عصابات تجار الاثار في 2019، وآخرها إطاحة وحدات فوج حفظ النظام الجهوي بالقيروان بعصابة آثار، خلال تأمين احد العروض الفنية يوم الاحتفالات بالمولد كانت عناصرها بصدد الحفر والبحث عن الكنوز وذلك بأحد المنازل المهجورة خلف سور مدينة القيروان. كما تم حجز جهاز لكشف المعادن ومجموعة من معدات الحفر وكُنش صغير الحجم لدى احدهم به صور لخريطة موقع للاستعانة بها في استخراج الكنوز والدفائن.
مواقع أثرية مهملة ومقبورة
رضوان الفطناسي الناشط بالمجتمع المدني وصف حالة المواقع الاثرية بالقيروان ب"المهملة والمقبورة" منددا بالتراخي الواضح للمعهد الوطني للتراث في القيام بعمليات جرد او إحصاء لتحديد المعالم الاثرية في كامل ولاية القيروان بما فيها ماهو موجود داخل الأرياف والمعتمديات من تماثيل ومدن وصخور وحمامات تعود الى الحقبة الرومانية والبيزنطية والإسلامية.
كما أكد ان هناك خروقات ملحوظة مستدلا بما تعيشه مدينة اجر الأثرية بالوسلاتية وقصر لمسة من نفس المعتمدية إضافة الى المدينة المكتشفة من سنوات بمنطقة الكبارة التابعة لنصرالله ومنطقة سرديانة ومنطقة حاجب العيون وغيرها ..
الموقع الاثري صبرة المنصورية وبعد الثورة انفلتت فيه الأمور والتسيب لتنتشر البناءات مكتسحة كامل المنطقة التي لم تقع حمايتها او تسجيلها كعقار أثري باسم معهد التراث"
وعلى مسافة حوالي 30 كلم من مدينة آجر نجد الموقع الأثري بقصر لمسة الشاهد على الحقبة الرومانية والبيزنطية,هذا دون أن ننسى بطبيعة الحال المسرح البيزنطي المحاذي للقصر (قصر لمسة).
ابن الجهة (ف.ن) تحدث عن عدم قيام مصلحة الآثار بعمليات ترميم القصر الذي بدأت أجزاء منه بالانهيار بحكم العوامل الطبيعية القاسية مؤكدا في نفس الوقت عن وجود مافيات قامت خلال سنوات ما قبل الثورة وبعدها بالتنقيب عن الآثار ولكن الناشط المدني ورئيس جمعية الإستغوار والسياحة البديلة بالوسلاتية طارق المقدولي فقد اكد أن التسريع في مشروع المسلك السياحي بالوسلاتية عبر عين جلولة هو الكفيل بحماية هذه المواقع مؤكدا على وجوب الاستفادة من هذه الآثار في إطار السياحة الداخلية البديلة .
معهد التراث «يتهم»
محافظ التراث بالمعهد الوطني للتراث فيصل البحروني تحدث عن اعتداءات أخرى تخص كل ماهو على ملك بلدية القيروان كالأسواق بالمدينة العتيقة على غرار سوق البلاغجية التي يتولى متسوغوها ترميمها او ادخال تحسينات عليها دون الرجوع الى مصالح معهد التراث وفق قوله او التنسيق بينهم وبين البلدية.
كما تحدث البحروني عن اعتداءات أخرى بسبب التوسع العمراني وبالمناطق الفلاحية وبالأرياف والتي هي على ملك الخواص، وبها مشاكل عقارية او ليست مسجلة كمواقع اثرية خاضعة لسلطة المعهد قانونا على غرار هنشير المسمار بعين جلولة والمدينة الاثرية بالكبارة بنصرالله المكتشفة من سنتين تقريبا وغيرها.
