الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    نعمان مزيد : “عنّا بوليس موش مكتّف” .. يشهر سلاحه على المواطنين    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    النجم أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب إفريقيا    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر كان 2019    الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع صفاقس الشمالية تُطالب بإطلاق سراح الموقوفين على اثر حادث القطار    الطقس الإثنين..امطار بالشمال وسحب عابرة ببقية الجهات    الجامعة العامة للثقافة ترفض الأمر الحكومي الجديد المتعلّق بأوقات العمل في المؤسسات الثقافية    النائب مصطفى بن أحمد سجين في "القضية 460"    إحباط مخطط إرهابي والكشف عن مخزن للمتفجرات.. التفاصيل    رمضانيات القصر بالعبدلية: تكريمات .. وفن الحكواتي يتألق    وزارة الصحة تحذّر من اقتناء الحليب “الصبة”    شهود عيان: الحاجز الموجود في مكان الحادثة معطب منذ مدة..    ولاية بنزرت تتلالا في مدينة الثقافة    سباق المشي للجميع في جينيف تحت شعار "الحفاظ على سلامة العالم وتحسين الصحة وخدمة الضعفاء"    محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي لسنة 2018    وزير الداخلية:استعددنا بشريا ولوجستيا لتأمين زيارة "الغريبة" والموسم السياحي    انفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير    بين بنزرت والقصرين.. الإطاحة بمُروّجي مخدرات    أبطال افريقيا: جهاد جريشة يدير مباراة الوداد والترجي    مصطفى بن أحمد وعلي بنور.. نوابٌ غائبون عن البرلمان ولهم الوقت الكافي لقراءة سيناريوهات المسلسلات    رونالدو أفضل لاعب في البطولة الإيطالية    سفيان طوبال: نشر فيديو “رشق المال” يتنزل في إطار ضرب المسار التوحيدي لنداء تونس    المحمدية :القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    دبارة اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    وزارة التربية تتعهد بصرف مستحقات مدرسي التعليم الأساسي    السعودية تدعو إلى عقد قمتين خليجية وعربية في مكة 30 ماي    فاروق بن مصطفي ينال جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في البطولة السعودية    وفاة ثلاثة اطفال في حادث القطار وفتح بحث تحقيقي لتحديد المسؤوليّات    20 و21 ماي.. وزير الخارجية في زيارة رسمية إلى النرويج    كرة اليد: الترجي وساقية الزيت في نهائي الكأس    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    حجز 121 طنا من المواد المدعمة و 39 طنّا من الخضر والغلال    الغنوشي:”نعول على الحكومة الحالية والقادمة للقيام بالإصلاحات الإقتصادية الكبرى والضرورية”    قوات إسرائيلية تقتحم الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    العاصمة.. موسيقى الجاز تفتتح ليالي الصالحية بالمدينة العتيقة    دعاء اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري    نابل: "الدفاع عن المستهلك" تدعو المواطن الى ترشيد الاستهلاك ومقاطعة بعض المواد    في الاسبوع الثاني من رمضان ..8 مخالفات صحية وحجز سلع فاسدة ببنزرت    بن قردان .. ايقاف 15 أجنبيا حاولوا دخول البلاد خلسة    أثرن الرعب ونفّذن جرائم مختلفة .. 5 نساء يتزعمن أخطر عصابات الإجرام    بن عروس .. يستولون على عجلات من داخل مصنع بعد تعنيف الحراس وتقييدهم    في الثلاثي الاول من هذه السنة ارتفاع كبير في قيمة صادرات منتجات الصيد البحري    مسكينة    كتاب الشروق المتسلسل ... علي بن أبي طالب (14) خطبة يباركها الله    نبراس القيم الأخلاقية ... السيرة النبوية ومراعاة مشاعر الناس 3    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    نصائح لصيام مريض السرطان    رسميا: كومباني يغادر مانشستر سيتي    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قناة «نسمة» في قلب الإعصار: الفيلم الذي يصور الذات الإلهية هو أفضل دعاية لحركة النهضة
نشر في الشروق يوم 09 - 10 - 2011

يشهد الموقع الاجتماعي طرح أسئلة قلقة عن سر بث شريط «بارسبوليس» في هذه الأيام على قناة «نسمة»، ويحذر من وجود خطة لافتعال فتنة في البلاد، بحجة أن الشريط يتجاوز الخطوط الحمراء في الإسلام وهي تصور الذات الإلهية وتقديمها في شخصية درامية.
