البرلمان: جلسة عامة يوم الإربعاء 18 ديسمبر 2019 للحوار مع الحكومة حول فاجعة عمدون    شركة الكهرباء والغاز تطلق خدمة جديدة لاستخلاص الفواتير عبر الهاتف الجوال    توقيع اتفاقية قرض بين وزارة الاستثمار والتعاون الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية    فوسانة: احتجاجات اهالي " بودرياس " بالشريط الحدودي على حجز الجيش الجزائري سيارة تونسية و ايقاف راكبيها    خليفة حفتر يدعو قواته للتقدم باتجاه قلب طرابلس    حالة الطقس ليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019    تقرير خاص/ سيظهر الليلة النازا تكشف تفاصيل عن «القمر البارد» في أطول ليلة شتوية    أطباء مقيمون ينقذون عتصاما بمقر وزارة الصحة للمطالبة بالمصادقة على تربصات قاموا بها في الخارج بموافقة كلياتهم    تونس ضمن اهم الموردين للسوق الاسرائيلية وتستورد هذه المواد    رئيس اتحاد الكتّاب التونسيين: فتح فضاء دار الكاتب أواخر ديسمبر او بداية جانفي 2020    العاصمة: حجز 50 كلغ من فواضل المرطبات منتهية الصلوحية    تونس : تفاصيل بيع تذاكر كلاسيكو النادي الإفريقي و النادي الصفاقسي    معزّ الجودي: إذا تمّ تطبيق تدقيق مالي على المؤسسات العمومية سنكتشف أنها مفلسة [فيديو]    عبير موسي :من يُشارك في "حكومة الاخوان" خائن وقانون المالية سيقود الدولة الى الافلاس    منزل تميم: اصطدام 3 سيّارات يُسفر عن إصابة 5 أشخاص    موديز تخفض التصنيفات الائتمانية ل3 بنوك لبنانية    توقيع اتفاقية تعاون وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية والمعرض الوطني للكتاب التونسي    تونس: مكافآت مالية للمبلغين عن الفساد و هذه تفاصيل الحصول عليها    عاجل/ انتخابات الجزائر: تفريق المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع    صفاقس : حجز أوعية بلاستيكية معدة لخزن المواد الكيميائية الخطرة    السرس تحتضن مهرجان "الزهرة فائزة للمسرح" يومي 13 و14 ديسمبر 2019    ايقاف مجموعة من التونسيين من قبل السلطات القطرية … وزارة الشؤون الخارجية توضح    "الكاف" يعلن موعد قرعة التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال قطر    إطلاق سراح مجموعة من أحباء الترجي في قطر… ورياض بنور يوضح أسباب عزل الفريق عن جماهيره    أصحاب التاكسي الفردي يطالبون بمنع “التاكسي سكوتور” ويهددون بالتصعيد    صفاقس: البلدية تُحذّر من استهلاك لحوم غير مختومة    أطباء مقيمون ينقذون عتصاما بمقر وزارة الصحة للمطالبة بالمصادقة على تربصات قاموا بها في الخارج بموافقة كلياتهم    على تخوم رأس الجدير: وفيات في صفوف جالية افريقية بفيروس «الايدز» ومحاولات للتسلل الى تونس    تونس: وزيرة الصّحة سنية بالشّيخ تقدّم في ندوة صحفيّة أبرز انجازات الوزارة [فيديو]    غار الدماء: القبض على شخص من أجل مسك سلاح دون رخص    مدنين.. إيقاف 14 شخصا مفتش عنهم    وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية تحدد الأراضي التابعة لملك الدولة الخاص    منتخب الأواسط.. الكنزاري يستدعي 11 لاعبا محترفا    أيام قرطاج المسرحية 2019: المسرح داخل المؤسسات السجنية والإصلاحية تحت المجهر    جندوبة: ايقاف فتاة بتهمة تمجيد الإرهاب    أمير لوصيف حكم الكلاسيكو بين الافريقي والنادي الصفاقسي    حكيم بن حمودة لالصباح نيوز: 3 عوامل ساهمت في تحسن سعر صرف الدينار.. وتخوفات من خلاف مع صندوق النقد الدولي    الداخلية تطلب منكم البحث عن هذه الفتاة    منتجو زيت الزيتون يرفضون بيعه بالأسعار المطلوبة    إدراج “النخلة: المعارف والمهارات والتقاليد والممارسات”على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية    سمير الوافي يطلب من مريم الدباغ الإعتذار من اللغة العربية    جينارو غاتوسو مدربا جديدا لنابولي    عصابات من المستوطنين تدنس مسجدا في القدس بعبارات عنصرية مسيئة    دوري أبطال أوروبا ..اكتمال عقد الفرق المتأهلة إلى ثمن النهائي    ملك إسبانيا يُكلّف بيدرو سانشيز بتشكيل حكومة جديدة    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس..    الدكتور صلاح القصب البياتي ل«الشروق» : الثقافة ستموت…. والمسرح التونسي هو الأهم في العالم العربي    الشاعرة زبيدة بشير ...سابقة عصرها وأوانها ! (1 - 3)    طرق منزلية للقضاء على التعب!    نبات الكاروية...يخفف المغص المعوي و يعالج الربو    خطوات هامة للحفاظ على صحة الحامل المصابة بالسكري    وزير الخارجية الامريكي: نريد العمل مع روسيا لإنهاء الصراع في ليبيا    الكنيست الاسرائيلي يحلّ نفسه    كميات الأمطار خلال الساعات الأخيرة    هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين    أثار جدلا واسعا/ عادل العلمي يهاجم النواب الذين أسقطوا قانون الزكاة    توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 11 ديسمبر 2019    عبير موسي: مقترح صندوق الزكاة ضرب للدولة المدنية وتأسيس لدولة الخلافة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحصاد الفني لعام 2003: «المنسيات» تتجاوز ال 100 عرض.. «جنون» تشع خارج الحدود...