كما ذهب البحروني الى أن اعتداءات من نوع آخر أصبحت اليوم منتشرة من قبل مصالح الدولة والتي تتضمن مشاريع تعبيد المسالك الفلاحية كالتي وقعت في غضون الأسبوع المنقضي بمنطقة البريكات بنصرالله بسبب إيصال الماء الصالح للشراب والمتمثل في حفر خندق يمر عبر موقع أثري متمثل في مقبرة تعود الى احد العهود القديمة مشيرا الى انه تم إيقاف الاشغال حاليا في انتظار القيام بحفرية انقاذ.
وأقرّ فيصل البحروني بوجود اعتداءات وخروقات ومن جهات مختلفة مسّت داخل المدينة وخارجها مشيرا الى ان الوضع تعقّد بعد "تجميد" جمعية صيانة المدينة بسبب عديد التجاذبات حيث كانت بفضل جملة الاعتمادات المقدرة ب 380 الف دينار سنويا من قبل وكالة احياء التراث والتنمية الثقافية قادرة على رتق عديد الفجوات لتبقى المهمة موكولة الى المعهد الوطني للتراث الذي يعنى بالاعتناء بالمعالم الاثرية المخصصة لمختلف مصالح الدولة .
كما أكد البحروني أن معهد التراث يجتهد وفق امكانياته حيث من ضمن خطواته المقبلة استكمال بناء سور واق حول الموقع الاثري بعين جلولة على طول 600 متر وذلك في 2020، وهو بصدد اقتناء أجزاء بعض المناطق الاثرية من أصحابها وهي عملية مكلفة جدا .
و هناك تدخل للتهيئة الجزئية للمواقع الاثرية بعين جلولة وقصر لمسة إضافة الى ترميم بعض المعالم داخل المدينة العتيقة دون تحديدها.هذا وأضاف ان حفريات اثرية بمدينة اجر من قبل مختصين ستنطلق بعد موسم الامطار تم رصد الاعتمادات لها.
هبات واعتمادات بملايين الدنانير أين تذهب؟
15 مليون دولار قيمة الهبة السعودية لترميم وصيانة كل من جامع عقبة والمدينة العتيقة. 40الف دينار اعتماد 2019 من وزارة الشؤون الثقافية, مليار قيمة الهبة العمانية لترميم سور المدينة,45 الف دينار اعتماد من وزارة الشؤون الدينية تلقاها المعهد من أسبوعين للصيانة الجزئية لأسقف جامع عقبة والمئذنة....هبات واعتمادات هل صرفت وكيف ؟
يؤكد البحروني ان الاعتمادات في شكل هبات على غرار الهبة العمانية انطلقت أشغاله في ماي 2016 وينتهي في 2021 وفق دراسة .
اما الهبة السعودية لصيانة المدينة العتيقة وجامع عقبة فإن الجانب التونسي لم يتلقها رسميا الى اليوم موضحا انه وبإيعاز من المجتمع المدني عقب اللقاء الأخير بالرئيس قيس سعيد اثناء زيارته الى الجهة خلال احتفالات المولدالنبوي الشريف بادر بالتباحث مع سفير السعودية حول هذه الهبة.
كما أن عمليات الترميم والصيانة تبدو بمثابة المسكنات حيث يستشهد احد مستجوبينا (علي ) بان سور المدينة سرعان ما انهار قبل استكمال الاشغال بسبب تسرب مياه "الصوناد "قائلا ان عملية الترميم لم تراع هذا العامل وهو ما يثبت ان الدراسة المتحدث عنها ليست على أسس علمية صحيحة و بالتالي فان الهبة العمانية ذهبت في مهبّ الريح.
مجلس أعلى للتراث
يرى زهير كداشي واحد من خريجي المعهد العالي للتراث ان نشاط المعهد في هذا المجال بقي دون المستوى المطلوب، إضافة الى تداخل المهام بين مختلف الفاعلين في مجال الآثار من بيئة وتجهيز وبلدية ومجتمع مدني ومعهد وطني للتراث ووكالة وطنية لحماية التراث يزيده حدة عدم تحديد مسؤولية كل طرف داعيا الى الاستعانة بخريجي معهد التراث من ذوي الكفاءة. مقترحا احداث مجلس أعلى للتراث من الممكن ان ينقذ الموقف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.