الشركة التونسية لصناعات التكرير توضح الاخبار الرائجة حول انفجار انبوب نفط    جمعية القضاة الشبان: ما جرى من أحداث في المحكمة الابتدائية بتونس ''اعتداءات مدبرة لا يراد منها كشف الحقيقة أو تحقيق العدل بل إخضاع القضاء واستعماله''    في يومها الثاني.. مظاهرات بالسويس وبورسعيد وتعزيزات أمنية مكثفة    «شان 2020»: تونس تفوز على ليبيا    حالة الطقس ليوم الاحد 22 سبتمبر 2019    في حقه 4 مناشير تفتيش ومسلح بسكين: القبض على مروج المخدرات بالمدارس في المروج    في اليوم العالمي لمرض الزهايمر.. أسباب المرض وطرق التعامل معه    لأول مرة بمستشفى الصادق مقدم بجربة: إجراء عمليتين لجراحة الفتق وتكميم المعدة بالمنظار    القبض على 12 شخصا بحلق الوادي وبنزرت حاولوا إجتياز الحدود البحرية خلسة.. والقبض على منظم لهذه عمليات    تقرير خاص/ حراك جماهيري في الإفريقي والصفاقسي والنجم…وتحذير من «ثورة» في الكرة    نابل: حجز حوالي 38.5 طن من النحاس والسبائك المعدنية وسيارة محل سرقة بمستودع    باريس: إيقاف العشرات من محتجي السترات الصفراء    لحظات مرعبة داخل طائرة هوت بشكل مفاجئ من ارتفاع 12 ألف متر    صفاقس: وزيرة الصحّة تطّلع على تركيز وحدة جديدة بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة (صور)    شمس الدين باشا : قيس سعيد مانعرفوش ...أما هو عبقري!    تخربيشة: ايه…توة هكة يفلت بن علي؟!    هذا ما جرى في جنازة الرئيس بن علي... توانسة يفاجؤون الجميع ووصية بخصوص قبره    الزمالك يهدد بمقاطعة السوبر الإفريقي    الاثنين المقبل : المحكمة الادارية تقول كلمتها في الطعون (متابعة)    كرة قدم: تعيين حكام مقابلات الجولة الثالثة من بطولة المحترفة الاولى    تسمح للقروي بالحضور الإعلامي وتمنعه عن الرياحي.. هل تسقط هيئة الانتخابات في التناقضات؟    القلعة الصغرى.. خلع وسرقة آلات وتجهيزات مصنع خياطة    كيف ستعبّر الانتخابات التشريعية عن إرادة الناخبين في ظل عدم تجريم السياحة البرلمانية؟    أحكام جديدة قيمتها 8 ملايين دينار في الانتظار الإفريقي مهدد بالاندثار.. الجامعة في حالة استنفار فهل يستجيب المسؤولون «الكبار»؟    صفاقس : المؤتمر الطبي للقلب يكشف عن آخر أساليب علاج الجلطة دون جراحة    طلبوا 20 ألف دينار فدية.. تحرير شاب والقبض على خاطفيه    أحمد نجيب الشابي يرثي بن علي : "عارضتك بشجاعة وشرف طيلة حكمك وأنحني اليوم أمام روحك وأشهد أنك كنت وطنيا مخلصا"    الرابطة المحترفة 1 : اختيار محمد الديناري رئيسا جديدا لنجم المتلوي    كرة اليد .. برنامج الجولة الثالثة    سوسة/حملة أمنية تسفر عن إيقاف عدد من المفتش عنهم    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح من مدينة الكاف.. وتكريم مجموعة من المسرحيين    الإطلالة الأحادية تهيمن على موضة الخريف والشتاء    القائمات المترشحة المقبولة نهائيا في دائرة قبلي    الحرفية الشابة أمل العمري تتوج في الصالون الدولي للحرف في أوزبكستان مرحبا    "غوغل": خصائص مميزة جديدة لبريد "جي مايل"    فتح باب الطلب المسبق لاقتناء سيارة BMW Série 3 Berline لدى شركة بن جمعة موتورز و وكيلها    أنس جابر تودّع دورة "ووهان" الصينية    تونس: تنفيذ 8 قرارات هدم و غلق 6 أكشاك بمدينة بنزرت    تونس: حقل غاز نوّارة يدخل طور الاستغلال قريبا    كونت وفاقا للمتاجرة بالمخدرات..