مناوشات حي الانس بساقية الزيت: مراد التركي يوضح    النهضة تدين ممارسات عبير موسي    نابل: تحسن في المؤشرات السياحية وأغلب المؤسسات السياحية فتحت أبوابها    سيدي بوزيد: تسجيل 6 وفيات و 46 إصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 53 حالة شفاء    الرئاسة تشرف على معرض صفاقس    سيدي بوزيد..القطاع يغرق والدولة غائبةمربّو «الدواجن» ضحايا سطوة «الحيتان الكبيرة»    قيس سعيّد يزور إيطاليا    خطير منوشات دامية بين 700 افريقي وسكان حي الانس بصفاقس (بالصور)    عدد الوفيات وعدد الإصابات.. تحيين الحالة الوبائية في تونس    القصرين: النيابة العمومية تأذن بالاحتفاظ برئيس بلدية جدليان بتهمة محاولة القتل العمد والإضرار بملك الغير    نور شيبة: "نقابة الفنانين التونسيين لم تقبل مطلب إستقالتي"    مكتب المجلس يصدر قرارا خاصا بالنقل المباشر لاجتماعاته عبر الهاتف الجوّال    تأييد أحكام إعدام 12 من الأعضاء البارزين بالإخوان المسلمين في مصر    نفتالي بينيت...أول زعيم حزب يميني ديني متشدد يتولى رئاسة الحكومة في تاريخ إسرائيل    ماذا في برمجة المعرض الوطني للكتاب التونسي؟    فصائل المقاومة الفلسطينية في بيان شديد اللهجة: اصرار الصهاينة على تنفيذ "مسيرة الأعلام" سيفجر المنطقة    سيدي بوزيد: ارتفاع عدد رؤوس الأغنام المخصصة لعيد الاضحى إلى 313 ألف رأس    سيدي بوزيد: الوالي يعلن تمديد العمل بالإجراءات الوقائية الخاصة بمجابهة فيروس "كورونا"    المفوضية السامية لحقوق الإنسان: الأمن التونسي ارتكب انتهاكات جسيمة    وزير التربية: مضامين الامتحانات ستتمحور حول البرامج المخففة التي تم اعتمادها للسنة الدراسية الحالية    بدر الدين القمّودي:"ما فعله وزير الماليّة هو هروب غير مبرّر"    وزارة الشوون الدينية تعلن عن ارجاء موسم الحج الى السنة القادمة    معركة بين عدد من الشباب تخلّف جريمة قتل.. وهذه التفاصيل    منذر الكبير "نسعى الى انهاء التربص باداء يليق بمستوى اللاعبين"    رئيس الجمهورية يضع الدورة 55 للمعرض تحت سامي إشرافه    فتحي السلاوتي: الوزارة ستلاحق قضائيا كل مترشح لامتحان الباكالوريا بصفة فردية يتورط في محاولة الغش    الصحبي عمر يقدّم مسرحية "المندرة" يوم 19 جوان بقاعة الفن الرابع    إحباط عشر عمليات هجرة سرية وانقاذ 433 مجتازا من الغرق    نابل :توافد 20 ألف سائح على منطقتي نابل و الحمامات و تحسن المؤشرات السياحية    بعد محاولته دهس شقيقه بسيارة البلدية: إلقاء القبض على رئيس بلدية جدليان..    وفيات كورونا حول العالم تبلغ 3.8 مليون وفاة..وهذا ترتيب الدول الاكثر تضررا..    الوضع الوبائي بمختلف الولايات: الاثنين 14 جوان 2021    محمد الشرفي في ذمة الله    الجديد...في باكالوريا 2021    منتصر الطالبي قريب من الانتقال لنادي اودينيزي الايطالي    مباريات اليوم الاثنين والنقل التلفزي    اول ايام كوبا امريكا: البرازيل تنتصر وكولومبيا تنسج على منوالها    هام-سيجتازها أكثر من 146 الف تلميذ: روزنامة امتحانات البكالوريا وموعد الاعلان عن النتائج..    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن تأجيل الحجّ إلى السنة القادمة    الناتو: مهاجمة المركبات الفضائية أو تنفيذ هجمات من الفضاء سيؤدي إلى رد فعل جماعي    سقوط بقايا الطابق الثاني من الصاروخ الصيني التائه في منطقة حدودية بين الهند وبنغلاداش    أمل بوشمة ..