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

أيام قليلة تفصلنا عن استقبال عام جديد عام 2004 وتوديع عام 2003 وفي مثل هذه الفترة من كل سنة يبدأ تقييم الانجازات والتخطيط للمشاريع المستقبلية.
الساحة الفنية في تونس تخضع بدورها لعملية التقييم ورصد ما أفرزته من ابداعات وانتاجات فنية شدت اليها في مختلف المجالات والتعبيرات الفنية.
حاولنا من موقعنا القيام برصد الأعمال الفنية والمؤسسات الثقافية والأسماء الفنية التي تميزت بقيمة الانتاجات او بإشعاعها داخل وخارج الوطن.
امتياز
في البداية نشير ان الامتياز في الساحة الفنية كان للمسرح التونسي عموما الذي أثرى الرصيد الوطني بعديد الاعمال الجيدة التي حققت الاضافة.
بالنسبة للمؤسسات المسرحية يمكن القول ان الامتياز يبقى للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالكاف الذي جاب الجمهورية بعمله الفرجوي «المنسيات» حيث قدّم هذا العام في أكثر من 100 مناسبة، هذا فضلا عن انتاجه لعمل مسرحي شد الانتباه ونقصد مسرحية «كاف الهوى» اخراج لسعد بن عبد الله.
المسرح الوطني التونسي صنع الحدث من خلال العمل المسرحي الضخم «مراد الثالث» تأليف الحبيب بولعراس اخراج محمد ادريس.
المسرح العضوي بدوره أقدم على تجربة مسرحية فريدة من نوعها ونعني مسرحية «لنتكلم بصمت» التي جمع فيها الفنان المسرحي عزالدين قنون ممثلين من لبنان ومصر وافريقيا اضافة الى ممثلين تونسيين.
اشعاع
بالنسبة للاشعاع خارج الوطن يبقى لمؤسسة «فاميليا للانتاج» وللفنان المسرحي فاضل الجعايبي حيث قدمت مجموعة فاميليا عرضها «جنون» في عديد المهرجانات الدولية باسبانيا والارجنتين وفرنسا والمغرب وقد كان لهذا العمل الصدى الطيب في الاعلام الاجنبي وعند النقاد الذين تابعوا هذا العمل في مختلف المهرجانات.
أما العمل الذي تألق خلال سنة 2003 فهي مسرحية «عشاق الشمس» لرضا دريرة التي فازت بالتانيت الفضي في الدورة الاخيرة لأيام قرطاج المسرحية، كما حصدت ست جوائز في مهرجان عمان للمسرح العربي.
وما دمنا نتحدث عن الجوائز فإن الامتياز عام 2003 في هذا المجال كان للفنانة الممثلة صباح بوزويتة التي فازت بجائزة أفضل ممثلة لعام 2003 في المانيا، كذلك الفنانة جليلة بكار التي فازت بالجائزة الاولى عن مسرحية «عرب برلين» من جمعية المؤلفين الفرنسيين وذلك على هامش مهرجان مسرح الفرنكوفونية الذي أقيم بفرنسا.
وجاءت مسرحية «حوافر السبول» لتختتم الموسم المسرحي بامتياز وكانت مسك الختام نصا واخراجا لنورالدين الورغي وتمثيلا لناجية الورغي ونادرة التومي ومحمد توفيق الخلفاوي.