الكشف عن عصابة بحوزتها 1.5 كلغ من مادة الزطلة وأكثر من 15 ألف حبة مخدرة    مقرين.. كشف لغزسرقة السيارات    مصر.. أنباء عن اعتقال نجل قيادي في الإخوان خلال إعداده لمظاهرة    كتاب تونسي جدير بالقراءة تحت اشراف امال قرامي    بعد هجمات أرامكو.. دعم عسكري أمريكي لحماية نفط الخليج    كيم كارداشيان تنشر صورا مؤلمة عن مرضها الخطير    الطاهر بوسمة يكتب لكم : قضاء تحت الإكراه باطل    عروض اليوم    مارسال خليفة ل«الشروق» ...«الربيع العربي» وقع السطو عليه    انطلاق مهرجان معبد الشعراء في المدينة العتيقة ..احتفاء ببيرم التونسي    السيسي يغادر مصر للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة    حظك ليوم السبت    دعوة لزيارة المنطقة 51.. والآلاف متلهفون لرؤية كائنات فضائية    توننداكس ينهى تداولاته الاسبوعية على تراجع بنسبة 0,2 بالمائة وسط تداولات متواضعة    وزير الصناعة: حقل غاز "نوارة" يدخل طور الاستغلال خلال الاسابيع القادمة    هام/بداية من الليلة: تحوير جزئي في حركة المترو رقم 4    بنزرت.. تنفيذ 8 قرارات هدم بلدية وغلق 6 اكشاك بالمدينة    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    ''الهادي الجيلاني عن وفاة بن علي: ''هذه هي حسن الخاتمة التي يتمناها جميع المسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمات التعليم بالجملة: أساتذة ومعلمون متغيبون... و«التأسيسي» السبب الرئيسي
نشر في الشروق يوم 20 - 10 - 2011

طرحت العديد من الأسئلة في هذه الأيام ومنذ بداية الحملة الانتخابية عن غياب المدرسين في المدارس والمعاهد فيما أكدت الوزارة أن أغلب القوائم تضم رجال تعليم وبعد يوم الأحد يقع تعويض الفائزين في الانتخابات.
تونس (الشروق)
أستاذ الكيمياء لم يحضر إلاّ حصة واحدة... كراسة العربية بقيت بيضاء... أمي أريد تغيير الفصل... لماذا أساتذتهم تقدموا في الدروس ونحن مازلنا...
أسئلة وأسئلة يطرحها أكثر من وليّ وتلميذ منذ انطلاق العودة المدرسية لهذا العام... أساتذة يتغيبون باستمرار وآخرون لم يلتحقوا بعد... بسبب ترشحهم لانتخابات المجلس التأسيسي... في حين خير البقية الالتزام بمواعيد تقديم الدروس على أن يتفرغوا للتعليم باقي النهار... الذي رأوا فيه شكلا آخر من أشكال النضال.
ترشح أساتذة ومعلمين الى المجلس التأسيسي وما تبعه من ماراطون الحملات الانتخابية هنا وهناك، لم يترك بصمته إلا في ذاكرة الولي الذي بات حائرا في الاسراع بابنه للالتحاق بركب باقي الأقسام التي سبقت في دراسة المنهج للثلاثية الأولى.
ورأى آخرون أن تأخر شهر في بعض الدروس أمر لا يربك ويمكن تداركه في حين يصرّ بعض التلاميذ أن التخوف هو من الاسراع في الحصول على أكثر من درس في فترة وجيزة قد لا تسمح بالفهم.