قلة الأموال قضت على الآمال    كوكتال الويكاند على أثير إذاعة صفاقس تسلط الضوء على الدورة 55 لمعرض صفاقس الدّولي    البرازيل تفتتح كوبا أمريكا بالفوز 3-صفر على فنزويلا    كان مسلحا بسكين وعبوة غاز مشل للحركة ...الاطاحة بمجرم خطير محل 10 مناشير تفتيش    انس جابر تصعد الى المركز 24 في التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    مزغيش حول نقل القروي للمستشفى: "لا يُمكننا إعلام عائلات 22 ألف سجين..الإعلام يكون في الحالات الحرجة''    كرة السلة (دورة اينيرغا كاب) - المنتخب التونسي ينقاد الى خسارة ثانية امام نظيره المكسيكي    الوردانين تؤسس ملتقى الأبداع والفكر    الكورونا    أولا وأخيرا....إلى متى ستبقى الحيّات حية في تونس؟    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    غلق محوّل وذرف/المطويّة لمدّة 15 يوما انطلاقا من منتصف ليل الإثنين    الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل " تحتكر 40 بالمائة من حصة السوق المحلية    تونس تستقبل أكثر من 350 رحلة سياحية خلال شهر جوان    الشاعر العراقي سعدي يوسف في ذمّة الله    نزاهة القضاء سبيل لاستقرار المجتمع وتقدمه    العدل أساس العمران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خُطّةُ إعَادَة الإعْمَار المستدام
نشر في الشروق يوم 01 - 07 - 2020

تُعد الخطة الاستراتيجية البنيوية الشاملة لإعادة الإعمار والانتشار، هدفًا مفصليًّا، ولا بدّ لتحقيقه من رؤية غير تقليدية، تُحدّد الغرض، والرسالة، والأهداف، والشكل المرجعيّ.
إن "خطة إعادة الإعمار والانتشار" تبني البشر والحجر معًا، وعلينا كي ننفذها أن نسير بشكل مؤسسي، ومتّسق، ومترابط، ومحدد الأهداف، ومفصّل لبعضها، وعلينا أن نتخذ نقاطًا مرجعية، وأن نحدد مسؤوليات كل فرد أو مؤسسة منّا في هذه المرحلة.
إن غرض "خطة الإعمار والانتشار" هو "إعادة ما تهدّم أو تلاشى لسببٍ ما، وإعداد شكلٍ مرجعيٍّ قابل للتّطبيق والتّطوير، وفق نهج تشاركيّ توافقيّ".
وإن رسالة "خطة الإعمار والانتشار" هي "بناء القدرات وتحقيق تنمية مستدامة وتنافسية عالية المستوى من خلال الوصول إلى اقتصاد تنافسي قائم على المعرفة والتنوع والقيمة المضافة، وقادر على تحقيق النمو الشامل المستدام وخلق فرص العمل".
ومن أهداف "خطة الإعمار والانتشار":
إقامة البنية تحتية، حديثة، تمكن الدّول من التّوجّه إلى رجال الأعمال بطلب تصميم مشاريع وتمويلها وتنفيذها، بهدف تكاملي، يحقق غرضه بكفاءة وفعالية عاليين.
فتح المعابر، حسب استراتيجية مفصّلة بإجراءات تقنية عالية المستوى تنبع من الاستراتيجية دون الحاجة لاتفاقات سياسية أو إعلامية.
إنشاء "وزارة الإعمار والتطوير"؛ لتنسيق عملية الإعمار والتطوير، بما يحقق أفضل النتائج.
إنشاء "دائرة للرقابة على جودة الواردات": نوعًا وسعرًا وبيئيًّا؛ لضمان سلامة البضائع المدخلة.
إنشاء "حكومة إلكترونية" من خلال أتمتة الإجراءات، وتطبيق الرّقابة والشفافية.
أما الشكل المرجعي ل "خطة الإعمار والانتشار" فيتكون من الأجزاء التالية:
وضع الإطار المؤسسي والإشرافي لأنشطة إعداد الاستراتيجية: اللجنة التوجيهية، اللجنة التنفيذية، والاتفاق على فريق العمل.
تحليل الوضع الحالي، ووضع قائمة طويلة بفرص التطوير والإعمار، وترتيبها من حيث الأولوية، وسرعة التنفيذ، وقياس الأثر، والتنسيق بين مراحل الاعداد والتنفيذ، وجدولتها، وفرص التمويل.
وضع خطط عمل فرعية لكل مكوّن يتم تنفيذها بشكل متواز ومتناسق.