وان ننسى فلا ننسى مسرح «التياترو» الذي قدّم هذا العام عملين مميزين «هنا تونس» و»فلسطينيون» ومركز الفنون الركحية بصفاقس الذي أتحف جمهور المسرحي بعمل مسرحي غنائي جميل ونقصد «حسونة الليلي».
تألق
بالنسبة للقطاع الموسيقي فإن الحصيلة ضعيفة نسبيا مقارنة بالفن الرابع حيث تراجعت حركة الانتاج ولم نسمع أغاني ذات بال الا نادرا.
لكن على الرغم من حالة الركود التي يعرفها القطاع الموسيقي رغم دعم سلطة الاشراف فإن بعض الأسماء تألقت عام 2003 داخل تونس وخارجها. بالنسبة للأصوات الرجالية نجد الفنان صابر الرباعي الذي أصبح نجما للأغنية العربية وأصبح حضوره ضروريا في كل التظاهرات الغنائية العربية في لبنان ومصر والخليج. كما صارت أغانيه تذاع وتبث في كل الفضائيات بلا استثناء.
صابر أصدر خلال عام 2003 شريط «برشة برشة» الذي حقق انتشارا واسعا في كامل أرجاء الوطن العربي، كما غنى لفائدة الجالية العربية في استراليا التي كانت حكرا على الأصوات اللبنانية.
بالنسبة للأصوات النسائية نجد الفنانة صوفية صادق التي أحيت حفلين في قاعة «الزينيت» بفرنسا كما أصدرت شريط «نموت عليك» الذي يضم مجموعة من الأغاني التونسية والشرقية.
صوفية قدمت هذا العام أيضا للتلفزة التونسية سلسلة غنائية بعنوان «أنغام العمالقة» قدمت من خلالها 17 دورا أبرزت طاقاتها الصوتية وحرفيتها في الاداء.
اضافة الى هذا الانتاج كانت للفنانة صوفية صادق مشاركة في سهرات مهرجان قرطاج الدولي، كما اختتمت فعاليات مهرجان اتحاد اذاعات الدول العربية.
اجتهاد
صوت آخر تميز هذا العام وهو الفنان الزين الحداد الذي كانت له مشاركة متميزة في دار الأوبرا بالقاهرة، كما أصدر شريطا غنائيا وانجز فيديو كليب على نفقته الخاصة وقام بجولة عبر المهرجانات الصيفية.
أصوات أخرى اجتهدت وسعت الى تحقيق بعض أهدافها مثل المطرب شكري عمر الذي أصدر شريطا غنائيا متميزا وصوّر احدى أغانيه على نفقته الخاصة، هناك أيضا المطربة سناء السويسي التي أصدرت شريطا وكانت لها مشاركة في مهرجان دمشق.
أشرطة غنائية أخرى صدرت خلال عام 2003 لمجموعة من المطربات مثل علياء بلعيد ولمياء الرياحي ونبيهة كراولي لكن انتشارها كان محدودا لأسباب عديدة ومنها بالأساس ان الشركات المنتجة لهذه الأعمال لا تهتم بها اعلاميا على قدر اهتمامها بأشرطة الاغاني الشعبية.
أفلام
قطاع الفن السابع شهد عام 2003 تطورا ايجابيا على مستوى عدد الأفلام المنتجة حيث شهدنا انتاج ما لا يقل عن أربعة أشرطة سينمائية طويلة، هذا فضلا عن الاشرطة القصيرة. من هذه الافلام نذكر «خرمة» لجيلاني السعدي و»الكتبية» لنوفل صاحب الطابع و»صندوق عجب» للمخرج رضا الباهي وأخيرا فيلم «الأوديسا» للمخرج الراحل ابراهيم باباي.
الحقيقة ان هذه الأفلام من انتاج الموسم الثقافي الماضي لكنها عرضت للجمهور او للصحفيين خلال عام 2003.
أما الأفلام التي انجزت خلال عام 2003 وستعرض خلال سنة 2004 فهي «القرصان البدوي» لنادية الفاني و»الأمير» لمحمد الزرن و»الفيلا» لمحمد دمق.
هذا الانتاج السينمائي الذي سخرت له سلطة الاشراف أموالا طائلة مازال يبحث عن «مروّج» باعتبار ان الموزع التونسي يرفض عرض هذه الأفلام مبررا ذلك بعجزها على استقطاب الجمهور.
هذه اذن محاولة لرصد أهم الاعمال والاسماء الفنية التي تألقت هذا العام وأكيد ان العام المقبل سيفرز لنا أسماء وانتاجات أخرى... وكل عام والفن التونسي بخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.