السيدة بشرى ولية تذمرت هي الأخرى من كثرة غيابات الأساتذة لأحد أبنائها الذي يدرس بالاعدادي مشيرة الى أن الوضع لا يعجب بالمرة خاصة ونحن على أبواب الموسم الدراسي مشيرة الى تغيب كلي لأحد الأساتذة الذي سألت عنه فقيل لها أنه مترشح للتأسيسي وتساءلت لماذا لم يقع تعويضه حتى الانتهاء من حمى الحملات الانتخابية متسائلة في الآن ذاته عن مصير التلاميذ بعد المجلس والانتخابات وهل سيعود هؤلاء الأساتذة الى مقاعدهم التعليمية أم سيتغيبون؟
النضال الميداني
حيرة السيدة بشرى تشاطرها فيه ولية ثانية ابنها يدرس بالتعليم الثانوي وقرّرت أن تبلغ احتجاجها وبرفضها ترشح رجال التعليم للمجلس مبرّرة موقفها بكون دور رجل التعليم سواء كان معلم أو أستاذ هو دور كبير جدا لا يمكن أن يوضع بين أروقة المجلس التأسيسي إذ أن مهمتهم كبيرة جدا لتكوين الجيل القادم لهذا البلد مضيفة: «أنا أرى أن دور رجل التعليم هو أمام الصابورة فهو دور عظيم وهنا يكمن دوره النضالي الحقيقي على الميدان والمجلس الآن قد لا يهم إلاّ من بامكانهم كتابة الدستور لكن المربي له شرف كتابة مستقبل الأطفال.
غياب الأساتذة أو التغيب المتكرّر عن الدروس في شتى الولايات خلف بدوره حيرة لدى التلاميذ إذ أكد تلميذ بالسنة السابعة أساسي أن كراس الفيزياء ما تزال بيضاء وأن حصةالحساب لم يحصل منها إلا على حصة تعارف في حين أنه يشاهد زميله في فصل ثان وقد تعدى عددا مهما من الدروس وما تخوفه وأصدقاؤه إلا من عودة الأستاذ ليمنحهم الدروس جملة حتى يتمكنوا من اتمام برنامج الثلاثية الأولى.
نفس الموقف شاطرته فيه التلميذة سلمى التي تدرس بالسنة التاسعة اعدادي والتي تحلم باجتياز اختبار الدخول الى المعاهد النموذجية والتي اضطرت للحصول على دروس خصوصية حتى تكون جاهزة رغم أن العودة المدرسية عمرها شهر وأسبوع فقط.
التعليم ثم المجلس
السيد الجيلاني بن محمد أستاذ عربية لقسم الباكالوريا اختار الترشح للمجلس التأسيسي كما اختار أن يبقى في مهنته بعد أن أعدّ لنفسه رزنامة عمل دقيقة إذ يقول: «أنا مترشح عن ولاية أريانة لحركة البعث ، لكن أنا أستاذ ولديّ مسؤولية كبيرة تجاه تلاميذي، لذا فإن مصير العدد هو قبل مصير الأفراد ووجدت حلاّ في عائق الوقت فضمنت ساعات تدريسي لتكون من الساعة الثامنة الى العاشرة ومنها أصير حرّا في حملتي الانتخابية، لأن انتخابات المجلس لن تعيقني عن مهمتي إذ أنها أمانة وهذا القرار كان لكل المجموعة.
ففي السنة الفارطة ورغم الأحداث، فإن معهد خيرالدين بأريانة ضمن أكثر ساعات تمدرس وقسم الآداب شهد نجاح 27 تلميذا من مجموع 28 وحتى التلميذة التي رسبت كانت تنقصها نسبة مائوية ضئيلة جدا، وهذا هو الواجب النضالي للأستاذ والمعلم، فالثورة ينقصها العطاء لنكون أوفياء معها.
مضيفا: «وإن نجحت في انتخابات التأسيسي فإني لن أترك القسم لأن ايصال تلاميذي الى برّ الأمان هو نجاحي».
سميرة الخياري كشو
التعويض بعد 23 أكتوبر
مسؤول مطلع بوزارة التربية والتعليم أشار في تصريحه ل«الشروق» أن أغلب القوائم الانتخابية المترشحة للانتخابات القادمة ليوم الأحد سواء كانت قوائم حزبية أو مستقلة أو ائتلافية، فإنها تشمل كل أسلاك التعليم من ابتدائي واعدادي وثانوي... وأن كل قائمة تضم أكثر من مترشح...