ونذكر أن «بارسبوليس» فيلم صور متحركة، يعتمد على قصة مصورة للإيرانية مرجان سترابي تم تسويقه في جوان 2007 في فرنسا، ويروي قصة فتاة مدللة قررت أن تصبح نبية، ثم وجدت نفسها تسافر لتعيش في دولة أوروبية هروبا من الثورة الإيرانية، وفي المهجر صدمت بإعادة اكتشاف العالم والحرية وغيرها. ورغم أن كثيرين قالوا إن الفيلم ليس سوى حربا ثقافية تمولها الدول الأوروبية على الثورة الإيرانية، فإن كثيرين عابوا على الفيلم تصويره للذات الإلهية وتشخيصها في هيئة عجوز أكثر بشرية من البشر أنفسهم.
ومنذ أن تم الإعلان عن عرض الفيلم في قناة «نسمة»، اشتعلت المئات من الصفحات بالتعاليق الغاضبة، وانهالت الشتائم على القناة بكل اللغات مما يتعذر فعلا نشره، وبما يشبه إعصارا عنيفا في الموقع الاجتماعي. كما تم نشر عدة مقاطع من الفيلم خصوصا تلك التي تتعلق بالحوار بين شخصية الفتاة وشخصية «اللّه» في الفيلم للتدليل على تجاوز كل الخطوط الحمراء في احترام عقيدة الشعب كما كتب أحدهم.
والمثير للانتباه، هو اتجاه أغلب الناشطين وخصوصا من اليسار والوسط إلى إدانة بث هذا الشريط في مثل هذا الوقت، فقد كتب زميل تونسي مهاجر في المشرق معروف برفضه للسلفيين بحزن كبير: «مبروك على الإسلاميين الفوز، أحسن دعاية انتخابية للإسلاميين، توقيت بث الفيلم أوضح دليل على ذلك، تحية لقيادة النهضة على دعوتها إلى تجاهل الفيلم، في رأيي لا علاقة لحرية التعبير بهذا الملف، هدوء البلد في هذه الأسابيع المقبلة أهم بكثير من حرية التعبير والإبداع».
وبالفعل، فقد دعا كثيرون من قادة النهضة إلى تجاهل الفيلم، وعدم التورط في الفتنة، فيما تحدث ناشطون مستقلون عن «هذه التطورات التي تدعو إلى الخوف، ليست مسألة عرض هذا الفيلم فقط، بل عدة علامات أخرى تصب كلها في بث الفتنة في البلاد» كما كتب محام معروف. لكن دعوة قادة النهضة رسميا إلى تجاهل الفيلم لم يمنع المئات من أنصارها من صب جام غضبهم على القناة، فوصفها أحدهم بالكفر وبتنفيذ مخططات الصهيونية ببث فيلم «يقع فيه تمثيل الله برجل عجوز، وتلفظ فيه ألفاظ نابية ويشجّع على شرب الخمور وتعاطي المخدّرات والزنى مع أكثر من رجل بدعوى الحريّة والحداثة والتفتّح».
سوف نجيبكم بنشر المزيد من التعاليق التي لا تختلف عن الدعوة إلى الجهاد، «ردا على استهداف الذات الإلهية» كما قرأنا في صفحة ذات ميول سلفية.
قليلون هم الذين دافعوا على عرض الفيلم بحجة حق الناس في المعرفة والاطلاع وقد واجه الكثير منهم سيلا من الشتائم المقذعة وتهما بالكفر والزندقة، لكن كاتبا معروفا بانتمائه إلى اليسار يكتب محذرا: «بث هذا الفيلم في تونس وخصوصا في مثل هذا الوقت لا يمكن فهمه إلا على أنه استفزاز سافر لعقائد الشعب التونسي، لنتذكر أننا في بلد مسلم».
نقرأ عدة دعوات لمقاطعة قناة «نسمة»، وحتى لإعلان الحرب عليها بكل السبل، لكن ما يبقى في الذاكرة هي المقولة التي يرددها الكثير من نشطاء اليسار: «الرابح الوحيد من كل هذا هي النهضة، سوف يكون بث الفليم أهم دعاية لها، حيث ستظهر في دور حامي الدين وعقائد الناس».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.