وضع خطة متابعة؛ لضمان تنفيذ الخطط، وأدوات لقياس تحقيق المستهدفات والأهداف، وتوضيح دور خبراء القطاع الخاص "كل في مجاله".
وهكذا نكون قد حصرنا محاور في "خطة الإعمار والانتشار"؛ وأمكننا بذلك تسهيل تنفيذها، ويمكن لنا أن نتلمس تلك المحاور تحت عنوان "التّمكّن والإمكان"، كما يمكن تفصيل بعض تلك المحاور من حيث إمكانية إعمار البنية التحتية والوصول الي التنمية الشاملة، التي تبدأ من تحديث البنية التحتية لإدارة الدولة، وصولًا إلى دعوة الخبراء ورؤوس الأموال للمشاركة في مرحلة الإعمار، وبناء مجتمعات عمرانية جديدة للشباب ومتوسطي الدخل، وحسب أفضل الممارسات العالمية، وإنشاء مشاريع مدن ذكية بالشراكة مع القطاع الخاص صديقة للبيئة، وموفرة للطاقة، ومزودة بأساليب المعيشة الذكية، وتعزيز الممكنات الاقتصادية بالاستفادة من الاقتصاد المعرفي.
وهكذا نكون قد وصلنا إلى محاور "تمكن وتمكين" في كل من إمكانية إشراك القطاع الخاص في برنامج الإعمار، وإمكانية التطور في المعرفة والابتكار والبحث العلمي، وإمكانية التحول الرقمي وتطوير أداء القطاع الحكومي، وإمكانية تطوير التعليم والتدريب وبناء القدرات.
أما محور إمكانية تحقيق التنمية الاقتصادية، فيبدأ من إنشاء "دائرة للرقابة على جودة الواردات"، وصولًا إلى برنامج دعم المنشآت، وتأمين التمويل، وتفعيل برامج الخصخصة لبعض الخدمات الحكومية، وفتح المعابر بعد تمكينها إلكترونيًّا وتدريبيًّا، ودعم استخدام تكنولوجيا المعلومات في القطاعات الاقتصادية بشكل واسع، وإعداد خريطة استثمارية للمناطق الصناعية طبقًا للأنشطة المستهدف إقامتها، ومخاطبة كبار المستثمرين بذلك، ودعوتهم للاستثمار، ومراجعة السياسات الضريبية وتطبيق القيمة المضافة والعمل على مكافحة التهرب الضريبي، واقتراح حوافز للاستثمار للمشروعات التي ستقام في المناطق النائية، ومراجعه قوانين الاستثمار الحالية و تبسيط الإجراءات والتعامل مع التسجيل كترخيص، وتوسيع الشراكة المستدامة وبشكل مؤسسي بين القطاعين العام والخاص، لتحقيق إمكانية تطوير قطاع الصحة، وتحقيق إمكانية تنفيذ مشروع التحول الإلكتروني وصولا إلى الحكومة الإلكترونية.
وبقي لنا الحديث في محور إمكانية الإصلاح الاجتماعي والثقافي عن طريق المراكز الشبابية (محطات المعرفة)، ويشتمل ذلك المحور على تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي؛ لتمكينها من التعامل مع احتياجات المواطنين الاجتماعية وخاصة في المراحل الأولية، ووضع برامج لرعاية المهاجرين العائدين بالتنسيق مع المؤسسات الدولية المختصة الصديقة، ووضع برنامج لترسيخ ثقافة التفاؤل باستخدام أدوات اجتماعية ونفسية وتاريخية، وتعزيز برامج ثقافة الانتماء للوطن وإشراك الجميع، وإنشاء مراكز بناء الوعي لنشر ثقافة نبذ الإرهاب والتطرف وتشجيع الاعتدال والوسطية واحترام الآخر، وتقوية الخدمات المجتمعية وثقافة التطوع.
وأخيرًا فتتحدد مسؤولية إعداد "خطة الإعمار والانتشار" على لجنة توجيهية عُليا تتمتع بقيادة الصف الأول وبمشاركة خبراء في الاقتصاد وممثلين عن القطاع الخاص، ولجنة تنفيذية تنسيقية رفيعة المستوى تتكون من ممثلي ذوي العلاقة، وبفرق عمل متعددة الخبرات في مجالات الاقتصاد، والإدارة، والخدمات والعلوم المالية، وعلوم الاجتماع، والتنمية، والمعرفة، والتعليم التقليدي والرقمي، والتدريب المهني والأكاديمي، وتقنية المعلومات والاتصالات، وإدارة الأزمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.