وأن العبرة الحقيقية ليست بالأشخاص المترشحين بقدر ماهي مرتبطة بمن سيفوزون في الانتخابات وأنه حينها سيتم تعويضهم بأساتذة ومعلمين آخرين... لكن بالنسبة للوضع الحالي أي قبل 23 أكتوبر فقد تم منح رخص عطلة للمشاركة في الانتخابات حسب ما جاء به الأمر المنظم.
بعد تواصل غياب الأساتذة عن معاهد جومين: التلاميذ والأولياء يطالبون بحقهم في التعليم
نفذ صباح أمس عدد هام من أهالي عمادة بازينة التابعة لمعتمدية جومين من ولاية بنزرت وقفة احتجاجية أمام معهد بازينة المغلق نتيجة للتوقف الكلي للدروس بعد تغيب جميع الأساتذة عن التدريس منذ ما يزيد على الأسبوع.
بنزرت (مكتب الشروق):
«الشروق» تحولت على عين المكان ورصدت اراء بعض الاداريين وبعض الأولياء والتلاميذ حول هذا الاشكال القائم حيث تقول السيدة دليلة الصالحي بصفتها معلمة وولية بأنها تستغرب وتسجل احتجاجها عن هذا التصرف الذي أحال 1300 تلميذ على عدم مباشرة الدراسة لمدة تقارب الأسبوع ورغم اتصالنا بمعتمد الجهة فقد أتانا الجواب من السلط الجهوية بأنه لا علم لهم بهذا التخلي من طرف الأساتذة.
إضافة إلى أن هذا المعهد لم يتلحق به إلى يومنا هذا ما يقارب 19 أستاذا لم يتم تسديد شغوراتهم بعد أن تم نقل من هب ودب دون مراعاة لمصلحة التلاميذ والمنطقة.
أما السيد خميس الثامري بصفته يمثل إدارة المعهد كمرشد تربوي فقد أفادنا بأن العودة المدرسية خلال هذا الموسم الدراسي الحالي كانت محتشمة للغاية حيث لم يلتحق كل الأساتذة وإلى يومنا الحالي سجلنا شغور ب19 أستاذا لم تتم تسميتهم إلى حدّ الآن في العديد من الاختصاصات حيث سجلنا أن أغلب الأساتذة يتنقلون يوميا وهو ما تسبب في تدني النتائج حيث يسجل معهد بازينة آخر نسبة في الباكالوريا بالجهة.
أما التلميذة شيماء السويدي باكالوريا علوم تجريبية فهي تطالب بعودة الدروس بسرعة مهما كانت الأسباب التي يمكن حلها. لكن الدروس التي تضيع عنا نحن تلامذة الباكالوريا تحسب علينا، ونطالب بحقنا في الدروس ونطالب أيضا بحماية الأساتذة واني استغل هذه الفرصة لأقول بأن معهدنا مهمش وتنقصه كثير من المعدات المخبرية كما أنه حتى في سنة 2011 معهدنا غير مرتبط بوسال الاتصال الحديثة.
أما التلميذة وفاء المنديلي 4 آداب فإنها تستغرب كيف ان السنة الدراسية انطلقت وهي تدرس بقسم الباكالوريا ولا يوجد أستاذ عربية ولا أستاذ تاريخ وجغرافيا وهي بالمناسبة تلفت نظر السلط المعنية بتدارك هذا الموقف وتطالب بتفهم الأساتذة لظروفهم كتلاميذ أقسام نهائية.
ومن جهتنا حاولنا الاتصال بالطرف النقابي الذي أفادنا بأن بعض زملائه الأساتذة الذين يدرسون بمعهد سجنان تعرضوا إلى بعض التهديدات عند وصولهم إلى المعهد وفي غياب الأمن. كما أن 3 مساكن يقطنها الأساتذة تعرضت إلى السرقة والنهب وقد أعلمنا السلط الجهوية بهذه التجاوزات حتى نضمن سلامة زملائنا، وما على الأهالي إلا إعانتنا في هذا الشأن.
محمد الهادي البكوري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.