البرلمان: 7 استقالات من الكتلة الوطنية    الوضع الأمني بالبلاد محور لقاء المشيشي بعدد من القيادات الأمنية العليا    مبروك كرشيد: حزب سياسي يسيطر على قطاع الاعلاف عبر اتحاد الفلاحين...    زهير مخلوف لوزير المالية: الدين العمومي بلغ 109 بالمائة والبلاد على كف عفريت..فماهو برنامكم؟    معارك ودماء بين مؤيّدي ترامب ومعارضيه في نيويورك (فيديو)    نتائج قرعة مقابلات الباراج    الحمامات: القبض على شخص محل حكم بالسجن لمدة تفوق 280 سنة    جريمة قتل الايفواري.. مستجدات يكشفها الناطق باسم محاكم صفاقس لالصباح نيوز    جرجيس: طفل ال11 عاما يرحل في ظروف غامضة    نشرة منتصف النهار حول تطور الوضع الوبائي لفيروس "كورونا" بمختلف ولايات الجمهورية    القصرين: ارتفاع حصيلة الوفيات جراء فيروس "كورونا" الى 38 حالة وفاة بعد تسجيل 04 وفيات جديدة    وديع الجريء يقاضي النائب ياسين العياري    " Panoro " تعلن عن نجاح عمليات الحفر ببئر " قبيبة " وزيادة إنتاجها من الخام في تونس    سعر اللتر من زيت الزيتون هذه السنة 9 دنانير ؟    بعد فتح الحدود: تراجع مداخيل السياحة وتقلص عدد الوافدين    قفصة.. عملة الحضائر في حركة احتجاجية تصعيدية    للمسافرين إلى تركيا..الليرة تهوي إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق    نبيل القروي يتحدث عن سبب "تحالفه" مع حزب حركة النهضة    انطلاق المشاورات السياسية بين الفرقاء الليبيين ونشر أسماء المشاركين...    عبد الكريم جراد: مفاوضات الترفيع في سن التقاعد بالقطاع الخاص جارية لكنها تسير بشكل بطيء    هذا ما تقرر بشان الشاب الذي احرق علم فرنسا..    رونالدينيو يصاب بفيروس كورونا    نهضة بركان المغربي يتوّج بكأس الكاف    حبيب غديرة: استمرار النسق التصاعدي للاصابات بكوفيد 19 سيؤدي الى نفاد عدد الأسرة بالمستشفيات مع موفى أكتوبر    ماهي طرق استعادة حاسة الشم بعد التعافي منكوفيد-19؟    تحيين/ عدد الوفايات في تونس يناهز الألف    اليوم الاثنين:مجلس نواب الشعب يعقد جلسة حوار مع الحكومة    لاعب الإفريقي يتعافى من فيروس كورونا    الصحف الإسبانية بعد قمة برشلونة والريال: احتفاء مدريدي و«سطو كلاسيكي» في كاتالونيا    انطلاق الجلسة العامة المخصصة لاجراء حوار مع الحكومة حول الوضع في البلاد    فيما فرنسا تستدعي سفيرها في أنقرة..حرب كلامية بين أردوغان وماكرون    العكايشي يلتحق بالبدوي في نادي الكويت الكويتي    سيكون سنويا.قريبا... مهرجان «السيدة نعمة» للثقافة والفنون    «كورونا يا حبي» جديده المسرحي..فضاء «التياترو» يحيي تظاهرة «لقاء العرض الأول»    مهرجان بانوراما الفيلم القصير في فيفري القادم..22 فيلما في المسابقات الرسمية    سليانة..رغم وفرة الانتاج..التجّار يُرفّعون في أسعار الزقوقو!    من هي سارة الحناشي التي أثارت الجدل في مهرجان الجونة ؟    إشراقات..ردّة مستجدّة    وادي الليل..الإطاحة بمروجة خمور بالجملة    صفاقس..بسبب خلافات حول مبلغ مالي أعد ل«الحرقة» ..خصومة بين شابين إفريقيين تنتهي بمقتل أحدهما بسكين    ظل صدام حسين يرحل.. وفاة عزة الدوري    تصنيف اللاعبات المحترفات - انس جابر تصعد الى المركز 31    الهوارية..إحباط عملية اجتياز الحدود البحرية خلسة وإيقاف 6 أشخاص    في الصّميم : متى يَخرج النجم من النّفق المُظلم؟    أنباء عن اعتزال بوغبا اللعب دوليا بعد تصريحات ماكرون "المسيئة للإسلام"    فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها    أسعار النفط تتراجع إثر اتفاق ليبي وتسارع الإصابات ب "كورونا"    مخلوف حول تعيين الغرياني: ارفض بشدة أن يتدخل أي زلم لتصفية ملف شهداء الثورة    طقس معتدل والحرارة في استقرار    خارجية السودان : سنركز في بدء علاقتنا مع إسرائيل على التعاون في مجال الزراعة    غدا.. محاكمة النقابيين بصفاقس في حادثة النائب العفاس    "هيئة كبار العلماء" في السعودية تدعو لإدانة الإساءة للأنبياء والرسل    كيف نحب الله و رسوله الكريم ؟    صَدَرَ حديثاً كتاب جديد للكاتب المُناضِل محمّد الصالح فليس    نابل.. قريبا تكوين فرقة جديدة للمسرح بياسمين الحمامات    يوميات مواطن حر: أحلام السلام    أبو ذاكر الصفايحي يسال واضعي البرامج التعليمية: وهل تكفي ساعة او ساعتان في كامل المرحلة الثانوية لحسن دراسة الشخصية المحمدية؟    «يوتوب» يعاقب حسن شاكوش!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ياسين العيّاري للرئيس سعيّد: نذكرك إن رئيسة ديوانك ملاحقة قضائيا ومتهمة جزائيا
نشر في الشروق يوم 24 - 09 - 2020

في تدوينة له على "فايسبوك", قال النائب بمجلس نواب الشعب ياسين العياري ان رئيسة ديوان رئيس الجمهورية ملاحقة قضائيا ومتهمة جزائيا في إشارة الي كلمته عن الشبهات وتفادي تعيين من هم ملاحقون قضائيا.
وجاء في تدوينته ما يلي:
"سيدي رئيس الجمهورية، كلامك عن الإبتعاد عن الشبهات وتفادي تعيين من هم ملاحقون قضائيا، أمر محمود ومشكور.
لكن، نذكرك إنه رئيسة ديوانك، ملاحقة أيضا قضائيا ومتهمة جزائيا.
التناسق مطلوب راهو حتى يكون لما تقوله معنى!
أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ
معناها في حدود صلاحياتك، تعين مطلوبين للعدالة، و ترفض ذلك في غير صلاحياتك؟
بغض النظر على الجانب الأخلاقي في هذا، هناك جانب دستوري و أنت الحافظ للدستور : سواسية المواطنين في الحقوق و الواجبات! قرينة البراءة وإنه لم تصدر أحكام باتة ما إنجموش نستعملوها لعكاشة و الفخفاخ و نحرموا منها صفرة و بكار.
من ناحية أخرى، و في جوهر ما راج عن التعينات (بالله الي لقى مصدر رسمي أكون من الشاكرين) : لا أعتقد أن بكار و صفرة، لديهم ما يقدمون لهذا البلد، الفترة تحتاج روح جديدة، أفكار جديدة، دم جديد، مدارس إقتصادية جديدة، حلول خارج الصندوق، موش ناس جربت و فشلت و خذات تقاعدها و أطروحاتها تعود إلى 30 عاما مضت! 2626 و شطب ديون مقاولات اللطيف، ليست حلول إقتصادية لعالم البيتكوين.
في الحالات الكل، لا رابح في ما حدث، كلنا خاسرون! الحل؟ بالطبيعة ثمة حل!
أعتقد إنه آن الأوان أن تكون هناك سياسة جزائية واضحة للدولة : موش معقول مسؤول، وزير، حزب، نائب، قاضي عنده قضية تقعد 5 أو 10 سنين!
كان طلع بريئ، 10 سنين و هو موصوم!
كان طلع مذنب، 10 سنين و هو مؤثر في الشأن العام!
يسمح الدستور للدولة أن تكون لها سياسة جزائية! يولي النائب، القاضي، الوزير، الحزب الي ضده قضية، تفصل سريعا و كان لزم تتعدى في التلفزة، خلي الي عنده حق ياخذه.
10 سنين منذ فرار بن علي، لا قضايا العدالة الإنتقالية قدمت و القضايا ضد المسؤولين في عهده مزالت : هذا الملف يجب أن يغلق دون تأخير: الي عمل يخلص و يقضي عقوبته، الي ما عملش يسترد حياته و سمعته!
اليوم أحزاب تشرع، متهمة بتبييض الأموال، نواب غدوة تصادق على قانون المالية متهمة بالتهرب الضريبي، هذا يخلق مناخ خانق للجميع، هذا يجب أن يتوقف! القضايا هذه و القضايا من النوع هذا تفصل سريعا، عبر إعلان و تطبيق السياسة الجزائية للدولة!
في كل الحالات :
- تمنيت السيد رئيس الحكومة يتعامل مع مواضيع التعينات بأكثر عمق و جدية و تروي، هذه ليست تعيينات إدارية، هذه تعيينات سياسية و إن صحت، أراها بداية غير موفقة كان في غنى عنها و الموقف السياسي للرئيس سليم.
- تمنيت السيد الرئيس يعطي رايه في تعيينات لما تصدر في الرائد الرسمي، لأنه بنى سردية كاملة، بتلك الطريقة الممنتجة (كان يهمني سماع راي رئيس الحكومة مثلا)، المهينة لرئيس الحكومة، في تصرف متع "انفليونسور" أو "رابور" يعمل في كلاش، موش متع رئيس دولة، نحبوه و نحترموه و نعرفوه وديع يبوس من الأكتاف."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.